﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ (١٠٠) ﴾ وَكَیۡفَ تَكۡفُرُونَ وَأَنتُمۡ تُتۡلَىٰ عَلَیۡكُمۡ ءَایَـٰتُ ٱللَّهِ وَفِیكُمۡ رَسُولُهُۥۗ وَمَن یَعۡتَصِم بِٱللَّهِ فَقَدۡ هُدِیَ إِلَىٰ صِرَ ٰ⁠طࣲ مُّسۡتَقِیمࣲ﴾ [آل عمران ١٠١]
(025)سافر معي في المشارق والمغارب :: (024) سافر معي في المشارق والمغارب وصيد ثمين! :: (023) سافر معي في المشارق والمغارب :: (022) سافر معي إلى المشارق والمغارب :: (021) سافر معي في المشارق والمغارب :: (020) سافر معي في المشارق والمغارب :: (019) سافر معي في المشارق والمغارب :: (018) سافر معي في المشارق والمغارب :: (017) سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


مقابلة الإعلامي الصيني غسان!

مقابلة الإعلامي الصيني غسان!
كان قد اجتمع بنا شاب صيني يتحدث اللغة العربية بوضوح في حفل افتتاح المعسكر في الصباح، وطلب منا مقابلة إذاعية وهو مسؤول عن الإذاعة في القسم العربي في إذاعة تايوان: "إذاعة صوت الصين الحرة - القسم العربي - المشرف لي تشوان تيان غسان" [1].

مسؤول القسم العربي في إذاعة تايوان: غسان على يسار الكاتب ومحمد باكريم على يمينه 30/10/1406هـ ـ 7/7/1986م


وقد وعدناه أن نلتقي بعد صلاة العصر، وجاءنا في مكتب أخينا الفاضل الملحق التعليمي الأستاذ عبد الله البُخَيِّت، وكانت أسئلته حول الأمور الآتية:

من اليسار الملحق الثقافي السعودي في تايوان عبد الله البخيت، محمد باكريم، الكاتب، الإعلامي الصيني غسان، الشاب الصيني إبراهيم جاو، الموظف بوزارة الخارجية التايوانية 30/10/1406?


(1) أهمية المعسكر الدولي لشباب المسلمين الصينيين والغاية التي يصبون إليها؟
(2) المجالات التي يمكن أن تعزز العلاقات مع المملكة العربية السعودية وبخاصة في المجالات الثقافية، والسبيل إلى تحقيق ذلك؟
(3) ماذا تعرف عن الصين؟
(4) ما سبيل تقوية الإيمان؟
وكانت أجوبتنا مختصرة وغالبها يدور حول مهمتنا التي انتدبنا من أجلها، وهى الدعوة إلى الله والتعرف على أحوال المسلمين، والفوائد التي تعود على المسلمين وغيرهم من اللقاءات والاتصالات.
1 - وقد أعطانا عنوانه لنرسل له بعض الكتب المناسبة: ص. ب 38-24، تايبيه، تايوان، جمهورية الصين



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12380528

عداد الصفحات العام

134

عداد الصفحات اليومي