{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22) } [إبراهيم]
(014) طل الربوة أو تربية الأستاذ طلابه :: (09) سافر معي في المشارق والمغارب :: (013) طل الربوة أو تربية الأستاذ طلابه :: (08) سافر معي في المشارق والمغارب :: (07) سافر معي في المشارق والمغارب :: (06) سافر معي في الشارق والمغرب :: (012) طل الربوة أو تربية الأساذ طلابه :: (011) طل الربوة أو تربية الأستاذ طلابه :: (05) سافر معي في المشارق والمغارب تابع للديانات المشهورة في الصين :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(063) سافر معي في المشارق والمغارب

(063) سافر معي في المشارق والمغارب

الجمعية الإسلامية لشمال غرب أستراليا:


الأمين العام: حمدي بن عبد المقصود عيد. أمين الصندوق: مصطفى أحمد. وهؤلاء مع خمسة آخرين يكونون اللجنة التنفيذية للجمعية. عدد المشتركين مالياً: ثلاثمائة. أغلبهم من جزيرتي كوكس وكرسمس، ثم من اليوغسلاف، فالأتراك فالعرب، فالأستراليون، فالإنجليز، فالإندونيسيون، فالباكستانيون.عدد المستفيدين من الجمعية: ألف وستمائة وهم يسكنون في مناطق متباعدة.

نشاط الجمعية:

من نشاطات الجمعية:

تعليم الأطفال القرآن والحديث والصلاة ومبادئ الإسلام والعربية. تعليم الشباب في بعض المنازل.
الاشتراك في زيارة منازل المسلمين مع بعض المجموعات بالدعوة. استضافة بعض الدعاة من جماعة دار الأرقم في ماليزيا، لزيارتهم هنا وتعليمهم ويقدمون لهم تذاكر السفر.

وسألناهم: هل يقومون بدعوة غير المسلمين إلى الإسلام؟ فقالوا: لا، لأن المسيحيين تصعب الآن دعوتهم إلى دينهم المسيحي فكيف يدعونهم إلى الإسلام؟! قلت: السبب في صعوبة دعوتهم إلى دينهم أنهم غير مقتنعين به، لأنه باطل وهو خلاف ما تقر به العقول، أما دين الإسلام فإنه حق وإذا عرفه غير المسلم وبخاصة النصراني الذي لم يؤمن بدينه لما فيه من الباطل في عقله، فإنه سيؤمن بالإسلام لما فيه من موافقة العقل السليم. واعتذر الإخوة بقلة معلوماتهم الدينية.

وذكروا أنهم يربطون غير المسلمين بهم، برباط الصداقة والزيارة والدعوة إلى حفلة لتناول طعام، أو نحو ذلك وإهداء كتاب إسلامي أو إعارته لهم. وقالوا: إن عندهم لجنة نسائية يقمن بجمع التبرعات ويصلحن بعض الأطعمة وغيرها ويبعنها ويعود ربحها للجمعية. وبعد أن تم بناء الجامع الكبير شعر الناس بوجود الإسلام وبدؤا يسلمون.

ومن مشاريعهم في المستقبل بناء مدرسة إسلامية خاصة، ويطلبون إماماً مؤهلاً يبقى عندهم على أن يتكلم اللغة الإنجليزية والملايوية وسبب اشتراط الملايوية أن كبار السن والنساء لا يفهمون إلا الملايوية.
وعندهم فتاتان تعلمان الأطفال بأجر يجمع من الآباء.

المسلم الأسترالي أشلي جون:

وكان من الحاضرين الأخ المسلم الأسترالي: أشلي جون هوكلند، الذي سمى نفسه: محمد حمدان بن عبد الله أسلم سنة 1978م، وسبب إسلامه أنه سمع كلمة "لا إله إلا الله محمد رسول الله"، فأخذ يبحث عن معناها، وعن معاني الإسلام، فسمع شيئاً من ذلك من المسلمين وقرأ بعض الكتب، ومكث ستة شهور ثم أعلن إسلامه في رمضان. وقال: إن المسيحيين يعتقدون أن عيسى عليه السلام، هو ابن الله ويعتقدون بتعدد الآلهة، وهو غير معقول، أما الإسلام ففيه إله واحد فقط.

وقال: إنه وجد في القرآن أن الأنبياء المذكورين فيه قد ذكروا في الكتب السابقة ويجب الإيمان بهم، وعندما علم أن محمداً رسول الله، وليس ابن الله ولا إلها أعجبه ذلك وجعله يندفع إلى الإسلام ويوافق عليه. وقال: إن الإنجيل لا يوجد فيه منطق يقر به العقل ولا حجة ولكن ذلك موجود في القرآن، ويوجد تعليل للحلال والحرام في القرآن معقول، أما في الإنجيل فلا يوجد.

والنصارى يشربون الكحول في الكنيسة ويزعمون أن ذلك هو دم المسيح، وهذا غير معقول. وقال: إن أهم ما جذبه إلى الإسلام ـ بعد التوحيد ـ هو الصلوات الخمس في اليوم والليلة، والمسيحيون يصلون مرة واحدة في الأسبوع وهذا فارق كبير (يعني أن المسلمين يكثرون من الاتصال بربهم، بخلاف المسيحيين).

وسألناه عن موقف أهله منه، فقال: إنه قبل أن يبلغ الثامنة عشرة بعامين قال لأبويه: إنه إذا بلغ سن الرشد سيكون مسلماً، فهددته أمه، وقالت له: إذا فعلت هذا فلا بد من ترك المنزل، وحصل ذلك فأسلم، عندما صارت سنه ثمانية عشر عاماً وترك المنزل.

وقال: إنه منذ أن كان عمره سبع سنين شعر انه يختلف عن أسرته من الناحية الدينية، ومع أن ارتباطه بأمه أكثر من أبيه، فإن ذلك الارتباط لم يُزِل ذلك الشعور من نفسه، وكان ينتظر الوقت الذي يتمكن فيه من معرفة الحقيقة. وعندما بلغ الرابعة عشرة اختلط ببعض المسلمين في المدرسة، وبدأ يسألهم عن الدين الإسلامي وهم يجيبونه، فاستساغ كلامهم واستنار قلبه لأجوبتهم وزادت معلوماته وكان مقتنعاً بالإسلام ولكنه لم يعلن إسلامه وانتظر حتى بلغ السن القانونية في البلد ليستطيع أن يستقل بنفسه، وعمره الآن ثلاث وعشرون سنة. قال: وتزوجت فتاة ماليزية، وهي حامل الآن والحمد لله.

وسألناه: عن الوسائل النافعة لدعوة قومه، فقال: الأستراليون يقبلون وعواطفهم جيدة، ولكن طريقة طرق الأبواب غير مستحبة عندهم وهناك جماعة من المسيحيين فعلوا ذلك فاستهجنوه منهم (لعل الأخ محمد يشير إلى أسلوب جماعة التبليغ) والأحسن الدعوة في أجهزة الإعلام، كالراديو والتلفزيون في المناسبات والأعياد، وغيرها، ويحبون قراءة الكتب عامة وكتب التاريخ خاصة.

وقد نال الأخ محمد شهادة المرحلة الثانوية، وتعلم حرفة دهن السيارات، ويعمل في شركة تعدين. والظاهر أن الأخ محمد يقصد بالتاريخ هنا تاريخ الأديان ودعوات الرسل والمقارنة بينها ومواقف الدعاة إلى الله وعاقبة من يستجيب لهم ومن يكذبهم...

الأحد: 8/11/1404ﻫ

تَعَلَّمْ السياسة يا أهدل!

في الساعة الثامنة والنصف صباحاً كنا ننتظر الأخ حمدي لنقلنا إلى المطار، وتأخر عن الموعد قليلاً فأخرجنا حقائبنا ووقفنا أمام الغرفة، فإذا كلب ضخم الجثة طويل القامة قد رُبِط في عنقه طوق من الجلد يمشي إلينا، وأردت أن أنهره، فقال لي الشيخ دعه وقف كأنه غير موجود عندك، فإنك إذا تركته وشأنه يقف هادئاً ويمشي دون أن يفعل شيئاً، فلم أستطع العمل بهذه النصيحة عندما اقترب مني، فدخلتُ الغرفة ورددت الباب وجعلت أنظر ماذا يفعل الكلب مع الشيخ؟

فوقف الكلب أمامه وأخذ يرفع بصره إليه ويخفضه، ويقرب أنفه من ثوب الشيخ ويشم ـ ومعلوم أن مذهب الشيخ هو المذهب المالكي القائل بعدم نجاسة الكلب، ولذلك يرد له الكلب له هذا الجميل فلا يؤذيه ـ ثم انصرف عنه الكلب بعيداً، فخرجت فقلت له: أعوذ بالله من هذه الكلاب! فقال: تعلم السياسة. فعرفت أن المداراة السياسية نافعة حتى مع الكلاب!. ثم ذهبنا إلى موظفي الفندق وحاسبناهم، وعندئذ جاء الأخ حمدي ومشينا إلى المطار.


الطائرة في انتظاركم:

عندما وصلنا إلى المطار أخذنا بطاقات الصعود، وسبقتنا حقائبنا إلى المطار كالمعتاد، ثم قعدنا في القاعة ننتظر الإعلان عن وقت صعود الطائرة، وبعد قليل أعلن عن ذلك، وأخذ الركاب في الصعود، وأردنا أن نودع الأخ حمدي ونمشي مع الناس فقال: لا، أنتم في الطائرة الثانية! وبقينا ما يقارب عشر دقائق، وما زالت الطائرة التي أعلن عنها جاثمة على أرض المطار وجاء أحد الموظفين، فقال: الطائرة في انتظاركم، فتعجبنا لما حصل من الأخ حمدي، وهو يجيد اللغة الإنجليزية، وقد سأل بعد الإعلان عن صعود الطائرة بعض الموظفين وذكر أنهم قالوا إننا سنسافر في الطائرة الثانية، ويبدو أن سبب الخطأ أن الموظف ذكر له المحطة الأولى والثانية، لنزول الطائرة وهما مطار بروم، ومطار دربي، والله أعلم بالصواب، فقد حصل ما حصل، وقد تحركت الطائرة من مربضها فور صعودنا، مما يدل أنها كانت في انتظارنا كما قال الموظف.
وكان إقلاع الطائرة من مطار بورت هدلند في الساعة التاسعة والدقيقة الأربعين.






السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13677522

عداد الصفحات العام

97

عداد الصفحات اليومي