﴿وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن یُعۡجِبُكَ قَوۡلُهُۥ فِی ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَا وَیُشۡهِدُ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا فِی قَلۡبِهِۦ وَهُوَ أَلَدُّ ٱلۡخِصَامِ﴾ [البقرة ٢٠٤]﴿وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِی ٱلۡأَرۡضِ لِیُفۡسِدَ فِیهَا وَیُهۡلِكَ ٱلۡحَرۡثَ وَٱلنَّسۡلَۚ وَٱللَّهُ لَا یُحِبُّ ٱلۡفَسَادَ﴾ [البقرة ٢٠٥] ﴿وَإِذَا قِیلَ لَهُ ٱتَّقِ ٱللَّهَ أَخَذَتۡهُ ٱلۡعِزَّةُ بِٱلۡإِثۡمِۚ فَحَسۡبُهُۥ جَهَنَّمُۖ وَلَبِئۡسَ ٱلۡمِهَادُ﴾ [البقرة ٢٠٦]
(014) قواعد في تزكية النفوس :: (042) سافر معي في المشارق والمغارب :: (041) سافر معي في المشارق والمغار :: (016)ثبات هذا الدين واستعصاؤه على أعدائه :: (015) ثبات هذا الدين واستعصاؤه على أعدائه :: (040) سافر معي في المشارق والمغارب :: (013) حلقات قواعد في تزكية النفوس :: (012) قواعد في تزكية النفوس :: (011) قواعد في التزكية :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(038) سافر معي في المشارق والمغرب

(038) سافر معي في المشارق والمغرب

الثلاثاء 25/10/1404ﻫ

الرجوع من نيوزيلندا إلى أستراليا:

تاه الدليل!

انتهت رحلتنا لنيوزيلندا، بما تمكنا من القيام به في كل من المدينتين: ولنجتون وأوكلاند، فجاءنا الأخ ضرار إلى الفندق في مدينة أوكلاند، في الساعة السادسة إلا ربعاً صباحاً ـ وكان هذا اليوم من الأيام التي لم نتمكن فيها من قراءة وردنا، حاسبنا الفندق وذهبنا إلى المطار وقد تعثر سيرنا في المدينة، لأن الدليل قد تاه، لعدم ضبطه الطريق إلى المطار، مما جعلنا نشرق ونغرب كما يحصل ذلك لأهل المشارق والمغارب، ثم اهتدينا إلى الطريق، ووصلنا المطار فأكملنا إجراءات السفر بسهولة.

في مطار أوكلاند:

وقد ودَّعَنا الأخ ضرار حيث دخلنا في ممر الطائرة من القاعة وأقلعت بنا الطائرة في الساعة السابعة والنصف من مطار أوكلاند إلى مطار مالبورن في أستراليا.

تو سِدْنِي!

في الساعة الحادية عشرة وعشر دقائق موعد بدء الطائرة في الهبوط في مطار مالبورن، رطن الملاح بكلام فهمت منه: توسدني ـ أي إلى سدني، فسألت جاري ماذا جرى؟ فقال: تو سدني وأشار إلى أن الجو لا يسمح بالهبوط في مطار مالبورن، وارتفعت الطائرة حامشة ـ أي مسرعة كما قال الشيخ عمر ـ وهبطت بنا في مطار سدني في الساعة الثانية عشرة وعشرين دقيقة بتوقيت نيوزيلندا، فكانت مدة الطيران خمس ساعات تقريباً ـ سألت جاري عندما هبطت الطائرة: أنبقى في الطائرة أم ننزل إلى القاعة؟ فقال: نبقى ـ ولكن بعد قليل أعلن المضيف أنه لا بد من النزول مع جوازات السفر، فنزلنا وتركنا حقائبنا في الطائرة، وبقينا في القاعة ساعة إلا خمس عشرة دقيقة بتوقيت أستراليا! والفرق بين توقيت نيوزيلندا وأستراليا ساعتان تسبق بهما نيوزيلندا أستراليا، وكنا في القاعة ملازمين صاحبنا لنستدل به عند الإعلان عن إقلاع طائرتنا.

وأعلن عن صعود الطائرة، وأقلعت بنا من مطار سدني إلى مطار مالبورن في الساعة الحادية عشرة وأربعين دقيقة بتوقيت مالبورن، وبعد أن قطعت مسافة الجو أخذ المضيف يتحدث ولا ندري ماذا يقول، ولكن كنا نخاف من طارئ جديد، لذلك قال الشيخ: "قل له يسكت" يعني خوفاً من يعلن العودة إلى سدني ويسر الله أن هبطت بنا الطائرة في مطار مالبورن في الساعة الواحدة إلا عشرين دقيقة أي أن مدة الطيران كانت ساعة واحدة.

في مطار مالبورن:

دخلنا إلى قاعة المطار في مالبورن وكانت معاملة الجوازات ميسرة جداً، ثم مررنا بالجمرك فأخذ الموظفون في تفتيش الحقائب بدقة متناهية وهذه عادتهم بالنسبة للحقائب التي تأتي من خارج البلد. وكنا قد اشترينا قليلاً من جلود الأغنام في نيوزيلندا، وهي مطوية وملبسة بقراطيس مربوطة بحبال، فأخذ الموظف يحاول فتح الحبل.

وأراد الشيخ أن يوفر عليه فقطع له جزءً من القرطاس ليرى ما في داخله لعله يكتفي بذلك، ولكنه لم يلتفت لذلك بل استمر في فتح الحبال وأخذ يفرش كل جلد منها على حدة، حتى فرغ منها واحداً بعد واحد، ولكنه بعد أن أدى واجبه أخذ يعيد كل جلد على ما كان فطواها واحداً بعد واحد، وهو نوع من الأدب الذي قد لا تجده عند بعض موظفي الجمارك في بلدان أخرى، بحيث ينثر لك كل شيء، ثم يراك تتعب في ترتيب أغراضك وكأنه يتسلى بك والعرق يتصبب منك والجهد بادٍ عليك من السفر ثم من ترتيب ما نثر.

وبعد أن فرغنا من الجمرك بدأنا نتشاور: هل نستأجر سيارة من الخارج أم من مكاتب التأجير داخل القاعة؟ ولكنا التفتنا إلى خارج الباب فرأينا الأخ رضوان حدارة واقفاً ينتظرنا، وما كنا نتوقع أن نجده لما حصل من تأخر الطائرة، ولكنه على الرغم من معرفته بذلك بقي مرابطاً في انتظارنا إلى أن وصلنا جزاه الله خيراً. ونقلنا إلى فندق شيراتون الذي كنا حجزنا فيه غرفتين لهذا اليوم قبل سفرنا منه في الأسبوع الماضي إلى نيوزيلندا، وكانت حقائبنا الكبيرة مودعة عندهم ثم تناولنا طعام الغداء وأخلدنا إلى الراحة.

سفير المملكة يتصل بنا هاتفياً:

وفي الساعة الثالثة والنصف اتصل بنا سعادة سفير المملكة العربية السعودية الشيخ عبد الرحمن العوهلي بالهاتف، من كامبرا عاصمة أستراليا يسألنا عن أحوالنا وأحوال المسلمين في البلدان التي زرناها، سواء كان في أستراليا أم في نيوزيلندا، وعرض علينا استعداده لمساعدتنا في أي أمر من الأمور، والشيخ عبد الرحمن العوهلي شاب نشيط ظهر لنا نشاطه من آثاره عند المسلمين من السعي في مساعدتهم وزيارتهم وتفقد أحوالهم، وكانت المكالمة معه طويلة وهي تعويض عن عدم لقائنا به شخصياً لأنا عندما زرنا كامبرا لم يكن موجوداً بها.

في منزل الأخ رضوان حدارة:

أصر الأخ رضوان حدارة علينا أن نتناول طعام العشاء في منزله وحاولنا الاعتذار فلم يقبل منا، والأخ رضوان حدارة رجل كريم، لو أطعناه في الأسبوع الذي كنا فيه في مالبورن قبل هذا الأسبوع لما تناولنا طعاماً إلا في منزله، لذلك تكررت زيارتنا لمنزله، ويساعد الأخ رضوان على كرمه كرمُ أهله وسرورهم باستقبال الضيف، سروراً ينسيهم تعب تحضير الطعام والعمل، فإن الرجل قد يكون كريماً ويحب أن يكرم الناس، ولكن قد لا يجد كرمه ترحاباً من غيره.

وقد كان مما يزيدنا سروراً في منزل الأخ رضوان، أطفاله الذين ألفوا الضيوف ألفة جعلتهم يرتاحون للقاء ضيفهم، وبخاصة سمير عبد الله الذي لم يتجاوز عمره خمس سنوات، كنت أول ما أقعد على الكرسي أداعبه فيذهب ويجيء مسروراً ضاحكاً، وكان من أقرب الناس صحبة إليه الشيخ أحمد أبو العلا الذي كان رضوان يدعوه ليشاركنا في كل لقاء في منزله، فكان الشيخ أحمد أبو العلا موجوداً، وكذلك ابن عم رضوان حدارة الذي شكا من تطبع الأولاد بطبع عادات أهل البلد، بسبب اختلاطهم بأبنائهم في المدارس، وبخاصة من أجاد منهم اللغة الإنجليزية، فإن آباءهم يحاولون أن يتكلموا معهم في المنازل باللغة العربية، فلا يستجيبون لذلك، لأنهم مغرمون باللغة التي تدرس لهم لسهولتها عليهم لأنهم يتخاطبون بها مع زملائهم.

اهتمام الدولة بتعليم المهاجر آلة ثقافتها:

وذكر الشيخ أحمد أبو العلا أن الحكومة الأسترالية تبذل جهوداً عظيمة ونفقات هائلة في تعليم اللغة
الإنجليزية، حيث يفتحون فصولاً دراسية لمن يريد أن يتعلم اللغة مجاناً، بل إنهم يعطونه نفقات المواصلات ومكافأة مقدارها مائة وخمسون دولاراً حتى ينتهي من تعلم اللغة. بل قال بعض الإخوة في غير مالبورن: إن الحكومة تخصص لمن يريد تعلم اللغة الإنجليزية في منزله من يعلمه، يخصصون للرجل رجلاً وللمرأة امرأة، بحسب رغبة كل منهما.

وأكد لنا الإخوة في مالبورن انعقاد المؤتمر الشيعي الذي دعا إليه الإيرانيون في سدني، بقصد تشكيل لجنة إسلامية للإشراف على شؤون الحج بدلاً من المملكة العربية السعودية، والسبب في ذلك أن الحكومة الإيرانية تعلم علم يقين أن أكبر سد يقف ضد نشر مبادئها، هم علماء الحرمين الشريفين وطلبة العلم في هذا البلد، ولذلك تحاول التحريض على هذا البلد، ولكن الحمد لله قد وعى أكثر المسلمين شرهم بعد أن اغتروا بهم كثيراً، وذكر الإخوة أن المؤتمر أُعلن عن طريق الإذاعة والتلفزيون.

أخطار، وتعجب، ومصارحة:

قال الشيخ أحمد أبو العلا: إنه جاء إليه مسؤول الثقافة في: فكتوريا ـ المقاطعة الثانية التي عاصمتها مالبورن ـ وسأله بعض الأسئلة متعجباً، ومنها: مبادئ الإسلام المتعلقة بالمرأة؟ فأجابه الشيخ: الرجل والمرأة في الإسلام سواء، إلا ما استثناه الدليل، مما فيه مصلحة واضحة للجنسين، وفصل له ذلك.
ومنها: لماذا لا تذهب بعض بنات المسلمين إلى المدارس؟

فقال له الشيخ: الأسباب في ذلك أنكم تعلمون البنات والبنين الجنس في المدرسة، وتجعلونهم يمارسون الاختلاط والسفور، وتسمحون للبنت أن تجرب عدداً من الشباب حتى تجد منهم من ترضاه، وهذه أمور منافية للدين الإسلامي، والمسلم لا يرضى لبنته ذلك.

وقال له الشيخ: إن كثيراً من المسلمين يرحلون ويتركون بلدكم، بسبب انتشار الفساد الخلقي وحرصهم على حفظ أولادهم منه، وبعض المسلمين يبعثون أولادهم إلى بلدانهم بعد أن يحصلوا على الجنسية الأسترالية، ليحصنوهم هناك بالتعليم والتربية، ثم يعودوا، وبعضهم يعود بأشرطة فيديو من بلدانهم، ليشاهدوها بدلاً من برامج التلفزيون الأسترالي السيئة. فأنتم الذين تحرمون أبناء المسلمين وبناتهم من الالتحاق بمدارسكم، وتحرمون أنفسكم من التوجيه النافع لهم. وختم الشيخ كلامه بقوله للمسؤول المذكور: إن الرأي الصواب أن تفتحوا لأبناء المسلمين مدارس خاصة بهم، يعلمون أبناءهم فيها مبادئ دينهم وثقافتهم مع المنهج الرسمي.





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12512254

عداد الصفحات العام

1682

عداد الصفحات اليومي