﴿إِنَّ ٱلَّذِینَ یَكۡفُرُونَ بِـَٔایَـٰتِ ٱللَّهِ وَیَقۡتُلُونَ ٱلنَّبِیِّـۧنَ بِغَیۡرِ حَقࣲّ وَیَقۡتُلُونَ ٱلَّذِینَ یَأۡمُرُونَ بِٱلۡقِسۡطِ مِنَ ٱلنَّاسِ فَبَشِّرۡهُم بِعَذَابٍ أَلِیمٍ (٢١) أُو۟لَـٰۤىِٕكَ ٱلَّذِینَ حَبِطَتۡ أَعۡمَـٰلُهُمۡ فِی ٱلدُّنۡیَا وَٱلۡـَٔاخِرَةِ وَمَا لَهُم مِّن نَّـٰصِرِینَ (٢٢)﴾ [آل عمران ٢١-٢٢]
(019)المسئولية في الإسلام :: (010)سافر معي في المشارق والمغارب :: (011)سافر معي في المشارق والمغارب :: (10)سافر معي في المشارق والمغارب :: (09)سافر معي في المشارق والمغارب :: (08)سافر معي في المشارق والمغارب :: (07) سافر معي في المشارق والمغارب :: (018)المسئولية في الإسلام :: (017)المسئولية في الإسلام :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(010)سافر معي في المشارق والمغارب

(010)سافر معي في المشارق والمغارب

الأحد 16/1/1409 ﻫ -29/8/1988م

السفر إلى مدينة روما:

في صباح اليوم الأحد سافرت إلى مدينة روما، ونزلت في فندق يسمى: (HOTEL VILLA PAMPHILI) واتصلت بالأخ وليد سعيد الفلسطيني وأخبرته بالعنوان، وأني في حاجة إليه لضيق الوقت، لأنني سأغادر روما يوم الثلاثاء، فقال: سأحاول المجيء إليك في أقرب فرصة، واعتذر بعدم وجود سيارة خاصة، وأن المكان بعيد ويحتاج إلى التنقل من محطة إلى أخرى حتى يصل. وجاءني قبيل المغرب واتفقنا إلى أن أنتقل غداً إلى فندق أخر في وسط البلد، لسهولة المواصلات هناك.

في مدينة روما

الاثنين 17/1/1409ﻫ - 29/8/1988م

مع إمام المركز الإسلامي في روما:


إمام المركز الإسلامي في روما محمد نور الدين إسماعيل الأزهري

وفي صباح الاثنين اتصل بي وأملى عليّ عنوان الفندق الذي حجز لي فيه، فاستأجرت سيارة وذهبت إليه.
وذهبنا إلى المركز الإسلامي في روما، فالتقينا إمام المسجد الشيخ محمد نور الدين إسماعيل الأزهري المولود في حلوان سنة 1917م وتخصصه التدريس من كلية أصول الدين التي تخرج فيها سنة 1948م.
كان مدرساً في الأزهر وشيخاً في معهد منوف الديني ومديراً عاماً للتعليم الأزهري في المنوفية.

وجاء إلى روما سنة 1983م إماماً للمسجد ومدرساً، ويقوم بعقود الزواج والطلاق، وإشهار الإسلام، والرد على الأسئلة الواردة إلى المركز، وهو مبعوث من قبل رابطة العالم الإسلامي. وقال: إن المركز أقيم في روما منذ عشرين سنة تقريباً وإدارته مكونة من بعض سفراء الدول الإسلامية، وهم: سفراء مصر وباكستان والسعودية والمغرب والكويت والعراق، ويرأس مجلس الإدارة الآن سفير الباكستان. والأمين العام للمركز إيراني وهو قاسم أمين، وهو ينوب عن مجلس الإدارة. ومدير إدارة المركز حسن الأفغاني. ويوجد مدير آخر من قبل رابطة العالم الإسلامي ويدعى قيوم خان، وكلهم لا يعرفون اللغة العربية، ولا يوجد عندهم علم بالإسلام.



المركز الإسلامي الجديد في مدينة روما، نسختها بع ذلك من الإنترنت

وتوجد نشرة بعدة لغات توزع على السفارات. وكان يوجد في المركز رجل مصري نشيط وهو عبد الله عبد الشكور وفصل من العمل، وهو الآن وكيل وزارة الأوقاف في مصر. وقال الشيخ محمد: إن اللاجئين المسلمين وغيرهم يأتون إلى روما، فيجدون المساعدة بالطعام واللباس والسكن عند المنصرين الفاتيكان، ولا يجدون شيئاً من ذلك عند المسلمين، ومع طول الزمن يخشى على المحتاجين من المسلمين من الدخول في النصرانية، ومما يؤسف له أن حكومات بعض الشعوب الإسلامية تقدم مساعدات لجمعية الكارتسي وهى تابعة للفاتيكان.

وقد تكونت جمعية في المركز لجمع التبرعات من أجل مساعدة المحتاجين، وكان يقوم بنشاط هذه الجمعية
أمين المكتبة ولكنه فصل فانقطع عمل الجمعية. وقال: إنه يدخل في الإسلام يومياً عشرة أشخاص تقريباً، ولكن أغلبهم يدخلون في الإسلام من أجل الزواج أي زواج الرجل الذي يدخل في الإسلام بالمسلمة، أو المرأة التي تدخل في الإسلام بالمسلم، وكثير من المسلمات اللاتي يأتين من الدول العربية ويتزوجن بالأوربيين هن من الساقطات.

جولة في مدينة روما:

وبعث إلي الأخ وليد شاباً فلسطينيا يدعى محمد الخروبي تخرج قريباً في الهندسة المدنية، وله في إيطاليا سبع سنوات. وحاولنا أن ندخل مدينة الفاتيكان، ولكن الحراس منعونا.


منظر لجانب من مدينة روما التقط من على تل في وسط المدينة

كنيسة الفاتيكان وغرف الغفران!

فذهبنا إلى الكنيسة الفاتيكانية التي بدأ تأسيسها سنة 320م وهى قلعة ضخمة لها ساحة واسعة محاطة بسور عظيم وقد فرشت ردهاتها بالمرمر المزخرف، وهي واسعة الأرجاء، زينت بأنواع الزخارف وملئت بالأصنام، وزعت في داخلها غرف التوبة والغفران والاعتراف بالذنب أمام كهنتها الدجالين، ويوجد في كلغرفة من تلك الغرف ثلاثة مقاعد يجلس في المقعد الأوسط القسيس، وعلى يمينه مقعد وعلى يساره آخر يقعد بهما المذنبون الذين يعترفون عنده بما اقترفوه من الذنوب، ويمنحهم الغفران ثم يذهبون ليقترفوا ذنوباً



كاتدرائية ميلانو "دومو"

غرفة من تلك الغرف ثلاثة مقاعد يجلس في المقعد الأوسط القسيس، وعلى يمينه مقعد وعلى يساره آخر يقعد بهما المذنبون الذين يعترفون عنده بما اقترفوه من الذنوب، ويمنحهم الغفران ثم يذهبون ليقترفوا ذنوباً
أخرى فيعودوا إليه ليغفرها لهم!

وكنا نريد أن نصعد إلى أعلى الكنيسة لنرى منها مدينة روما وبخاصة مدينة الفاتيكان، لعلو الكنيسة، ولكن الوقت كان متأخراً، وقد أغلق الدرج الذي يصعد فيه الزوار والكنيسة في حقيقتها عبارة عن متحف يتجول فيه السائحون ويملئون عيونهم بزخارفها ثم يذهبون.

وهنا تذكرت نهي الرسول صلى الله عليه وسلم المسلمين عن زخرفة المساجد التي بنيت لذكر الله ورفع راية الإسلام، وأن المسلمين عندما يكونون متمسكين بدينهم يعمرون المساجد لعبادة الله ولا يحتاجون إلى زخرفتها وتزينها، وأنهم لا يقومون بزخرفتها إلا عندما يضعف إيمانهم وتقل عبادتهم ويصبح كثير منهم يدعون الإسلام بألسنتهم وقلوبهم خاوية.

وتذكرت كيف كان مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم، في عهده الذي كان ينزل عليه المطر من سقفه ويسجد في أرضه بجبهته الشريفة على الماء والطين، وكيف انتشر منه الإسلام وعقدت فيه رايات الجهاد وانطلقت منه كتائب الله محررة أرض الله من الشرك والوثنية، قائمة بحكم الله، ناشرة عدله بين الناس، وكيف أخذ الإسلام يضعف عقيدة في نفوس أهله وعملاً في حياتهم رويداً رويداً، وأخذت المساجد تزخرف شيئاً فشيئاً، كلما ضعف الدين في حياة المسلمين زادوا في زخرفة المساجد التي نهى عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم، لإبعاد المسلمين عن التشبه بأعداء الله من أهل الكتاب الذين زخرفوا كنائسهم وابتعدوا عن طاعة ربهم، ولست أريد أن تبنى المساجد على غرار ما كانت عليه المساجد في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم، لأن كل عصر له ما يناسبه، فلم يكن في عهد الرسول، غير ما بني به مسجده من المواد.

والآن توجد مواد مناسبة لبنائها صالحة لسعتها، ومرافقها التي يحتاج إليها المصلون، ولا ينبغي أن يبالغ في تزيينها تزيينا قد يلهي المصلين ويشغلهم عما أريد لهم من الخشوع والاهتمام فيها بذكر الله، وتلاوة القرآن، بل ينبغي أن يكون مظهرها لائقا بقدسيتها، فلا يبالغ في تزيينها، ولا يقصر بها عما يليق بها، وقد تختلف نسبة جمال بنائها، من مكان إلى آخر، فقد يكون المسجد بجوار كنيسة بولغ في زخرفتها وجمالها في بلد غير إسلامي، والناس في هذا البلد غالبهم غير مسلمين، وكثير منهم يحبون زيارة أماكن العبادة بصفة عامة، ومنها المساجد التي ينبغي أن تكون قوية البناء جميلة المظهر، بدون زخرفة.

معالم أخرى:

ثم ذهبنا إلى تل يقع شرق الكنيسة يؤمه السائحون، فيه حدائق وهو يشرف على الكنيسة وترى منه مدينة الفاتيكان، ويرى منه قصر موسوليني الذي كان يصدر منه أوامره ونواهيه أيام طغيانه. ثم ذهبنا إلى قصر السجن الحربي الذي كان ملوك الرومان يتمتعون في شرفاته بتعذيب السجناء في ساحاته، ويسلطون عليهم الأسود الضارية المجوَّعَة عمداً لافتراسهم، ويحكمون بالبراءة لمن استطاع منهم أن يغلب تلك الأسود!

ويقال: إن هذا القصر هو الذي أشرف عليه نيرون عندما أمر بإحراق روما، ليتمتع بلهب النار التي تلتهم المدينة ومن فيها، وبجانب القصر مبان قديمة من الآثار الرومانية، وهى تشييدها فوق الأرض لها دهاليز في باطنها.

ثم ذهبنا إلى مركز المدينة ذي المباني القديمة التي تتخللها شوارع ضيقة، يبدو أنها بنيت قبل وجود السيارات، ولا يسمح بدخول السيارات إلى هذه المنطقة إلا بعد الثامنة مساء، ما عدا سيارات السكان التي تحمل تصريحات خاصة، والفساد في مدينة روما أكثر من غيرها فيما يبدو لي، وبخاصة في الحدائق وفي حي المركز الذي يوجد به مدرج يحتشد فيه الناس من بعد العصر إلى الفجر، يجد فيه السائح الناس وقد ازدحموا رجالاً ونساء لا يكاد يرى قطعة من الأرض من شدة تزاحم الناس فيه، وأكثرهم من المتعاطين للكحول والمخدرات، ولذلك يكثر في هذه المنطقة الإجرام والاعتداء.








السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

11173822

عداد الصفحات العام

2572

عداد الصفحات اليومي