[لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمْ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (22)[
(08) سافر معي في المشارق والمغارب :: (08) التكفير واختلاف العلماء فيه :: (07) سافر معي في المشارق والمغارب :: (07) التكفير ومذاهب العلماء فيه :: (06) التكفير ومذاهب أهل العلم فيه :: (06) سافر معي في المشارق والمغارب :: (05) التكفير ومذاهب العلماء فيه مذهب جماهير أهل السنة: :: (04) التكفير ومذاهب العلماء فيه :: (03) التكفير ومذاهب العلماء فيه :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(029)سافر معي في المشارق والمغارب

(029)سافر معي في المشارق والمغارب

في مدينة ناروتو اليابانية، وهي مدينة الأخ خالد كيبا

إعداد سابق لزيارة محافظ ناروتو:

أخبرنا الأخ خالد كيبا أن محافظ ناروتو، وهى مدينة صغيرة تابعة لـ(توكوشيما) سيستقبلنا غداً في مكتبه، إن كنا نرغب في ذلك، وهذا المحافظ من كبار البوذيين. وسبب سعي الأخ خالد الأساسي في مثل هذه اللقاءات محاولته إيصال بعض المعاني الإسلامية إلى أبناء وطنه على اختلاف مستوياتهم وتخصصاتهم، فهو حريص على أن يهتدي قومه بهذا الدين، وقد يكون من أهدافه خدمة ضيوفه الذين يعلم حرصهم على أخذ معلومات ميدانية متنوعة عن البلد وأهله..



زيارة محافظ مدينة ناروتو في مكتبه من اليمين: وليد الأديب، محمد باكريم، محافظ مدينة ناروتو، الكاتب، خالد كيبا.

فقلنا للأخ خالد: إن ذلك أمنية من أمانينا في أسفارنا، ولكنا نطلب أن نعطى فرصة لنشرح للرجل بعض قواعد الإيمان في الإسلام، فقال: لا مانع. فأخذت أفكر فيما يجب أن أقول له، اهتديت إلى الأسئلة الثلاث التي حير جوابها فلاسفة العالم، وهي:

1 ـ من أين جاء المخلوقون؟
2 ـ ولماذا جاءوا إلى هذه الدنيا؟
3 ـ وإلى أين مصيرهم؟

ووضعت مع السؤال الأول قاعدة: أن الله هو خالق الكون ومدبره مع الأدلة المقنعة على ذلك. ومع السؤال الثاني قاعدة: أن الله هو المعبود، وأن العبادة عندنا هي منهج حياة شامل، وأن الإنسان وجد لحكمة يجب أن يحفظها وإلا كان كل شئ خيراً منه، وأن تلك الحكمة لا يحددها ويبينها إلا الله المعبود عن طريق الوحي والرسالة والاتباع، وأن هذا الدين عالمي وخاتم للأديان كلها ولم يبقى دين حق في الأرض سواه. ووضعت مع السؤال الثالث: اقتضاء العدل الإلهي يوم القيامة والجزاء والحساب والجنة والنار... إلى غير ذلك.

الأربعاء 9/11/1416ﻫ

في الساعة التاسعة صباحاً جاء إلينا الأخ خالد كيبا لينقلنا من الفندق الذي بتنا فيه، إلى فندق آخر قال
عنه: إنه جميل جداً، وهو يقع في منطقة مدينة ناروتو التي يسكن بها الأخ خالد.

مغنٍّ عند أصنج وحازبٌ عند أعمى!

في الطريق إلى ناروتو مر بنا الأخ خالد على قهوة قال: إنها الوحيدة في توكوشيما تصنع فيها القهوة التركية، وكان الأخ خالد يحكي لنا كلاماً كثيراً باللغة الإنجليزية، وقد يدرج مع بعض الجمل كلمة عربية، يظن أنه يشرح بها لنا مراده، وما كنا ندرى ماذا يقول؟ تذكرت عند ذلك مثلاً يمنياً كنت سمعته في صغرى وهو: مغن -ـ من الغناء - عند أصنج وحازب- أي متزين - عند أعمى، ومعناه أن يجتهد الإنسان في إبراز شيء للناس لا يتمكنون من معرفته، كما يجتهد المغنى في غنائه عند الأصم الذي لا يسمع منه شيئاً، وكما يجتهد الرجل في إظهار زينته للكفيف الذي لا يرى منها شيئاً، فالأصنج لا يسمع المغني، والأعمى لا يرى المتزين.

زيارة محافظ مدينة ناروتو في مكتبه وتبادل الهدايا:

في الساعة الحادية عشرة كنا في مكتب محافظ ناراتو، واسمه: (MITSUJI LANI) درس في جامعة كويوتو القانون، وكان محامياً ناجحاً نجح في عمله فاختاره أهل المدينة محافظاً ولا زال في هذه الوظيفة منذ ثمانية وعشرين سنة، أعادوا اختياره عدة مرات لثقتهم به، وأشعرنا موظفو المكتب أنه مشغول، وأن عنده موعداً بعد ربع ساعة من دخولنا فقدمت له معنى قاعدتين: القاعدة الأولى: قاعدة الخالق الواحد، والقاعدة الثانية كانت قاعدة المعبود الواحد، وانتهى الوقت المحدد لنا، فكانت هذه هديتنا له، ولم نقدر على المزيد
منها، أما هو فقد قدم لنا ميدالية جسر ناروتو الذي يفتخر به أهل البلد، وقد شيد على ما يسمى بالبوابة الصاخبة، كما سيأتي.

على جسر ناروتو:
وبعد أن ودعنا المحافظ، ذهبنا لنرى الجسر، وقد كنا عنده في الساعة الحادية عشرة والنصف.
وذكر لنا الأخ خالد: أن هذا الجسر بدئ في إنشائه قبل عشر سنوات، وكان يراد إنشاؤه قبل خمسين سنة، طوله ألف وستمائة وعشرون متراً، وأقصى نقطة ارتفاع فيه مائة وعشرون متراً، وذكروا مبالغ هائلة من الينات التي أنفقت على تشييده، وهو يصل بين جزيرة "شكوكو" وبعض الجزر الفرعية.



على جسر ناروتو،

المنازل العائمة:

وبقرب الجسر في البحر توجد منازل عائمة، وهى عبارة عن ألواح من الخشب ضم بعضها إلى بعض بالمسامير، وقويت من الأسفل بأعمدة خشبية، ووضعت تحتها أوراق مقواة بيضاء، من نوع الورق الذي توضع فيه الأجهزة كالراديو والمسجل ونحوها، إلا أن هذا الورق الذي توضع عليه هذه المنازل لصيد السمك وللنزهة كبير الحجم، قال الأخ خالد: عندما أشار لنا إليها: إنه يتمنى أن يكثر المسلمون ويأتوا إلى هذه المنازل في الليل ويخلوا بأنفسهم ليذكروا الله عليها، قلت: لعله يريدها زوايا أو معسكرات عمل إسلامي.

تمنى أن يقضي فيه شهر العسل!

ثم أوصلنا الأخ خالد إلى الفندق المسمى: ناروتو نانكاي هوتيل (NAROTO NANKAI HOTEL) الذي قال عنه الأخ خالد بالأمس: إنه فندق جميل ـ باللغة العربية ـ وهو يقع في مكان ممتاز على هضبة مرتفعة، بجانبها هضاب قد كسيت بالغابات الكثيفة، يطل على البحر الذي توجد به جزر صغيرة من الجبال المكسوة أيضاً، كما يشرف على جسر ناروتو، ولا توجد بقربه منازل، لبعده عن المدينة.


تمنى أن يقضي فيه شهر العسل منظر للبحر مع الجبال الخضراء ويرى فندق نانكا مغروزاً في الغابة على الجبل

ولهذا عندما رأى باكريم موقعه والمناظر التي تحيط به تذكر فندق جراند هوتيل الذي نزلنا به في تايوان فأعجبه، وقال: إن هذا الفندق يصلح لقضاء شهر العسل فيه عاوده الحنين إلى شهر العسل الموهوم هنا، وقال: ليتنا نقضي فيه ليلتين بدلاً من ليلة واحدة حسبما كان مقرراً لنا، وقد حقق الله رغبته وزيادة، فقد بتنا فيه ثلاث ليال، وكانت أياماً ممتعة جدا بمناظر يعجز القلم عن وصفها.

لكل لقمة آكل:

كان الأخ خالد على موعد مع عدد من اليابانيين غير المسلمين لنجتمع بهم في المركز الإسلامي في توكوشيما، ليسمعوا منا شيئاً عن مبادئ الإسلام، فذهبنا إلى المركز حيث كنا هناك في الساعة الثانية ظهراً، وكان اليابانيون في انتظارنا، وكان عددهم يقارب خمسة عشر، وكلهم مثقفون، منهم بعض الأطباء، وقد عرفهم بنا الأستاذ خالد كيبا، ثم استمعوا المحاضرة لمدة تزيد عن الساعتين. وكانت هي النقاط التي أعددتها لمحافظ ناروتو، الذي لم أتمكن من شرحها له كلها لضيق الوقت.

وسبب طول المحاضرة أنها كانت تترجم من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية، ثم من اللغة الإنجليزية إلى اللغة اليابانية، وكان الحاضرون يصغون بإمعان شديد ويسجلون في مذكراتهم كل ما يفهمون، وهم رجال ونساء، وبدا لي من وجوههم أن بعضهم كان أكثر تأثراً من بعض، وكنت أتوسم في إحدى الحاضرات وهي متقدمة في السن قد يكون عمرها أكثر من خمسين سنة أن تكون أكثر تأثراً من غيرها، وقد أهدتنا بعد انتهاء المحاضرة قطعتي قماش للذكرى، وأظهرت احترامها لنا.

ثم علق الأخ محمد باكريم على المحاضرة قائلاً: إن عليكم أن تقارنوا بعد أن سمعتم هذه المعاني عن الإسلام بين الأديان الموجودة في الأرض وبين دين الإسلام، وتختاروا ما تدلكم عقولكم أنه حق، مع التجرد التام عن التعصب حتى تخلصوا أنفسكم من عذاب الله.

ثم فتح الباب للنقاش والأسئلة، ويبدو أنهم لم تبق عندهم شبهة، لأن كل شبهة سمعنا عنها، حاولت التعرض لما يدحضها بصفة عامة في المحاضرة، إلا أن أحدهم وهو طبيب أبدى شبهة واهية، وهى أن الأرواح تنتقل من بعض الناس إلى بعض، بدليل أنا نرى بعض الفقراء يمسون فقراء ويصبحون أغنياء والعكس، ومعنى ذلك أن روح الغنى تنتقل إلى الفقير فيكون غنياً، وروح الفقير تنتقل إلى الغنى فيكون فقيراً، وأجيب بأنها خرافه لا يدل عليها عقل ولا دين سليم، فسكت الجميع وشكر كل منا الآخر وودعونا وذهبوا.

ولعلنا قد أقمنا عليهم الحجة ببيان معنى الإسلام، وأنه هو الدين الوحيد الذي بقى على الأرض صحيحاً، وأنه عالمي يجب على كل من سمع عنه أن يؤمن به ويعمل به. وقد أراد الله أن تكون هذه المعاني التي أعدت - أصلاً -ـ لمحافظ ناروتو لهؤلاء الناس، كما يقال في المثل: لكل لقمة آكل، وعسى أن يهديهم الله صراطه المستقيم.

ويبدو أن الأخ خالد مؤثر فيهم بسلوكه الحسن وأخلاقه ومعرفتهم أنه يحب لهم الخير، ولذلك يحرصون أن يستمعوا إلى كل شيء عن الإسلام، لأنهم يرون خالداً صامد على الإسلام متحمسً له، مع اتصافه بصفات حميدة يندر وجودها في غيره.

ودار النقاش بعد ذلك بيننا وبين الأخ خالد كيبا عن خطتنا لصباح غد الخميس، ولم نصل إلى نتيجة، هل نذهب إلى هيروشيما غداً أو بعد غد؟ فأجلنا الموضوع واتفقنا على أن نعود إلى فندق ناروتو الواقع على هضبة مرتفعة، تحيط به الغابات على هضاب مماثلة، وهو يشرف على جزء من المحيط الهادي الذي تقع في وسطه جزر من الهضاب المكسوة بالغابات أيضاً، وبقربه جسر ناروتو الذي تقدم ذكره، وليس بجواره مساكن ولا طرق تكثر بها السيارات، فهو يمتاز بالهدوء والمناظر الجميلة التي يكون شكلها العام منظراً عاماً جميلاً بديعاً يغرى بالبقاء فيه مدة أطول، ولكن مهمتنا كانت تقتضي الترحال محاولة لتحقيق الهدف الذي سافرنا من أجله، نسأل الله تحقيقه والإخلاص فيه والإثابة عليه.

ولقد رجعنا إلى الفندق في وقت بدأ فيه جلباب الليل يغطي ما حوله، وكان ذلك من فضل الله علينا، لأننا كنا مجهدين من السبح في نهار طويل لم نتمكن فيه من الراحة، فأخلدنا إلى النوم، بعد تناول ما نحتاج إليه من الطعام الذي زودنا به الأخ خالد، ولو كنا رجعنا والشمس حية مرتفعة، لما استطعنا إغماض أعيننا بسهولة للتمتع بجمال المناظر المحيطة بنا.




السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

11458400

عداد الصفحات العام

2104

عداد الصفحات اليومي