﴿وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن یَشۡتَرِی لَهۡوَ ٱلۡحَدِیثِ لِیُضِلَّ عَن سَبِیلِ ٱللَّهِ بِغَیۡرِ عِلۡمࣲ وَیَتَّخِذَهَا هُزُوًاۚ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ لَهُمۡ عَذَابࣱ مُّهِینࣱ﴾ [لقمان ٦]
(016)طل الربوة :: (015)طل الربوة :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب :: (014)طل الربوة تقوية الأستاذ صلته بطلابه: :: (05)سافر معي في المشارق والمغارب :: (013)طل الربوة شعور الأستاذ وطلابه بالمسؤولية في نشر العلم: :: (04)سافر معي في المشارق والمغارب :: (03)سافر معي في المشارق والمغارب :: (012)طل الربوة :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(011)قواعد في تزكية النفس القاعدة التاسعة:

(011)قواعد في تزكية النفس القاعدة التاسعة:

علامات تأثير الذكر في نفس الذاكر
وإن من علامات تأثير الذكر في نفس الذاكر، حضور تقوى الله تعالى في قلبه، عندما يهم بترك طاعته أو فعل معصيته، فيفعل الطاعة ويكف عن المعصية، أما من يذكر الله بلسانه، عشرات المرات، أو مئاتها، أو ألوفها، وهو يجاهر الله بترك الفرائض والواجبات، وبفعل الفواحش والمنكرات، فليس هو من الذاكرين الله والذاكرات عند الله، وتأمل قول الله تعالى، في ثمرة الصلاة، التي يجتمع فيها ذكر الله، من تلاوة كتابه، وما فيها من أذكار تحريمها وتحليلها، وما بينهما من أذكار القيام والركوع والسجود والقعود، وغيرها، أقول: تأمل قوله عز وجل في ثمرتها: {اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ الْكِتَابِ وَأَقِمْ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ (45)} [العنكبوت]

قال القرطبي رحمه الله عند تفسير هذه الآية، بعد أن ذكر أقوال العلما، في معنى: {وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ}: "وعندي أن المعنى ولذكر الله أكبر على الإطلاق، أي هو الذي ينهى عن الفحشاء والمنكر، فالجزء الذي منه في الصلاة يفعل ذلك، وكذلك يفعل في غير الصلاة، لأن الانتهاء لا يكون إلا من ذاكر الله مراقب له، وثواب ذلك أن يذكره الله تعالى؛ كما في الحديث (من ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ومن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم) والحركات التي في الصلاة لا تأثير لها في نهيٍ، والذكر النافع هو مع العلم وإقبال القلب وتفرغه إلا من الله، وأما ما لا يتجاوز اللسان ففي رتبة أخرى" انتهى.

وإن عدم ذكر المرء لله المشروع في كتبه، ومنها القرآن الكريم، أو ذكره باللسان، والقلب لاه عنه، لجدير صاحبه بقسوة قلبه، وإذا قسى القلب، ذهب حبه ورغبته إليه وخشيته وخوفه منه، كما قال الله تعالى: {ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنْ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (74)} [البقرة].

وقد نهى الله تعالى عباده المؤمنين، أن يكونوا مثل من سبقهم من أهل الكتب السابقة، الذين قست قلوبهم، بغفلتهم عن ذكره، لمدة طويلة، فقال تعالى: {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنْ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمْ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ (16)} [الحديد]

نقل ابن كثير، رحمه الله في تفسير هذه الآية، عن ابن مسعود، رضي الله عنه، قوله: "ما كان بين إسلامنا وبين أن عاتبنا الله بهذه الاَية {ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله} الاَية، إلا أربع سنين، كذا رواه مسلم في آخر الكتاب".

وقال سيد قطب رحمه الله، عند كلامه على هذه الآية: "إنه عتاب مؤثر من المولى الكريم الرحيم، واستبطاء للاستجابة الكاملة من تلك القلوب التي أفاض عليها من فضله، فبعث فيها الرسول يدعوها إلى الإيمان بربها، ونزّل عليه الآيات البينات ليخرجها من الظلمات إلى النور، وأراها من آياته في الكون والخلق ما يبصّر ويحذّر، عتاب فيه الود، وفيه الحض، وفيه الاستجاشة إلى الشعور بجلال اللّه، والخشوع لذكره، وتلقي ما نزل من الحق بما يليق بجلال الحق من الروعة والخشية والطاعة والاستسلام، مع رائحة التنديد والاستبطاء في السؤال: {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَما نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ؟ ..}

وإلى جانب التحضيض والاستبطاء، تحذير من عاقبة التباطؤ والتقاعس عن الاستجابة، وبيان لما يغشى القلوب من الصدأ حين يمتد بها الزمن بدون جلاء، وما تنتهي إليه من القسوة بعد اللين حين تغفل عن ذكر اللّه، وحين لا تخشع للحق: {وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ مِنْ قَبْلُ، فَطالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ، فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ، وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فاسِقُونَ ..} وليس وراء قسوة القلوب إلا الفسق والخروج.

إن هذا القلب البشري سريع التقلب، سريع النسيان، وهو يشف ويشرق فيفيض بالنور، ويرف كالشعاع، فإذا طال عليه الأمد بلا تذكير ولا تذكر تبلد وقسا، وانطمست إشراقته، وأظلم وأعتم! فلا بد من تذكير هذا القلب حتى يذكر ويخشع ، ولا بد من الطرق عليه حتى يرق ويشف ولا بد من اليقظة الدائمة كي لا يصيبه التبلد والقساوة." انتهى.




السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

10849891

عداد الصفحات العام

629

عداد الصفحات اليومي