وَبَرَزُوا لِلَّهِ جَمِيعًا فَقَالَ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنتُم مُّغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللَّهِ مِن شَيْءٍ ۚ قَالُوا لَوْ هَدَانَا اللَّهُ لَهَدَيْنَاكُمْ ۖ سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِن مَّحِيصٍ (21) وَقَالَ ٱلشَّيْطَٰنُ لَمَّا قُضِىَ ٱلْأَمْرُ إِنَّ ٱللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ ٱلْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ ۖ وَمَا كَانَ لِىَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَٰنٍ إِلَّآ أَن دَعَوْتُكُمْ فَٱسْتَجَبْتُمْ لِى ۖ فَلَا تَلُومُونِى وَلُومُوٓاْ أَنفُسَكُم ۖ مَّآ أَنَا۠ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَآ أَنتُم بِمُصْرِخِىَّ ۖ إِنِّى كَفَرْتُ بِمَآ أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ ۗ إِنَّ ٱلظَّٰلِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22) وَأُدْخِلَ ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّٰلِحَٰتِ جَنَّٰتٍۢ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا ٱلْأَنْهَٰرُ خَٰلِدِينَ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ ۖ تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَٰمٌ (23) أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ ٱللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍۢ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِى ٱلسَّمَآءِ (24) 'تُؤْتِىٓ أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا ۗ وَيَضْرِبُ ٱللَّهُ ٱلْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) (ابراهيم)
(016) التكفير واختلاف العلماء فيه: :: (074) سافر معي في المشارق والمغارب :: (015) التكفير واختلاف العلماء فيه :: (073) سافر معي في المشارق والمغارب :: (014) التكفير واختلاف العلماء فيه :: (41) حوارات مع مسلمين جدد :: (072) سافر معي في المشارق والمغارب :: (40) حوارات مع مسلمين جدد :: (013) التكفير واختلاف العلماء فيه :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(36) حوارات مع مسلمين جدد

(36) حوارات مع مسلمين جدد

حوار مع الأخ المسلم أحمد نور الهدى. [في مدينة غلاسغو GLASGOW البريطانية].


الكاتب الثالث من اليمين وعلى يساره المسلم البريطاني أحمد نور الهدى، وعلى يمين الصورة ويسارها عربيان يقومان بالترجمة.

كان هذا الرجل، شحيحا في التجاوب مع الأسئلة والحوار، سألت الإخواة المرافقين لي من العرب عن سبب ذلك، فقالوا لي: الرجل ناقم على العرب في بلدانهم وفي أوربا، لأنه يراهم بعيدين عن الإسلام حيث غالب أعمالهم غير موافقة لما يدعون أنهم يؤمنون به، والذي عرفه هو من القرآن، واقتنع به، بعد قرأ معناه مترجما وأخذ معلومات عنه من بعض العرب الملتزمين به. وكنت أسمع نقدا للعرب من مسلمين وغير مسلمين، ولكنه أقل حدة من نقد الأخ أحمد.

بريطاني اسكوتلندي: ولدسنة 1937م. دينه قبل الإسلام بروتستانتي، ولم يكن متمسكاً بدينه لأنه لم يقتنع بطريقة العبادة التي يتضمنها.

قلت له: متى سمعت عن الإسلام؟ قال: لم يسمع عن الإسلام إلا قبل ثلاث سنوات فقط [يعني بعد أربع وثلاثين سنة من عمره] وعندما كان يدرس في صغره لم تكن المدارس تدرس تاريخ الأديان.

قلت له: ما وسائل الدعوة النافعة لدعوة الأوربي إلى الإسلام؟ قال: لا بد أن تكون الوسائل جذابة، وفي وسائل الإعلام المختلفة ومنها التمثيليات.

وقال: إن أسلوب المسلمين في الهجوم المباشر على المسيحيين، يعتبر من الحواجز النفسية عند المسيحيين. والأولى أن يهتموا بشرح معاني الإسلام، كما جاءت في القرآن والسنة، ويكون الرد على المسيحية من خلال ذلك، وليس هو البارز.

قلت له: ما الذي جذبك إلى الإسلام؟ قال: إن كثيراً من الأسئلة العقدية التي كانت عنده، لم يجد لها إجابة في المسيحية، ولكنه وجد لها إجابة في الإسلام. وقال: المؤسف أن كثيراً من المسلمين يكونون مسلمين بالولادة، وليسوا ملتزمين بالإسلام.

[قلت: وهذا من أهم أسباب نفور كثير من غير المسلمين عن الإسلام، والأسباب غير هذا السبب كثيرة جدا]





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12727953

عداد الصفحات العام

3115

عداد الصفحات اليومي