{الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنْ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (67) وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمْ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ (68}) [التوبة]
(05)سافر معي في المشارق والمغارب :: (04) سافر معي في المشارق والمغارب :: (022) أثر فقه عظمة الله في الخشوع له :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (021) أثر عظمة الله في الخشوع له :: (02) سافر معي في المشارق والمغارب :: (01) سافر معي في المشارق والمغارب :: (020) أثر فقه عظمة الله في الخشوع له :: (050)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(022)المسئولية في الإسلام

(022)المسئولية في الإسلام
وفي حديثٍ طريفٍ لأنس بن مالك رضي الله عنه، توجيه عَمَلِيٌّ من الرسول صلى الله عليه وسلم، للمسلمين الذين يصيبهم الفقر، بأن يتخذوا الأسباب والوسائل التي تغنيهم عن مسألة الناس، مهما كانت زهيدة، فقد يبارك الله تعالى لهم فيها فتسرهم نتائجها.فقد روى أنس رضي الله عنه، أن رجلاً من الأنصار أتى النبي صلى الله عليه وسلم يسأله، فقال: (أما في بيتك شيء؟) قال: بلى، حلس نلبس بعضه ونبسط بعضه، وقعب نشرب فيه من الماء. قال: (ائتني بهما) فأتاه بهما.فأخذهما رسول الله صلى الله عليه وسلم، بيده وقال: (من يشتري هذين؟) قال رجل: أنا آخذهما بدرهم. قال: (من يزيد على درهم) مرتين أو ثلاثاً. قال رجل: أنا آخذهما بدرهمين. فأعطاهما إياه وأخذ الدرهمين وأعطاهما الأنصاري.

وقال لصاحبهما: (اشتر بأحدهما طعاماً فانبذه إلى أهلك، واشتر بالآخر قدوماً فأتني به)، فأتاه به.فشد فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم، عوداً بيده، ثم قال له: (اذهب فاحتطب وبع ولا أرينّك خمسة عشر يوماً). فذهب الرجل يحتطب ويبيع فجاء وقد أصاب عشرة دراهم، فاشترى ببعضها ثوباً وببعضها طعاماً. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (هذا خير لك من أن تجيء المسألة نكتة في وجهك يوم القيامة إن المسألة لا تصلح إلا لثلاثة لذي فقر مدقع أو لذي غرم مفظع أو لذي دم موجع). أبو داود واللفظ له، والترمذي، وحسنه، وقال: والعمل على هذا عند بعض أهل العلم، لم يروا بأساً ببيع من يزيد. قال المنذري في الترغيب والترهيب: "لا ينزل عن درجة الحسن، وقد يكون على شرط الصحيحين أو أحدهما", وذكره الألباني في ضعيف الترغيب، وقال: "ضعيف". ولكنه بلفظ: (إن المسألة لا تصلح إلا لثلاث، لذي فقر مدقع، أولذي غرم مفضع، أو لذي دم موجع) وقال: "صحيح لغيره".

سبق هذا الحديث في الحلقة الماضية، وسبب تأخيره، اختصار الحلقة، هناك والتوسع هنا، بذكر ما في من الفائدة، ففيه فائدتان لهما صلة قوية بأولياء أمور الأمة ورعيتهم:

الفائدة الأولى: أن للرعية الحق في اللجوء إلى ولي الأمر طلباً لحل ما يعترضهم من مشكلات، من فقر وبطالة ونحوهما، وقد كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقصدونه شاكِين إليه ما يحل بهم ومنها قصة الأنصاري هذا، وقصده الناس من خارج المدينة، ولا يجد أحياناً ما يعطيهم من عنده فيحث أصحابه على إكرامهم وسد حاجاتهم.

أذكر من ذلك القصتين الآتيتين:

القصة الأولى: تضمنها حديث جرير رضي الله عنه، قال: كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، في صدر النهار، قال: فجاءه قوم حفاة عراة مجتابي النمار أو العباء متقلدي السيوف عامتهم من مضر بل كلهم من مضر، فتمعر وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم، لما رأى بهم من الفاقة، فدخل ثم خرج، فأمر بلالاً فأذن وأقام فصلى ثم خطب فقال: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَتَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً} [النسء 1]. والآية التي في الحشر: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ} [18]). (تصدق رجل من ديناره من درهمه من ثوبه من صاع بره من صاع تمره حتى قال: ولو بشق تمرة). [والأذان في غير وقت الصلاة في عهده صلى الله عليه وسلم، يشبهه الآن صفارات الظارئ].

قال: فجاء رجل من الأنصار بصُرَّة كادت كفه تعجز عنها بل قد عجزت، قال: ثم تتابع الناس حتى رأيت كومين من طعام وثياب، حتى رأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم، يتهلل كأنه مذهبة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء، ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيء) [مسلم (2/705)]. [والمقصود بالسنة الحسنة االقيام بما هو مشروع وإحياؤه، وليس البدعة في دين الله].

القصة الثانية: تضمنها حديث أبي هريرة رضي الله عنه، أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فبعث إلى نسائه فقلن ما معنا إلا الماء، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من يضم أو يضيف هذا؟) فقال رجل من الأنصار: أنا فانطلق به إلى امرأته، فقال: أكرمي ضيف رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالت: ما عندنا إلا قوت صبياني. فقال هيئي طعامك وأصبحي سراجك ونومي صبيانك إذا أرادوا عشاء، فهيأت طعامها وأصبحت سراجها ونومت صبيانها، ثم قامت كأنها تصلح سراجها فأطفأته، فجعلا يُريانه أنهما يأكلان، فباتا طاويين.فلما أصبح غدا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: (ضحك الله الليلة أو عجب من فعالكما، فأنزل الله {وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ} [صحيح البخاري (3/1382) وصحيح مسلم (3/1624)، والآية من سورة الحشر: 9].

ومعلوم أن أولياء أمور المسلمين اليوم يملكون ما يسع ذوي الحاجات، وليسوا معدمين كما كان الحال في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيجب عليهم أن يقضوا حاجات ذوي الفاقة من بيوت أموالهم.

الفائدة الثانية التي تؤخذ من الحديث: أن ولي الأمر يجب أن يهتم برعيته ويحل مشكلاتهم في حدود قدرته، فإذا لم يكن عنده ما يحل به مشكلة من شكا إليه منهم، هيأ له عملاً يساعده على حل مشكلته، ومن ذلك إيجاد فرص عمل لمن قوي منهم عليه، كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم، مع هذا الأنصاري.

وأولياء أمور المسلمين اليوم عندهم من الفرص المتاحة لتوظيف من لا عمل له من رعاياهم الشيء الكثير لو عدلوا ولم يستأثروا عليهم بما وقع تحت تصرفهم. والأحاديث الصحيحة في ذم السؤال كثيرة جداً، فيجب أن يمرن الوالد ولده على الشهامة والمروءة وعزة النفس، والابتعاد عن الأمور التي تجعله ذليلاً أمام الناس، وشكوى الرعية إلى ولي الأمر ليست سؤالا، وإنما هو حق مشروع.






السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12045261

عداد الصفحات العام

1160

عداد الصفحات اليومي