=اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق، وارزقهم من يقودهم إلى رضاك في الدنيا والآخرة، ويرفع راية دينك في الأرض على سائر الأديان. =اللهم انصر عبادك المؤمنين على أعدائك وأعدائهم المعتدين - من اليهود والنصارى والمشركين والمنافقين -وأنزل بهم بأسك وأرنا فيهم عجائب قدرتك. =اللهم اطمس على أموالهم، واشدد على قلوبهم فإنهم قد كفروا بك واعتدوا على عبادك المؤمنين بما أنعمت عليهم، اللهم اجعل ما ينفقونه من أموالهم في الصد عن سبيلك والاعتداء على خلقك، حسرة في قلوبهم إلى يوم يلقونك. =اللهم يا منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزمهم، اللهم أرسل عليهم جندا من جندك الذين لا يعلمهم سواك، واهزمهم كما هزمت الأحزاب قبلهم. =اللهم، شتت شملهم وفرق جمعهم واجعل بأسهم بينهم وأشغلهم بأنفسهم واقتلهم، وأخرجهم من ديار المسلمين مقهورين ذليلين حقيرين، خزايا ندامى موتورين. =اللهم فك أسر المأسورين، وادفع عنهم، وارفع قدرهم، وأعزهم في دنياهم وآخرتهم، وأذل أعداءهم الذين ظلموهم، في الدنيا والآخرة يا قوي يا عزيز يا رب العالمين. =يا من أهلكت قوم نوح وعاد وثمود وصالح وشعيب، وأهلكت فرعون الذي علا في الأرض وقومه، وكل جبار معتد، أهلك كل عنيد وجبار ومعتد وظالم واكف عبادك المسلمين منهم بما شئت. =يا من تقول للشيء كن فيكون، دمر هؤلاء المعتدين الذين علوا في الأرض وأفسدوا فيها وأهلكوا الحرث والنسل، فأنت أعلم بضعفنا وأرحم بنا من أنفسنا، فليس لنا من يدفع عنا سواك يا حي يا قيوم يا رب العالمين. وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.({قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (54) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56)}) النور
(02)سافر معي في المشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب :: (02)أثر التربية الإسلامية في المجتمع الإسلامي :: (01)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (080)سافر معي في المشارق والمغارب :: (0078)سافر معي في المشارق والمغارب :: (077)سافر معي في المشارق والمغارب :: (027)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع المسلم :: (026)أثر التربية الإسلامية في المجتمع الإسلامي :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(077)سافر معي في المشارق والمغارب

(077)سافر معي في المشارق والمغارب

الخميس 21/12/1408 ﻫ ـ 3/8/1988م

زرنا بعض الإخوة الهنود والباكستانيين الذين يزاولون نشاطهم في مسجد عمر ويسمون أنفسهم بالحركة الإسلامية. وكانت زيارتنا لهم في منزل أحدهم، وهم يرغبون في شراء بعض الكتب الإسلامية باللغة الألمانية وخاصة الموجود منها عند الأخ محمد صديق وجماعته.

الجمعة 22/12/1408 ﻫ ـ 4/8/1988م

طلب منى أن أقوم بخطبتي الجمعة وإمامة المصلين، ومن عادتي أني أعتذر عن القيام بذلك، لأن الإمام الراتب أولى بذلك، ةلكنهم ألحوا علي في القيام بذلك، وممن ألح علي إمام المسجد، وكانت الخطبتان تتعلقان بالإيمان وأثره في حياة الإنسان.

ثم طلبوا منى بعد الصلاة أن أجيب على أسئلة من يرغب البقاء في المسجد فاجتمع عدد منهم وجرى النقاش لمدة ساعة تقريبا وكان ذلك في مسجد النور.

السبت 23/12/1408 ﻫ ـ 5/8/1988م

كنت على موعد بعد عصر هذا اليوم مع الإخوة المسلمين في مدينة برلين لإلقاء محاضرة بعنوان: الدعوة إلى الإسلام ، وقد اجتمع عدد طيب منهم في مسجد الوقف، الذي أنشأه جماعة من الأتراك ـ وهم من جماعة ملي قرش. وقد استغرقت المحاضرة والمناقشة ثلاث ساعات تقريباً وأغلب الحاضرين من العرب.


الكاتب يلقي محاضرة في مسجد الوقف في برلين الغربية قرب برلين الشرقية بعنوان: الدعوة إلى الإسلام

الأحد 24/12/1408 ﻫ ـ 6/8/1988م

في مقر اتحاد الشباب المسلمين الإندونيسيين:

طلب مني بعض الإخوة من الطلبة الإندونيسيين أن أزورهم في مسجد صغير أقاموه، وأغلب مساجد المسلمين في أوربا شقق صغيرة حولوها إلى أماكن للصلاة والنشاط الإسلامي، وكان الموعد بعد صلاة المغرب.

السائق السكران!

جاءني أحد الإخوة إلى الفندق واستأجرنا سيارة لإيصالنا إلى مقرهم. وكان قائد السيارة في حالة سكر ونحن لم ندر عنه إلا بعد أن استمر في السير، وإذا هو لا زال عنده كوب من البلاستيك يضعه بجانبه تارة ويرفعه ويشرب تارة، وكنت في أول الأمر أظن أن ذلك الكوب فيه عصير عادي.

ولكن الرجل بدأ يهذي ويقهقه ويتكلم بمناسبة وغير مناسبة، وكان في بعض الأوقات يجمع أصابع كفه ويضرب بها أمامه كأنها مطرقة وتارة يحدث بلسانه صوتا بتكرار الراء كما يفعل الأطفال عندما يتصورون أنهم يقودون سيارة، ومرة يفعل كما يفعل راكب الخيل يصعد ويهبط ويرفع مقعدته عن مكانها ثم يعيدها، وتارة يسرع بالسيارة حتى نظن أنه سيثب بها على السيارة التي أمامه. وكان المكان بعيداً يستغرق أكثر من نصف ساعة، وكان أحياناً يلتفت إلي فيكلمني ويضحك بصوت عال.

وظهر لي أن الأخ الذي كان بجانبه إذا كلمه يبدأ يهدأ ويتحدث معه، فكنت أقول للأخ أكثر من الكلام معه لتشغله عن أحلامه. والعجيب أنه كان يقف أمام الإشارة إذا كانت حمراء فلا يتجاوزها فإذا أصبحت خضراء تحرك، وإذا قارب الخطوط البيضاء بالمشاة يقف حتى يتجاوز المشاة.

فسألت الأخ: كيف يفعل هذا وهو سكران؟ فقال: إنه لم يصل إلى فقد عقله، وإنما هو في حالة نشوة مع بقائه صاحياً، وعلى كل حال فقد سلمنا الله تعالى ـ وإن كانت أعصابنا بقيت مشدودة طول وقت سيرنا مع الرجل ـ وحمدنا الله تعالى عندما وقف فنزلنا سالمين. وجدنا عدداً لا بأس به من الإخوة الإندونيسيين، يقدر بعشرين طالباً.



في مركز الأندونيسيين في برلين الغربية


وذكروا لنا أن السبب في تأسيس هذا المسجد محاولة نشر الدعوة الإسلامية بين الإندونيسيين وبخاصة الطلاب، وهم في مجتمع غير إسلامي ولا بد من غرس الإيمان في النفوس وحماية المسلمين من الأفكار الأجنبية. واسم جماعتهم: اتحاد الشباب المسلمين الإندونيسيين ومركزه الرئيس في برلين وله فروع في مدن ألمانية أخرى، منها هانوفر وهامبورج، وكذلك لهم فرع في هولندا.

ويقيمون دورتين سنوياً صيفاً وشتاء، وغالبهم من الطلاب الإندونيسيين الموجودين في أوربا الغربية، ولهم لقاء شهري عام وحلقات أسبوعية. يدرسون العقيدة والفقه والتاريخ الإسلامي. وفي شهر رمضان لهم لقاءات أسبوعية عامة يدعون لها محاضرين من خارج ألمانيا، من سويسرا وهولندا، وكذلك من داخل ألمانيا.

وهم مرهقون بإيجار المسجد ونفقاته التي لا تقل عن ألف مارك شهرياً وهم طلاب يدرسون على حساب أنفسهم. وقد ألقيت محاضرة عن فقه الدعوة حصل بعدها نقاش استغرقت من الوقت ساعة ونصف الساعة تقريباً.





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

9762226

عداد الصفحات العام

549

عداد الصفحات اليومي