{لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمْ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (22)} [المجادلة]
(01)سافر معي في المشارق والمغارب :: (026)سافر معي في المشارق والمغارب :: (025)سافر معي في المشارق والمغارب :: (024)سافر معي في المشارق والمغارب :: (023)سافر معي في المشارق والمغارب :: (022)سافر معي في المشارق والمغارب :: (021)سافر معي في المشارق والمغارب :: (020)سافر معي في المشارق والمغارب :: (019)سافر معي في المشارق والمغاري :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(018)سافر معي في المشارق والمغارب

(018)سافر معي في المشارق والمغارب

الأحد: 22/12/1407 ﻫ.

محاضرة للأخوات المسلمات السويديات، وحوار معهن:

اجتمع عدد من الأخوات المسلمات السويديات في المسجد، وكان الأخ فهد الفلسطيني هو المترجم بيني وبينهن. ألقيت فيهن محاضرة عن أصول الإيمان وقواعد الإسلام، وذكرتهن بهذه النعمة التي ساقها الله إليهن، وأن عليهن أن يشكرن الله على ذلك، ويزددن من الإيمان والتفقه في الدين والعمل الصالح، وأن يربين أولادهن عليه، وأن يجتهدن في دعوة غيرهن إلى الإسلام.

ثم سألتهن بعض الأسئلة التي اعتدت أن أسأل المسلمين من أهل كل بلد عنها. ومن ذلك: ما الديانات التي كن عليها.؟
فكان أغلبهن على جواب واحد وهو: الديانة النصرانية، ولكن لم يكنّ متدينات، لأنهن نشأن في أسر لا تؤمن بالدين، وبعضهن ذكرن أن المسيحية لم تكن ملائمة لفطرهن.

وسألتهن متى سمعن عن الإسلام؟ وماذا سمعن؟ فذكر بعضهن أنهن سمعن عنه في سن الصغر في المدرسة، ولكن لم يؤثر فيهن لا سلباً ولا إيجاباً، لأنهن درسن دراسة تاريخية مقتضبة، وبعضهن سمعن أن الإسلام متشدد يمنع أشياء كثيرة عن الإنسان. وقالت إحداهن: إنها كانت تفهم أن الإله ليس المقصود به الخالق الذي يعبد، وأن محمداً هو مساعد له، وقالت أخرى: إنها كانت تعتقد أن محمداً رسول، ولكن رسالته خاصة بالعرب. وقالت أخرى: إنها كانت تعتقد أن محمداً كان نبياً، ولكنه مبعوث لتبليغ رسالة المسيح.

أما أسباب إسلامهن، فبعضهن أسلمن تبعاً لأزواجهن، فكل واحدة تزوجت بمسلم أسلمت لاقتناعها بأن دين زوجها صحيح، وبعضهن كانت تبحث عن دين واحتكت بالمسلمين فعرفت الإسلام واقتنعت به. وقالت إحداهن: إنها مارست المسيحية عشرين سنة، ثم أصبح عندها تساؤلات، ثم شكوك في كون المسيح هو الله، وحصل عندها صراع نفسي وترددت على كثير من الكنائس لتجد خَطًّا معيناً يكون أقرب إلى الحقيقة، فلم تجد شيئاً من ذلك، فاعتكفت على دراسة اليهودية لقدمها، فلم ترتح لها. وقبل أربع سنوات التقت جاراً لها، وهو الأخ أشرف الخبيري وحصل بينها وبينه نقاش واقتنعت بالإسلام فأسلمت.
وسألتهن ما الذي أثر فيهن من الإسلام؟

فكانت أجوبة أغلبهن أن التوحيد الخالص في الإسلام، وكون الإنسان يعبد الله مباشرة بدون وساطة القسس، هو الذي جذبهن إلى الإسلام، وكون الإسلام يوافق العقل بخلاف المسيحية. ثم سألتهن عن صفات الداعية المؤثر في السويد؟ فكان جوابهن:
أن يكون واثقاً بعلمه، عنده دراسة مقارنة الأديان، وأن يكون قوي الحجة لإقناع الملحدين، وأن يكون متواضعاً صريحاً في الحق.
وقالت إحداهن: يجب على المسلمين أن ينظروا إلى غير المسلمين بشفقة ورحمة، ويساعدوهم بإيصال الإسلام إليهم بالوسائل الممكنة، مع الصبر عليهم، لأنهم يجهلون الإسلام.





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

10249784

عداد الصفحات العام

704

عداد الصفحات اليومي