{إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيراً (64) خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً لا يَجِدُونَ وَلِيّاً وَلا نَصِيراً (65) يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَ (66) وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَ (67) رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنْ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً (68)}. [الأحزاب]
(066) حوارات مع مسلمين جدد :: (07) حكم زواج المسلم بالكتابية في دار الحرب :: (06) حكم زواج المسلم بالكتابية :: (015) سافر معي في المشارق والمغارب :: (065) حوارات مع مسلمين جدد :: (014) سافر معي في المشارق والمغارب :: (013) سافر معي في المشارق والمغارب :: (06) حكم زواج المسلم بالكتابية :: (05) حكم زواج المسلم بالكافرة :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(060) حوارات مع مسلمين جدد

(060) حوارات مع مسلمين جدد

حوار مع الأخ الفليبيني المسلم عبد الملك [مانيلا] يوم السبت: 25/1/1410هـ ـ 26/8/1989م. عمره 54 سنة. وكان يتدرب ليكون قسيساً، قضى
في التدريب ثماني سنوات. تنقل من فرع إلى آخر من فروع النصرانية وسببه. ديانته قبل الإسلام: الكاثوليكية. ثم انتقل إلى البروتستانتية، وصار مدرساً في هذه الديانة. ثم ترك النصرانية بفروعها، وانتقل إلى الإسلام.

والسبب في تنقله من فرع إلى آخر من فروع النصرانية، أنه كان يبحث عن الحقيقة المتعلقة بالإله، ولم يكن يؤمن بألوهية عيسى عليه السلام، وظن أن البروتستانتية هي الدين الحق، وبقيت عنده المشكلة كما هي لم يطمئن قلبه للبروتستانتية، وانتقل إلى فرع آخر من الديانة النصرانية تسمى: سفنتي أدفنتس، وهذا الدين يحرم الخمر والخنزير والدخان، وكان عمره عندما انتقل إلى البروتستانتية خمسة عشر عاماً. وعندما انتقل إلى الفرع الجديد كان عمره 17عاماً، ثم انتقل إلى فرع آخر من فروع النصرانية ثلاث سنوات، ثم ترك الأديان كلها، بسبب اضطرابه وعدم اطمئنانه.

ما سبب اتجاهه إلى الإسلام؟

ووقع في نفسه أن مهمة الأديان كلها الحصول على المال فقط، وأنه لا يوجد في الحقيقة دين صحيح، لذلك لم يفكر في دين آخر. ولكنه قرأ كتاباً عن الإسلام وعمره 38سنة، وفيه أن عيسى لم يصلب، وأن الذي خلق آدم هو الإله الحق، ويسمى هذا الكتاب: "صلب عيسى". ثم قرأ كتباً إسلامية أخرى، فتوصل من ذلك كله إلى أن الإسلام هو الدين الحق، وأن الله إله واحد يستحق العبادة، وكان عندئذ في مانيلا مسقط رأسه.


وسألته: هل دعاك أحد إلى الإسلام قبل أن تقرأ عن الإسلام؟ فقال: لا، ولكنه ذهب بنفسه إلى مدينة مراوي وسأل عن الكتب الإسلامية وقرأها بنفسه، وتوصل بنفسه إلى أن الإسلام هو الدين الحق بدون أن يدعوه أحد. وأشهر إسلامه سنة 1973م.

قلت له: ما رأيك في المسلمين، هل يقومون بواجبهم في دعوة غير المسلمين إلى الإسلام؟.
قال: يوجد الآن بعض الأفراد يقومون بالدعوة في هذا المجال، أما قبل هذا الزمن، فلم يكن يوجد من يقوم بدعوة غير المسلمين.

قلت له: ما الفرق بين حياتك قبل الإسلام وحياتك بعده؟ فقال: حياته قبل الإسلام كانت فراغاً مضطربة، وبعد إسلامه أصبح مطمئناً مسروراً.
تعقيب.

هذا الرجل يسكن بين المسلمين في جنوب الفلبين، وينتقل من فرع من فروع النصرانية إلى آخر، بحثاً عن معرفة الدين الحق، ويجد تلك الفروع كلها لا تلائم فطرته، فيتركها جميعاً. ثم يعثر على كتاب-بدون قصد، وبعد أن قرر عدم البحث في الأديان لاقتناعه بأنه لا يوجد دين حق-فيقرأ هذا الكتاب ويكون سبباً في بحثه عن كتب تبحث في الإسلام.

ويطلب بنفسه تلك الكتب من المسلمين، فيقرؤها ويصل بنفسه بعد القراءة والبحث إلى أن الإسلام هو الدين الحق، دون أن يجد من يدعوه إلى الإسلام من المسلمين، مع كثرة المؤسسات والمدارس الإسلامية والمساجد في جنوب الفلبين بالذات. وهذا يدل على قلة من يقوم بالبلاغ المبين الذي الحجة على غير المسلمين كما أمر الله به، في كثير من البلدان إلا ما شاء ربك!





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12917556

عداد الصفحات العام

7934

عداد الصفحات اليومي