﴿وَعَدَ ٱللَّهُ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ مِنكُمۡ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ لَیَسۡتَخۡلِفَنَّهُمۡ فِی ٱلۡأَرۡضِ كَمَا ٱسۡتَخۡلَفَ ٱلَّذِینَ مِن قَبۡلِهِمۡ وَلَیُمَكِّنَنَّ لَهُمۡ دِینَهُمُ ٱلَّذِی ٱرۡتَضَىٰ لَهُمۡ وَلَیُبَدِّلَنَّهُم مِّنۢ بَعۡدِ خَوۡفِهِمۡ أَمۡنࣰاۚ یَعۡبُدُونَنِی لَا یُشۡرِكُونَ بِی شَیۡـࣰٔاۚ وَمَن كَفَرَ بَعۡدَ ذَ ٰ⁠لِكَ فَأُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلۡفَـٰسِقُونَ﴾ [النور ٥٥]
(039)سافر معي في المشارق والمغارب :: (038)سافر معي في المشارق والمغارب آخر حلقات بريطانيا :: (037)سافر معي في المشارق والمغارب :: (011)طل الربوة :: (036)سافر معي في المشارق والمغارب :: (010)طل الربوة :: (035)سافر معي في المشارق والمغارب :: (09)طل الربوة :: (034)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(05)طل الربوة

(05)طل الربوة

اللجوء إلى الله والاستعانة به تعالى لتوفيق العبد للإخلاص

الأمر السابع: ومما يعين على الإخلاص لجوء المؤمن إلى ربه تعالى في كل أحواله، وبخاصة عندما يريد أن يؤدي عملاً يتقرب به إلى الله، يلجأ إليه ويدعوه أن يجعل عمله خالصاً له فيقول: اللهم اجعل عملي خالصاً لوجهك الكريم، لا تشوبه شائبةُ رياءٍ لأحد، فإذا دعاه صادقاً راجياً منه ذلك أعانه وأذهب عنه الالتفات إلى سواه، ووقاه وساوس الشيطان وهوى النفس الأمارة بالسوء؛ لأنه تعالى قد وعد عباده بالاستجابة لدعائهم إذا صدقوا فيه، كما قال تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِي إِذَا دَعَانِي فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}. [لبقرة 186] وقال تعالى: {وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ}. [غافر 60]

ولا سيما دعاء المؤمن ربه في جوف الليل الذي يدفعه إيمانه بربه وخوفه منه، إلى هجر ما هو شديد الحب له، والركون إليه؛ من نوم عميق، وراحة مرغوبة، على فراش وثير، وخل أثير، يهجر ذلك طمعاً في رضا الله وثوابه، والفوز بما خفي عنه من قرة أعين، وخوفاً من سخط الله وعقابه، فهو خائف طامع عامل منافس، كما قال تعالى: {تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنْ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (16) فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}. [16-17]

الأمر الثامن: شدَّة الرغبة في محبة مرافقة سادة المخلصين وقادتهم ـ ذلك الركب العظيم ـ والسير في دربهم، وهم الذين قال الله تعالى عنهم: {وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقاً}. [لنساء 69].

والمرء مع من أحب، كما في حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله متى الساعة؟ قال: (وما أعددت للساعة؟) قال: حب الله ورسوله، قال: (فإنك مع من أحببت). قال أنس: فما فرحنا بعد الإسلام فرحاً أشد من قول النبي صلى الله عليه وسلم: (فإنك مع من أحببت) قال أنس: فأنا أحب الله ورسوله وأبا بكر وعمر، فأرجو أن أكون معهم وإن لم أعمل بأعمالهم". [لبخاري (5/2283) ومسلم (4/2032) واللفظ له.]

وينبغي أن يتحين المؤمن الأوقات التي هي مظنة للفوز بالمطلوب في أوقات الإجابة، كما يتحين الصائد الماهر اللحظة التي يتمكن فيها من إصابة فريسته، ومن الأوقات التي حض على اغتنامها الرسول صلى الله عليه وسلم، ما روى أبو سعيد وأبو هريرة رضي الله عنهـما قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله يمهل حتى إذا ذهب ثلث الليل الأول نزل إلى السماء الدنيا، فيقول هل من مستغفر هل من تائب هل من سائل هل من داع حتى ينفجر الفجر). [صحيح مسلم (1/523).] وفي رواية عنهما: (إذا مضى شطر الليل أو ثلث الليل، أمر منادياً فنادى هل من داع فيستجاب له؟ هل من سائل فيعطى سؤله؟ هل من مستغفر فأغفر له؟ هل من تائب فيتاب عليه؟).

ومن ذلك ساعة الإجابة يوم الجمعة التي ينبغي أن يحرص المسلم في اللجوء إلى الله ودعائه، على كل وقت في هذا اليوم، لعدم وجود نص صريح بتعيين زمن الساعة فيه، كليلة القدر. روى أبو هريرة رضي الله عنه قال: "قال أبو القاسم صلى الله عليه وسلم: (في يوم الجمعة ساعة، لا يوافقها مسلم، وهو قائم يصلي يسأل الله خيراً إلا أعطاه). وقال بيده، قلنا: يقللها، يزهدها". [خرجه البخاري، في باب الساعة التي في يوم الجمعة]

أشار الحافظ ابن حجر رحمه الله في شرحه للحديث في الباب المذكور: "أن أصح الأحاديث الواردة في تعيين هذه الساعة وهما حديثان، أحدهما أنها من جلوس الخطيب على المنبر إلى انصرافه من الصلاة، والثاني أنها من بعد العصر إلى غروب الشمس". وقال في باب آخر ذكره البخاري بعنوان: "باب الدعاء في الساعة التي في يوم الجمعة". "وقد ذكرت شرحه هناك ـ أي في باب الساعة التي في يوم الجمعة ـ واستوعبت الخلاف الوارد في الساعة المذكور فزاد على الأربعين قولاً.

واتفق لي نظير ذلك في ليلة القدر، وقد ظفرت بحديث يظهر منه وجه المناسبة بينهما في العدد المذكور وهو ما أخرجه أحمد وصححه ابن خزيمة من طريق سعيد بن الحارث عن أبي سلمة قال: قلت يا أبا سعيد إن أبا هريرة حدثنا عن الساعة التي في الجمعة، فقال سألت عنها النبي صلى الله عليه وسلم، فقال (إني كنت أعلمتها ثم أنسيتها كما أنسيت ليلة القدر) وفي هذا الحديث إشارة إلى أن كل رواية جاء فيها تعيين وقت الساعة المذكورة مرفوعاً وهم. والله اعلم". انتهى.

الأمر التاسع: مما يعين على الإخلاص أن يتذكر العبد أنه لا يدري عن الخاتمة التي يختم الله بها عمله، فقد يبقى ظاهره الصلاح حتى يقترب أجله فينقلب صلاحه إلى ضده، فتذكره لذلك يعينه على الحرص على الإخلاص فيبقى خائفاً وجلاً من الرياء حرصه على الخوف والوجل من الشرك، فلا يزال داعياً ربه الذي يقلب قلوب عباده، أن يثبت قلبه على الإيمان والعمل الصالح ويختم له بخاتمة حسنة.

ففي حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، قال: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو الصادق المصدوق: (إن أحدكم يجمع في بطن أمه أربعين يوماً ـ في رواية: (نطفة) ـ ثم يكون علقة مثل ذلك، ثم يكون مضغة مثل ذلك، ثم يبعث الله إليه ملكاً بأربع كلمات: فيكتب عمله وأجله ورزقه وشقي أو سعيد، ثم ينفخ فيه الروح، فإن الرجل ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع، فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخل الجنة، وإن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع، فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخل النار). [صحيح البخاري (3//1174) وصحيح مسلم (4/2036).].

فساد الاحتجاج بقدر الله تعالى على العبد

وليس لأحد أن يحتج بأن الله قد قدَّر حسن الخاتمة أو سوئها، فيتكل على ذلك ويترك العمل؛ للأسباب الآتية:

السبب الأول: أن الله تعالى قد أمر بالعمل والواجب تنفيذ أمر الله، والذي لا ينفذ أمر الله عاص؛ لأنه بترك الأسباب التي أمره الله بفعلها، ينال غضب الله تعالى، ومعلوم أنه يبذل الأسباب لجلب منافعه في الدنيا، ويجتهد في درء المفاسد عنه فيها، فلِم لا يترك العمل في الدنيا كما تركه للآخرة، ويتكل على القدر؟! أليس بذل غاية الجهد للآخرة التي يكون فيها سعيداً بالعمل الصالح والخلود الأبدي في دار النعيم، أولى من الحياة الفانية.

السبب الثاني: أن قدر الله تعالى بأنه سيكون حسن الخاتمة أو سيئها، أمر غيب عنه، وليس من الحكمة والعقل أن يترك ما فيه مصلحة ظاهرة، أو يرتكب ما فيه مفسدة ظاهرة لأمر لا يعلم عنه شيئاً، ومثل هذا كمثل ألف طالب هددهم أستاذهم بأنه سيرسب عشرة منهم أو أقل أو أكثر بدون تعيين، ممن يعرف أنهم لا يقومون بواجباتهم التي ألزمهم بها، فتركوا كلهم أو بعضهم مذاكرة دروسهم من أول العام، وقالوا: إنه سيرسبنا سواء ذاكرنا أم لم نذاكر، فهل لهم من حجة في ترك المذاكرة؟! والاحتجاج بتهديد الأستاذ! كلا.


السبب الثالث: أن بعض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، قد وردت عليهم هذه الشبهة عندما ذكر لهم أن الله قد كتب السعادة لكل سعيد وكتب الشقاوة لكل شقي في سابق علمه، فسألوه قائلين: أفلا نتكل على كتابنا وندع العمل؟ فأجابهم بالنفي وأمرهم بالعمل.

كما في حديث علي رضي الله عنه، قال: كان النبي r في جنازة فأخذ شيئاً فجعل ينكت به الأرض، فقال: (ما منكم من أحد إلا وقد كتب مقعده من النار ومقعده من الجنة) قالوا: يا رسول الله أفلا نتكل على كتابنا وندع العمل؟ قال: (اعملوا فكل ميسر لما خلق له، أما من كان من أهل السعادة فييسر لعمل أهل السعادة، وأما من كان من أهل الشقاء فييسر لعمل أهل الشقاوة)، ثم قرأ: {فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7) وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى}. {الليل:5-10 والحديث في صحيح البخاري (4 /1891) وصحيح مسلم (4/2040).} فكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، والحكمة والعقل تبطل استدلال من اتكل على القدر وترك العمل، كما هو واضح.







السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

10719348

عداد الصفحات العام

921

عداد الصفحات اليومي