﴿۞ أَوَلَمۡ یَسِیرُوا۟ فِی ٱلۡأَرۡضِ فَیَنظُرُوا۟ كَیۡفَ كَانَ عَـٰقِبَةُ ٱلَّذِینَ كَانُوا۟ مِن قَبۡلِهِمۡۚ كَانُوا۟ هُمۡ أَشَدَّ مِنۡهُمۡ قُوَّةࣰ وَءَاثَارࣰا فِی ٱلۡأَرۡضِ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُ بِذُنُوبِهِمۡ وَمَا كَانَ لَهُم مِّنَ ٱللَّهِ مِن وَاقࣲ ۝٢١ ذَ ٰ⁠لِكَ بِأَنَّهُمۡ كَانَت تَّأۡتِیهِمۡ رُسُلُهُم بِٱلۡبَیِّنَـٰتِ فَكَفَرُوا۟ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُۚ إِنَّهُۥ قَوِیࣱّ شَدِیدُ ٱلۡعِقَابِ ۝٢٢﴾ [غافر ٢١-٢٢]
(030) سافر معي في المشارق والمفارب :: (02) حوارات مع مسلمين جدد :: (01) حوارات مع مع مسلمين جدد :: (029)) سافر معي في المشارق والمغارب :: (028) سافر معي في المشارق والمغارب :: (027) سافر معي في المشارق والمغارب :: (026) سافر معي في المشارق والمغارب :: (025)سافر معي في المشارق والمغارب :: (024) سافر معي في المشارق والمغارب وصيد ثمين! :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


وداع الوزير في مكتبه:

وداع الوزير في مكتبه:
هذا، وقد كلمت الوزير في مكتبه في آخر يوم لي في بروناي وأنا أودعه بوجوب التمسك بالكتاب والسنة وأخبرته أن كثيراً من الأمور التي يعملها بعض العلماء تخالف ذلك، وسيأتي ذلك.
هذا الرجل - وزير التعليم - يبدو عليه التدين الصادق ومحبة للعلماء، والرغبة في قضاء حاجات الناس والكرم.
ودار الضيافة الذي نزلنا فيه لا يخلو من ضيف ينزل به يقوم ابنه وأقاربه باستقبال الضيف وخدمته، وقد خصص لنا ابنه أمينول، ليرافقنا ويقود السيارة بنفسه، ويحدد لنا بعض المواعيد وكان ملازماً لنا في كل تحركاتنا، ولكنه كان إذا وصلنا إلى مؤسسة أو شخصية تركنا وذهب ينتظرنا في الخارج حتى نفرغ، والناس لا يعرفون أنه ابن الوزير، وكنت ألح عليه أن يبقى معنا وهو يحاول التهرب، ما عدا بعض الأماكن فكان يجلس معنا كما كان الحال عند المفتي.
والذي ظهر لي أن التعصب للمذهب الشافعي بلغ حداً مبالغاً فيه، وعندهم خوف شديد من دخول أي مذهب آخر إلى بلدهم، كما أن بعض الطرق الصوفية متمكنة عندهم وهم حريصون كذلك على استمرارها وبقائها فيهم وفي أجيالهم القادمة، وقد أصبحت عندهم من صميم الإسلام.
كما أنهم حريصون كذلك على عدم دخول أي عقيدة غير العقيدة الأشعرية في بلادهم، وبخاصة العقيدة السلفية التي يرون أنها عقيدة الشيخ محمد بن عبد الوهاب ويسمونها بالعقيدة الوهابية.
ومن الصعب جداً أن يأتي إليهم داعية من غير بلدهم ويدعوهم إلى غير ما ألفوه في الأصول والفروع والذكر وغيرها.
فإذا ما جاء أحد ودعا إلى غير ما عندهم فالغالب أنهم لا يتركونه، بل سيطلبون منه مغادرة البلاد إلا إذا انسجم معهم وجاراهم على ما هم عليه وفعل كما يفعلون.
ومن أهم أسباب خوفهم هذا من دخول أفكار غير الأفكار التي عندهم في الأصول أو الفروع أو السياسة أو غيرها، الخشية من إيجاد تنازع وصراع في المجتمع، وهم يريدون أن يبقوا هادئين في هذا البلد الصغير بهذا العدد القليل.
وأفضل السبل- في نظري- لإدخال الدعوة السلفية الصادقة، هو السعي الجاد في إقناعهم ببعث أبنائهم إلى بعض الجامعات الإسلامية في المملكة العربية السعودية، كالجامعة الإسلامية في المدينة المنورة ليتعلموا هذه العقيدة مباشرة، وإذا تفقهوا في ذلك رجعوا إلى بلادهم ليعلموا الطلاب وعامة الناس العقيدة السلفية، بأسلوب مناسب وحكمة ولطف، وعدم الإنكار المباشر من أول وهلة، بل ينبغي التدرج وبث الفكرة في الشباب من الأقارب والأصدقاء حتى لا يثير عامة الناس ضده فيجمدوا دعوته في مهدها، وهذا يكون في العقيدة، أما الفروع التي فيها خلاف بين العلماء ولكل منهم دليله المعادل أو المقارب، فالأمر فيها سهل، والأولى بالطالب أن يعمل بما ترجح له دون إثارة مشكلات تصدع صفوف الناس وتولد فيهم الشقاق والنزاع، فاجتماع الكلمة أوجب من الخلاف على فرع فقهي يؤدي إلى إفساد ذات البين.
وإذا كان الطالب عنده مقدرة فقهية ومعرفة بكتب العلماء، فإن بعض الأحكام الفرعية التي تترجح له في مذهب غير مذهب الإمام الشافعي مثلاً، قد يجدها رواية للإمام الشافعي أو وجهاً في كتب الشافعية، مثل كتب الإمام النووي وغيره، ويستطيع أن يخبر الناس أن كتب المذهب قد نصت على هذه المسألة وقد رجحها أحد علماء المذهب، فيكون ذلك باباً يلج منه إلى إثبات الحق دون ضجيج ولا نزاع.



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12422194

عداد الصفحات العام

585

عداد الصفحات اليومي