(بَشِّرِ ٱلۡمُنَـٰفِقِینَ بِأَنَّ لَهُمۡ عَذَابًا أَلِیمًا ۝١٣٨ ٱلَّذِینَ یَتَّخِذُونَ ٱلۡكَـٰفِرِینَ أَوۡلِیَاۤءَ مِن دُونِ ٱلۡمُؤۡمِنِینَۚ أَیَبۡتَغُونَ عِندَهُمُ ٱلۡعِزَّةَ فَإِنَّ ٱلۡعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِیعࣰا ۝١٣٩ )
(09) سافر معي في المشارق والمغارب :: (8) سافر معي في المشارق والمغارب :: (07)) سافر معي في المشارق والمغارب :: (06) سافر معي في المشارق والمغارب :: (05) سافر معي في المشارق والمغارب :: (04) أستراليا سافر معي في المشارق والمغارب :: (03) أستراليا سافر معي في المشارق والمغارب :: (02) سافر معي في المشارق والمغارب :: (01) سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(016) سافر معي في المشارق والمغارب

(016) سافر معي في المشارق والمغارب

لقاء الأخ الدكتو محمد نور هدايتْ رئيس حزب العدالة في وقته:

الحالة: بعد صعود السيدة ميغاواتي

حصل استقرار سياسي، ونفسي إجمالاً، شعر الناس بذلك عندما قارنوا بين الحال التي كانت في عهد القسدر، والحالة في عهد ميغاواتي، لأن الأول أثار كثيراً من المشكلات، أما هذه فهي قليلة الكلام، وتخاف من اتخاذ القرارات السريعة التي تأتي بأمور مفاجئة تهز المجتمع وتحدث فيه اضطرابات، مع العلم أنها ليست ضابطة لقراراتها، ولذلك تأتي متأخرة جداً.

والناس انصرفوا إلى أعمالهم لوجود هذا الاستقرار النسبي، وهي تحاول أن تظهر بمظهر السياسة الديمقراطية، وتعطي الناس الحق في التعبير عن آرائهم بحرية، كما تظهر إرادتها للقضاء على الفساد، وتمنع أسرتها من التجارة والمحسوبية.

وقد فرض عليها وعلى جميع الموظفين الكبار في الدولة تقديم سجل ممتلكاتهم قبل الوظيفة، وكانت عندها سيارة فخمة، لم تسجلها في ممتلكاتها، وكذلك بعض محطات البنزين، وعندما سئلت عنها قالت: إنها أهدت السيارة لحفيدتها، وأن المحطات لبعض حفيداتها.

ومع ذلك فإن زوجها ما زال يتاجر في الصين وسنغافورة.

وقد علقت عليها جريدة كومباس على تصريحها بمناسبة ذكرى حزبها بأنها لا تريد من أسرتها إساءة سمعتها، وتأمر حزبها بمحاربة المخدرات.. .وقد قدم بعض أعضاء حزبها إلى المختبرات، ولكن نتائجها أخفيت. وهي لم تظهر إلى الآن الاستبداد بالأمر، بل لا تعارض المظاهرات والانتقادات التي توجه ضدها.

ولكن محاولة ضبط الآراء في إندونيسيا جارية، ولهذا يوجد مشروع وفيه مواد تُضَيِّق الرأي. وكانت ترفض تعديل القوانين، والآن وافقت على دراستها وتعديلها، وهدفها من ذلك أن تبقى مسالمة حتى تنتهي مدتها، لتنتخب مرة أخرى، لأنها لو تشددت في آرائها ستصطدم بالمعارضين في الأحزاب الأخرى. وتوجد أزمة اختلاس أموال من قبل بعض أعضائها، وهناك مطالبة بإنشاء لجنة تحقق في ذلك، وهي لا تريد إنشاءها، بحجة وجود مرافعات في المحاكم.

وحزب عبد الرحمن واحد يصر على إنشائها، أخذاً بالثأر من حزبها، وحزب العدالة أيضاً يريد إنشاء هذه اللجنة، من أجل تحقيق العدالة والقضاء على الظلم والنهب، وقد فرح حزب عبد الرحمن واحد بموقف حزب العدالة الذي اتفق معه في إنشاء هذه اللجنة، مع وجود الفارق بين الهدفين. وفي داخل حزبها تفكك واضح، وهي وحدها التي تسيطر على الحزب، وقد قدم أحد أعضاء حزبها شكوى إلى المحكمة ضدها وضد أمين الحزب، ولكنهما يماطلان في الاستجابة للشكوى.

وحزب غولكار هو الحزب الثاني في إندونيسيا، وهو حزب متمرس في السياسة، لما له من تجارب طويلة في الدولة، وهو لا يريد إنشاء اللجنة المذكورة، لأن أعضاءه متورطون في الاختلاسات والغش، وميغاواتي تتفق معهم على ذلك، لتتقرب إليهم بهذه الموافقة، لأنها تخاف منهم.

وحزب العدالة يطالب بعدم وجود ثنائية في الأحزاب والحكومة، أي إنه يجب ألا يتولى عضو في الحزب منصباً في الحكومة، وهي ونائبها حمزة هاز يتوليان أرفع مناصب الدولة، ولا زالا رئسين لحزبهما. وحزب العدالة يذكر ميغاواتي أن والدها عندما أصبح رئيساً للدولة ترك رئاسة الحزب.

الوضع السياسي الآن لا بأس به في الجملة، الأحزاب كلها أمامها فرصة للعمل، ولكن بعض الناس يحاولون استغلال هذه الفرصة واستعمالها استعمالاً سيئاً، مثل المطالبة بإعادة الحزب الشيوعي الذي لا زال البرلمان والحكومة يمنعان إعادته.

الوضع الأمني غير جيد، فقد كثرت السرقات والاعتداء على الناس، لعدم وجود الضبط المطلوب، وقد فر كثير من السجناء من سجونهم التي ضاقت بهم لكثرتهم. وقد خطط تومي ولد سوهارتو القابع في السجن الآن لقتل أحد القضاة.

وتحقيق العدالة في التجارة غير متوفر، حيث يهرب كثير من التجار المختلسين للأموال إلى الخارج، لأن الحزب الحاكم يساعدهم من أجل كسب الأموال منهم، مع أنهم يلاحقون المتهمين من المسلمين، والهاربون من العدالة غالبهم نصارى وصينيون، والأموال التي يختلسونها ويهربونها أَضعاف أضعاف ما يتهم به المسلمون، وكان هؤلاء المسلمون موظفين في الدولة. وهذا العمل أساء إلى الاقتصاد الإندونيسي، لأن المستثمرين لا يأمنون على استثمار أموالهم في البلد، وسببه الحكومة التي أوجدت هذه الظروف فأعاقت التقدم الاقتصادي.

ومما يلفت النظر أن الروبية الآن قوية أمام الدولار بالنسبة لعهد عبد الرحمن واحد، فسعر الدولار الآن 9200 روبية، بينما كانت من قبل أكثر من عشرة آلاف. ومع ذلك لم يتحسن الوضع الاقتصادي لمعظم الشعب في القدرة الشرائية والإنتاجية، بل الأسعار ترتفع، والضرائب تزداد باستمرار، والبطالة تنتشر، وكل ذلك أرهق الشعب.

وعندما تسأل الحكومة عن هذا الخلل الاقتصادي، تتعلل بأن البترول ارتفع في الخارج، وقد أصبحت الروبية قوية، والبترول يباع بالدولار، ومع قوة الروبية لم تخفض الأسعار. وقد سحبت الحكومة المساعدات التي كانت تمنحها للشعب. لذلك كله تدهور الاقتصاد، وكثرت شكاوى التجار وأهل المصانع من ارتفاع الضرائب، ومن تسلط حكام المناطق عليهم.

ومما زاد تدهور الاقتصاد موقف الحكومة الأمريكية من إندونيسيا، فقد منعت استيراد البضائع الإندونيسية بحجة أن إندونيسيا استوفت قسطها في توريد صادراتها إلى أمريكا. وحصلت أزمة بين البلدين عندما منعت إندونيسيا استيراد أفخاذ الدجاج الأمريكي [أمريكا تصدر أفخاذ الدجاج إلى الخارج، لأن الأمريكيين لا يأكلونه، وإنما يقدمونه للحيوانات، بسبب زيادة الدسم فيه والكلسترول]. وكل ذلك سبب خسارة اقتصادية للشعب الإندونيسي. وتحاول الحكومة جلب رؤوس الأموال من بعض الدول الإسلامية.

دعوى أمريكا بوجود إرهاب في إندونيسيا:

صرحت أمريكا بأن الإرهاب موجود في إندونيسيا، وادعت أن الجمرة الخبيثة صدرت من إندونيسيا، ثم اعترفت بعد ذلك أن تلك الجمرة كانت من داخل أمريكا نفسها. وقد احتجزت أمريكا بعض الإندونيسيين ولا زالوا محتجزين إلى الآن بزعم أنهم من أعضاء القاعدة، مع أن المحكمة برأتهم، وتريد أمريكا إبعادهم منها. وقد اعتقل إندونيسيان في ماليزيا، ممن لهم نشاط في الدعوة، وكان لهم نشاط سابق في أفغانستان، كما قبض على بعضهم في سنغافورة، ويصرحون بأن إندونيسيا هي أضعف الدول المحاربة للإرهاب.

واتهموا جعفر عمر طالب الذي اعتقلته الحكومة الإندونيسية قبل أسبوعين، وكذلك حبيب رزق شهاب،
وأبا بكر باعشير زعيم دار السلام سابقاً بأنهم إرهابيون.






السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12317917

عداد الصفحات العام

4946

عداد الصفحات اليومي