{إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيراً (64) خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً لا يَجِدُونَ وَلِيّاً وَلا نَصِيراً (65) يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَ (66) وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَ (67) رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنْ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً (68)}. [الأحزاب]
(066) حوارات مع مسلمين جدد :: (07) حكم زواج المسلم بالكتابية في دار الحرب :: (06) حكم زواج المسلم بالكتابية :: (015) سافر معي في المشارق والمغارب :: (065) حوارات مع مسلمين جدد :: (014) سافر معي في المشارق والمغارب :: (013) سافر معي في المشارق والمغارب :: (06) حكم زواج المسلم بالكتابية :: (05) حكم زواج المسلم بالكافرة :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(044) حوارات مع مسلمين جدد

(044) حوارات مع مسلمين جدد

الحلقة الرابعة والأخير مع جارودي

تعليق على ما دار بيني وبين جارودي: وهنا لا بد من تنبيهات:

التنبيه الأول: إن هذا الدين يجد إقبالاً ممن بلغه لهيمنته على النفوس وموافقته للفطرة والعقول السليمة، لما يشتمل عليه من العقيدة الواضحة السهلة التي لا تصطدم بالعقل والفطرة، ولا فرق بين متعلم وعامي، إلا أن كلاً منهما يحتاج إلى أسلوب يتناسب معه في إبلاغه هذا الدين.

والأستاذ رجاء جارودي من ذوي الثقافة العالية عند الأوروبيين، وإن كان وقع في حمأة الإلحاد، فهذا عند الأوروبيين ليس عيباً، وربما يكون أكثرهم غير مقرين بدين، وإن كانوا ينتسبون إلى النصرانية المحرفة المبدلة التي رموا بها في زوايا الكنائس لقلة من الناس يرتزقون منها ولا يفهمون حقيقة ما يقولون للناس.

التنبيه الثاني: أن الأصل في الذي يوفقه الله للإسلام، أن يتتلمذ على أيدي من فقهه الله في الدين، ليتعلم أولاً فروض العين التي أوجبها الله سبحانه وتعالى عليه بنفسه حتى يؤدي ما فرض الله عليه عن علم وليس عن جهل.. فإن الله لا يقبل إلا صالح الأعمال وهي التي يتوافر فيها الإخلاص والصواب، والصواب لا يوجد إلا بالعلم به عن الله وعن رسوله صلى الله عليه وسلم.
وإذا أراد المسلم أن يطرق أبواباً أخرى غير فروض العين من أحكام الإسلام، فإنه يجب عليه كذلك أن لا يدخل نفسه في أبوابها مفتياً أو قاضياً أو واعظاً أو آمراً بمعروف وناهياً عن منكر، إلا بعد أن يتعلم ذلك من علماء الإسلام ويتفقه فيه على أيديهم.. وإذا أراد أن يكون مجتهداً، فلا بد أن تتوافر فيه شروط الاجتهاد، سواء كان اجتهاداً جزئياً أو اجتهاداً مطلقاً، وهذا الأخير قلما تجد من يدعيه من العقلاء في العصور المتأخرة.

التنبيه الثالث: الواجب على علماء المسلمين إذا سمعوا عن شخص دخل في الاسلام، له ثقافة عالية في قومه ومركز اجتماعي، ويرجى من مثله أن يكون داعية إلى الله تعالى، أن يجتهدوا في تفقيهه في الدين. إما ببعث أحد العلماء الفقهاء في الدين ليلازمه فترة طويلة حتى يعلمه ما يحتاج إليه، سواء كان في فرض العين أو فرض الكفاية. وإما باستدعائه إلى بعض المؤسسات الإسلامية في أحد البلدان الإسلامية لتعليمه دين الله، وأن لا يترك بمجرد دعواه الإسلام بدون تعليم.

التنبيه الرابع: أن يتريث المسلمون والمؤسسات الإسلامية وأجهزة الإعلام في الشعوب الإسلامية، عن الإشادة به وكثرة مدحه وإطرائه قبل الاجتماع به وتفقيهه في الدين، لأن ذلك قد يجعله يغتر بنفسه ويصدق نفسه - إذا كانت قد حدثته - بأنه مفكر إسلامي وداعية وإسلامي، وهو لا يفقه من الدين إلا القليل وعنده كثير من الأفكار القديمة التي كان يعتقدها لا تزال تسيطر على عقله وسلوكه..

ويزداد غروراً عندما تنهال عليه الدعوات من العالم الإسلامي لإلقاء محاضرات عن الإسلام، وهو لا يزال أقل علماً في أصول الإسلام من طالب مسلم عاش في بلاد إسلامية.. وهذا الأسلوب الذي يعامل به أمثال هؤلاء يجعلهم في نظر أنفسهم فوق الحاجة إلى التعليم، لأنه أصبح مفكراً إسلامياً وداعية ومناظراً....

وتكون النتيجة أن يتجول بعقله في أي مرجع من الكتب التي ألفت في الإسلام سواء كانت سليمة أو غير سليمة، يأخذ من هذا ما يوافق ثقافته وتفكيره ويأخذ من ذلك ما يناسبه… وقد يتمكن من قلبه بعض المعاني المنحرفة، وقد يفهم من الكلام المنحرف انحرافاً أشد لم يقصده المؤلف، ويصبح عنده خليط من أفكاره القديمة وفلسفته، ومن الأفكار التي أطلع عليها مما يوافق أفكاره القديمة وفلسفته، وعنده شيء من المعاني الإسلامية الصحيحة، ويظن أنه أعلم العلماء ويرى أن علماء المسلمين الذين أفنوا حياتهم في تعلم شرع الله، أقل شأناً منه حتى لو دخلوا هم الجنة التي يؤمنون بها، فإنه يفضل هو أن يدخل النار ولوكان لا يؤمن لا بهذه ولا بتلك!.

ويبدو لي أن هذا هو الذي حصل للأستاذ رجاء جارودي، فإنه يتهكم بشيخ الأزهر ومشايخ العلم الذين قابلوه في الملتقى الفكري في الجزائر، ومنهم الشيخ محمد الغزالي، بسبب أنهم ناقشوه في ركن من أركان الإيمان لا يصح الإسلام بدونه، وهو اليوم الآخر.. وقد أصر على رأي له، وهو أنه لا يوجد يوم آخر، وإنما هو عبارة عن السعادة في الدنيا بطاعة الله والشقاء في الدنيا بمعصية الله، ويرى أن الذي يؤمن بوجود الحور العين والخمر والعسل الذي ذكره الله في القرآن إنما هو عبد لتلك الأشياء وليس عبداً حقاً لله.

وقد أخذ ذلك من بعض العبارات التي أطلقها بعض الصوفية، وهي تخالف بظاهرها القرآن والسنة وما فهمه علماء الإسلام من الصحابة ومن تبعهم، ومع ذلك فإنهم لم يقصدوا ما قصده جارودي من إنكارهم لليوم الآخر والجنة والنار، وإنما هي عبارات فيها مبالغة قصدوا منعا الإخلاص.

ومن ذلك قول رابعة العدوية الذي نقله الغزالي في إحياء علوم الدين (4/310). "وقال الثوري لرابعة: ما حقيقة إيمانك؟ قالت: ما عبدته خوفاً من ناره ولا حباً لجنته، فأكون كالأجير السوء، بل عبدته حباً له وشوقاً إليه…"
(ونقل الشيخ الغزالي عبارات في كتابه الإحياء، تشبه هذه العبارة، ثم قال في آخر ما نقل.. "وما أرادوا بهذا إلا إيثار لذة القلب في معرفة الله تعالى، على لذة الأكل والشرب والنكاح، فإن الجنة معدن متعة لحواس، وأما القلب فلذته في لقاء الله فقط".

ورجاء جارودي إنما يقرأ هذه الأمور عن طريق الترجمة من العربية إلى غيرها، ويجوز أن يكون المترجم قد حرف، إما قصداً وإما عن سوء فهم، فيضاف إلى ذلك ما قد يحصل من جارودي وأمثاله من سوء فهم أو موافقة فكرهم السابق.. ولهذا وصل في النهاية إلى إنكار ركن من أركان الإيمان، وقد سمعت أنه كذلك لا يؤمن بوجود ملائكة، ولكن لم أسأله عن ذلك نسياناً وقد كان مستعجلاً.

ولم أتمكن من كتابة بعض الأمور عن جارودي، كسبب إسلامه وديانته قبل الإسلام، لأنه سلمني أوراقاً قال: إن ذلك موجود فيها، وهي باللغة الفرنسية تحتاج الى ترجمة ولعلي أتدارك ذلك بعد أن تتيسر ترجمتها، وعمر جارودي خمسة وسبعون عاماً لأنه ولد 1913م. وأرجو أن يهدي الله جارودي للحق، فيسلم أمره إلى الله في شئون الغيب ويؤمن بها كلها بدون تأويل لها..

كما أرجو أن يكون ما حصل منه من إنكار لليوم الآخر، بسبب سوء الفهم وليس بسبب سوء القصد.. فإذا وفقه الله للفهم الصحيح، فيرجى أن يعود إلى الحق.. وبخاصة فيما يتعلق بأركان الإيمان.. هذا وقد فصلت القول في هذه المسألة في كتاب " الإيمان هو الأساس" في الفصل المتعلق باليوم الآخر، فليرجع إليه.





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12917107

عداد الصفحات العام

7485

عداد الصفحات اليومي