=اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق، وارزقهم من يقودهم إلى رضاك في الدنيا والآخرة، ويرفع راية دينك في الأرض على سائر الأديان. =اللهم انصر عبادك المؤمنين على أعدائك وأعدائهم المعتدين - من اليهود والنصارى والمشركين والمنافقين -وأنزل بهم بأسك وأرنا فيهم عجائب قدرتك. =اللهم اطمس على أموالهم، واشدد على قلوبهم فإنهم قد كفروا بك واعتدوا على عبادك المؤمنين بما أنعمت عليهم، اللهم اجعل ما ينفقونه من أموالهم في الصد عن سبيلك والاعتداء على خلقك، حسرة في قلوبهم إلى يوم يلقونك. =اللهم يا منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزمهم، اللهم أرسل عليهم جندا من جندك الذين لا يعلمهم سواك، واهزمهم كما هزمت الأحزاب قبلهم. =اللهم، شتت شملهم وفرق جمعهم واجعل بأسهم بينهم وأشغلهم بأنفسهم واقتلهم، وأخرجهم من ديار المسلمين مقهورين ذليلين حقيرين، خزايا ندامى موتورين. =اللهم فك أسر المأسورين، وادفع عنهم، وارفع قدرهم، وأعزهم في دنياهم وآخرتهم، وأذل أعداءهم الذين ظلموهم، في الدنيا والآخرة يا قوي يا عزيز يا رب العالمين. =يا من أهلكت قوم نوح وعاد وثمود وصالح وشعيب، وأهلكت فرعون الذي علا في الأرض وقومه، وكل جبار معتد، أهلك كل عنيد وجبار ومعتد وظالم واكف عبادك المسلمين منهم بما شئت. =يا من تقول للشيء كن فيكون، دمر هؤلاء المعتدين الذين علوا في الأرض وأفسدوا فيها وأهلكوا الحرث والنسل، فأنت أعلم بضعفنا وأرحم بنا من أنفسنا، فليس لنا من يدفع عنا سواك يا حي يا قيوم يا رب العالمين. وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.({قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (54) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56)}) النور
(013)سافر معي في المشارق والمغارب :: (012)سافر معي في المشارق والمغارب :: (011) سافر معي في المشارق والمغارب :: (010)سافر معي في المشارق والمغارب :: (09)سافر معي في المشارق والمغارب :: (08)سافر معي في المشارق والمغارب :: (07) سافر معي في المشارق والمغارب :: (06)سافر معي في المشارق والمغارب :: (05)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(033)سافر معي في المشارق والمغارب الدانمارك

(033)سافر معي في المشارق والمغارب الدانمارك

الأربعاء: 11/12/1407ﻫ.

في فندق شيراتون: طلبت من الأخ أبي لبن أن أنتقل إلى أحد الفنادق، على الرغم من إصراره على بقائي في شقته، وقد علمت أن أسرته ستصل في هذه الأيام من عمَّان، فانتقلنا إلى فندق شيراتون.

جولة عامة في المدينة وضواحيها:

ثم تجول بنا الأخ أحمد فزرنا مقر إذاعة الفاتحة في مبنى رابطة العالم الإسلامي، وهي إذاعة محلية سيأتي الحديث عنها، وتحت تصرف المسلمين. ولم نجد في مكتب الإذاعة إلا الأخ التنزاني محمد عيسى سلطان الذي تخرج في جامعة أم القرى في مكة المكرمة، قسم الدعوة سنة 1983م، ولم نجد عنده معلومات وافية عن الإذاعة، ويبدوا أنه غير مستقر من الناحية الرسمية في الدنمارك.


الأخوان علي إسماعيل على اليمين، والدكتور حسن أبو العلا في زيارة للكاتب في الفندق

وأخذنا جولة في بعض نواحي المدينة، فمررنا بمسجد القاديانية في الضاحية الجنوبية، وهو على هيئة قبة، ولم يكن مفتوحا آنئذ، لأن هذه الأيام أيام عيد، وخرجنا إلى ساحل البحر، ورجعنا بعد ذلك فأوصلني الأخ أحمد إلى الفندق وذهب.

لقاء مع الأخ خميس بن محمود على عبد اللطيف، المصري:

تخرج الأخ خميس في كلية الدعوة وأصول الدين في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة سنة 1402ﻫ، وهو مبعوث من قبل الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، من سنة 1402ﻫ وكان في فرنسا. ثم انتقل إلى الدنمارك ـ كوبنهاغن ـ في سنة 1405ﻫ وهو باق فيها إلى الآن، وهو إمام في المركز الإسلامي، ويعمل في راديو الفاتحة، وقد زارني الأخ خميس في الفندق في الساعة الثالثة والنصف مساء بعد أن علم بوجودي.




معلومات عن راديو الفاتحة:

قال الأخ خميس: إن هذا الراديو أنشئ من سنة 1985م على موجة محلية وهي (FM على رقم 88,2). أخذتْ التصريح لذلك رابطة العالم الإسلامي، عن طريق مدير مكتبها: محمد الدمنجي التركي، ولم يُستفد من الراديو في حينه، فأخذه المسلمون الدنماركيون الذين يطلق عليهم جمعية الإسلام في الشمال.


الأخ خميس يلقي برنامجه في راديو الفاتح وقت المقابلة معه.


وقاموا بإدارته والإنفاق عليه إلى عام 1986م. أخذته جماعة التنظيم الإسلامي، وهم باكستانيون يتبعون الجماعة الإسلامية في باكستان، وهم من أفضل الجماعات في كوبنهاغن، فكراً وعملاً وتنظيماً. وقبل ثلاثة شهور انتقل الراديو إلى مقره الجديد في مكتب رابطة العالم الإسلامي، وكونت له لجنة إدارية من المسلمين العاملين في الراديو وهم أربع جماعات: 1 ـ العرب. 2 ـ الباكستانيون، وهم جماعتان. 3 ـ الأتراك. 4 ـ الدنماركيون.

وفيه قسم إنجليزي وقسم سواحلي، وهذا القسم كبير. أهداف الراديو والمسئولون عنه. من أهم أهداف الراديو تقديم خدمات للجالية الإسلامية بلغاتها. وكل قسم يقدم برامجه بلغته، وهم هيئة مستقلة. وبرامجه ثقافية وتربوية وإخبارية، وتتخلل هذه البرامج الدعوة إلى الله.

والقسم العربي يعمل فيه أربعة من العرب، وهم الذين يديرون القسم، وهم الدكتور أبو العلا، مستشار البنك الإسلامي في كوبنهاغن، وهو المسؤول عن القسم، والشيخ خميس عبد اللطيف، والأخت يسرية سلام، وهي مصرية مقيمة في كوبنهاغن من زمن قديم، وعبد الرحمن المارودي، وهذا سافر. والبرنامج الذي يقدمه الأخ خميس يشتمل على ما يأتي:

1 ـ الأدب في الإسلام، يقدم في كل مناسبة ما يتعلق بها، وهو أسبوعي يقدم كل يوم جمعة في الغالب، ومدته نصف ساعة. 2 ـ طفولة العظماء، ويقدم من خلاله الشخصيات الإسلامية، وهو تربوي، وأصل البرنامج في أشرطة كاسيت جاءت من الكويت، ويعدل فيه ويعلق عليه. 3 ـ قضايا المسلمين، وهو يتعلق بأحوال المسلمين في الدنمارك، وبعض القضايا الإسلامية في البلدان الإسلامية، كقضية أفغانستان.
4 ـ يوجد برنامج آخر، وهو الاقتصاد في الإسلام، وكان يقدمه الدكتور حسن أبو العلا، ولكنه توقف.
5 ـ برنامج العلم والإيمان، كان يقدمه الأخ عبد الرحمن المارودي وتوقف. 6 ـ برنامج المرأة المسلمة والمجتمع، كانت تقدمه الأخت يسرية، وقد توقف. 7 ـ والبرامج الدنماركية، كان يقدمها مسلمان دنماركيان ولكنها غير منظمة. مسافة البث كيلوان فقط. ومدة البث ست وعشرون ساعة في الأسبوع.

والبرنامج العربي ساعة واحدة يومياً، من الخامسة إلى السادسة بعد الظهر، ما عدا الخميس والسبت والأحد، وفي يوم الاثنين من العاشرة صباحاً إلى الثانية ظهراً. سألت الأخ خميساً عن أثر البرنامج العربي على المستمعين؟ فقال: برنامج طفولة العظماء له أثر طيب في الأطفال والأسر، والمستمعون يثنون عليه، وقد انتهت حلقاته. أما برنامج المرأة المسلمة فتوجد فيه مواد ثقافية مفيدة، ولكن تذاع فيه بعض الأغاني.
وقال الأخ خميس: إن الدعوة إلى الله لا يمكن أن تنجح إلا بالأسلوب العلمي، وهو ـ كما يقول ـ غير موجود في الدول الإسكندنافية. وسألته: ما المراد بالأسلوب العلمي؟ فقال: وجود جماعة منظمة تفكر في تقديم الخدمات النافعة للمسلمين، وأما أسلوب التنفيذ فيترك بحسب الحال.

وسبب عدم وجود الأسلوب العلمي أن معظم المسلمين الموجودين هنا عمال، وهدفهم محدود بمصالحهم المادية الخاصة، ولا توجد بعثات طلابية مستقرة، لأن الجامعات مغلقة في وجوه الأجانب، ومن هنا كانت نقطة الضعف. وقال: إنه يوجد فقر في ترجمة الكتب الإسلامية المفيدة في هذه الدول، وبخاصة ترجمة معاني القرآن الكريم، وأمهات الكتب الإسلامية وكتب الفكر. وتوجد نسخة واحدة لترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الدنماركية، ومترجمها قادياني، وهذا من أخطر الكتب المنسوبة إلى الإسلام. والقاديانية في هذه الدول قديمة ومنظمة وغنية ولذلك استطاعت أن تقوم بهذه الترجمة وبنشاطات أخرى.

فرص سانحة يضيعها المسلمون في الغرب:

إن الزائر لأي دولة من دول أوروبا الغربية، لا يمر بأي بلد منها إلا وجد فيه فرصاً لنشر الإسلام من الناحية القانونية، ومن ناحية العادات، فهناك مجالات متعددة يمكن أن يعمل فيها المسلمون وينشروا دينهم عن طريقها:

1 ـ مجال التعليم الديني واللغة في المدارس الحكومية الرسمية التي اعترفت بالدين الإسلامي، كالنمسا، وبلجيكا [وأخيراً اعترفت بريطانيا بالمدارس الإسلامية، وقد كانت ترفض ذلك مدة طويلة].كما أن هناك فرصاً لإنشاء مدارس خاصة في أغلب البلدان الأوربية الغربية، تجمع بين المنهج الإسلامي ومنهج الدولة الرسمي، وتعترف الحكومات بتلك المدارس، بل تساعد في تكلفتها بمقدار 85% وقد تصل مساعدتها إلى 100% إذا توافرت فيها شروط معينة.

ويدخل في مجال التعليم قيام بعض المسلمين بإلقاء كلمات في الصباح عن الإسلام لأبنائهم، في المدارس الحكومية قبل دخول التلاميذ قاعات الدرس، وذلك مسموح به في غير الدول المعترفة بالإسلام، ويدخل فيه كذلك شرح مبادئ الإسلام لتلاميذ المدارس والجامعات الذين يقومون بزيارات لمساجد المسلمين ومراكزهم، في نشاط مدرسي للتعرف على الإسلام. 2 ـ مجال الإعلام: يمكن أن يقوم المسلمون بتقديم بعض الأحاديث، ولو كانت قصيرة في أوقات محدودة، في الإذاعة والتلفزيون في البلدان التي لم تعترف

بالإسلام، ويمكن أن يكون ذلك أوسع في البلدان المعترفة بالإسلام، بل يمكن أن يمنح المسلمون إذاعات محلية في البلدان المعترفة بالإسلام وغيرها، كما هو الحال في بلجيكا والدنمارك. ويمكن أن يصدروا صحفاً ومجلات وأشرطة (كاسيت) وأشرطة فيديو، ونشرات وكتيبات، والمجال في هذه مفتوح في كل دول الغرب.

3 ـ مجال الثقافة: يمكن أن ينشئ المسلمون نوادي ثقافية، تجمع الشباب المسلم من أبناء الجالية، وأبناء البلدان الأوربية، ويمكن أن يتلقوا مساعدة من الحكومات نفسها. 4 ـ المجال الاجتماعي: يمكن أن ينشئوا مؤسسات اجتماعية، لخدمة أبناء الجاليات الإسلامية وتساعد الحكومات أيضا في تكلفتها.
5 ـ المجال الرياضي: يمكن أن ينشئ المسلمون نوادي وملاعب رياضية وتساعد الحكومات في تكاليفها.
وكل هذه المجالات يمكن أن يوضع لها برامج تؤدي إلى نشر الوعي الإسلامي والتنشئة الإسلامية.

6 ـ المجال السياسي: الباب مفتوح لتكوين أحزاب سياسية بشروط معينة، قد تتوافر في المسلمين في بعض البلدان الأوربية، وإذا لم تتوافر في تكوين أحزاب سياسية، أمكن للمسلمين أن يتفاوضوا مع بعض الأحزاب السياسية المحلية، للتعاون معهم في الانتخابات، بشرط أن تتكفل تلك الأحزاب بحماية حقوق المسلمين، وكثير من الأحزاب تتودد للمسلمين في هذا المجال، وقد لا يفون بكل وعودهم، ولكن الحصول على شيء خير من لا شيء.

7 ـ المجال الاقتصادي: يستطيع المسلمون الذين عندهم رؤوس أموال من الجاليات الإسلامية في أوروبا، أو منهم ومن المسلمين ذوي الثراء من البلدان الإسلامية أن يستثمروا أموالهم ويكونوا جبهة اقتصادية قوية نوعاً ما، تستغل أرباحها في مصالح تعود إلى الإسلام والمسلمين في أوروبا بالخير في مجالات مختلفة، تشمل كل المجالات المذكورة هنا.

هذه المجالات كلها لا يستغل منها الحد الأدنى الذي يعتبر ضرورة من ضرورات المحافظة على أبناء المسلمين في بلدان أوروبا، والتقصير حاصل من الجاليات المسلمة القاطنة في تلك البلدان، ومن المؤسسات الإسلامية المنصوبة للدعوة إلى الله، ومن أغنياء المسلمين القادرين على تمويل كثير من المشروعات الإسلامية، ومن حكام الشعوب الإسلامية الذين يمكنهم أن يعملوا ما لم يقدر عليه سواهم، لما مكنهم الله من المال والجاه والسلطان، واستقطاب الكفاءات التي تستطيع تحمل المسؤولية في الدعوة إلى الله. ولو أرادت هذه الفئات المذكورة: الجاليات المسلمة، والمؤسسات الإسلامية، وأغنياء المسلمين، وحكام الشعوب الإسلامية أن يعملوا شيئاً بجد، لاجتهدوا في التنسيق فيما بينهم، وتحمل كل صنف ما يقدر عليه ونشروا دين الله في كل مكان.!!

ويكفي أن ننظر إلى راديو الفاتحة الذي ينتقل من فئة إلى أخرى دون أن ينال نجاحاً في إدارته ولا نشاطه، بسبب عدم وجود الإمكانات المادية والبشرية ذات الكفاءة المثمرة. وبهذا تظهر خسارة المسلمين بتضييع فرص كثيرة كان يمكنهم استغلالها للمحافظة على أنفسهم وعلى أولادهم، ولنشر هذا الدين بين أهل تلك البلدان التي استوطنوها.

مراقبة شروق الشمس وغروبها:

عندما تنظر إلى الشمس وقت شروقها تراها أمامك، وكلما ارتفعت إلى السماء تراها تبتعد نحو الجنوب، وعند الغروب تراها أمامك إذا مالت نحو الغرب، وهي لا تزال مرتفعة، تقابل الجهة التي رأيتها تشرق منها صباحاً، ولكنها لا تغيب في نفس الجهة التي تراها في سمتها، بل تراها تميل في سيرها نحو الشمال، لذلك يبدأ الأفق في جهة الجنوب الغربي يسودُّ، ولكن الضوء أمامك في جهة الغرب لا زال واضحاً، غير أنه أقل من الضوء الذي يرى في الشمال الغربي، فإذا اشتد الظلام في الجنوب الغربي بدأ الضوء يختفي شيئاً فشيئاً في الغرب، ولكن الضوء في جهة الشمال يكون واضحاً، حتى يظن الرائي أن الشمس ستشرق من تلك الجهة.

وفي الساعة العاشرة مساء، كان الشفق الأحمر لا زال في غاية الوضوح في الغرب، ولا زال الضوء واضحاً في الشمال، إلى الساعة الحادية عشرة، وكنت أراقب ذلك من نافذة الفندق (شيراتون من الجهة الغربية).
وهذا الوقت كان النهار قد بدأ يقصر في تلك المناطق.




السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

10169885

عداد الصفحات العام

5396

عداد الصفحات اليومي