{إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الَّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنْ النَّاسِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (21) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (22) [آعمران]
(01)ما المخرج؟ مقدمة :: (037) سافر معي في المشارق والمغارب :: (036) سافر معي في المشارق والمغارب :: (035)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)سافر معي في المشارق والمغارب :: (033) سافر معي في المشارق والمغارب :: (032) سافر معي في المشارق والمغارب :: (031)سافر معي في المشارق والمغارب :: (030) سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(025)سافر معي في المشارق والمغارب

(025)سافر معي في المشارق والمغارب
في مدينة سورابايا

وقد استغرقت هذه الرحلة ساعتين وخمس عشرة دقيقة، وكان وصولنا إلى سورابايا الساعة الثانية عشرة إلا ربعاً، ونزلنا في أحد الفنادق، وكان بقية يومنا هذا يوم راحة لحاجتنا إليها.

الخميس: 12/9/1400هـ ـ 24/7/ 1980م

من نكات القرود!

في الساعة التاسعة صباحاً تجولنا في أسواق سورابايا، ثم انقسمنا قسمين: قسم فضل الرجوع إلى الفندق، وهو أنا والشيخ عبد القوي، وقسم فضل زيارة حديقة الحيوان، وهو الأخ عبد الله باهرمز والابن عبد البر، وجاءنا عبد الله باهرمز حاملاً النكتة الآتية: قال: كان عبد البر يتفرج على القرود، وكانت القرود تتفرج على عبد البر! قلت: كيف كانت الثانية؟ قال: كانت ملابس الناس كلهم عادية عند القرود، أما لباس عبد البر: الثوب الطويل والطاقية والغترة فكانت غريبة، ولذلك كانت القرود لا تلتفت إلى الناس بل صوبت أبصارها إلى عبد البر، قلت: لا بأس من تبادل المنافع.

خواطر ومقترحات:

في هذا اليوم والذي قبله جالت بذهني بعض الخواطر والمقترحات أسجلها فيما يلي:

1 ـ ينبغي أن تقوم بعض المؤسسات الإسلامية كالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة بتأليف كتب في تعليم اللغة العربية لغير العرب وتسجيلها في أشرطة "كاسيت" أو أسطوانات، أو أشرطة فيديو، أو أي وسيلة تستجد من وسائل الإيضاح النافعة، وإهدائها للمؤسسات الإسلامية المهتمة بتعليم اللغة العربية.

2 ـ القيام ببرنامج مستمر لتعليم اللغة العربية في إذاعة تخصصها المملكة العربية السعودية يستفيد منها العالم الإسلامي في كل مكان، وكذلك في التلفزيون وتهدي أفلامه إلى تلك المؤسسات الإسلامية.

3 ـ إهداء كتب إسلامية باللغة العربية وغيرها للجامعات الإسلامية والمعاهد والمدارس الإسلامية.

4 ـ تسجيل أناشيد إسلامية تتضمن شرح مبادئ الإسلام أو تثير الحماس في نفوس أبناء المسلمين، وشراء الكتب والدواوين التي تشتمل على أمثال تلك الأناشيد أو طبعها وتوزيعها كذلك على المؤسسات الإسلامية، لتكون مادة حفظ النصوص الشعرية، لأن الشباب يرغب في ذلك وفيه صرف له عن سماع ما لا يليق كالموسيقى والأغاني التي وجدنا الشعب الإندونيسي مغرماً بها، وعن طريقها يستميل أعداء الإسلام الشباب لإغوائه.

5 ـ توزيع المصاحف المسجلة للمؤسسات الإسلامية والمساجد.

6 ـ بناء قاعات محاضرات عامة ملحقاً بها مرافق نشاطات مختلفة ومساجد ومدارس ووقفها على المسلمين للاستفادة منها، وقطع الطريق على النصارى الذين يغرون الشباب مما يقابلها من مرافق النشاط عندهم.

7 ـ فتح مراكز لتعليم اللغة العربية في المدن الكبرى على غرار المركز العربي السعودي لتعليم اللغة العربية في جاكرتا التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

8 ـ تخصيص مدرسين لبعض الجامعات الإسلامية، حكومية كانت أو أهلية باسم مدرسي اللغة العربية ممن يكونون مؤهلين في اللغة العربية والمواد الإسلامية، للنهوض بتلك الجامعات والمعاهد في هذا المجال.

9 ـ إقامة دورات تدريبية لمدرسي اللغة العربية والدراسات الإسلامية في بلدانهم.

10 ـ استضافة بعض المدرسين من الجامعات الإسلامية والمعاهد ولا سيما.. مدرسي اللغة العربية والمواد الإسلامية، للاحتكاك بمدرسي الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة ومثيلاتها، والوقوف على مواد الكليات والمعاهد هنا وحضور الدروس في الفصول وإقامة ندوات خاصة بهم للاستفادة منها.

11 ـ بعث أعداد كبيرة من المصحف الكريم لتوزيعها على القراء أو طبع تلك الأعداد في البلد الذي يراد توزيعه على أهله لأنه أقل تكلفة وأضمن توزيعاً.

12 ـ البحث عن الكتب المترجمة إلى اللغات المحلية من الكتب الإسلامية النافعة وطبعها في داخل البلد وتوزيعها.

13 ـ الاستعانة ببعض طلبة الجامعة في ترجمة بعض الكتب العربية إلى لغاتهم لطبعها وتوزيعها.

14 ـ منح بعض المؤسسات الإسلامية حافلات لنقل طلابها إلى المدارس والمعاهد والجامعات وفي الرحلات.

15 ـ بناء مساكن وفصول دراسية للمعاهد الإسلامية لإيواء الطلاب ودراستهم.

16 ـ توزيع فتاوى ابن تيمية على الجامعات والمكتبات.

في مسجد الفلاح:

في الساعة الخامسة جاءنا الأخ مصري واصطحبنا إلى مسجد الفلاح، واستقبلنا مدير المسجد الشيخ عبد الكريم، فتناولنا الإفطار وصلينا المغرب، ثم ذهبنا إلى منزل الحاج عبد الكريم لتناول طعام العشاء، وقد أخبرنا بعض العلماء هناك أن منزل الحاج عبد الكريم يعتبر مأوى للعلماء والزوار المسلمين لـ(سورابايا) من داخل إندونيسيا وخارجها، وكان الرجل من كبار تجار إندونيسيا وعضواً في مجلس الشعب، وهو الآن مرتاح عن الأعمال لكبر سنه، وقد أصيب بكسور في حادث في المملكة العربية السعودية في إحدى حجَّاتهِ.

وأُخبرنا أن ابن أخيه طبيب، وهو الآن في سجن جاكرتا ـ ويرقد في المستشفى ـ وكان سبب سجنه غيرته على دينه وعدم صبره على انتهاك حرمات هذا الدين. وبعد أن تناولنا العشاء ذهبنا إلى المسجد، فصلى بنا إمام المسجد العشاء وصلى بنا الشيخ عبد القوي التراويح.

كيف ربى رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه؟

ثم طلب مني أن ألقي محاضرة فكان عنوانها: كيف ربى رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه (وكان المقصود بها الشباب). وتضمنت العناصر الآتية:

1 ـ رباهم على العبودية الكاملة لله ومحبة الله ورسوله وطاعتهما المطلقة.
2 ـ التضحية بالنفس والمال في سبيل الله، وضربت لذلك أمثلة:
أ ـ مصعب بن عمير مدرساً وحاملاً لراية الجهاد وشهيداً.
ب ـ أسامة قائد الجيش الذي كان في فيه أبو بكر وعمر.
ج ـ أبناء عفراء اللذان قتلا أبا جهل.
د ـ الفدائيون الذين قتلوا رؤوس الكفر مثل: ابن أبي الحقيق، وعبد الله بن عتيك وكعب بن الأشرف.
5 ـ محمد بن القاسم فاتح السند.

ثم ذكرت الشباب (وأغلب المصلين وهم يملأون المسجد شباب) بواجبهم في تحمل المسؤولية والاقتداء بهؤلاء الفتية في رفع كلمة الله، وأنه لا يجوز أن يقتدي بالشباب الفاسد الذي رباه الغرب على عداوة الله ورسوله وأصحابه ودين الإسلام، الذين يستحون أن يذكر الإسلام عندهم، وأن المسلم عكس ذلك يعتز أن يكون مسلماً كما قال تعالى:  وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنْ الْمُسْلِمِينَ . [فصلت: 33].

وكان من الحاضرين معنا في منزل الحاج عبد الكريم وفي المسجد الحاج باي عارفين وهو من العلماء المشهورين في إندونيسيا ذو حماس وغيره على الإسلام وذو تأثير في نفوس الشباب، كما حكى لنا غير واحد، وله ما يزيد على ثلاثين مؤلفاً إسلامياً في موضوعات مختلفة تهتم بتوعية الشباب وتثقيفهم، وقد أهدى لنا بعض تلك المؤلفات ومنها ترجمة كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب.

وطلب مني الحاج عبد الكريم أن نتناول طعام السحور في منزله أيضاً وأن ألقي محاضرة بعد صلاة الفجر في نفس المسجد فلبينا طلبه.





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

11725665

عداد الصفحات العام

2242

عداد الصفحات اليومي