{الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنْ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (67) وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمْ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ (68}) [التوبة]
(04) سافر معي في المشارق والمغارب :: (022) أثر فقه عظمة الله في الخشوع له :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (021) أثر عظمة الله في الخشوع له :: (02) سافر معي في المشارق والمغارب :: (01) سافر معي في المشارق والمغارب :: (020) أثر فقه عظمة الله في الخشوع له :: (050)سافر معي في المشارق والمغارب :: (019) أثر فقه عظمة الله في الخشوع له :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(041) سافر معي في المشارق والمغارب

(041) سافر معي في المشارق والمغارب

معلومات عن الرابطة العلوية:

هذا، وبمناسبة هذا اللقاء مع المسؤولين عن الرابطة العلوية وجمعية خير، ينبغي أخذ نبذة عن نشأة الرابطة ونظامها ومؤسسيها من مجلة الرابطة التي أهدى إلي الإخوة المسؤولون أربعة مجلدات منها، وهي تحتوي على أعداد المجلة التي بدأت في سنة 1346ﻫ وتنتهي برجب سنة 1350ﻫ، وهي حافلة بالبحوث العلمية المتنوعة وأخبار الرابطة ونشاطاتها ومؤتمراتها وردودها على المخالفين لها، وبأسماء المؤسسين ومسؤولي الفروع في أنحاء إندونيسيا، وباتصالها بكبار الكتاب والمفكرين في العالم الإسلامي، منهم السيد رشيد رضا، و الأمير شكيب أرسلان وغيرهما، وكذلك علماء وسلاطين حضرموت.

نص قانون الرابطة العلوية الأساسي: [مجلة الرابطة، العدد الأول: ص ـ 10،14 وقد حرصت على نقل القانون من هذه المجلة، لقدمها وعدم توفرها، وقد أكرموني بإهداء نسخة منها.].

بسم الله الرحمن الرحيم

الفصل الأول:

تسمى هذه الجمعية: "الرابطة العلوية" ومقرها الآن في "بتاوي" [هي مدينة جاكرتا، كان الهولنديون يسمونها: بتافيا BETAVIA. ويطلق عليها الإندونيسيون: بتاوى BETAWI ثم سميت جاكرتا]. ولها أن تقيم لها فروعاً، وتجعل لها فروعاً، وتجعل لها وكلاء في هنديا ولنده وفي البلدان الأخرى، ولها أن تقيم لجاناً للقيام ببعض الأعمال.

الفصل الثاني:

أقيمت هذه الجمعية لمدة 29سنة، تبتدي من حين حصول الإذن لها من الوالي العام لهولندا.



الفصل الثالث: مقاصد الجمعية:

السعي في كل ما يحصل به تقدم الشعب الحضرمي، أدبياً ومادياً، عاجلاً وآجلاً، وتقوية روابط الإخاء بين العلويين خاصة، والحضرميين عموماً، وتربية الأيتام، وإيواء الأرامل، ومساعدة الضعفاء والمحتاجين، وضبط أنساب العلويين، ونشر التعاليم الإسلامية واللغة العربية، وما تدعو إليه الحاجة من العلوم واللغات، والسعي في حضرموت في كل ما تقدم، وفي جميع الأعمال الإصلاحية التي يحصل بها الأمن وتعمر بها البلاد، ويحصل بها التآلف بين جميع الطوائف الساكنة بحضرموت، ليتعاونوا جميعاً على تنفيذ أحكام الشريعة، ونشر العلم وكل ما فيه صلاح الوطن.

الفصل الرابع: الوسائل التي تتوسل بها الجمعية إلى تحصيل مقاصدها:

تتوصل الجمعية إلى تحصيل مقاصدها المذكورة في الفصل الثالث، بإقامة المدارس ومساعدة الجمعيات العربية المصادق عليها من الحكومة القائمة، بنشر الإسلام واللغة العربية، وتأليف الكتب النافعة ونشرها، ونشر الجرائد والمجلات، وعقد الاجتماعات، وإلقاء الخطب والمواعظ والمحاضرات، وإقامة الملاجئ الخيرية والمستشفيات وغير ذلك من الوسائل المشروعة، مع مراعاة تقديم المهم على غيره، وبحسب ما تحتمله مالية الجمعية، ومع مراعاة أحكام الشريعة المطهرة، وعدم مخالفة قانون البلاد. [هكذا تضطر الجمعيات الإسلامية في ظل الحكومات المعادية للإسلام أن تنص على مثل هذا النص الذي لا بد أن يحصل بينه وبين أحكام الشريعة الإسلامية مخالفة].

الفصل الخامس: الأعضاء:

ينقسم أعضاء هذه الجمعية إلى ثلاثة أقسام: أعضاء اعتياديين وأعضاء شرف، وأعضاء مساعدين.
الأعضاء الاعتياديون: هم كل عاقل بالغ يرغب في الانتظام، من العلويين خاصة والعرب عامة وذرياتهم، ويكفي لاعتبار الشخص عضواً، أن يظهر رغبته في الانتظام خطياً لأعضاء الإدارة العليا.
عضو الشرف: هو من يقدم للجمعية خدمات عظيمة، ويقرر الاجتماع العمومي انتخابه عضو شرف بإشارة أعضاء الهيئة العليا.

العضو المساعد: هو كل من يساعد الجمعية كما هو مفصل في القانون الداخلي، وكذلك الجمعيات والهيئات المصادق عليها من الحكومة، يمكن اعتبار كل عضو مساعداً.
مبلغ المال الذي يكون على العضو المساعد وقدر المرتب الشهري، وكيفية المطالبة بما يلزم للجمعية من الأموال، كل ذلك سيفصل في القانون الداخلي.

الفصل السادس: يوقف العضو من العضوية بأحد الأسباب الآتية:

1 - وفاته.
2- طلبه الانفصال بالكيفية التي توضح في القانون الداخلي.
3 ـ فصله عن العضوية بموجب قرار اجتماع الهيئة العليا، أو الاجتماع العمومي.

الفصل السابع: هيئة الإدارة العليا:

تدير أمور هذه الجمعية هيئة إدارة مؤلفة من 7 أعضاء على الأقل و17 عضواً على الأكثر، يكون أحدهم رئيساً، وأحدهم كاتباً، وأحدهم أميناً للصندوق، وينتخبون من بين سائر الأعضاء في اجتماع عمومي بأكثرية الأصوات، لمدة ثلاث سنوات، ويمكن إعادة انتخابهم كلهم أو بعضهم ثانية. وتحديد أعمال كل منهم سيفصل في القانون الداخلي. والهيئة العليا هي التي ترتب أعمال هذه الجمعية، وتنوب عنها أمام المحاكم وخارجها. ويلزم الهيئة العليا أن تعقد كل سنة اجتماعاً عمومياً، تعرض فيه أعمال الجمعية وحساباتها.

الفصل الثامن:

للهيئة العليا أن تشتري للجمعية العقارات وتبيعها وترهنها، ولكن لا يجوز لها ذلك إلا بعد تقريره في مجلس الإدارة، والموافقة عليه بأكثرية الأصوات، وكل عقارات الجمعية وأوقافها وممتلكاتها، تكتب باسم الرابطة العلوية، وللهيئة العليا أن تقرر مكافآت مالية لمن يقدم للجمعية خدمة يستحق بها ذلك.

الفصل التاسع: الفروع وهيئات إدارتها:

كل محل يوجد فيه أكثر من خمسين عضواً، يلزم أن يقام فيه فرع تدير شؤونه هيئة إدارية فرعية، وكل محل فيه خمسون عضواً أو أقل فللجمعية أن تجعل فيه وكيلاً، وكل عضو في محل ليس فيه فرع ولا للجمعية فيه وكيل، يلزم أن ينضم إلى أقرب محل إليه، فيه فرع أو وكيل للجمعية، وكيفية إقامة الفروع ووظائف مديريها ستفصل في القانون الداخلي.


الفصل العاشر: القرارات:

كل قرار يقرره الاجتماع العمومي، أو اجتماع هيئة الإدارة، لا بد أن يكون بأكثرية أصوات الحاضرين من الأعضاء والنواب أو الوكلاء الذي لهم حق التصويت. ويلزم أن تعلن قرارات الاجتماع العمومي لكافة الأعضاء في مدة لا تتجاوز شهراً، ما لم يقر إبطال ذلك القرار في اجتماع عمومي، وكل قرار يقرره الاجتماع العمومي يعتبر قانوناً يلزم العمل بموجبه.

الفصل الحادي عشر: موارد أموال هذه الجمعية:

1 ـ مرتبات الأعضاء الاعتياديين.
2 ـ تبرعات الأعضاء المساعدين.
3 ـ الأرباح والأجور المتحصلة من ممتلكات الجمعية.

وكل من تبرع أو أوصى بشيء للجمعية، أو دفع ما يلزم عليه، فليس له ولا لورثته حق الرجوع في ذلك، سواء بقي عضواً، أو انفصل أو فصل من الجمعية.

الفصل الثاني عشر:

لا يجوز تحوير هذا القانون، أو زيادة شيء فيه، إلا بعد تقرير ذلك في اجتماع عمومي بموافقة ثلثي أصوات الحاضرين من الأعضاء الذين لهم حق التصويت، ولا يكون ذلك القرار معمولاً به إلا بعد مصادقة الحكومة عليه.

الفصل الثالث عشر:

على الهيئة العليا أن تعمل قانوناً داخلياً، يفصل فيه كل ما أجمل في هذا القانون، بشرط أن لا يكون فيه ما يناقض ما في هذا القانون، ويكون معمولاً به، بعد مصادقة الاجتماع العمومي عليه.

الفصل الرابع عشر:

يتألف الاجتماع العمومي للرابطة من نواب الأعضاء والوكلاء، وكل فرع يرسل إلى الاجتماع العمومي عن كل خمسين عضواً نائباً، وعن عدد أقل من خمسين وكيلاً، ولكل نائب أو وكيل من الأصوات بعدد من ينوب أو يوكل عنهم.

الفصل الخامس عشر:

أعضاء إدارة هذه الجمعية لأول مرة هم القائمون بتأسيسها، وهم المذكورة أسماءهم وهم بعد هذا:

السيد محمد بن عبد الرحمن بن شهاب رئيس أول.
السيد أبو بكر بن عبد الله العطاس نائب رئيس أول.
السيد عبد الله بن علي العيدروس نائب رئيس ثاني.
السيد أبو بكر بن محمد الحبشي أمين صندوق أول.
السيد عيدروس بن أحمد شهاب أمين صندوق ثاني.
أحمد بن عبد الله السقاف كاتب.
السيد علي بن عبد الرحمن الحبشي مفتش ومراقب.
السيد علوي بن طاهر الحداد ،، ،،
السيد عمر بن عبد الله الزاهر ،، ،،
الشيخ سالم بن أحمد باوزير ،، ،،
السيد عبد الله بن أبي بكر الحبشي ،، ،،
(فهؤلاء هم مؤسسو الرابطة العلوية، وهم أول أعضاء إدارتها إذا).







السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12043763

عداد الصفحات العام

1866

عداد الصفحات اليومي