=اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق، وارزقهم من يقودهم إلى رضاك في الدنيا والآخرة، ويرفع راية دينك في الأرض على سائر الأديان. =اللهم انصر عبادك المؤمنين على أعدائك وأعدائهم المعتدين - من اليهود والنصارى والمشركين والمنافقين -وأنزل بهم بأسك وأرنا فيهم عجائب قدرتك. =اللهم اطمس على أموالهم، واشدد على قلوبهم فإنهم قد كفروا بك واعتدوا على عبادك المؤمنين بما أنعمت عليهم، اللهم اجعل ما ينفقونه من أموالهم في الصد عن سبيلك والاعتداء على خلقك، حسرة في قلوبهم إلى يوم يلقونك. =اللهم يا منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزمهم، اللهم أرسل عليهم جندا من جندك الذين لا يعلمهم سواك، واهزمهم كما هزمت الأحزاب قبلهم. =اللهم، شتت شملهم وفرق جمعهم واجعل بأسهم بينهم وأشغلهم بأنفسهم واقتلهم، وأخرجهم من ديار المسلمين مقهورين ذليلين حقيرين، خزايا ندامى موتورين. =اللهم فك أسر المأسورين، وادفع عنهم، وارفع قدرهم، وأعزهم في دنياهم وآخرتهم، وأذل أعداءهم الذين ظلموهم، في الدنيا والآخرة يا قوي يا عزيز يا رب العالمين. =يا من أهلكت قوم نوح وعاد وثمود وصالح وشعيب، وأهلكت فرعون الذي علا في الأرض وقومه، وكل جبار معتد، أهلك كل عنيد وجبار ومعتد وظالم واكف عبادك المسلمين منهم بما شئت. =يا من تقول للشيء كن فيكون، دمر هؤلاء المعتدين الذين علوا في الأرض وأفسدوا فيها وأهلكوا الحرث والنسل، فأنت أعلم بضعفنا وأرحم بنا من أنفسنا، فليس لنا من يدفع عنا سواك يا حي يا قيوم يا رب العالمين. وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.({قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (54) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56)}) النور
(065)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (056)سافر معي في المشارق والمغارب :: (055)سافر معي في المشارق والمغارب :: (064)أثر الربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (054)سافر معي في المشارق والمغارب :: (063)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (062) أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (053)سافر معي في المشارق والمغارب :: (061)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(039)سافر معي في المشارق والمغارب

(039)سافر معي في المشارق والمغارب

ومن نشاط المركز الإسلامي في ميونخ: قسم نشر الدعوة:

ويقدم هذا القسم المحاضرات الأسبوعية، في لقاء أسبوعي يعقد كل يوم سبت، والمحاضرات الشهرية، ويحضرها عدد من الإخوة من أنحاء ألمانيا، وفي هذا اللقاء يكون المبيت في المركز ليتكامل التعارف بينهم، كما يستدعي المركز بعض الدعاة والمحاضرين، من أنحاء الأقطار الإسلامية، وتترجم المحاضرات فورياً من لغة إلى أخرى من اللغات العربية والإنجليزية والألمانية والتركية.

ويصدر المركز مجلة الإسلام الألمانية والرسائل الإسلامية المتنوعة بعدة لغات. ويقوم المركز بزيارة تجمعات المسلمين طلاباً وعمالاً وموظفين في معاهدهم، وخاصة: معهد غوتة الذي يفد إليه الشباب من أنحاء العالم الإسلامي، وفي مصانعهم وإرسال الدعاة إليهم، وفي هذه الزيارات تُقدم لهم المصاحف والكتب الإسلامية المناسبة لهم.

ويقوم قسم الدعوة بحل مشكلات المسلمين في ألمانيا المتعلقة بالرأي الإسلامي ـ يبدو أنهم يقصدون حكم الإسلام في المشكلة ـ وقد عين المركز لهذا النشاط إمام المركز، زائراً دورياً للتعرف على مشكلاتهم وخاصة العائلية منها وعقد القران. ويستقبل المركز رغم قلة إمكاناته المادية المغتربين الذين يفدون لقضاء الحاجات، فيقدم لهم المبيت والخدمة الشاملة.

وقد أعدت الصالة الرياضية لبث روح الرياضة والتنافس البريء بين شباب المركز. ويقوم بإعداد مخيمات رياضية وثقافية وخاصة في الصيف ويقوم برحلات رياضية وكشفية وثقافية في إنحاء ألمانيا، كي يبصر الشباب بطبيعة هذه البلاد.

المدرسة الإسلامية الألمانية:

أقام المركز الإسلامي بـ(ميونخ) المدرسة الإسلامية الألمانية، للمحافظة على أبناء المسلمين من حملات التغريب التي يتعرضون لها في المدارس الألمانية الرسمية، سواء ما كان منها تابعاً للحكومة أو لمنظمات الكنيسة وتجمع المدرسة بين المنهجين: الألماني والعربي والتربية الإسلامية، وقد استقدمت المدرسة المدرسين التربويين المتخصصين لذلك.

وقد لمس أولياء أمور التلاميذ الفارق الكبير بين مستوى التلاميذ المنتسبين للمدرسة وغيرهم، ممن لم يجدوا هذه الفرصة مما يؤدي إلى تزايد الإقبال على المدرسة، والذي يستدعي ضرورة توسعة مباني المدرسة لاستيعاب عدد أكبر من أبناء المسلمين.

وقد اعترفت الحكومة الألمانية بالمدرسة وبشهاداتها، مما يسمح للتلميذ باستكمال دراسته في المدارس الثانوية الألمانية، إن هو بقي في ألمانيا، وكذا يسمح بدراسته في المدارس العربية إن هو عاد إلى موطنه، مما ضاعف مسؤولية المركز والمدرسة أمام المسلمين القاطنين في غير ميونخ، ويفكر المركز حالياً باستئجار مسكن مناسب للتلاميذ القادمين من خارج ميونخ، والبحث عن جهاز تربوي للإشراف على المسكن صوناُ وحماية للأمانة التربوية لأبناء المسلمين.

المدرسة القرآنية:

لعدم تمكن المدرسة الإسلامية الألمانية من استقبال أبناء المسلمين الراغبين في الالتحاق بها افتتح المركز المدرسة القرآنية يومي السبت والأحد لأبناء المسلمين من كل الجنسيات، ليتعلموا فيها اللغة العربية والتربية الإسلامية، ولما ازداد عدد الأطفال [وصل إلى 250] تم توزيعهم في ثلاث مناطق، فاستؤجرت غرف في منطقة تبعد عن ميونخ (80 كيلو متر) كما تستخدم مباني المركز والمدرسة في التعليم والتربية.
واشترى المركز مقبرة إسلامية لموتى المسلمين، وتم دفع القسط الأول من ثمنها وقد ضاقت حالياً ويحاول المركز شراء قطعة أخرى [أخذت هذه المعلومات من نشرة عن المركز لسنة 1983م].




السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

9549187

عداد الصفحات العام

2357

عداد الصفحات اليومي