(بَشِّرِ ٱلۡمُنَـٰفِقِینَ بِأَنَّ لَهُمۡ عَذَابًا أَلِیمًا ۝١٣٨ ٱلَّذِینَ یَتَّخِذُونَ ٱلۡكَـٰفِرِینَ أَوۡلِیَاۤءَ مِن دُونِ ٱلۡمُؤۡمِنِینَۚ أَیَبۡتَغُونَ عِندَهُمُ ٱلۡعِزَّةَ فَإِنَّ ٱلۡعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِیعࣰا ۝١٣٩ )
(04) أستراليا سافر معي في المشارق والمغارب :: (03) أستراليا سافر معي في المشارق والمغارب :: (02) سافر معي في المشارق والمغارب :: (01) سافر معي في المشارق والمغارب :: (033) سافر معي في المشارق والمغارب (آخر حلقات هذه الرحلة) :: (032) سافر معي في المشارق والمغارب :: (031) سافر معي في المشارق والمغارب :: (030) سافر معي في المشارق والمغارب :: (029) سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(07)سافر معي في المشارق والمغارب جماعات أخرى:

(07)سافر معي في المشارق والمغارب جماعات أخرى:

جماعة التبليغ والدعوة:

إن نشاط هذه الجماعة معروف في العالم الإسلامي وفي المغتربات ويترأسها في البرتغال رجل اسمه سولي، وهو ترخيم لاسم سليمان، وجماعة البرتغال مسؤولة عن النشاط التبليغي في البرتغال وأسبانيا وإيطاليا وسويسرا واليونان. وينتسب أفراد هذه الجماعة - بحكم أنهم مسلمون - إلى الجماعة الإسلامية بلشبونة (C.I..L) غير أن لهم تنظيماً خاصاً بجماعتهم يعرفون به وينفردون به عن سائر الجماعات الإسلامية الأخرى.

والحق أن عهدي بهذه الجماعة أنها لا تألوا جهداً في الدعوة إلى الله وإعلاء كلمته ونشر تعاليمه بالسلوك والعمل قبل القول والجدل [في حدود منهجهم الذي يسيرون عليه نعم!] وبخصوص جماعة البرتغال هذه فإن أفرادها لا يحشرون أنفسهم في مشاكل الجماعة الإسلامية التي يرون أنها تتمحور في الصراع حول الزعامات والتنافس على المناصب والرتب أكثر مما تهدف إلى خدمة قضايا الإسلام والمسلمين.

وأفراد هذه الجماعة مبثوثون في كل مساجد العاصمة وضواحيها ولهم بكل مسجد أمير لجماعته. غير أن لهم ممارسات ينظر إليها باقي أفراد الجماعة بشيء من الاستنكار مثل إلحاحهم الشديد على الناس في الانضواء تحت لوائهم [كل الجماعات تسلك هذا المسلك وان اختلف الأسلوب]. وصرف الشباب عن دراستهم وأعمالهم [وهو أمر لا نوافقهم عليه] وذلك بشغلهم بذلك الخروج الذي تطول مدته أو تقصر، حسب رتبة المتعهد بالعمل معهم.

جمعيتان نسائيتان:

تستقطب الحركة النسوية جمعية لها شخصيتها القانونية ونظامها الأساسي، تترأسها سيدة برتغالية اعتنقت الإسلام في موزمبيق، وهي زوجة أحد المنحدرين من أصل خلاسي موزمبيقى، تشارك هذه الجمعية في النشاط الإعلامي، مقدمة من حين لآخر برامج عن المرأة المسلمة على شاشة التلفزة، وفي قاعات بعض الكليات. وتوجد جمعية أخرى تتألف من نسوة محافظات همهن إقامة الموالد والمناحات في المسجد بمناسبة وغير مناسبة. والجماعة الإسلامية تنظر إلى الجمعية الأولى نظرة [الحركة النسوية] ارتياب وسوء ظن وتتهمها بالتحلل من أصول الاحتشام والاحتجاب.

جمعيتان للشباب المسلم:

بلشبونة جمعيتان لحركة الشباب المسلم للشؤون الرياضية والثقافية والاجتماعية هما:

المجموعة الرياضية الترويحية بلشبونة (G.D.R.C.I.L). والشبيبة الإسلامية البرتغالية (J.I.P).المجموعة الأولى تضم العناصر الهندية، والمجموعة الثانية تتألف من العنصر الهندي والعنصر الإفريقي.

ومن أبرز نشاط الجمعية الأولى تنظيم المباريات الرياضية لكرة القدم والكرة الطائرة وكرة السلة وبين جميع الشباب المنتسبين إلى مساجد العاصمة، وكذلك إقامة مهرجانات ثقافية بمناسبة انتهاء الفترات الدراسية.
أما المجموعة الثانية فهي حديثة عهد بالإنشاء، وكان أول نشاط قامت به اتصالها برجال الأعمال المسلمين قصد إيجاد عمل للشباب المسلم العاطل، هذا الجهد الذي لم يؤت ثمرته.

أتباع الطرق الصوفية:

لا يخلو المجتمع المسلم بالبرتغال من وجود منتسبين لبعض الطرق الصوفية التي تعج بها البلاد الإفريقية، وهؤلاء هم الذين يتولون إقامة الموالد في المساجد بمناسبات المولد النبوي وعاشوراء والمعراج والنصف من شعبان وهم يطلقون المولد على كل هذه المناسبات، ويحتفظون في بيوتهم بإزاء المصاحف الشريفة بطبعات الأوراد ومدائح المتصوفة، وكأنها شيء مقدس. والمتصوفون من أهل إفريقيا الشرقية كالموزمبيقيين يتبعون الطريقة الشاذلية بفروعها، وكذلك الطريقة القادرية. أما المتصوفون من أهل غينيا بيساو فهم من أتباع الطريقة التيجانية.

الجماعات الضالة:

كنت أود أن لا أتطرق للحديث عن هذه الفئات لو أنها لا تدعي الانتساب إلى الإسلام، أما والحالة أنها تنسب نفسها إلى الإسلام وتتكلم باسمه، فيجب الإشارة إليها ولو باقتضاب، وهي جماعتان:
-الأولى الإسماعيلية.-والثانية القاديانية.

الإسماعيلية:

وهم أتباع الطائفة من الشيعة وهم يتبعون (أغاخان) وهم هنا بالبرتغال قلة، وأثرياء، ولكن صفوفهم
مجتمعة، ولهم خانهم الذي يؤدون به صلواتهم، وهو محشو بالصور، وربما كان العدد الذي تقدمه بعض النشرات عن المسلمين بالبرتغال يضم هذه الفئة.

القاديانية:

لم يكن لهذه الجماعة الضالة وجود يذكر بالبرتغال، إلا أنهم بتاريخ 4نوفمبر1987م قامت جماعة من الهنود بتسجيل اسم جمعية تابعة لهذه الفئة لدى مكاتب التسجيل العمومية البرتغالية تحت اسم "الجمعية الأحمدية الإسلامية بالبرتغال" وبمجرد أن علمتُ بذلك قمت بتحذير المسلمين من هذه الجماعة وتوجيه انتباههم إلى أنها جماعة ضالة خارجة على الدين لعدم اعتقادهم بانتهاء الرسالة بخاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد r ولإيمانها بمبتدعات مؤسسها التي لا تمت إلى الدين الإسلامي بصلة لا من قريب ولا من بعيد. [بل عامتها تنافيه وتضاده]. وقد حضر أحد أعضاء هذه الجماعة إلى مسجد (؟) ليدعو إلى ضلالاته فاكتشف أمره وأخرج مذموماً مدحوراً.





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12275386

عداد الصفحات العام

13

عداد الصفحات اليومي