=اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق، وارزقهم من يقودهم إلى رضاك في الدنيا والآخرة، ويرفع راية دينك في الأرض على سائر الأديان. =اللهم انصر عبادك المؤمنين على أعدائك وأعدائهم المعتدين - من اليهود والنصارى والمشركين والمنافقين -وأنزل بهم بأسك وأرنا فيهم عجائب قدرتك. =اللهم اطمس على أموالهم، واشدد على قلوبهم فإنهم قد كفروا بك واعتدوا على عبادك المؤمنين بما أنعمت عليهم، اللهم اجعل ما ينفقونه من أموالهم في الصد عن سبيلك والاعتداء على خلقك، حسرة في قلوبهم إلى يوم يلقونك. =اللهم يا منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزمهم، اللهم أرسل عليهم جندا من جندك الذين لا يعلمهم سواك، واهزمهم كما هزمت الأحزاب قبلهم. =اللهم، شتت شملهم وفرق جمعهم واجعل بأسهم بينهم وأشغلهم بأنفسهم واقتلهم، وأخرجهم من ديار المسلمين مقهورين ذليلين حقيرين، خزايا ندامى موتورين. =اللهم فك أسر المأسورين، وادفع عنهم، وارفع قدرهم، وأعزهم في دنياهم وآخرتهم، وأذل أعداءهم الذين ظلموهم، في الدنيا والآخرة يا قوي يا عزيز يا رب العالمين. =يا من أهلكت قوم نوح وعاد وثمود وصالح وشعيب، وأهلكت فرعون الذي علا في الأرض وقومه، وكل جبار معتد، أهلك كل عنيد وجبار ومعتد وظالم واكف عبادك المسلمين منهم بما شئت. =يا من تقول للشيء كن فيكون، دمر هؤلاء المعتدين الذين علوا في الأرض وأفسدوا فيها وأهلكوا الحرث والنسل، فأنت أعلم بضعفنا وأرحم بنا من أنفسنا، فليس لنا من يدفع عنا سواك يا حي يا قيوم يا رب العالمين. وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.({قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (54) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56)}) النور
(065)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (056)سافر معي في المشارق والمغارب :: (055)سافر معي في المشارق والمغارب :: (064)أثر الربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (054)سافر معي في المشارق والمغارب :: (063)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (062) أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (053)سافر معي في المشارق والمغارب :: (061)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


مع الدكتور مدحت شيخ الأرض:

مع الدكتور مدحت شيخ الأرض:
الاثنين: 3/11/1407هـ.
في الساعة التاسعة من صباح هذا اليوم كنا في المؤسسة الثقافية الإسلامية، حيث التقينا رئيسها: الدكتور مدحت شيخ الأرض الذي انهال بالمعلومات الآتية بدون توقف عندما أخبرته بمهمتي، وأني أريد تسجيل بعض المعلومات:
قال: إنني عشت مع الملك عبد العزيز ستاً وعشرين سنة، ومع الملك سعود سنتين، وعين بعد ذلك سفيراً في مدريد ست سنوات، من سنة 1955م ـ 1961م ثم نقل بناءً على رغبته سفيراً في ليبيا، تلبية لطلب خالد القرقني صديقه وهو ليبي، وكان مستشار الملك عبد العزيز، ثم طلب منه الملك فيصل أن ينتقل إلى بيرن ليحقق له بناء مسجد في سويسرا، قال: ولكني وجدت مقاومة كبيرة في تحقيق ذلك، لأن أهل سويسرا يكرهون حتى المسيحية، وهي دينهم في الأصل، وكراهتهم للمسجد من باب أولى.
ثم انتقل الدكتور مدحت إلى باريس سنة 1963م ـ 1964م وجاء الملك فيصل إلى باريس للعلاج وحثه على الرجوع إلى جنيف، فرجع إليها سنة 1972م رئيساً لبعثة الأمم المتحدة، من أجل محاولة تحقيق رغبة الملك فيصل رحمه الله في إقامة المسجد.
وبدأ بتأسيس معهد استأجر له طابقاً في مبنى، وحول جزءاً منه إلى مسجد، وثلاث غرف لمدرسة، وغرفتين للإدارة.
قال: وتعرفت على الأخ يحيى باسلامة، وتعاونا على إقامة معهد إسلامي ووقف المسؤولون ضدنا ولكنهم بعد ذلك قبلوا.
قال: واستمر جهادنا إلى أن ذهبت إلى الملك فيصل، وحثني على مواصلة العمل لبناء المسجد.
وحاولنا شراء أرض، وسخر الله لنا رئيس حكومة جنيف الذي كان صديقاً لي، فأيدني في شراء الأرض، وكانت قيمتها مليونين وخمسمائة ألف وبشرت الملك فيصلاً بذلك، وسمح لي ببناء الأرض بباقي الفلوس وكانت كلها خمسة ملايين، فبنينا الأرض، ولم يدر أحد ماذا نعمل وأعان الله، وشجعني الملك فيصل على إكمال البناء عندما جاء إلى باريس، ولم يزد البناء على مليونين، وعندما مات الملك فيصل أخبرت الملك خالد بذلك وأنه سيكلف زيادة سبعة ملايين، فشجعني على الاستمرار وساعدني.
وقد افتتح الملك خالد رحمه الله المسجد سنة 1977م وقال لي رشاد فرعون عندما رأى المسجد: لماذا تخبئ عنا هذا العمل الجبار؟
قال: وجاء بعد ذلك الأمير فهد، وكان ولياً للعهد وأثنى على العمل.
وقال الدكتور مدحت: لقد عملت طبيباً ستاً وعشرين سنة، وعملت في السلك السياسي ثلاثاً وعشرين سنة، ولم أجد صعوبة في العملين كما وجدتها في العمل الإسلامي.
وعندما علم الدكتور إنني يمني الأصل قال لي عن نفسه: كنتُ لا أدري من أين أنا، ولكن الشيخ محمد نصيف رحمه الله أرشدني بكتاب أنساب عنده أن آل شيخ الأرض يمنيون انحدروا إلى حمص(2).

من اليمين: كمال سراج الدين مدير المؤسسة الثقافية الإسلامية ـ جنيف، وفي الوسط الدكتور شيخ الأرض. 3/11/1407? ـ 29/6/1987م





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

9549291

عداد الصفحات العام

2461

عداد الصفحات اليومي