{الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنْ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (67) وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمْ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ (68}) [التوبة]
(07) أثر فقه عظمة الله في الخشوع له :: (037) سافر معي في المشارق والمغارب :: (06) أثر فقه عظمة الله في الخشوع له :: (36)سافر معي في المشارق والمغارب :: (5) أثر فقه عظمة الله في الخشوع له :: (035) سافر معي في المشارق والمغارب :: (04) أثر عظمة الله في الخشوع له :: (034) سافر معي في المشارق والمغارب :: (033) سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


حوار مع الأخَوَين الإيطاليين المسلمين عبد الشكور وعلي
images/hiwarat/h1_50_1.jpg>
حوار مع الأخَوَين الإيطاليين المسلمين عبد الشكور وعلي
[ميلانو، المركز الإسلامي 13/1/1409ﻫ وقد أجريت الحوار معهما في آن واحد اختصاراً للوقت. انظر]:

عبد الشكور (PERGOMARC). وعلي أبو علي (FEDERSICO FRANCESLO).
ولد الأخ علي سنة 1953م في ميلانو، وهو تاجر أصله سويسري. ديانته: كان أبوه بروتستانتياً وأمه كاثوليكية وهو على دين أمه. وترك التدين، ثم هداه الله بعد ذلك للإسلام.

أول سماعه عن الإسلام كان في المدرسة وعمره اثنتا عشرة سنة، وكانت المعلومات التي سمعها مشوهة.
ومما كان سمعه أن المسلمين ينظرون إلى الشمس تعبداً مما أدى إلى فقد كثير منهم أبصارهم! وكان الأخ علي قبل أن يسلم يسير على طريقه الهيبيز، يكثر من تعاطي المخدرات والعزف على الموسيقى. وكان أيضاً يناصر الثورة الاجتماعية، وهى الدعوة إلى السلم والوقوف ضد الحرب، كالحرب التي في فيتنام.

أما الأخ عبد الشكور (PERGOMARC). فقد ولد في سنة 1962م. وديانته السابقة كاثوليكية.
وهو يدْرس ويعمل. أول ما سمع عن الإسلام كان عمره 18-19 سنة، وكان يدرس الديانات لنفسه، والسبب في دراسته لها أنه لم يكن يستسيغ بعض الأفكار الكاثوليكية وتصرفات القسس، وآخر ما اختار من الأديان بعد دراسته لها الإسلام.


الكاتب وعلى يمينه الأخوان المسلمان الإيطاليان عبد الشكور ثم علي والكاتب في المركز الإسلامي في ميلانو
قرأ في بعض كتب أحد الكتاب الفرنسيين وهو مسلم عاش في القاهرة وذكر هذا الكاتب أن العالم الغربي غير متدين وأن العالم الشرقي متدين. وشرح هذا الكاتب الأديان وقال: إن الأوربي لا يمكن أن يكون بوذياً، ويمكن أن يكون مسلماً، يعني أن الإسلام أقرب إلى الأوربي من الأديان الأخرى. وقال أيضاً هذا الكاتب: إن كل الأفكار الأوربية هي شخصية لم تثبت صحتها علماً ولا بد لأوروبا من فكر ديني، وأن الدين الذي يلائمها هو الدين الإسلامي.

ورأى الكاتب أنه لا بد من تحطيم كل الأفكار الأوروبية وعدم استقامتها وبين ذلك تاريخياً وأن الديانات الأخرى ديانات سماوية فيها بعض الحقائق، ولكنها غير سليمة، وأن الدين الإسلامي هو الحق الذي يجمع كل الإيجابيات وينفى كل السلبيات.

وقال الأخ عبد الشكور: إنه عن طريق هذا الكتاب دخل كثير من الإيطاليين في الإسلام.
واسم مؤلف الكتاب: عبد الواحد يحيى. وقال الأخ عبد الشكور: إن بعض المسلمين الملتزمين يرون أن عنده شطحات صوفية، ولكنه هو [أي عبد الشكور] يرى أنه ليس عنده شيء من ذلك.

وقال الأخ عبد الشكور: إنه دخل في الإسلام مباشرة دون معرفة أحد من المسلمين وكان عمره 23 سنة وكانت دراسته للأديان والإسلام حوالي خمس سنوات.

وقال الأخ علي: إنه في فترة تسيبه زار بعض البلدان الإسلامية وأدخل السجن في المغرب لسبب ما.
وخلال زياراته تلك عرف الأذان وسمع عن الصلاة والصيام وسمع القرآن - قال: وهو موسيقار - وتأثر بسماع القرآن الكريم وكذلك تأثر بمنظر الصلاة وتابع بحثه وطلبه للحقيقة في طريقة الهيبيز والثورة الاجتماعية، فلم يجد فيهما شيئاً ينفعه فتركهما. وفي هذه الفترة هداه الله لمعرفة الإسلام لمعايشته المسلمين سنة في ساحل العاج. ثم رجع إلى أوربا والتقى المسلمين.

وفي النهاية جاء إلى المركز الإسلامي في ميلانو، وتعرف على الشيخ عبد الرحمن [سبق الحار معه]. الذي شرح له كلمة التوحيد ومبادئ الإسلام كما، شرح له كيف كَوَّن الرسول صلى الله عليه وسلم، دولة الإسلام، وشرح له المعالم الإسلامية والنظام السياسي الإسلامي والحرية والعدالة في الإسلام والمساواة فأشبع ذلك نفسه.

وقال: إن تأثير القرآن فيه عندما يسمعه كبير جداً عليه، وقال: إنه سمع أغاني أم كلثوم التي تصاحبها الموسيقى والآلات الفنية المختلفة وسمع القرآن الذي يقرأه شخص واحد بدون أن تصاحبه أي آلة موسيقية فكان تأثير سماعه للقرآن فيه لا يدانيه شيء.

وقال - وهو موسيقار كما سبق -: إن أحكام التجويد التي يؤدي بها تالي القرآن قراءته، لو أراد أن يقلدها بمئات الآلات الموسيقية والحس الموسيقي، ما قدر على ذلك فهي بذلك أي قراءة القرآن تجعل السامع يشعر أنها فوق قدرة الإنسان، وهى تدخل إلى القلب مباشرة.

قلت له: لو اتجه الكفار لسماع القرآن بصوت حسن وهم لا يفهمون معانيه هل تراهم سيتأثرون بذلك فيبحثون عن الإسلام؟ فقال: نعم وقد دخل كثير من الموسيقيين الأمريكان والأوربيين في الإسلام عن طريق سماعهم القرآن، وبعضهم ما زال يعزف إلى الآن.

قال الأخ علي: وأما أنا فقد تركت العزف [ذكر سيد قطب رحمه الله قصة امرأة يوغسلافية سمعت تلاوة القرآن وهى لا تفهم اللغة العربية وأظهرت تأثرها بذلك. راجع كتاب في ظلال القرآن: 2/821-822، 1786، طبع دار الشروق]..

قلت للأخ علي: هل وجدت فرقاً في حياتك قبل الإسلام وحياتك بعده؟ فقال: إنه بعد إسلامه عرف الحلال والحرام وأصبح منهجه الذي يسير عليه واضحاً ولا توجد في حياته مشكلات عقدية وأخلاقية تحتاج إلى حل.

وقال الأخ عبد الشكور: إنه قبل الإسلام كانت تصرفاته كلها منصبه على ما يراه في مصالحه هو شخصياً (أي أنه كان أنانياً) وأما بعد الإسلام فإنه أصبح يفكر في علاقته بربه وعلاقته بنفسه وأهله وعلاقته بغيره من المسلمين وغيرهم.

وسألتهما هل يهتم المسلم غير الإيطالي بالمسلم الإيطالي. فأجاب الأخ علي: بعضهم يهتم وبعضهم لا يهتم، وأفضل مساعدة للمسلم الجديد أن يوضح له الإسلام الصحيح وأفضل من يساعد المسلم الإيطالي الجديد هو المسلم الإيطالي القديم لمعرفته لغته وعاداته ومشكلاته، وقد يصعب وجود عربي يساعد المسلم الجديد في بعض المناطق.

هذا يحتم على المسلمين في أوروبا أن يكونوا جماعة متكاتفة يتحابون ويتعاونون، وهذا العمل موجود عند الصوفية، وأما غير الصوفية فهو ضعيف عندهم جداً. بعض المسلمين يحتاج عندما يدخل في الإسلام من يقول له: أنت عضو جديد في مجتمعنا، ولكنه لا يجد ذلك، وقد يساعد ببعض الأشياء المادية، ولكنه لا يجد ما كان يجده المهاجرون من الأنصار المسلمون الجدد وان كانوا في بلادهم الا أنهم يشبهون المهاجرين بسبب الغربة والوحشة التي يجدونها من أسرهم وأصدقائهم ومجتمعهم بعد إسلامهم ولذلك هم في حاجة إلى اهتمام إخوانهم الوافدين الذين لهم تجمعات لا بأس بها.

وقال الأخ عبد الشكور: يوجد شيء من العطف في حدود، ولكن بُعْد المكان في السكن والعمل يجعل الاهتمام والتعاون صعباً، وقال: إنه هو نفسه عندما أسلم لم يجد الأخوة الصادقة من أحد، وقال: إنه يوجد شيء من الفروق بين حياة الغربي والشرقي في الأصل.

وسألتهما عن سبب قلة الداخلين في الإسلام من الأوربيين؟ فقال الأخ علي: الأوربيون يرون أن الإسلام دين للعرب والسود والملونين، وليس للبيض. وقال الأخ عبد الشكور: السبب قرب الأفارقة وغيرهم للفطرة، وذلك يقربهم إلى الإسلام، بخلاف الأوربي والأمريكي فإنهم أكثر مادية، وذلك يبعدهم عن التعرف على الإسلام. وضرب مثالاً لذلك وهو أن غير المسلم في أوروبا يكون غير متدين أما في غير أوروبا فانه قد يكون متديناً وهو غير مسلم.

وقال الأخ علي: الدعوة الإسلامية في الغرب بدأت قبل اثنتي عشرة سنة تقريباً، فهي جديدة ووافقه الأخ عبد الشكور، وقال الأخ علي: إن المفكرين الأوربيين كان عندهم معرفة بالإسلام واختلاط بالمسلمين، أما غير المفكرين من الشعوب الأوربية فإنهم لا يعرفون شيئاً عن الإسلام وعندما دخل الأتراك فرنسا كان الفرنسيون ينظرون إليهم هل عندهم أربع عيون؟! كان ذلك في سنة 1740م.





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

11930203

عداد الصفحات العام

993

عداد الصفحات اليومي