﴿وَعَدَ ٱللَّهُ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ مِنكُمۡ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ لَیَسۡتَخۡلِفَنَّهُمۡ فِی ٱلۡأَرۡضِ كَمَا ٱسۡتَخۡلَفَ ٱلَّذِینَ مِن قَبۡلِهِمۡ وَلَیُمَكِّنَنَّ لَهُمۡ دِینَهُمُ ٱلَّذِی ٱرۡتَضَىٰ لَهُمۡ وَلَیُبَدِّلَنَّهُم مِّنۢ بَعۡدِ خَوۡفِهِمۡ أَمۡنࣰاۚ یَعۡبُدُونَنِی لَا یُشۡرِكُونَ بِی شَیۡـࣰٔاۚ وَمَن كَفَرَ بَعۡدَ ذَ ٰ⁠لِكَ فَأُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلۡفَـٰسِقُونَ﴾ [النور ٥٥]
(019)الدعوة إلى إلى الإسلام في أوربا :: (019)سافر معي في المشارق والمغارب :: (015)ما المخرج :: (017)الدعوة إلى الإسلام في أوربا :: (018)سافر معي في المشارق والمغارب :: (014)ما المخرج :: (016)الدعوة إلى الإسلام في أوربا :: (017)سافر معي في المشارق والمغارب :: (015)الدعوة إلى الإسلام في أوربا :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(09)ما المخرج

(09)ما المخرج
إقامة العدل

جاء معنى العدل في القرآن الكريم بصيغ وألفاظ متنوعة جاء بلفظه: {وَلْيَكْتُبْ بَيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ (282)} [القرة]. {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ (90)}[النحل]. وجاء بصيغة المضارع والأمر: {وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى(8)} [المائدة]. وجاء بلفظ القسط: {وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ (47)} [الشورى]. وجاء بلفظ الميزان: {اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ(17)} [هود].

و في قوله تعالى: { اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى} ما يدل على أن الله تعالى يحقق لأهل العدل ما وعدهم به من المخرج إذا حققوه فقد ذكر العلماء أن العدل هو التقوى نفسها، قال الجصاص رحمه الله في تفسير الآية: "فإن قيل: لم قال: {هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى} ومعلوم أن العدل نفسه هو التقوى، فكيف يكون الشيء هو أقرب إلى نفسه؟ قيل: معناه: هو أقرب إلى أن تكونوا متقين باجتناب جميع السيئات، فيكون العدل فيما ذكر داعياً إلى العدل في جميع الأشياء واجتناب جميع المعاصي؛ ويحتمل: هو أقرب لاتقاء النار". انتهى.

فالعدل شامل للقيام بكل ما فرضه الله تعالى، سواء كان من حقوقه أو حقوق عباده، قال القرطبي رحمه الله تعالى عند تفسير قوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ..}: "قال ابن عطية: العدل هو كل مفروض، من عقائد وشرائع في أداء الأمانات، وترك الظلم والإنصاف، وإعطاء الحق". انتهى.

فالعدل من أهم ما يجعل الله لأهله مخرجاً من الضنك والحرج، وهو ضد الظلم الذي يؤهل أهله لغضب الله وانتقامه في الدنيا والآخرة ويكون سبباً في غلق المخارج من الفتن والمصائب، كما قال تعالى: {وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ(102)} [هود].

وفي حديث أبي موسى ïپ´ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله ليملي للظالم، حتى إذا أخذه لم يفلته). قال: ثم قرأ: {وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ} [البخاري (4/1752) ومسلم (16/117).].

وفي حديث معاذ رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له لما بعثه إلى اليمن: (واتق دعوة المظلوم، فإنه ليس بينه وبين الله حجاب) [رواه البخاري (2/543) ومسلم (1/170)].

فالعدل الذي هو أقرب للتقوى يؤهل أهله للمخرج الذي وعد الله به من اتقاه، والظلم يسد بابه. وبالعدل قامت السماوات والأرض، كما أنطق الله تعالى بذلك اليهود عندما أرادوا أن يرشوا عبد الله بن رواحة رضي الله عنه، ليخفف عنهم خرص مزارعهم، مع أنهم أشد الناس ظلماً لغيرهم، فقال لهم: "تُطَمِّعونني بالسحت! والله لقد جئتكم من أحب الناس إلي، ولأنتم أبغض إلي من عِدَّتِكم من القردة والخنازير، ولا يحملني بغضي إياكم على ألا أعدل عليكم، فقالوا: بهذا قامت السماوات والأرض" [ابن حبان في صحيحه (5/232 ) دار الفكر، السنن الكبرى للبيهقي (9/26) دار الفكر، وهو في جامع الأصول (2/643). وقال الألباني في إرواء الغليل: إسناد رجاله ثقات، لولا أن أبي الزبير مدلس، وقد عنعنه، لكنه قد صرح بالتحديث في رواية].

تأمل تطبيق أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم العملي للقرآن الكريم الذي أمرهم الله تعالى في بعض آيهِ: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ} [المائدة].

قال ابن تيمية رحمه الله: "وأمور الناس تستقيم في الدنيا مع العدل الذي فيه الاشتراك في أنواع الإثم‏:‏ أكثر مما تستقيم مع الظلم في الحقوق وإن لم تشترك في إثم، ولهذا قيل‏:‏ إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة، ولا يقيم الظالمة وإن كانت مسلمة‏.‏ ويقال‏:‏ الدنيا تدوم مع العدل والكفر ولا تدوم مع الظلم والإسلام‏" [مجموع الفتاوى (28/121)].

وإذا ما قرأنا التاريخ وما يحدث فيه للظلمة، يتبين لنا أن غالب الظلمة لا ينجون من جزاء ظلمهم في الدنيا، حيث يسلط الله تعالى عليهم من هو أشد ظلماً منهم، وهو يدخل فيما تضمنته آية هود {وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ..} والحديث الشريف: (إن الله ليملي..) وقد سبقا قريبا، فيصبحون بعد طغيانهم وتجبرهم أذلة لجبابرة وظلمة آخرين، وهكذا يتسلسل الظلم والظالمون في حياة البشر، وما ينتظرهم عند الله يوم الحساب لا يعلمه إلا الذي إليه يرجعون. ولقد رأينا في عمرنا القصير عبراً من تسليط الله الظالمين على الظالمين، وسبحان الله القائل: {وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضاً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ(129)} [الأنعام].

قال القرطبي رحمه الله في تفسير الآية: "قال ابن زيد: نسلط ظلمة الجن على ظلمة الإنس. وعنه أيضاً: نسلط بعض الظلمة على بعض فيهلكه ويذله. وهذا تهديد للظالم إن لم يمتنع من ظلمه سلط الله عليه ظالماً آخر. ويدخل في الآية جميع من يظلم نفسه أو يظلم الرعية، أو التاجر يظلم الناس في تجارته أو السارق وغيرهم" [(7/85) دار الكتب العلمية]. والذي يقرأ نصوص القرآن والسنة في العدل يجده شاملاً لكل من يتعامل معه المسلم، من الأسرة بكل فئاتها والمجتمع بجميع أصنافه، وولاة الأمر، بكل مستوياتهم، وكل من هؤلاء يجب أن يعدل مع الآخر.







السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

10580353

عداد الصفحات العام

2187

عداد الصفحات اليومي