﴿وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن یُعۡجِبُكَ قَوۡلُهُۥ فِی ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَا وَیُشۡهِدُ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا فِی قَلۡبِهِۦ وَهُوَ أَلَدُّ ٱلۡخِصَامِ﴾ [البقرة ٢٠٤]﴿وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِی ٱلۡأَرۡضِ لِیُفۡسِدَ فِیهَا وَیُهۡلِكَ ٱلۡحَرۡثَ وَٱلنَّسۡلَۚ وَٱللَّهُ لَا یُحِبُّ ٱلۡفَسَادَ﴾ [البقرة ٢٠٥] ﴿وَإِذَا قِیلَ لَهُ ٱتَّقِ ٱللَّهَ أَخَذَتۡهُ ٱلۡعِزَّةُ بِٱلۡإِثۡمِۚ فَحَسۡبُهُۥ جَهَنَّمُۖ وَلَبِئۡسَ ٱلۡمِهَادُ﴾ [البقرة ٢٠٦]
(09) حوارات مع مسلمين جدد :: (014) قواعد في تزكية النفوس :: (042) سافر معي في المشارق والمغارب :: (041) سافر معي في المشارق والمغار :: (016)ثبات هذا الدين واستعصاؤه على أعدائه :: (015) ثبات هذا الدين واستعصاؤه على أعدائه :: (040) سافر معي في المشارق والمغارب :: (013) حلقات قواعد في تزكية النفوس :: (012) قواعد في تزكية النفوس :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(09) قواعد في تزكية النفوس

(09) قواعد في تزكية النفوس

القاعدة السابعة: آثار تدسية النفس وتدنيسها

والآن أنتقل بك إلى بعض الأمثلة لآثار تدسية النفس وتدنيسها، وعمل الأسباب الشيطانية التي تغطي القلب برانِ المعاصي والآثام، حتى يغدو صاحبه، لا يفرق بين معروف ومنكر، ولا طاعة، ومعصية، بل يغدو مطبوعا على قلبه، حتى لا يدخل فيه خير، ولا يخرج منه شر.

فقد روى أبو هريرة -رضي اللّه عنه - : أن رسولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال : (إِنَّ الْعَبْدَ إِذا أخْطَأَ خطيئَة، نُكِتَتْ في قلبه نُكْتَةٌ، فإِذا هو نَزَعَ واسْتَغْفَرَ وتابَ، صُقِلَ قلبُه، وإنْ عادَ ، زِيدَ فيها، حتى تَعْلُوَ قَلْبَهُ، وهو الرَّانُ الذي ذكره اللّه) {كلا بل رانَ على قُلُوبِهمْ ما كانوا يكْسِبُونَ (14)} [المطففين]، والحديث أخرجه الترمذي، وقال: حديث حسن صحيح، وصححه غيره، وحسنه الألباني].

قال السيد محمد رشيد رضا في تفسير المنار: "وَإِنَّمَا تَكُونُ الْإِحَاطَةُ [يعني إحاطة الخطايا بالقلب] بِالِاسْتِرْسَالِ فِي الذُّنُوبِ، وَالتَّمَادِي عَلَى الْإِصْرَارِ ، قَالَ - تَعَالَى - : {كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ} [83 : 14] أَيْ مِنَ الْخَطَايَا وَالسَّيِّئَاتِ، فَفِي كَلِمَةِ {يَكْسِبُونَ} مَعْنَى الِاسْتِرْسَالِ وَالِاسْتِمْرَارِ، وَرَانَ عَلَيْهِ : غَطَّاهُ وَسَتَرَهُ، أَيْ أَنَّ قُلُوبَهُمْ قَدْ أَصْبَحَتْ فِي غُلْفٍ مِنْ ظُلُمَاتِ الْمَعَاصِي، حَتَّى لَمْ يَبْقَ مَنْفَذٌ لِلنُّورِ يَدْخُلُ إِلَيْهَا مِنْهُ" [انتهى من تفسيره المنار] .

إن الذين يحيط الكفر بقلوبهم إحاطة كاملة، أو الذين يطمس الران قلوبهم، يخالفون سنن الله وفطرته التي فطر الناس عليها، والطهارة التي دعا الخلق إليها، وتطمئن قلوبهم إلى الأرجاس، والقاذورات، ويعادون تلك الفطرة والسنن الإلهية، ويسخرون من أهلها، وتضيق أنفسهم، بوجودهم معهم، ولا تطيب نفوسهم إلا بإخراجهم من ديارهم، حتى لا يبقى بجوارهم إلا محبو النجاسة والفساد، كما قال تعالى عن قوم لوط، لما نهاهم عن فعلهم: {وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ الْعَالَمِينَ (80)} إلى قوله: {(81) وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوهُمْ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ (82)} [الأعراف].

ومن الأمثلة الدالة على وقاحة من طمست قلوبهم بالشهوات، ففقدوا الحياء، وأصبحوا يجاهرون بما يفعلونه، والمجاهرة بذلك أكثر فحشا، وأعظم جرأة على محاربة فطرة خُلُق الحياء، ما فعله قوم لوط مما لم يسبقهم على فعله أحد من العالمين، وهو فعل الرجال الفاحشة بأمثالهم من الرجال علانية، وبعضهم يبصر بعضا، في نواد مكشوفة: {وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ (54)} [النمل]. {أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ وَتَقْطَعُونَ السَّبِيلَ وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمْ الْمُنكَرَ فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَنْ قَالُوا ائْتِنَا بِعَذَابِ اللَّهِ إِنْ كُنتَ مِنْ الصَّادِقِينَ (29)} [العنكبوت].

ومن ذلك عدوانهم على من يمر بقريتهم من الغرباء، الكارهين لفعلهم، حتى هموا أن يفعلوا ذلك، بضيوف نبي الله لوط عليه السلام، الذي توسل إليهم، أن لا يفضحوه فيهم، قبل أن يعرف أن ضيفه، هم جند الله من ملائكته الذين أرسلهم الله لإهلاك هؤلاء الفاسدين المفسدين، وعرض عليهم لوط عليه السلام، بدلا من العدوان على ضيفه، أن يتزوجوا بناته الطاهرات، قال بعض المفسرين: بنات صلبه، وأن لوطا عليه السلام، كان يمنعهم من تزوج بناته من قبل، فلما رآهم يريدون أن يعتدوا على ضيفه، عرض عليهم تزويجهن إياهم، ليصرفهم عن أضيافه، وقال بعضهم: بل بنات أمته، لأن بنات أمة كل نبي هن بمنزلة بناته، يعني بذلك، أنهن خير لقضاء شهوتهم من إتيان الرجال:

{وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطاً سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَقَالَ هَذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ (77) وَجَاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِنْ قَبْلُ كَانُوا يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ قَالَ يَا قَوْمِ هَؤُلاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلا تُخْزُونِي فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ (78) قَالُوا لَقَدْ عَلِمْتَ مَا لَنَا فِي بَنَاتِكَ مِنْ حَقٍّ وَإِنَّكَ لَتَعْلَمُ مَا نُرِيدُ (79)} [هود].

وتأمل قولهم في جوابهم بعد عرضه بناته: ما لنا في بناتك من حق، يعني نحن لا رغبة لنا في النساء، وإنما رغبتنا في الرجال مثلنا، وأنت تعلم ذلك، فلا تصرفنا عما نريد، وقولهم: إنك لتعلم ما نريد، واضح في أن أعضاء الجسد لا تتحرك إلى الفعل، إلا بإرادة القلب، فالقلب هو أساس التزكية أو التدسية.





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12512455

عداد الصفحات العام

1883

عداد الصفحات اليومي