﴿۞ أَوَلَمۡ یَسِیرُوا۟ فِی ٱلۡأَرۡضِ فَیَنظُرُوا۟ كَیۡفَ كَانَ عَـٰقِبَةُ ٱلَّذِینَ كَانُوا۟ مِن قَبۡلِهِمۡۚ كَانُوا۟ هُمۡ أَشَدَّ مِنۡهُمۡ قُوَّةࣰ وَءَاثَارࣰا فِی ٱلۡأَرۡضِ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُ بِذُنُوبِهِمۡ وَمَا كَانَ لَهُم مِّنَ ٱللَّهِ مِن وَاقࣲ ۝٢١ ذَ ٰ⁠لِكَ بِأَنَّهُمۡ كَانَت تَّأۡتِیهِمۡ رُسُلُهُم بِٱلۡبَیِّنَـٰتِ فَكَفَرُوا۟ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُۚ إِنَّهُۥ قَوِیࣱّ شَدِیدُ ٱلۡعِقَابِ ۝٢٢﴾ [غافر ٢١-٢٢]
(030) سافر معي في المشارق والمفارب :: (02) حوارات مع مسلمين جدد :: (01) حوارات مع مع مسلمين جدد :: (029)) سافر معي في المشارق والمغارب :: (028) سافر معي في المشارق والمغارب :: (027) سافر معي في المشارق والمغارب :: (026) سافر معي في المشارق والمغارب :: (025)سافر معي في المشارق والمغارب :: (024) سافر معي في المشارق والمغارب وصيد ثمين! :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


تنبيه:

تنبيه:
في كثير من البلدان أجد بعض الإخوة المتخرجين من بعض الجامعات في الغرب - أوربا وأمريكا - أو بعض الجامعات العربية، ويكونون قد تربوا تربية طيبة على يد بعض العلماء والمفكرين من الدعاة، ثم يعودون إلى بلدانهم، ولم يكونوا قد تعارفوا من قبل فيجتمعون في بلد واحد، وقد لا ينسجمون مع بعض الجمعيات القديمة في بلدهم بسبب اختلاف التربية والثقافة، وتجدهم يعملون فرادى مع أن تربيتهم متقاربة وثقافتهم متقاربة، ولكن بسبب جهل بعضهم لبعض لا يقدم بعضهم على الانضمام إلى الآخر، حيث يبقى كل واحد يعمل وحده، وكان المفروض أن يتعهدهم مربوهم ويزوروهم أو يربطوا بينهم ليعملوا جميعاً سواء، وكان عليهم هم أن يتعرف بعضهم على بعض ويرتبطوا في دعوتهم ويخططوا لذلك فيعملون في الميدان سواء.



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12422053

عداد الصفحات العام

444

عداد الصفحات اليومي