﴿ٱعۡلَمُوۤا۟ أَنَّمَا ٱلۡحَیَوٰةُ ٱلدُّنۡیَا لَعِبࣱ وَلَهۡوࣱ وَزِینَةࣱ وَتَفَاخُرُۢ بَیۡنَكُمۡ وَتَكَاثُرࣱ فِی ٱلۡأَمۡوَ ٰ⁠لِ وَٱلۡأَوۡلَـٰدِۖ كَمَثَلِ غَیۡثٍ أَعۡجَبَ ٱلۡكُفَّارَ نَبَاتُهُۥ ثُمَّ یَهِیجُ فَتَرَىٰهُ مُصۡفَرࣰّا ثُمَّ یَكُونُ حُطَـٰمࣰاۖ وَفِی ٱلۡـَٔاخِرَةِ عَذَابࣱ شَدِیدࣱ وَمَغۡفِرَةࣱ مِّنَ ٱللَّهِ وَرِضۡوَ ٰ⁠نࣱۚ وَمَا ٱلۡحَیَوٰةُ ٱلدُّنۡیَاۤ إِلَّا مَتَـٰعُ ٱلۡغُرُورِ﴾ [الحديد ٢٠]
(02) ثبات هذا الدين واستعصاؤه على أعدائه :: (06) سافر معي في المشارق والمغارب :: (01)ثبات هذا الدين واستعصاؤه على أعدائه :: (05)سافر معي في المشارق والمغارب :: (04) سافر معي في المشارق والمغارب :: (022) أثر فقه عظمة الله في الخشوع له :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (021) أثر عظمة الله في الخشوع له :: (02) سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(02)سافر معي في المشارق والمغارب-البرتغال

(02)سافر معي في المشارق والمغارب-البرتغال

كالعيس في البيداء يقتلها الظما!

بعد أن أخذت قسطاً من الراحة في غرفتي خرجت بعد العصر أتجول ماشياً في الحارة القريبة من الفندق، والعمارات المجاورة للفندق فخمة، ولكن لما ذهبت إلى المنطقة التي وراء الفندق وجدت منازل مبنية من الأخشاب والزنك ويسكن بها أناس ملونون، ويظهر عليهم الفقر والعوز، وتجولت أكثر من ساعة، وفي الجهة الشرقية الجنوبية للفندق مررت بمبنى شبهته بمسجد وهو بناء جديد وتوجد به ما يشبه المئذنة، وأردت أن أدور حوله حتى أرى بابه ولكني فضلت عدم ذلك، إذ لم أر له باباً على الشارع وخشيت إن أنا ذهبت أنظر إلى بابه من الخلف أن يظن بي من يراني شيئاً آخر إذا لم يكن مسجداً، وقد تبين فيما بعد أنه مسجد!

الاثنين: 3/1/1409 ﻫ -14/8/1988م

العثور على الأخ موسى عمر:

ولكن تمكنت في الليل من الاتصال بالأخ الطبيب المسلم موسى عمر وهو من أصل باكستاني ولكنه برتغالي الجنسية، له في لشبونة عشرون عاماً وجاءني صباح هذا اليوم إلى الفندق، وعندما أخبرته أني لم أعرف هنا أحداً ولا أعلم مركزاً إسلامياً إذ ليس عندي عنوان، وقف بجانب نافذة الغرفة وأشار إلى المبنى الذي كنت ظننته بالأمس مسجداً، وقال هذا هو المسجد الجامع بجوارك فقلت: سبحان الله لقد كنت شبيهاً بمن أراده الشاعر في قوله:

كالعيس في الظلماء يقتلها الظما،،،،،،،،والماء فوق ظهورها محمول

الثلاثاء: 4/1/1409 ﻫ -15/8/1988م

وبزيارة المسجد تحقق المقصد:



الكاتب في الوسط وعلى يساره إمام الجامع الكبير في لشبونة وعلى يمينه المستشرق البرتغالي ماريانو في ساحة الجامع المذكور

جاء إليَّ الأخ موسى عمر [الذي عجزنا عن الاتصال به، قبلُ من ألمانيا] وذهبنا إلى المسجد فصلينا الظهر، وإمامه الحالي شيخ مغربي يدعى محمد أحمد البقالي عمره إحدى وستون سنة (سيأتي الكلام عنه)، والتقينا عند الإمام بعد الصلاة المستشرق البرتغالي: ماريانو - وسيأتي ذكر المقابلة التي أجريتها معه - وهو يتحدث ويقرأ باللغة العربية وكتابته بها لا بأس بها، وعنده اهتمام بالحضارة الإسلامية الأثرية، وله خبرة طيبة بأماكن الآثار في البرتغال، واتفقت معه أن نزور بعض المدن البرتغالية في الجنوب للاطلاع على بقية أطلال المسلمين التي لا زالت تشير إلى مَن كان هناك من أبناء الفاتحين.

الأربعاء: 5/1/1409 ﻫ -16/8/1988م
مع إمام الجامع الكبير في لشبونة:
جاء الأخ محمد البقالي إمام المسجد إلى الفندق لآخذ منه بعض المعلومات.
ولد في تطوان بالمغرب، وتخرج في كلية أصول الدين جامعة القرويين، عمل في التعليم لمدة أربعين سنة، بعضها كان فيها مفتشاً.
وتعاقد مع رابطة العالم الإسلامي سنة 1982م للقيام بالدعوة في البرازيل، ومكث في مدينة برازيليا العاصمة ست سنوات.
ثم طلب نقله إلى البرتغال وجاء إلى لشبونة سنة 1987م.
وقال الشيخ البقالي: إن البرتغال كانت في العهد الإسلامي من دويلات الأندلس الأسبانية، ولم تقم فيها دولة إلا بعد خروج المسلمين منها.
ومن العلماء البارزين الذين كانوا بالبرتغال القاضي الأشبوني نسبة إلى لشبونة، لأنه كان مقيماً بها.
وكان في لشبونة سبعة إخوة من المسلمين يسمون بالمغرورين، بسبب تصميمهم على مواصلة الفتح وخوض المحيط الأطلسي الذي كان يسمى بحر الظلمات وقد خاضوه فعلاً ووصلوا إلى جزيرة فيه وصفوها ووصفوا أهلها وظهر من وصفهم بعد ذلك عندما اكتشف كريستوف كولومبس أن الذين وَصَفَهم الإخوة المغرورون هم الهنود الحمر، لأن أوصافهم متطابقة مع وصفهم.
وكان يوجد حي في لشبونة يسمى حي المغرورين قبل خروج العرب منها، ذكر ذلك شكيب أرسلان في كتاب الحلل السندسية وذكرها غيره من المؤرخين.
وعندما أجبر المسلمون على الجلاء عن البلاد تابعت محاكم التفتيش من بقى منهم ومن اليهود. ومظالم تلك المحاكم وظلمها معروف.
ثم جاء دور غزو البرتغاليين للعالم، وقد استفادوا في ذلك من المسلمين الذين فتحوا بلادهم، مع الفرق في الهدف من الغزو عند الفريقين.
وكان أول بلد استولوا عليه مدينة سبتة المغربية، وكانت مملكة غرناطة العربية ما زالت موجودة.
وعمل البرتغاليون على قطع مملكة غرناطة عن مملكة المرينية في المغرب، وهي التي كانت تحد مملكة غرناطة الإسلامية.
وقد أغرى البرتغاليين نجاحُهم في احتلال سبتة بمواصلة غزو البلدان الأخرى، وساندهم البابا على احتلال المغرب، فكونوا جيشاً ووصلوا إلى قرب مدينة القصر الكبير، حيث وقعت بينهم وبين الجيش المغربي معركة سميت معركة وادي المخازن، سقط فيها ملك البرتغال وابن عم الملك المغربي الذي كان مع الجيش البرتغالي يطالب بالعرش المغربي، كما سقط ملك المغرب، ولذلك سميت هذه المعركة أيضاً بمعركة الملوك الثلاثة عند الأجانب الأوربيين وتوقف بذلك البرتغاليون عن الاستمرار في غزو أفريقيا.
وانقطعت منذ ذلك الوقت صلة الإسلام بالبرتغال وعاد غريباً.
وعدد سكان البرتغال الآن يزيد عن سبعة ملايين وهي الآن جمهورية.
وكان يحكمها دكتاتور كبير يسمى لازار وقد مكث في حكمها أربعين سنة تقريباً ويشبهه بعض الناس بهتلر في دكتاتوريته().
وقام الجيش بثورة ضده، وكانت ثورته سلميه، وسميت بثورة القرنفل، لأن الجيش كان يضع بدل الذخيرة والرصاص في البنادق قرنفلاً.






السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12058707

عداد الصفحات العام

431

عداد الصفحات اليومي