{الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنْ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (67) وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمْ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ (68}) [التوبة]
(04) سافر معي في المشارق والمغارب :: (022) أثر فقه عظمة الله في الخشوع له :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (021) أثر عظمة الله في الخشوع له :: (02) سافر معي في المشارق والمغارب :: (01) سافر معي في المشارق والمغارب :: (020) أثر فقه عظمة الله في الخشوع له :: (050)سافر معي في المشارق والمغارب :: (019) أثر فقه عظمة الله في الخشوع له :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(04) أثر عظمة الله في الخشوع له

(04) أثر عظمة الله في الخشوع له

اختبار مختصر:

وعندما ينتقل الميت من حياته الدنيا إلى برزخه، يبدأ اختباره بكلمات مختصرة إذا وفقه الله
تعالى للإجابة عنها، بشر بسعادته في البرزخ وما تتلوه من حياة الآخرة، كما في حديث البراء بن عازب: أن رسول الله صَلى الله عليه وسلم قال: (المسلم إذا سئل في القبر: يشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله. فذلك قوله: {يُثَبِّتُ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ}[ صحيح البخاري ومسلم. والآية من سورة إبراهيم، برقم: 27.].

وفي حديث طويل للبراء بن عازب، يقول خرجنا مع رسول الله صَلى الله عليه وسلم في جنازة - إلى أن ذكر أنه صَلى الله عليه وسلم قال-:(فترد روحه إلى جسده، فتأتيه الملائكة فيقولون: من ربك؟ قال: فيقول: الله. فيقولون: ما دينك؟ فيقول: الإسلام. فيقولون: ما هذا الرجل الذي خرج فيكم؟ قال فيقول: رسول الله. قال فيقولون: وما يدريك؟ قال: فيقول: قرأت كتاب الله فآمنت به وصدقت)[ أخرج الحاكم في المستدرك (19/111) دار الكتب العلمية. وذكره الألباني في صحيح الجامع، رقم 1676 وقال صحيح. وروى نحوه أبو هريرة أيضا، ذكره الألباني في صحيح ابن ماجه، وقال: صحيح.].

فمحطة البرزخ - ومنه القبر - الثابتة في كتاب الله وفي سنة رسوله صَلى الله عليه وسلم، وكل العقلاء يرونها أمامهم، وكل واحد ينتظرها طال عمره أم قصر، توجب على الإنسان - وبخاصة المؤمن الذي يعلم أن القبر إما أن يكون روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار - أن يستعد لها، وأن يفكر فيها تفكيراً يملأ قلبه بالهيبة والرهبة والخشية التي تكسبه الخشوع لربه كلما ذكر مصيره إليه.

إنه القبر محل وحشة لا يجد الإنسان فيه أهلاً ولا ولداً ولا مالاً ولا أنيساً، إن أهله وأصدقاءه يحملونه على نعشه فيضعونه في قبره ويظهرون حزنهم عليه حيث يوسد التراب الذي سيكون فيه ضيفاً على الدود بعد فترة ليست بالطويلة، وسيتركونه ويرجعون مع النعش واللحاف الذي غطوه به، فلا يبقى معه سوى عمله.

كما ورد في الحديث الذي رواه البخاري ومسلم وغيرهما، عن أنس بن مالك، يقول: قال رسول الله صَلى الله عليه وسلم: (يتبع الميت ثلاثة، فيرجع اثنان ويبقى معه واحد، يتبعه أهله وماله وعمله، فيرجع أهله وماله ويبقى عمله) [البخاري ومسلم] وقد ثبت عذاب القبر ونعيمه في كتاب الله وسنة رسوله صَلى الله عليه وسلم.

نعيم القبر وعذابه:

وقد نهى الله تعالى رسوله صَلى الله عليه وسلم عن الصلاة على المنافقين، وعلى رأسهم عبد الله بن أبي بن سلول، كما قال تعالى؛ لأن المقصود من الصلاة على الموتى الدعاء لهم بالمغفرة والرحمة في قبورهم وبعد خروجهم منها، وجعل قبورهم رياضاً من رياض الجنة والمنافقون محرومون من ذلك، قال تعالى: {وَلا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ (84)}[التوبة].

وقال تعالى - وهو يذكر بعض مراحل خلق الإنسان -: {ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ (21)}[عبس]. وقال تعالى ـ مذكراً خلقه بعبورهم إلى البعث عن طريق المقابر ـ: { أَلْهَاكُمْ التَّكَاثُرُ (1) حَتَّى زُرْتُمْ الْمَقَابِرَ(2)}[ التكاثر]. يذكرهم تعالى بأن ما أشغلوا أنفسهم به من زخارف الحياة الدنيا من الأموال والأولاد وغيرها، ألهاهم عن مقابرهم التي سيزورونها بعد موتهم، فيجدون أن ما ألهاهم عن التفكر فيها وتذكرها كان وبالاً عليهم؛ لأنهم لم يعدوا لها ما يسعدون به فيها من الأعمال الصالحة التي ترضي ربهم عنهم.

ومن الآيات التي استدل بها العلماء على عذاب القبر، قوله تعالى في فرعون وقومه: {النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ (46)}[غافر]. قال القرطبي رحمه الله عند تفسير للآية: "والجمهور على أن هذا العرض في البرزخ. واحتج بعض أهل العلم في تثبيت عذاب القبر بقوله: {النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً} ما دامت الدنيا. كذلك قال مجاهد وعكرمة ومقاتل ومحمد بن كعب كلهم قال: هذه الآية تدل على عذاب القبر في الدنيا، ألا تراه يقول عن عذاب الآخرة: {وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ}.

ومن الأحاديث الدالة على نعيم القبر وعذابه، ما رواه ابن عمر رضِي الله عنهما، أن رسول الله صَلى الله عليه وسلم، قال: (إن أحدكم إذا مات عرض عليه مقعده بالغداة والعشي. إن كان من أهل الجنة، فمن أهل الجنة. وإن كان من أهل النار، فمن أهل النار. يقال: هذا مقعدك حتى يبعثك الله إليه يوم القيامة)[ البخاري (1/463) دار إحياء التراث العربي، ومسلم (17/169) دار الكتب العلمية.].

وفي حديث أنس رضِي الله عنه، عن النبي صَلى الله عليه وسلم، قال: (العبد إذا وضع في قبره وتولى وذهب أصحابه، حتى إنه ليسمع قرع نعالهم، أتاه ملكان فأقعداه فيقولان له: ما كنت تقول في هذا الرجل محمد صَلى الله عليه وسلم؟ فيقول: أشهد أنه عبد الله ورسوله، فيقال: انظر إلى مقعدك من النار أبدلك الله به مقعداً من الجنة). قال النبي صَلى الله عليه وسلم: (فيراهما جميعاً).. (وأما الكافر أو المنافق فيقول: لا أدري كنت أقول ما يقول الناس. فيقال: لا دريت ولا تليت ثم يضرب بمطرقة من حديد ضربة بين أذنيه فيصيح صيحة يسمعها من يليه إلا الثقلين)[البخاري (1/448).].

ومعلوم أن المسلم لا يدري ما يختم له، كما في حديث عبد الله بن مسعود رضِي الله عنه، قال: "حدثنا رسول الله صَلى الله عليه وسلم وهو الصادق المصدوق: (إن أحدكم يجمع في بطن أمه أربعين يوماً، ثم يكون علقةً مثل ذلك، ثم يكون مضغةً مثل ذلك، ثم يبعث الله إليه ملكاً بأربع كلمات، فيكتب عمله، وأجله، ورزقه، وشقي أم سعيد، ثم ينفخ فيه الروح، فإن الرجل ليعمل بعمل أهل النار، حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع، فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخل الجنة.. وإن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة، حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع، فيسبق عليه الكتاب، فيعمل بعمل أهل النار، فيدخل النار). [البخاري (3/1212])..

وهذا يدعو المؤمن إلى الخوف المستمر من سوء الخاتمة التي إذا مات عليها استحق عذاب القبروما بعده، فيبقى مقبلاً إلى ربه متذللاً خاشعاً يرجوه حسن الخاتمة، والنجاة من عذاب القبر، ولهذا كان الرسول صَلى الله عليه وسلم يكثر من الاستعاذة بالله من عذاب القبر، كما ثبت في الصحيحين وغيرهما.

القيامة والبعث:

معروف معنى البرزخ وهو الحد الفاصل بين شيئين، ومعلوم مما سبق أن المقابر ليست هي المأوى الذي يخلد فيه الموتى، وإنما هي محل لزيارتهم أي مكوثهم فيها مدة معينة، يخرجون منها عندما يريد الله تعالى بعثهم منها. كما قال تعالى: {أَلْهَاكُمْ التَّكَاثُرُ (1) حَتَّى زُرْتُمْ الْمَقَابِرَ (2)} [التكاثر].

وبعثهم من قبورهم يكون يوم القيامة التي لا يعلم وقتها إلا الله تعالى، وإن ظهر للناس بعض علاماتها صغراها ثم كبراها، التي بينتها الأحاديث الصحيحة في كتب الحديث والكتب التي خصصت لعلامات الساعة.

ويوم القيامة يوم له أسماء وأوصاف مخيفة، وفيه أهوال عظيمة، تدعو العقلاء إلى شدة الخوف من أوصافه الرهيبة ومن أهواله العظيمة، ومن تلك الأسماء: القيامة والواقعة والحاقة والقارعة والغاشية والساعة والطامة الكبرى، ويوم الفصل ويوم الحسرة ويوم الوعيد، ويوم التغابن ويوم الجمع ويوم الخروج ويوم الحساب ويوم التناد.

وأحيل القارئ إلى كتاب الله تعالى للاطلاع على تلك الأسماء والأوصاف وغيرها مما ذكره الله تعالى، وبخاصة كثرة تكرر أوصافها بإضافة كلمة يوم إليها، كما أحيله في معانيها إلى كتب التفسير ومفردات القرآن وكلماته، ففي معرفة تلك الأسماء والصفات وتدبر معانيها ما يجعل الإنسان، وبخاصة المسلم يفكر دائماً في ذلك اليوم، وما ينتظره فيه، وما سيكون عليه من سعادة أو شقاوة، وذلك جدير أن يحدث له الخشوع لربه كلما تذكره.

وتأمل هاتين الآيتين القصيرتين التي يصف فيهما ربنا شيئاً من أهوال ذلك اليوم ـ سواء قُصد بما اشتملتا عليه ما يحصل في الكون العلوي والسفلي فيزلزل كل ما فيها وما في غيرها، أم قصد به ما يحصل يوم القيامة بعد انقضاء الدنيا، وصفاً تنخلع له القلوب وتقشعر له الأبدان وتذهل له العقول، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ (1) يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ (2)} [الحج، وراجع ما ذكره شيخنا العلامة الشيخ محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله عند تفسيره للآيتين].

وأوصي كل مسلم يتلو كتاب الله تعالى، بتدبر كلمة "يوم" الواردة بكثرة توقظ النائم وتذكر الغافل، هذه الكلمة يضيفها الله تعالى إلى صفة من صفات يوم القيامة أو يصفها بها، وأذكر منها ثلاثاً من تلك الصفات، وصف منها باثنتين، وأضيف إلى واحدة: قال تعالى عن عباده المقرِّين بحدوث هذا اليوم: {يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْماً كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيراً (7)}. وقال: {إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِيراً (10)}. وقال تعالى عن الجاحدين الغافلين عن أهوال ذلك اليوم: {إِنَّ هَؤُلاءِ يُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ وَيَذَرُونَ وَرَاءَهُمْ يَوْماً ثَقِيلاً (27)} [الآيات الثلاث من سورة الإنسان].

وأنقل هنا ما قاله الإمام القرطبي رحمه الله في المعاني الثلاثة المذكورة في سورة الإنسان، قال رحمه الله: { كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيراً} أي عالياً داهياً فاشياً، وهو في اللغة ممتداً؛ والعرب تقول: استطار الصدع في القارورة والزجاجة واستطال: إذا امتد... ويقال: استطار الحريق: إذا انتشر. واستطار الفجر إذا انتشر الضوء... وكان قتادة يقول: استطار والله شر ذلك اليوم حتى ملأ السموات والأرض. وقال مقاتل: كان شره فاشياً في السموات فانشقت، وتناثرت الكواكب، وفزعت الملائكة، وفي الأرض نسفت الجبال وغارت المياه.." [انتهى باختصار من تفسير القرطبي].

إن تدبر هذه الآيات الثلاث المذكورة في سورة الإنسان، وما سبق كلاً منها وما تبعها من صفات فريقي عباد الله المؤمنين وثوابهم، وصفات أعدائه من حزب الشيطان وعقابهم، إن تدبر ذلك ليذكر القلب بعظمة الله ويدعو صاحبه إلى غاية الخضوع لهذا الرب العظيم والإخبات والخشوع له.






السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12043857

عداد الصفحات العام

1960

عداد الصفحات اليومي