﴿إِنَّ ٱلَّذِینَ یَكۡفُرُونَ بِـَٔایَـٰتِ ٱللَّهِ وَیَقۡتُلُونَ ٱلنَّبِیِّـۧنَ بِغَیۡرِ حَقࣲّ وَیَقۡتُلُونَ ٱلَّذِینَ یَأۡمُرُونَ بِٱلۡقِسۡطِ مِنَ ٱلنَّاسِ فَبَشِّرۡهُم بِعَذَابٍ أَلِیمٍ (٢١) أُو۟لَـٰۤىِٕكَ ٱلَّذِینَ حَبِطَتۡ أَعۡمَـٰلُهُمۡ فِی ٱلدُّنۡیَا وَٱلۡـَٔاخِرَةِ وَمَا لَهُم مِّن نَّـٰصِرِینَ (٢٢)﴾ [آل عمران ٢١-٢٢]
(027) المسئولية في الإسلام :: (029)سافر معي في المشارق والمغارب :: (026) المسئولية في الإسلام :: (028) سافر معي في المشارق والمغارب :: (027)سافر معي في المشارق والمغارب :: (025) المسئولية في الإسلام :: (024)المسئولية في الإسلام :: (026) سافر معي في المشارق والمغارب :: (023) المسئولية في الإسلام :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(014)سافر معي في المشارق والمغارب

(014)سافر معي في المشارق والمغارب


خريطة اليابان

زيارة المركز الإسلامي في طوكيو [سبق في حلقة ماضية، ما كتبته عن هذا المركز في رحلتي الأولى إلى اليابان 1398ﻫ ولكن المعلومات عنه هنا أوسع، لتجدد نشاطات المركز].

وبعد أن زرنا المعهد العربي الإسلامي في طوكيو، قمنا بزيارة المركز الإسلامي في اليابان، ومقره طوكيو.
وقد أسس المركز الإسلامي في اليابان عام 1965م وتم الاعتراف به رسمياً عام 1975م أي بعد عشر سنوات من تأسيسه، وهو هيئة دينية لا ترمى للربح، أي ليس تجارياً، ولا يتدخل في الشؤون السياسية للبلاد، ويمثل المسلمين في اليابان، وتقوم الجمعية العمومية بانتخاب مديري المركز، ويعتمد المركز في تمويله إلى الآن على التبرعات والمساعدات والهبات، إضافة إلى رسوم العضوية من القادرين من الأعضاء، وعلى بيع بعض مطبوعاته، و بعض الأعمال الفنية الإسلامية من الصناعات التقليدية.

ويدور نشاط المركز حول نشر تعاليم القرآن والسنة والاهتمام بهما ويشمل ما يأتي:

1ـ تعليم الصلاة وقراءة القرآن.
2ـ الدعوة عن طريق المحاضرات والمناقشات، والاجتماعات وإرسال مطبوعات المركز إلى من يطلبها، وإلى المؤسسات التعليمية.
3ـ ترجمة وطباعة كتب وكتيبات عن الإسلام توزع مجاناً ويوجد منها الآن ثلاثون مطبوعاً باللغة اليابانية.
4ـ تعليم اللغة العربية.
5ـ إدارة روضة الأطفال الإسلامية العالمية.
6ـ فتح المكتبة للمطالعة من الساعة التاسعة صباحاً إلى صلاة العشاء.
7ـ مساعدة الجالية الإسلامية بالنصح وعمل عقود النكاح.
8ـ دعم وتزويد المنظمات الإسلامية الأخرى بالمطبوعات الإسلامية.
9ـ طباعة جدول أوقات الصلاة والتقويم الهجري كل سنة.
10ـ متابعة ما ينشر عن الإسلام في الصحف والمجلات والإذاعة وغير ذلك، وكذلك تقديم النصح والتوجيه للشركات المتعاملة مع البلدان الإسلامية متى ما طلبت ذلك. ويشارك المركز في عضوية عدة منظمات إسلامية عالمية ومحلية، ومنها اتحاد المساجد العالمي في مكة المكرمة، والاتحاد الإسلامي لجنوب شرق آسيا
والمحيط الهادي في كوالالمبور، والاتحاد الإسلامي للمنظمات الإسلامية في اليابان ـ طوكيو [التقرير السنوي العام للمركز 1985م].


مع الأخ محمد يوسف علي السوداني ومعلومات عن المركز [صورة رقم (1) في ملحق الصور، في المركز الإسلامي في طوكيو].


في المركز الإسلامي في طوكيو من اليمين: عبد العزيز التركستاني، محمد يوسف السوداني، الكاتب، محمد باكريم، عوض السميري.

وقد التقينا في المركز الأخ الكريم محمد يوسف علي السوداني، وهو من منطقة الجزيرة بوادمدني في السودان، درس الابتدائية والإعدادية في الجزيرة، والثانوية والجامعة في الخرطوم، كلية الاقتصاد، قسم إدارة الأعمال، عمل سنتين في قطاع شركة التأمين الإسلامي في السودان، وانتقل إلى اليابان سنة 1982م ليواصل الدراسات العليا في جامعة يوكوهاما، نال منها الماجستير في الإدارة اليابانية وهو الآن في مرحلة الدكتوراه في جامعة كيُّو يحضر في سنته الثانية عن الفكر الإداري في الإسلام.

وعندما حضر إلى اليابان قام ببعض النشاط الطلابي مع الطلبة المسلمين تجميعاً وتنشيطاً، وكلف أن يؤم المسلمين في صلاة الجماعة في المسجد الجامع في طوكيو عند غياب الإمام.

والتحق بالمركز الإسلامي عضواً، وهو مسؤول عن الجانب الإداري في المركز، وله سنتان في هذه الوظيفة، وهو سكرتير عام مؤقت لاتحاد الطلاب المسلمين في اليابان، الذي بدأ نشاطه في طوكيو وسينتخب لجنة دائمة له قريباً، كما قال الأخ محمد يوسف.

وقد كان النشاط الطلابي هو البداية لتنظيم العمل الإسلامي في اليابان هذا [فيما يبدو يتعلق بعمل المسلمين من الطلاب غير اليابانيين لأن جمعية مسلمي اليابان نشأت في سنة 1935م في سنة 1960م] وكان يضم مجموعة من الطلاب اليابانيين وغيرهم، ونتيجة لذلك أنشئ المركز الإسلامي. والصلة بين اتحاد الطلاب المسلمين هنا واتحاد الطلاب المسلمين في أمريكا وأوروبا ضعيفة، ولكن الصلة قوية بين اتحاد الطلبة المسلمين في اليابان واتحادات الطلاب المسلمين في جنوب شرق آسيا والدول العربية، كالكويت.

والمركز يقوم بنشاطات إسلامية، كالنشر والإعلام وترجمة الكتب وتوزيعها، وإقامة الندوات والمحاضرات الدورية والمناسبات، وله نشاط تعليمي في فصول دراسية صغيرة لتعليم اللغة العربية، للمسلمين وغيرهم من اليابانيين، وقد دخل بعض اليابانيين في الإسلام وبعضهم لا زال يتعرف عليه.

وللمركز مجلس إدارة يتكون من أحد عشر شخصاً: اثنان يواظبان على العمل يومياً، وثلاثة موظفون إداريون، والمركز يحتاج إلى ما لا يقل عن خمسة عشر شخصاً يعملون بصفة دائمة، ولكن قلة الإمكانيات تحول دون ذلك، وينشر المركز مجلة فصلية باللغة اليابانية، اسمها: "الإسلام" وقد يتأخر صدورها بسبب عدم وجود متفرغ للإشراف عليها.

وبعض الجامعات والمدارس تطلب من المركز من يلقي محاضرات فيها، لتعريف طلابها بالإسلام، ولا يوجد عندنا من عنده مقدرة على ذلك، وحاجة المركز ماسة إلى دعاة يفقهون الإسلام، وعندهم وعي لطبيعة اليابانيين. ويعتبر المركز الإسلامي كالأب للجمعيات الإسلامية، وهو الذي يعطيها التسهيلات عندما ترجع إليه، ويمول المركز ثلاثة فروع له في خارج طوكيو، وهو الجهة القانونية المعترف بها.

وعدد أعضاء الجمعية العمومية للمركز تسعة وثلاثون منهم اثنان من أصل ياباني، وهما رئيس مجلس الإدارة ومدير الاستثمارات، وثلاثة مستوطنون في اليابان، وقال الأخ محمد يوسف: إن اليابانيين فيهم سمات القبيلة الواحدة، يحاولون أن يؤقلموا كل شيء يدخل عليهم من الديانات، كالبوذية والكنفوشيسية، و يحاولون ذلك بالنسبة للإسلام.

وقد ترى بعض الأشخاص يتدين بأربعة أديان في وقت واحد، ويعود ذلك إلى عدم فهم الياباني للإسلام فهماً جيداً بسبب ضعف فهم الدعاة إلى الإسلام للإسلام، والياباني في حاجة إلى من يخاطبه بلغته مع معرفة دين الإسلام.

والكتب التي ترجمها المركز أغلبها أوليات وليست كافية للإجابة على أسئلة اليابانيين التي تدور في أذهانهم عن الإسلام، لأن ثقافة اليابانيين عالية أغلبهم يتجاوز المرحلة الثانوية وأقلهم ثقافته ثانوية. وإذا وجد من يفهم الإسلام فهماً جيداً وهو لا يفهم اللغة اليابانية، لا يستفيد منه اليابانيون، وقد يدخل بعض اليابانيين الإسلام لأغراض دنيوية ومحبة للسمعة، فيحصل بينهم شيء من الصراع، ويعتبر بعض اليابانيين المركز أجنبياً عنهم، ولذلك لا يتعاونون مع المركز تعاوناً مثمراً.

وبعض اليابانيين درسوا في الخارج ورجعوا بأفكار تخالف أفكار زملائهم الذين كانوا يعملون معهم في جمعية واحدة، فانفصل كبارهم عن الجمعية بسبب ذلك، والأستاذ عبد الكريم سايتو هو عضو في المركز عندنا ورئيس فخري لجمعية مسلمي اليابان، وتوجد محاولة للتقارب بين المركز والجمعية، ولم تنجح إلى الآن.

وقد كلفت أرض المركز التي بُني عليها أكثر من خمسمائة مليون ين ياباني، وكلف البناء أكثر من بليون ين، ومقر المركز السابق مستعمل الآن لروضة الأطفال، وفيه مدرِّسة تقوم بالعمل. ولدى المركز مشروع مدرسة كاملة، ولكن تكاليفها كبيرة. [انتهى ما أدلى به الأخ محمد يوسف من المعلومات عن المركز الإسلامي في طوكيو].





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

11329758

عداد الصفحات العام

892

عداد الصفحات اليومي