﴿وَعَدَ ٱللَّهُ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ مِنكُمۡ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ لَیَسۡتَخۡلِفَنَّهُمۡ فِی ٱلۡأَرۡضِ كَمَا ٱسۡتَخۡلَفَ ٱلَّذِینَ مِن قَبۡلِهِمۡ وَلَیُمَكِّنَنَّ لَهُمۡ دِینَهُمُ ٱلَّذِی ٱرۡتَضَىٰ لَهُمۡ وَلَیُبَدِّلَنَّهُم مِّنۢ بَعۡدِ خَوۡفِهِمۡ أَمۡنࣰاۚ یَعۡبُدُونَنِی لَا یُشۡرِكُونَ بِی شَیۡـࣰٔاۚ وَمَن كَفَرَ بَعۡدَ ذَ ٰ⁠لِكَ فَأُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلۡفَـٰسِقُونَ﴾ [النور ٥٥]
(015)سافر معي في المشارق والمغارب :: (014)ساف معي في المشارق والمغارب :: (06)أثر عظمة الله في الخشوع له :: (013)سافر معي في المشارق والمغارب :: (012)سافر معي في المشارق والمغارب :: (05)أثر عظمة الله في الخشوع له :: (04)أثر فقه عظمة الله في الخشوع له :: (03)أثر فقه عظمة الله في الخشوع له :: (012)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(011)سافر معي في المشارق والمغارب

(011)سافر معي في المشارق والمغارب

الجماعات المنتسبة للإسلام غي الرابطة الإسلامية والمركز الإسلامي اللذين سبق الكلام عنهما

جماعة البرلويين في النرويج:

ويوجد في مدينة أوسلو مسجد للبرلويين، ويسمون أنفسهم أهل السنة [هكذا وجدناهم في البلدان التي زرناها يسمون أنفسهم بهذا الاسم كما في جنوب أفريقيا] أسس مركزهم سنة 1978م. عدد أعضاء جمعيتهم أربعة آلاف، وكلهم من باكستان، وإمامهم يسمى: علامة رياض تشتشي، وعمره يقارب خمسين سنة، وله تأثير روحي على أتباعه. ونشاطهم يشتمل على تعليم الأطفال القرآن، وعددهم ثلاثمائة طفل يحضرون يوميا، وصلاة الجمعة، وصلاة العيدين ويتلقون مساعدات كبيرة من الحكومة النرويجية، بسبب كثرتهم، ولهم مطبعة يطبعون فيها كتبهم ومنشوراتهم.

الشيعة في النرويج:

ويوجد مسجد للشيعة يسمى: أنجمان حسيني، وإمامهم رجل يدعى حجة الإسلام، وهو من الهند ويدعم من قبل السفارة الإيرانية ويتعاون معهم طبيب نرويجي اسلم حديثاً وهو عضو في جمعيتهم. ولهم برنامج محلى في الراديو في مدينة أوسلو لمدة نصف ساعة، وأهم نشاطهم القيام بالمظاهرات تأييداً لإيران، وهم من الباكستان والهند وأفغانستان وإيران والعراق. وعددهم يقارب خمسمائة مع الأسر والأطفال، ويتلقون دعماً من الحكومة النرويجية، بحسب عددهم ويأخذون منها دعمين: دعماً دينياً ودعماً ثقافياً، وأنشئوا جمعيتهم سنة 1982م.

جماعة التبليغ:

ويوجد مسجد لجماعة التبليغ، يسمى مسجد مدني، وتسمى الجماعة جمعية إصلاح المسلمين، أنشئ هذا التجمع سنة 1981م، وعددهم خمسمائة تقريباً، ويرأسهم شخص باكستاني، اسمه طارق أمير، وهو باكستاني متزوج نرويجية مسلمة، ولها نشاط جيد بين النساء الباكستانيات، وتتقن اللغة الأردية، ولهما أطفال في مدرسة التبليغ في إنجلترا. ونشاطهم ينحصر في الخروج في سبيل الله - حسب فهمهم لهذا المعنى - والبيانات والزيارات. ولهم فروع في مدينة موسى في جنوب مدينة أوسلو، تبعد عنها سبعين كيلو متراً وفي مدينة دارمن في غرب أوسلو وتبعد عنها أربعين كيلو متراً، ولهم في كل فرع مسجد، وعددهم في الفرع يقرب من مائة، ولهم اتصالات طيبة مع الجاليات في الأماكن الأخرى.

الجمعية الإسلامية:

وتوجد جمعية تسمى الجمعية الإسلامية ومقرها في مدينة ستفنجره، وهي تبعد خمسمائة كيلو غرب مدينة أوسلو ولهم مسجد حصلوا على أرضه مجاناً من الحكومة. وهذه الجمعية تشمل جنسيات مختلفة، من باكستان وتركيا وتونس وعددهم خمسمائة مسلم، وهي جمعية غير ملتزمة بمذهب معين، وأغلبهم يعملون في البترول، وأنشئ مسجدهم منذ ثلاث سنوات، وتبرع لهم محمد علي كلاي الملاكم المسلم بمبلغ من المال، ولا زالوا يجمعون أموالاً لبناء المسجد، والمسؤول عنهم تركي ولا يوجد لهم إمام متفرغ.
ويحاول البرلويون أن يوجدوا لهم فروعاً في مدن أخرى منها هذه المدينة: ستفنجره، ومدينة برجن.

القاديانية:

ويوجد مسجد للقاديانيين يسمى مسجد النور، أنشئ سنة 1980م وعددهم خمسمائة أسرة، وكلهم نشطون في نشر مبادئهم، ويرأسهم يوسف كمال، وأغلبهم من باكستان، ولا تعرف لهم فروع واضحة في غير مدينة أوسلو، وربما توجد لهم فروع سرية() في بعض الأماكن، ومقرهم الرسمي هو أكبر مسجد في النرويج، ويحتوي على قاعة لتعليم الكمبيوتر للشباب وقاعة رياضة ومنزل للإمام ولهم إمامان: هما يوسف كمال ويتقن اللغة الإنجليزية والنرويجية، وآخر يتقن اللغة العربية إضافة إلى لغتهم الأصلية. ويتبعهم أحد النرويجيين يشرف على إذاعتهم. من نشاطهم اللقاء بطلاب المدارس النرويجية وأساتذتها، وإلقاء المحاضرات، وإقامة الندوات، وتوزيع الكتب والمنشورات كل يوم سبت في وسط المدينة، ولهم صلة بالنرويجيين. ويعقدون اجتماعاً شهرياً يدعي له النرويجيون المسلمون وغيرهم في مقرهم. ويترجمون كتبهم باللغة النرويجية، ويحاولون أن يخرجوا ترجمة للقرآن الكريم حسب عقيدتهم ومبادئهم. ولهم برنامج إذاعي باللغة النرويجية في إذاعة النرويج العامة يبثون فيها أفكارهم منذ سنتين، ويقدم هذا البرنامج مرتين في الأسبوع، لمدة ساعتين في كل مرة، ولهم مجلة تسمى: الجهاد باللغة الأردية().ونشاطهم أقوى من جميع الجماعات. وقد يضطر بعض المسلمين الجدد أن يسكنوا في مقرهم، فيشترطون عليه البيعة، فإذا كتب الإقرار بذلك، بعثوا به إلى خليفتهم في إنجلترا وبعد أن يجتمع به ويبايعه، يوفرون له كل شئ يحتاج إليه، وقد وقع في شراكهم بعض المغاربة.
والكتب التي يؤلفها النرويجيون عن الإسلام تنهج نهج القاديانيين، وإذا ذُكر الإسلام في النرويج ذُكر معه القاديانيون. وقد فجر أحد النازيين النرويجيين مسجدهم سنة 1985م، وعمره 18سنة، وأُمُّ هذا الشاب مسلمة نرويجية، وقد تعاطفت الدولة مع القاديانيين وعوضتهم عن الخسائر المادية، ولم تقع خسائر بشرية. ونشرت هذا الخبر الصحف العربية بصيغة غريبة، حيث قالت: إن مسجد أوسلو فجر أمس من قبل بعض الطوائف العنصرية. وفي سنة 1979م قبل بنا المسجد، جاء خليفتهم من إنجلترا والتقى بالمحافظ في أوسلو ونُشر خبره في الصحف، ووعده المحافظ بدعم طائفته().

مساجد الضرار!

وقد أنشأت ليبيا مسجدا سنة 1984م ويشتمل على مكتبة وقاعة عرض تلفزيون وفيديو ومكتب إداري، وسموه بمسجد المؤتمر الشعبي الإسلامي، وكان يشرف عليه سوري أفكاره شيوعية واسمه راتب الحلبي. وعندما أعلنت الوحدة بين المغرب وليبيا ذهب المغاربة يصلون فيه، وعلقوا صورة الحسن الثاني وصورة القذافي فيه، فلما أعلن عن تعثر الوحدة ترك المغاربة المسجد! والآن يفتح في بعض الأوقات، وأكثر الأحيان يكون مغلقاً، وقبل أن ينشئوا هذا المسجد دعوا إلى مؤتمر شعبي في أكبر فندق في أوسلو، وهو فندق (SAS) لإجراء انتخابات ودعي العرب لحضور هذا المؤتمر وقعد على المنصة الأشخاص الذين أرادوا أن يفوزوا بالانتخابات، وكلهم فسقة لا يصلون وبعضهم صلته بالقذافي قوية مباشرة. وكان يوجد في المؤتمر عبد السلام عابدين إمام أحد مساجد الكويت فألقى محاضرة في المؤتمر بين فيها أن هؤلاء الذين دعوا إلى المؤتمر يريدون القضاء على الإسلام بأعمالهم، وانهالت على إثر ذلك الأسئلة على منظمي المؤتمر، وكَبَّّر الناس وهتفوا بشعارات إسلامية، ففشل المؤتمر.

مسجد التوبة:

ويوجد مكان أنشأ الأتراك فيه مصلى، وهو في سطح عمارة قديمة، وتديره الجمعية الإسلامية التركية، وكان يسمى مسجد التوبة واشترك فيه الأخ أبو يوسف مع الأتراك وهو مكان واسع. فأخذ المغاربة جزءاً منه واستقلوا به مع أنهم كانوا قبل ذلك متفقين على الاشتراك فيه.
وعدد الأعضاء من الأتراك ألف تقريباً.
وعدد المغاربة سبعمائة، وأغلبهم من البربر، وليس عندهم نشاط سوى الصلاة، وقد جاء للمغاربة إمام من فرنسا يتبع جماعة التبليغ ويجمعون أموالاً لبناء مسجد و(ودادية)().

وعدد المسلمين كلهم خمسة عشر ألف شخص في النرويج. ويرى الأخ أبو يوسف أن عددهم أكثر من ذلك، لأنه يوجد لاجئون جدد من لبنان وإفريقيا وغيرها. وعدد المسلمين النرويجيين الذين أعلنوا إسلامهم مائة وخمسون تقريباً، وأغلبهم من النساء، وكثير من الذين يدخلون في الإسلام، لا يجدون من يحيطهم ويُعنَى بهم في تعليمهم الإسلام الصحيح، وبعضهم يسلم على أيدي الصوفيين. وكان أحد السويديين قد أسلم في جامع الزيتونة في تونس سنة 1960م، وكانت عقيدته طيبة، ثم التقى بالصوفية واعتنق طريقتهم في الباكستان وهو متزوج مسلمة نرويجية، وهي تسكن في شمال النرويج وهو يسمى: كارل آي، وسكن في نفس بلاد زوجته، وأخذ يدعو الناس إلى طريقته، وتبعه جماعة وأسلم عدد منهم على يديه ولكنهم عندما قرءوا بعض الكتب الإسلامية قارنوا بين ما يدعو إليه وبين ما قرءوه، فوجدوا أن ما يدعوا إليه يخالف الإسلام فتركوه، وزوجته فارقته وطردوه من الجزيرة.

وسألت الأخ أبا يوسف: هل عند النرويجيين استعداد لتقبل الإسلام؟ فقال: إذا وجدت جهود واحتك المسلمون بهم يمكن أن يتفهموا الإسلام، ولكن الذي يسمع عن الإسلام ويرغب في المزيد من معرفته يبدأ يدرس مدة طويلة قبل أن يسلم، حتى يقتنع به. ويبدو أنه إذا وجد المسلم القدوة الحسنة من الشباب وحاول الاحتكاك بالنرويجي وصاحَبه فترة طويلة بقصد دعوته بأسلوب مناسب قد ينجح في ذلك. وكثير من النساء النرويجيات تزوجن بمسلمين غير ملتزمين بالإسلام من التونسيين، وهن يرغبن في الدخول في الإسلام وبعضهن دخلن فعلاً وأثر ذلك على أزواجهن وبدءوا يلتزمون. ولو أن المسلمين يشاركون في المؤتمرات التي يدعو إليها المسيحيون، وكان عند المشاركين مقدرة على بيان محاسن الإسلام، وبخاصة ما يحققه الإسلام من السلام والأمن، فإنهم سيفيدون النرويجيين بذلك.

قلت للأخ أبي يوسف: هل تعتقد أن الحجة قد قامت على غير المسلمين في هذا البلد؟ فقال: لا، وإنما يمكن أن يقال: قامت على بعض الأفراد، والحجة إنما تقوم على غير المسلم عندما يقوم المسلمون بواجبهم دعاة إلى الله في كل موقع. وتوجد جمعيات نسائية، يمكن أن تستغل بنشر ما يوجد في الإسلام من معان، هم يتطلعون إليها، ولا يدرون أنها توجد في الإسلام، مثل الجمعيات التي تقوم ضد السلاح النووي الفتاك. وتوجد جمعية نسائية تدافع عن المرأة، وتقف ضد استغلالها بعرضها في المجلات الخليعة.

البهائية:

وتوجد طائفة بهائية من النرويجيين والأمريكان والإيرانيين، وعددهم مائتان، وعندهم مقر رسمي، ويعقدون ندوات، ويقومون بإلقاء محاضرات، وأغلبهم أغنياء، وكتبهم منتشرة في المكتبات العامة، وهم يخلطون بين اليهودية والمسيحية والإسلام، ويؤولون فرائض الإسلام والشريعة ويحرفونها عن معانيها().




السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

10380491

عداد الصفحات العام

1897

عداد الصفحات اليومي