﴿۞ أَوَلَمۡ یَسِیرُوا۟ فِی ٱلۡأَرۡضِ فَیَنظُرُوا۟ كَیۡفَ كَانَ عَـٰقِبَةُ ٱلَّذِینَ كَانُوا۟ مِن قَبۡلِهِمۡۚ كَانُوا۟ هُمۡ أَشَدَّ مِنۡهُمۡ قُوَّةࣰ وَءَاثَارࣰا فِی ٱلۡأَرۡضِ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُ بِذُنُوبِهِمۡ وَمَا كَانَ لَهُم مِّنَ ٱللَّهِ مِن وَاقࣲ ۝٢١ ذَ ٰ⁠لِكَ بِأَنَّهُمۡ كَانَت تَّأۡتِیهِمۡ رُسُلُهُم بِٱلۡبَیِّنَـٰتِ فَكَفَرُوا۟ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُۚ إِنَّهُۥ قَوِیࣱّ شَدِیدُ ٱلۡعِقَابِ ۝٢٢﴾ [غافر ٢١-٢٢]
(030) سافر معي في المشارق والمفارب :: (02) حوارات مع مسلمين جدد :: (01) حوارات مع مع مسلمين جدد :: (029)) سافر معي في المشارق والمغارب :: (028) سافر معي في المشارق والمغارب :: (027) سافر معي في المشارق والمغارب :: (026) سافر معي في المشارق والمغارب :: (025)سافر معي في المشارق والمغارب :: (024) سافر معي في المشارق والمغارب وصيد ثمين! :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


المنصرون الغربيون:

المنصرون الغربيون:
عندما كنا في محطة القطار في كاوتشنج رأينا خمسة شبان أمريكيين وهم يحملون شارة التنصير ويتحدثون - مع لغتهم - اللغة الصينية وترافقهم فتيات صينيات، وهن يحملن نفس الشارة، وهم منطلقون إلى بعض المناطق في الصين للتنصير.
وفي ذلك عبرة لنا نحن المسلمين أهل الدين الحق الذي لم نعطه حقه في الدعوة إليه، باتخاذ الوسائل التي توصله إلى الناس، من ذلك اللغات العالمية والمحلية في العالم، فتجد أهل الأديان الباطلة يتخذون كل الوسائل لنشر دينهم الباطل، ومن ذلك إجادة لغة البلد الذي يريدون العمل فيه وفهم عاداته والاختلاط بأهله وتجنيدهم لتحقيق أهدافهم، والمسلمون عندهم إمكانات مادية وفي استطاعتهم إيجاد وسائل لنشر دينهم في كل أنحاء العالم، ولكنهم مشغولون عن ذلك بتحقيق مصالح شخصية واتباع أهواء تعرقل القيام بالدعوة إلى الله، فلا حول ولا قوة إلا بالله!
وصلنا إلى تايبيه في الساعة الثانية والنصف ظهراً.
وعندما وصلنا إلى الفندق نظرنا من الشرفة فإذا جزء من سفح الجبل قد انهار بأشجاره بسبب شدة العواصف الشديدة والأمطار الغزيرة.



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12422068

عداد الصفحات العام

459

عداد الصفحات اليومي