=اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق، وارزقهم من يقودهم إلى رضاك في الدنيا والآخرة، ويرفع راية دينك في الأرض على سائر الأديان. =اللهم انصر عبادك المؤمنين على أعدائك وأعدائهم المعتدين - من اليهود والنصارى والمشركين والمنافقين -وأنزل بهم بأسك وأرنا فيهم عجائب قدرتك. =اللهم اطمس على أموالهم، واشدد على قلوبهم فإنهم قد كفروا بك واعتدوا على عبادك المؤمنين بما أنعمت عليهم، اللهم اجعل ما ينفقونه من أموالهم في الصد عن سبيلك والاعتداء على خلقك، حسرة في قلوبهم إلى يوم يلقونك. =اللهم يا منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزمهم، اللهم أرسل عليهم جندا من جندك الذين لا يعلمهم سواك، واهزمهم كما هزمت الأحزاب قبلهم. =اللهم، شتت شملهم وفرق جمعهم واجعل بأسهم بينهم وأشغلهم بأنفسهم واقتلهم، وأخرجهم من ديار المسلمين مقهورين ذليلين حقيرين، خزايا ندامى موتورين. =اللهم فك أسر المأسورين، وادفع عنهم، وارفع قدرهم، وأعزهم في دنياهم وآخرتهم، وأذل أعداءهم الذين ظلموهم، في الدنيا والآخرة يا قوي يا عزيز يا رب العالمين. =يا من أهلكت قوم نوح وعاد وثمود وصالح وشعيب، وأهلكت فرعون الذي علا في الأرض وقومه، وكل جبار معتد، أهلك كل عنيد وجبار ومعتد وظالم واكف عبادك المسلمين منهم بما شئت. =يا من تقول للشيء كن فيكون، دمر هؤلاء المعتدين الذين علوا في الأرض وأفسدوا فيها وأهلكوا الحرث والنسل، فأنت أعلم بضعفنا وأرحم بنا من أنفسنا، فليس لنا من يدفع عنا سواك يا حي يا قيوم يا رب العالمين. وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.({قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (54) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56)}) النور
(011)سافر معي في المشارق والمغارب :: (068)سافر معي في المشارق والمغارب :: (010)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (067)سافر معي في المشارق والمغارب :: (066)سافر معي في المشارق والمغارب :: (065)سافر معي في المشارق والمغارب :: (064)سافر معي في المشارق والمغارب :: (075)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (063)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(059)سافر معي في المشارق والمغار

(059)سافر معي في المشارق والمغار

حوار مع الأخ الألماني المسلم محمد نيس: في الساعة الثانية عشرة ظهراً جاءني الأخ السوداني جعفر عبد العال الذي يعمل حلاقاً في برلين

الاثنين: 17/11/1407 ﻫ.


الكاتب وعلى يساره الألماني المسلم محمد نيس ـ الذي جرى الحوار معه في دكانه ـ وعبد المنعم إبراهيم المصري تاجر 17 /11 /1407 هـ.

وله في ألمانيا 23 سنة، متزوج بامرأة مصرية، وله منها خمسة أولاد، وذهبنا إلى الأخ عبد المنعم إبراهيم الكريون، وهو مصري وله دكان يبيع فيه الملابس القديمة، وهذا أوصلنا إلى الأخ محمد نيس في دكانه الذي يبيع فيه العطور والكتب، وأغلبها صوفية، منها كتاب يسمى: تذكرة الأولياء، وكتاب رباعيات باللغة الفارسية لمؤلف صوفي قديم يسمى فريد الدين وقد ترجم الكتاب إلى الألمانية، ترجمته امرأة ألمانية هي:GISLAWENDT.

ولد الأخ محمد نيس سنة 1951م().

وهو متزوج وعنده طفلان، وأسرته مسلمة ويحمد الله على ذلك. قال: إن الشباب الألماني بعد عمر 25 سنة يكون قد تشبع من كل الشهوات المادية، ويبدأ يبحث عن شئ آخر يشبع الروح، فوجدنا بعض الهنود الذين يدّعون النبوّة، ورأينا تصرفات بعض المسلمين فأعجبتنا، وبدأنا نبحث عن الدين الإسلامي، وقال: إني كنت ابحث عن علاج لقضايا الإنسان.

قلت له: متى سمعت عن الإسلام في حياتك؟

قال: إنه سمع عن الإسلام عندما كان صغيراً، في المدرسة الابتدائية، ولم يكن المضمون الذي سمعه مفهوماً لا عند الطالب ولا عند المدرس، والمعنى والوحيد الذي فهمه هو أن محمداً صلى الله عليه وسلم، كان حاكم دولة قديمة، وكان عمر خليفة له بعد موته ـ ولم يذكر الصديق رضي الله عنه ـ ولم يسمع وصف بأنه رسول، وإنما ذكر على أساس أنه حاكم دولة أراد بإقامتها توحيد العرب!.
وقال: إنه سمع عن الإسلام بوعي عن طريق هندي مسلم رأى عنده أشياء لم يرها عند غيره، وكان عمر الأخ محمد 28 سنة، والأشياء التي رآها في ذلك الرجل النظافة، والأدب، وما كان الأخ محمد يبحث عنه في داخل نفسه ولم يكن يعرف شيئاً عن الإسلام في ذلك الوقت. قال: إن هذا الرجل المسلم كان عبارة عن إعلام الإسلام بتصرفاته ويسمى: عناية الله خان الهندي الصوفي.

وقال: وبدأت أهتم بكتب هذا الرجل ودراساته، وبعد سنة من قراءتي لهذه الكتب سمعت من أخ ألماني مسلم أنه يوجد أخ مصري مسلم، ودعاه للاجتماع به في حضرة من حضراته الصوفية، وقالوا له: يجب عليك أن تجلس معنا وتفعل كما نفعل ففعل، وقال: إن كل شيئ في الجلسة الأولى كان غريباً عليه، وكان يسمع ألفاظاً ويقولها معهم وهو لا يعرف معناها، منها: يا حي يا قيوم يا قدوس، واسم الرجل المصري: صلاح عيد، وقد أعجب الأخ محمد بتصرفاته.

ولم يكن عند ذلك مسلماً، ولكنه أخذ بعض الأوراد، ومنها بسم الله الرحمن الرحيم، ولا إله إلا الله، استغفر الله العظيم التواب الرحيم. والأوراد التي تختص بالطريقة البرهانية الدسوقية الشاذلية، وبعد أن عرف هذه الأشياء قبل أن يسلم رأى أموراً سيئة في المجتمعات، فقارن بينها وبين ما رأى في الإسلام، فقال في نفسه: إما أن أكون من هذه المجتمعات الظالمة فأكون مجرماً، وإما أن أكون مسلماً فأخرج من هذه المجتمعات وقرر الدخول في الإسلام. وأسلم في القاهرة سنة 1980م.

وقال: إن فطرة الإنسان تكره الظلم وتحب العدل، ولكن الحب في هذه المجتمعات معناه الغرام وما يتبعه من فجور. قال: والحب الحقيقي أن يتصرف مع الإنسان الذي يقابله يومياً، تصرفاً مبنياً على المعاملة الحسنة. وغير المسلم يفعل ما يريد، أما المسلم فإنه يجب أن يفعل أشياء محدودة في الدنيا والدين.

وسألته عن المعاني الإسلامية التي يمكن أن تؤثر في غير المسلم عندما يدعى إلى الإسلام؟. فقال: أهم معنى يؤثر في الأوروبي غير المسلم القدوة الحسنة، والوسائل المناسبة لنشر الدعوة، هي الأفلام التي تعرض الإسلام ومعانيه وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم، وخلفائه الراشدين، والكتب المترجمة من العربية إلى الألمانية وغيرها، وإذا أنشئ جامع فالمفروض أن يكون في الواجهات والأماكن العامة.

ويجب إقناع الحكومة الألمانية بالاعتراف بالإسلام. وقال: الحمد لله على دخوله في هذا الدين. وقلت له بعد ذلك: إن دخولك في الإسلام نعمة عظيمة يجب فعلاً أن يحمد الله عليها ويشكر، ولكنك دخلت بطريقة صوفية معينة، والطرق الصوفية لا تحصى كثرة، وكذلك الطرق غير الصوفية، وكل صاحب طريقة يدعي أنه هو صاحب الحق، والإسلام الحق له ميزان وهو كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.
فقال: هذا صحيح ولكن المشكلة أنه إذا اطلع على حديث لا يستطيع أن يفهمه فهماً جيداً، فنصحته أن يتصل ببعض المسلمين الألمان وغيرهم من الطلبة العرب ليطلع على ما عندهم، فإنه سيسأل عن كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فلا بد أن يجتهد في ذلك، فوعد بذلك وذكرت له الشيخ محمد صديق الألماني المسلم الذي تخرج في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وهو يعمل في إحدى ضواحي فرانكفورت كما سيأتي.

إن الأخ محمد نيس متحمس جداً للطريقة الصوفية التي تربى عليها ومتمسك بها بصدق، ويعتقد أنها هي الإسلام الذي يجب أن يسير المسلم على نهجه، ولكنه بسبب صدقه يمكن إذا اتضح له الحق ووجد كتباً إسلامية مترجمة إلى لغته وهي سليمة واضحة، أن يتمسك بالسنة ويحتاج أن يزوره بعض الإخوة المسلمين في برلين باستمرار، وقد وعد هو أن يستفيد من الإخوة وأنه لا يريد إلا الحق، وقال: إنني أتمنى أن يبقى الدكتور قادري هنا لأستفيد منه، وقد حرضت الإخوة في برلين أن يزوروه فوعدوا بذلك.

واستمر اللقاء مع الأخ محمد من الساعة الواحدة ظهراً إلى الساعة الرابعة، وكان المترجم الأخ عبد المنعم بن إبراهيم الذي ذكر لي أنه هو نفسه يحمد الله الذي هداه للالتزام بالإسلام، وكان مغروراً بالغربيين ولكنه بعد التزامه بالإسلام عرف أنهم ليسوا على شيء، وأنه لا توجد عندهم إلا المظاهر المادية، وأما المعنويات والراحة النفسية فهم محرومون منها.




السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

9656886

عداد الصفحات العام

4441

عداد الصفحات اليومي