{الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنْ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (67) وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمْ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ (68}) [التوبة]
(04) سافر معي في المشارق والمغارب :: (022) أثر فقه عظمة الله في الخشوع له :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (021) أثر عظمة الله في الخشوع له :: (02) سافر معي في المشارق والمغارب :: (01) سافر معي في المشارق والمغارب :: (020) أثر فقه عظمة الله في الخشوع له :: (050)سافر معي في المشارق والمغارب :: (019) أثر فقه عظمة الله في الخشوع له :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(043)
) سافر معي في المشارق والمغارب

(043)) سافر معي في المشارق والمغارب

الثلاثاء: 12/6/1410 ﻫ ـ 9 /1/1990م.

الاجتماع بالملحق الديني السعودي في جاكرتا:

كان الأخ الشيخ محمد بن عبد العزيز الدايل/ مدير مكتب الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد في جاكرتا، يرافقنا في كثير من لقاءاتنا، ويسهل لنا الاتصال بالمؤسسات الإسلامية وكبار الشخصيات من يوم وصولنا، وقد طلبت منه بصفته مديراً لمكتب الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد في جاكرتا، أن نجلس معه لأخذ بعض المعلومات عن المكتب ونشاطه، فتقرر الاجتماع في هذا اليوم في مكتبه.

تعريف بمدير مكتب الرئاسة العامة محمد الدايل:

ولد الأخ محمد الدايل سنة 1378 ﻫ. تخرج في كلية أصول الدين في جامعة الإمام بالرياض سنة 1402ﻫ.

توظف في وزارة المالية والاقتصاد الوطني ـ قسم الإحصاء ـ وأخذ دورات في الإحصاء (الأرقام القياسية لتكاليف المعيشة). انتقل إلى مكتب جاكرتا سنة 1403ﻫ داعية، ويساعد مدير المكتب السابق.
تسلم إدارة المكتب سنة 1408ﻫ.

نشاط المكتب ودعاته: عدد الدعاة في إندونيسيا ـ إلى هذا التاريخ ـ 67 داعية وكلهم إندونيسيون، 80% منهم تقريباً جيدون في الدعوة. أقل المؤهلات الشهادة الجامعية (الليسانس) ومنهم من يحمل ماجستير، ومنهم من يحمل الدكتوراه. وكلهم ـ ما عدا ثلاثة ـ متخرجون من الجامعات في المملكة العربية السعودية، والثلاثة الآخرون من مصر. وهم من أنجح الدعاة.



عقبات تواجه الدعاة:

ويواجهون عقبات في دعوتهم، وهي تختلف باختلاف المناطق.

من العقبات: انقطاعهم عن أخبار العالم الإسلامي، لعدم وجود نشاط إعلامي يصل إليهم. [هذه العقبة يمكن حلها بإعداد المكتب نشرة أسبوعية يبعثها إلى الدعاة ـ ولو حصل تأخير نسبي ـ] . [قارن بين ذلك الوقت وبين عصر الفضائيات والإنترنت!]. ومنها أن الداعية ليس عنده دخل غير راتبه، والنشيط منهم تكثر مصاريفه، وبعضهم يكون مشرفاً على مجموعة من الدعاة ومربياً لهم، وقلة الإمكانات تقلل من فرص النجاح.

ومن العقبات في كثير من المناطق صعوبة المواصلات وعدم وجود مراكب خاصة بهم، أو عدم مال يستأجرون به، وقد اقترح على الرئاسة أن تخصص لهم مواصلات، ولكن لم يحصل شيء من ذلك إلى الآن، وبعضهم يرغب في أن يحل هذه المشكلة بحصوله على سلفة يشتري له دراجة وتحسم السلفة من رواتبه. بعضهم قد يكفيه راتبه وبعضهم لا يكفيه، بحسب النشاط وكثرة من يعول أو قلتهم. ومدير المكتب نفسه يواجه مشكلة قلة المادة، لأنه ليس عنده إلا راتبه، وهو في حاجة إلى مساعدة الناس ووضع ترتيبات لنجاح الدعوة.

ومن العقبات أن بعض الدعاة يشكون من مضايقة بعض المسؤولين في بعض المناطق النائية، إذا تعرض الداعية لما قد يظن أنه يخالف شيئاً من المبادئ الخمسة، وهذه العقبة ليست عامة، إذا لم يتعرض للأديان الأخرى لا يضايقونه. والداعية لا يؤذن له بالدعوة في منطقة أخرى غير منطقته.

ويوجد دعاة محليون غير المتعاقد معهم رسمياً، من الجامعيين في الجزر المجاورة لسومطرة، وعددهم 13 ويشرف عليهم أحد الدعاة، كما يوجد دعاة متعاونون غير هؤلاء، وأغلبهم مربوطين بمعاهد ومؤسسات، ويقدم الدعاة تقارير شهرية بأعمالهم، بعض التقارير جيدة، وبعضها غير مفيدة. وبعدهم من المكتب في المناطق وقلة الإمكانات تحد من المتابعة، وبخاصة عدم وجود صلاحية في المكتب لقطع تذاكر ونحو ذلك.

ويشرف المكتب على الفلبين، وبها حوالي 60 داعية، ويرغب المدير أن يعطى صلاحية في شراء تذاكر سفر فقط من أجل المتابعة، بدون انتداب، وطلب ذلك رسمياً فأجيب أن التذاكر لا تصرف إلا في الانتداب، فطلب انتداباً رمزياً من أجل ذلك، فلم يُلَبَّ طلبه (هكذا يشكو الدعاة في كل مكان من قلة المادة التي تمكنهم من القيام بعملهم، مع أن الأموال تصرف في أمور أخرى هي أقل أهمية، فإلى الله المشتكى).

ومن الأمور التي تؤثر على العمل قلة العاملين في المكتب من السعوديين، لأن المكتب يستقبل الضيوف، وينظم العمل في خارجه، وذلك يؤثر على العمل الإداري. وحبذا لو وجدت فروع للمكتب في بعض المناطق، لأن إندونيسيا بلاد شاسعة، تحتاج إلى متابعة بالنسبة للدعوة والدعاة.

دعوة غير المسلمين من نشاط دعاة المكتب، وبخاصة دعوة من خرج من الإسلام إلى النصرانية، وقد رجع كثير منهم إلى الإسلام، وكذلك دعوة غير المسلمين بالتعاون مع جمعيات أخرى. والتقويمات الفردية للدعاة سنوياً تدل على أنهم متقاربون بشكل عام.

الدورات: أقيمت دورة سنة 1409ﻫ للدعاة، دعمتها جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، حيث بعثت لذلك ثلاثة من أساتذتها، وجاء اثنان من الرئاسة. وكان موضوعها ـ في الغالب ـ يتعلق بالتحذير من العقائد الفاسدة. وتريد الرئاسة تنظيم دورات أخرى، وهي نافعة يحتاج إليها الدعاة. ويلاحظ أن مواد الدورة كانت خفيفة لا تصلح لبعض الدعاة، لأن مستواهم أكبر مما قدم لهم، ولذلك فإن الدورات تحتاج إلى رجال عندهم خبرة يفيدون المشتركين في نواح كثيرة.

انتهت المعلومات التي أدلى بها الشيخ محمد الدايل، وزودني بشيء من المعلومات المكتوبة قد أستفيد منها في موضوعات قادمة. هذا، وقد وجدت هذا الشاب مستقيماً نظيفاً من القيل والقال، بخلاف بعض من يتولون إدارة مؤسسات دعوية مشابهة، فإن بعضهم يشوهون سمعة الدعوة والمؤسسات التي يعملون بها لسوء سلوكهم المكشوف!.







السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12043778

عداد الصفحات العام

1881

عداد الصفحات اليومي