{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لا يَسْمَعُونَ (21) إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ (22) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوا وَهُمْ مُعْرِضُونَ (23) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (25) وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمْ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (26) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (27) وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (28)} [الأنفال]
(015) سافر معي في المشارق والمغارب :: (014)سافر معي في المشارق والمغارب: :: (013)سافر معي في المشارق والمغارب :: (012)سافر معي في المشارق والمغارب :: (011)سافر معي في المشارق والمغارب :: (010)سافر معي في المشارق والمغارب :: (09)سافر معي في المشارق والمغارب :: (08)سافر معي في المشارق والمغارب :: (07)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(01)سافر معي في المشارق والمغارب

(01)سافر معي في المشارق والمغارب



الرحلة الأولى إلى اليابان وهي تابعة للرحلة العالمية التي بدأت بجدة وانتهت بها



من لوس إنجلس إلى طوكيو 1398ه ـ 1978م



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى أصحابه وسلم تسليماً كثيراً.



أما بعد:



فهذه هي الرحلة الأولى إلى اليابان، فَصَلْتها عن البلدان التي زرتها في رحلتي العالمية التي كان خط سيرها: لندن فبعض المدن الأمريكية، ثم طوكيو، فهونغ كونغ فباكستان، ثم العودة إلى أرض الحرمين الشريفين.



الأحد الموافق 18/8/1398ه



السفر من لوس انجلوس –في الغرب الأمريكي- إلى طوكيو:



جاء إلينا الأخ تاج الدين شعيب الذي رافقنا في غالب تجوالنا في لوس انجلوس وضواحيها مبكراً، وبعد أن حاسبنا موظفي الفندق، ذهبنا إلى مطار لوس انجلوس الدولي، و أخذ الموظف المختص حقائبنا الكبيرة كالعادة في باب مبنى المطار وسلمنا البطاقات ذات الأرقام، ودخلنا إلى الموظف المختص لأخذ بطاقات دخول الطائرة، وكنت أظن أن هناك موظفين آخرين مختصين بالجوازات للتأشيرة الخاصة بالخروج، ولكن الموظف الذي أجرى معاملة التذاكر هو الذي أنهى معاملة الجوازات.



كان الموظف المختص في الطائرة التي حملتنا من لندن إلى نيويورك قد كتب المعلومات اللازمة في بطاقات، وألصق بجواز كل منا البطاقة الخاصة به وأخذ صورة لكل منها، وفي مطار لوس انجلوس لم يزد الموظف على المقارنة بين البطاقة الملصقة بالجواز والبطاقة الموجودة عنده وهي صورة لها، ثم أخذ البطاقة الملصقة بالجواز ولم يختم على الجوازات.



وكنا ننزل في الفنادق في جميع المدن الخمس الأمريكية، دون أن يطلبوا منا الجوازات أو مجرد ذكر الهوية، اكتفاء بالمعلومات التي أخذت منا عندما دخلنا البلاد، ثم إن كل فندق يعطي الجهات المختصة الاسم، وهي تسجله وكل ذلك يتم عن طريق الكومبيوتر.



إنهم على علم بتنقل المسافر ومعرفة مكان نزوله في المدينة، ولكن بدون أن يكثروا عليه الأسئلة وملء البطاقات بالمعلومات والتوقيعات.



[ولكن الأحوال تغيرت اليوم بعد حادثة 11سبتمبر، فأصبح الأبرياء يؤخذون من مساكنهم إلى المعتقلات أو السجون، أو الطرد من كثير من البلدان الغربية].



ودعنا الأخ تاج الدين شعيب ودخلنا في الطائرة وأخذنا مقاعدنا المخصصة لنا، وفي الساعة التاسعة والدقيقة الخامسة والأربعين أقلعت بنا الطائرة.



الكون يحرك المشاعر ـ حوار مع المحيط الهادي!



كان مقعدي بجوار النافذة التي بدأت أطل منها لأرى المحيط الهادي من الجو، بعد أن وقفت على جانبه الشرقي في غرب لوس انجلوس في الأرض، ولكن السحب الكثيفة المتراكمة كانت تغطيه تماماً، وهنا تحركت المشاعر فكتبت ما يلي:



أقلعت بنا الطائرة الأمريكية الضخمة ذات الطابقين التي تحمل أكثر من ثلاثمائة راكب، من مطار لوس انجلوس إلى طوكيو في الساعة العاشرة إلا ربعاً صباحاً، ومعروف أن المسافة التي تقطعها الطائرة بين لوس انجلوس واليابان كلها فوق المحيط الهادي، وكنت في اشتياق للتأمل في هذا المحيط الضخم الذي رأيته في الخريطة يأخذ مسافة واسعة من الكرة الأرضية.



لذلك صممنا أن يكون سفرنا بالنهار واشترطنا على شركة الخطوط أن نكون بجانب إحدى النوافذ، إنها فرصة لزيادة الإيمان بخالق الكون، كانت الطائرة تنهب الجو نهباً فتسابق الزمن لأننا نسير إلى الغرب، والشمس لا زالت في أول النهار، وكلما تقدمنا إلى الغرب كنا مبكرين، وأخذت أنظر إلى المحيط لأرى أمواجه الهادرة وهي تتقلب كصفحات كتاب، فإذا السحاب يغطي الجزء الذي أشاهده كله فلم أر شيئاً منه، فقلت في نفسي نحن قمنا من نومنا في لوس انجلوس مبكرين، لأننا مسافرون والوقت هنا لا زال مبكراً، فلعل المحيط لا يزال يغط في نومه ولذلك بقي مغطى بهذا السحاب المتراكم.



أنا زائر وزيارتي نادرة، ولو علم بزيارتي ومن أين جئت لما تردد في طرد النوم عنه وإبعاد الغطاء عن وجهه، ولعل في الشعر - ولو لم يكن عالي الجودة - ما يوقظه بطرب وليس بإزعاج، وقد خاطبت السحاب طالباً منه الانكشاف عن المحيط الهادي فقلت:

وغدا السحاب مغطيا لمحيطه،،،،،،،،،،،،وكأنه في نومه يتقلب

طاب المنام له لطيب إقامة،،،،،،،،،،،والقادري مسافر متأهب

لكنه متمتع بجمال ما،،،،،،،،،،،،،،،،،،،يرنو إليه لربه متأوب

يزداد في الكون الفسيحتأملا،،،،،،،،،،،،ليزيد إيمانا فأنى يتعب

يا سحب ما لك تحجبين محيطنا،،،وهو الشجاع أمثله يتحجب

وغناه يمنع بخله بل إنه،،،،،،،،،يعطي النفيس لكل من يتطلب

وأنا الغني بخالقي لا أبتغي،،،،،،،،،،،من غيره شيئا يباع ويوهب

بل زائر ملكوته متزود،،،،،،،،،،،،،منه اليقين إذا أؤوب وأذهب

والله رب العالمين إلهنا،،،،،،،،،،،،فأمط لثامك أين منه المهرب

فصح المحيط مكبرا ومهللا،،،،،،،،ويقول من هذا الذي يترقب

فأجبته إني لصنو قادم،،،،،،،،من طيبة حيث الحبيب الأطيب

أصغى وأطرق ساكنا وكأنما،،،،،،،دخل الصلاة مكبرا يتعجب

أو من مدينة خير من وطئ الثرى،،،،حقا أتيت إلى مرابع تندب

فأجبته بهدى النبي أتيتكم،،،،،،،،،،،،،،،وإلى إله محمد أتقرب

أوما سمعت ابن المبارك قائلا،،،،،،،لمجاور البيت العظيم يؤدب

يعابد الحرمين لو أبصرتنا،،،،،،،،، لعلمت أنك بالعبادة تلعب

ولسوف تشرق شمسنا بسمائكم،،يوما وليست بعد ذلك تغرب

حتى تسجر مثل غيرك فانتظر،،،،سفن الجهاد تدك من يتحزب

فتعانقت أمواجه مسرورة،،،،،،،،،،وغدت تسبح ربها وترحب



وبعد الانتهاء من كتابة هذه الأبيات التفتُّ إلى زميلي الدكتور، فأسمعته إياها فدعا الله أن يستجيب تلك الآمال.



ولقد كنت حقاً أفكر في وجود أعلام الكفر مدججة بالسلاح في هذا البحر العظيم، مع فقد علم الإسلام العالمي الذي يجب أن يرتفع على كل صقع من أصقاع الدنيا، وإني لأرجو الله العلي القدير أن يأتي اليوم الذي تكون فيه جميع المحيطات والبحار وكل أرض الله، خاضعة لراية لا إله إلا الله محمد رسول الله، وإنه لآت بإذن الله.



وإذا لم يكن على أيدي جيلنا هذا الذي أَلِفَ التبعية والتأخر عن حمل الراية، فلا بد أن يأتي الجيل الذي يتحقق ذلك على يديه، كما قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمْ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنْ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ (38) إِلاَّ تَنفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَاباً أَلِيماً وَيَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ وَلا تَضُرُّوهُ شَيْئاً وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [التوبة].



وقال تعالى: {هَاأَنْتُمْ هَؤُلاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمْ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ}[محمد] .



في هنولولو : كل همي هو جمع المال![وتعرف الآن بهاواي]



وبعد خمس ساعات هبطت بنا الطائرة في مطار هنولولو، إذ كان ذلك في الساعة الثانية والدقيقة الخامسة والأربعين بتوقيت لوس انجلوس .



وفي قاعة مبنى مطار هنولولو قعد بجوارنا رجل عمره بين خمس وخمسين سنة، فجرى حديث بينه وبين الزميل الدكتور محمد بيلو، فقلت لزميلي سله عن دينه فسأله فقال: إنه لا يدين بدين قلت له: قل له هل تحب أن تعرف شيئاً عن الدين الإسلامي؟ فقال: لا أريد أن أدخل في حديث عن الأديان وكل همي هو جمع المال.



قلت: قل له: إذا كان عنده شك في وجود الله، فنحب أن نناقش هذا الشك ونزيله بالأدلة، فقال: هو لا يشك في وجود خالق للكون، ولكنه لا يحب البحث في هذا الموضوع.



قلت: سله إذا كان يحتمل أن يكون الدين حقاً ولو واحداً في المائة، وأن هناك احتمال حياة أخرى فيها جنة ونار يجزى فيها المطيع بالجنة والعاصي بالنار، ولو واحدا في المائة أيضاً، ألا يحفزك هذا أن تبحث عن الحقيقة حتى ينتفي عنك احتمال الواحد في المائة، وتكون حراً فيما تفعله؟ فلا يقيدك شيء، أو يزيد هذا الاحتمال حتى يصبح مائة في المائة فترتاح نفسك إلى التدين والتعبد، وتسير في طريق الحياة وأنت على علم به؟



فأجاب: أنا قد سمعت أن بعد الحياة الدنيا حياة أخرى، ولكن لا أعترف بذلك ولا أريد البحث في هذه الأمور مطلقاً، وأنا رجل تاجر يهمني جمع المال وأن أربح في تجارتي فقط. وقد أدخلت أولادي في مدرسة مسيحية، وهم يدرسون الدين المسيحي، وسبب إدخالي إياهم فيها ليس من أجل التدين، وإنما من أجل أن الدراسة فيها ناجحة أكثر من المدارس الأخرى. وعندما وصل إلى هذا الحد كان موعد إقلاع الطائرة من مطار هنولولو قد اقترب فتركناه وشأنه. والملحوظ أن هذا الصنف من الناس يصعب التفاهم معه لأنه يأبى الحوار مطلقاً.



وبعد ساعة تقريباً أقلعت الطائرة مواصلة رحلتها إلى طوكيو عاصمة اليابان، والفرق الزمني بين هنولولو ومكة المكرمة إحدى عشرة ساعة، فالساعة الواحدة بعد الظهر يوم الأحد في هنولولو، هو الساعة الثانية بعد منتصف الليل في المملكة العربية السعودية من صباح الاثنين.



سَبَقْنا الليل في أمريكا وسَبَقَنا في اليابان:



وفي هذه الرحلة الطويلة لم تدركنا ليلة الاثنين في لوس انجلوس ، لأننا سافرنا منها في الساعة التاسعة والدقيقة الخامسة والأربعين صباح الأحد، ولم ندرك الليلة نفسها في اليابان، إذ كانت شمس الاثنين قد طلعت على اليابان، ونحن لا نزال في الطريق بعيدين عنها، وكان وصولنا مطار طوكيو في الساعة الرابعة والدقيقة الثلاثين بتوقيت اليابان من مساء يوم الاثنين.



هل فاتتنا خمس صلوات دون أن نشعر؟!



فهل يقال بناء على ذلك: إنه قد فاتتنا خمس صلوات ونحن لا نشعر بها، وهي مغرب ليلة الاثنين وعشاؤها وفجر يوم الاثنين وظهر يوم الأحد وعصره، لأننا صلينا فجر يوم الأحد في مدينة لوس انجلوس ، وعندما وصلنا طوكيو صلينا الظهر والعصر جمعاً واتضح أن ذلك كان ظهر وعصر الاثنين، أو أن العبرة بما هو الظاهر، وهو أن الوقت كله كان نهاراً؟



فتاوى العلماء للمسلمين في دول أوربا الشمالية ـ دول البلطيق ـ التي يطول فيها النهار أو الليل طولاً غير معتاد في غيرها من غالب البلدان، تدل على أن أهل تلك البلدان، يتعبدون في صلاتهم وصيامهم بتوقيت مكة، أي يقدرون الوقت بساعات معينة أو يجعلون وقتهم كوقت أقرب بلد إليهم تشرق فيه الشمس وتغيب يومياً...



أما في حالتنا فقد اعتبرنا مدة الرحلة يوماً واحداً، لأن الشمس كانت ترافقنا من وقت إقلاعنا إلى وقت هبوطنا، وبخاصة أننا لم نلق بالاً لما يسمى بالخط الوهمي، الذي يكون ما شرقه يوماً وما غربه يوما آخر..

وأرجو ممن يطلع على هذه المسألة من العلماء الذين هم أهل للفتوى أن يوافونا بما يرون فيها.. مع العلم أنني شرحت الأمر لسماحة الشيخ ابن باز في ذلك الوقت، فتعجب منه ولم يعلق على المسألة..








السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1434هـ - 2013م

8732367

عداد الصفحات العام

1117

عداد الصفحات اليومي