﴿۞ أَوَلَمۡ یَسِیرُوا۟ فِی ٱلۡأَرۡضِ فَیَنظُرُوا۟ كَیۡفَ كَانَ عَـٰقِبَةُ ٱلَّذِینَ كَانُوا۟ مِن قَبۡلِهِمۡۚ كَانُوا۟ هُمۡ أَشَدَّ مِنۡهُمۡ قُوَّةࣰ وَءَاثَارࣰا فِی ٱلۡأَرۡضِ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُ بِذُنُوبِهِمۡ وَمَا كَانَ لَهُم مِّنَ ٱللَّهِ مِن وَاقࣲ ۝٢١ ذَ ٰ⁠لِكَ بِأَنَّهُمۡ كَانَت تَّأۡتِیهِمۡ رُسُلُهُم بِٱلۡبَیِّنَـٰتِ فَكَفَرُوا۟ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُۚ إِنَّهُۥ قَوِیࣱّ شَدِیدُ ٱلۡعِقَابِ ۝٢٢﴾ [غافر ٢١-٢٢]
(030) سافر معي في المشارق والمفارب :: (02) حوارات مع مسلمين جدد :: (01) حوارات مع مع مسلمين جدد :: (029)) سافر معي في المشارق والمغارب :: (028) سافر معي في المشارق والمغارب :: (027) سافر معي في المشارق والمغارب :: (026) سافر معي في المشارق والمغارب :: (025)سافر معي في المشارق والمغارب :: (024) سافر معي في المشارق والمغارب وصيد ثمين! :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


إيجابيات المجالس الإسلامية الرسمية وسلبياتها:

إيجابيات المجالس الإسلامية الرسمية وسلبياتها:
المجالس الإسلامية الرسمية - بخاصة في الحكومات غير الإسلامية - لها سلبياتها وإيجابياتها، وقد تغلب تلك أو هذه بحسب الأشخاص الذين وظفوا فيها.
فمن إيجابياتها:
كون المسلمين في تلك البلدان لهم جهة رسمية معترف بها من قبل الحكومة التي أنشأت فيها.
ومن إيجابياتها إقامة منشآت ومؤسسات إسلامية تنفع المسلمين،كالمساجد والمدارس والجمعيات الخيرية.
ومنها تمكن المسلمين من مدارسة أحوالهم ومشكلاتهم بصفة قانونية تحت مظلة المجلس أو المؤسسة الرسمية المعترف بها.
ومنها: مطالبة المسلمين ببعض حقوقهم رسمياً عن طريق تلك المجالس.
ومنها: تنفيذ بعض الأحكام الشرعية المسموح بها بحسب القانون الذي يصدر بها من الدولة كالنظام الأسري: الزواج، الطلاق، وكذلك بعض الأحوال الشخصية الأخرى كالميراث.
ومنها: اتصال تلك المؤسسات الرسمية بالهيئات الإسلامية في البلدان الإسلامية بصفة قانونية في الحدود التي تأذن بها الحكومة.
ومن سلبياتها:
أن الحكومات تتحكم في نشاط تلك المجالس وتقيد نشاطها ونشاط بقية الهيئات، بقيود تضمن لها عدم انتشار المعاني الإسلامية التي قد تراها الحكومة تعارض نظام الحكم ومبادئه، فالإسلام دين حياة ومنهج شامل لكل نشاطات المسلم: في السياسة والاجتماع والعبادة والجهاد والاقتصاد وغير ذلك، فلا تسمح تلك الحكومات للمسلمين إلا بالنشاط القاصر على العبادات الظاهرة كالصلاة والصيام والحج والاحتفالات الدينية، وتحظر ما سوى ذلك، ولا ينتظر منها سوى ذلك.
ومن ذلك مضايقة الدعاة الصالحين النشيطين الفقهاء في الدين من قبل الحكومة والمؤسسات الرسمية التي يديرها مسلمون باع كثير منهم دينهم بدنياهم للحكام. [1]
ويشرف المجلس الإسلامي على شؤون الحج وينسق للحجاج سفرهم كل عام إلى مكة والمدينة.
1 - وهذا ما يفعله كثير من حكومات الشعوب الإسلامية، فما الذي يُنتظر من حكومات غير إسلامية؟!



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12422064

عداد الصفحات العام

455

عداد الصفحات اليومي