{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لا يَسْمَعُونَ (21) إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ (22) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوا وَهُمْ مُعْرِضُونَ (23) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (25) وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمْ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (26) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (27) وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (28)} [الأنفال]
ما سببب اشتعال الحروب في المنطقة العربيةالمحيطة بالمساجد الثلاثة أكثر من أي منطقة أخرى في العالم؟ :: (012)سافر معي في المشارق والمغارب :: (011)سافر معي في المشارق والمغارب :: (010)سافر معي في المشارق والمغارب :: (09)سافر معي في المشارق والمغارب :: (08)سافر معي في المشارق والمغارب :: (07)سافر معي في المشارق والمغارب :: (06)سافر معي في المشارق والمغارب :: (05)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(05)سافر معي في المشارق والمغارب

(05)سافر معي في المشارق والمغارب



في مسجد طوكيو:



وبعد أن ودعنا أعضاء جمعية المؤتمر الإسلامي، ذهبنا إلى مسجد طوكيو، إذ كنا على موعد مع الأخ عبد الباسط السباعي لنصلي في المسجد صلاة العشاء ثم نعود إلى الفندق، وعندما وصلنا إلى المسجد قال الأخ عبد الباسط للأخ عباس نبيل الذي رافقنا إلى مقر جمعية المؤتمر الإسلامي: أما كنا على موعد مع جمعية مسلمي اليابان في الساعة السادسة مساء؟ قال الأخ عباس الذي أعلم أن هذا الوقت كنا فيه على موعد مع جمعية المؤتمر الإسلامي وكنا عندهم فعلاً، والظاهر أن سوء فهم حصل في الموعدين بين الأخ السباعي والأخ عباس ونحن لا نعلم عن ذلك شيئاً، فقال الأخ السباعي: إنهم لا زالوا في انتظاركم.



مع جمعية مسلمي اليابان:



صلينا العشاء جماعة في المسجد المذكور وذهبنا إلى مقر جمعية مسلمي اليابان، وجدناهم ينتظروننا في غرفة مستطيلة في منزل أحد الأعضاء فيما يبدو، فيها وثائق الجمعية وبها تتم اجتماعاتهم. وبعد التعارف وتقديم بعض الفواكه وشرب الشاي، بدأ النقاش فيما يتعلق بجمعيتهم وأهدافها ووسائلها المتاحة، فعرفنا بأنها من أقدم الجمعيات الإسلامية في اليابان، إذ أسست منذ ست وعشرين سنة، ومن أهم أهدافها، الحفاظ على بقاء الأعضاء أقوياء في إيمانهم وتعليم أبنائهم مبادئ الدين الإسلامي واللغة العربية.



وتمتاز الجمعية بالتريث في الأمور وعدم الطمع في كثرة عدد المسلمين بدون فقه في الدين والتزام بمبادئه، فلا يدخل في الإسلام إلا من اقتنع بأنه حق ورغب رغبة قوية في الدخول فيه، كما أن لدى أعضائها كفاءات إسلامية لا توجد عند غيرهم من الجمعيات التي عرفناها، فعدد من الأعضاء تخرجوا في جامعات عربية ومعلوماتهم قوية، فمنهم من تخرج في جامعة الأزهر، ومنهم من تخرج في جامعة القاهرة، وبعضهم تخرج في جامعة دمشق، وبعضهم درس مدة في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، ولم يواصل دراسته، ولكنه يعتبر نافعاً نسبياً.



وهم ذوو أعمال في الشركات، ولكنهم يخصصون بعض الأوقات لتدريس أعضاء الجمعية وأبنائهم، ويساعدهم الآن في تدريس اللغة العربية الأخ عباس نبيل، ولرغبتهم في المزيد من المتعلمين في المعاهد الإسلامية تقدموا بطلب منح من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وذكروا أن الجامعة وافقت على منحتين وهم يطلبون المزيد، وكان المرشحون للمنح المذكورة حاضرين في الاجتماع، وكلهم ذوو تخصصات مهمة في العلوم، ومنهم من هو في جامعة علمية، ولكنهم لشدة رغبتهم في دراسة الإسلام يفضلون ترك أعمالهم والسفر إلى المدينة المنورة مع علمهم أنهم سيقضون مدة ليست بالقصيرة في تعلم اللغة العربية.



ولدى الجمعية استعداد لتوسيع نشاطها لو توافرت لها الإمكانات اللازمة، فهم في حاجة إلى بناء مقر لهم يحتوي على بعض المكاتب الإدارية وقاعة اجتماعات، وفصول دراسية ومسجد، كما أنهم في حاجة إلى وسائل لنقل الدعاة، ومكتبة للمطالعة.



وقد قدموا تقريراً عن نشاطهم وما يحتاجون إليه من المساعدة للسفير السعودي في اليابان الذي كنا نود زيارته لنؤكد رغبتهم ونطلب محاولة تحقيقها لما لمسناه فيهم من الصدق والإخلاص، ولكن السفير كان غائباً.



ولذلك فإني أناشد الجامعات السعودية وفي طليعتها الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض، وكذلك المؤسسات المسؤولة عن الدعوة والمساعدات الإسلامية أن تمد يد العون لهذه الجمعية وأمثالها. ومن أهم ما يجب أن تعان به العالم الذي يساعدهم في الدعوة والتدريس.

ويجدر بي أن أنقل للقارئ نبذة عن الإسلام والمسلمين في اليابان من كتيب أصدره المركز الإسلامي في طوكيو وفيها تعريف بالمركز نفسه.





الإسلام والمسلمون في اليابان



نبذة تاريخية:



ما نعمت اليابان بنور الإسلام إلا بعد ثلاثة عشر قرناً من بدء البعثة المحمدية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام، في الوقت الذي وصل فيه الإسلام إلى الصين بعد عشرات السنين من الهجرة، ففي أواخر القرن الماضي أسلم أول ياباني وهو المرحوم أحمد أريجا، وكان مسيحياً كما أدى أول ياباني فريضة الحج عام 1909م وهو الحاج عمر ياماوكا.



ومنذ أوائل هذا القرن جرت محاولات عديدة لإدخال الإسلام إلى اليابان، منهم الداعية المصري علي أحمد الجرجاوي وآخرون عام 1907م، وعبد الرشيد إبراهيم مفتي مسلمي روسيا عام 1909م ، وجماعة التبليغ منذ عام 1956م، إلا أن المحاولات الحقيقية بدأت منذ عام 1960م.



ففي عام 1952م أسس عدد من المسلمين اليابانيين ـ الذي اهتدوا إلى الإسلام قبل وأثناء الحرب العالمية الثانية أثناء وجودهم في الصين والملايو وإندونيسيا ـ أول جمعية لهم وأسموها جمعية مسلمي اليابان.

وفي عام 1961م تشكلت أول جمعية للطلبة المسلمين وضمت الطلاب القادمين من مختلف البلدان الإسلامية للدراسة في اليابان، وقد كونت جمعية الطلبة المسلمين وجمعية مسلمي اليابان أول مجلس مشترك للدعوة في اليابان، وهو المجلس الإسلامي المشترك الذي ضم ممثلين من جمعية مسلمي اليابان وجمعية الطلبة المسلمين، وظل جهاز الدعوة هذا يخطط لنشر الإسلام في اليابان حتى عام 1966م فنشر رسائل عديدة عن الإسلام وأصدر جريدة إسلامية وقام بالدعوة، ونظم دروساً تربوية عملية للشباب المسلم الياباني وغير الياباني، وابتعث العديد من الشباب الياباني للدارسة في البلاد الإسلامية.



وفي أوائل 1966م طور المجلس نفسه وضم ممثلين عن الجمعيات الإسلامية الأخرى، مثل الجمعية التركية وجمعية الطلبة الأندونيسيين، وأطلق على نفسه المركز الإسلامي الدولي، ونشط هذا المركز لمدة قصيرة اعتراه الضعف بعدها، نظراً لعودة أكثر الطلبة النشطين إلى بلادهم بعد انتهاء الدراسة، فأصاب العمل الإسلامي في اليابان انحسار شديد.



وفي أوائل السبعينات جرت محاولات لإحياء المركز الإسلامي مرة أخرى فتعاون الداعية الباكستاني سيد محمد جميل، مع جمعية الطلبة المسلمين وأسس مركزاً للدعوة سرعان ما تقلص، نظراً للظروف السياسية التي سادت باكستان في ذلك الوقت، ولنقص الدعم المادي.



وفي أواخر عام 1973م عاد بعض الخريجين ممن كان يعمل في جمعية الطلبة المسلمين مرة ثانية لليابان بناء على الطلب الذي تقدمت به الجمعية لجلالة الملك فيصل بن عبد العزيز رحمه الله إبان زيارته لليابان للعمل على تنشيط الدعوة الإسلامية في اليابان، فقام هؤلاء بالتعاون مع المهتمين بالدعوة من المسلمين اليابانيين وغير اليابانيين بإنشاء المركز الإسلامي في اليابان كصيغة جديدة للمركز الإسلامي الدولي.



وفي أوائل عام 1975م بدأ النشاط الفعلي للمركز الإسلامي بافتتاح أول مقر صغير له بالقرب من مسجد طوكيو، لينطلق من هناك بفضل الله تعالى العمل للدعوة الإسلامية مرة أخرى بقوة متجددة.



تعريف بالمركز الإسلامي في اليابان:



المركز الإسلامي عبارة عن هيئة مستقلة للدعوة الإسلامية، تهدف إلى نشر دعوة الإسلام في اليابان عن طريق نشر الكتاب الإسلامي باللغة اليابانية في مختلف الموضوعات، لتعميم كلمة الإسلام المقروءة في كافة أنحاء اليابان، وإرساء قواعد الدعوة عن طريق اللقاء المباشر مع اليابانيين إما بإدارة مناقشات أو إقامة محاضرات، ومؤتمرات وتعليم اللغة العربية وتدريب المسلمين الجدد وجمع كلمة المسلمين.



أهداف المركز:



يهدف المركز إلى نشر الدعوة الإسلامية في مختلف أنحاء اليابان وتعريف اليابانيين بالإسلام من مصادره الأصلية، وخاصة أن ما كتب عن الإسلام حتى الآن في اليابان من مصادر غربية مشوهة، ولندرة المعلمين باللغة العربية من اليابانيين، ولذلك وضع المركز نصب عينيه هدفين رئيسين هما:



-ـ الدعوة المباشرة باللقاء والكلمة والمناقشة والحكمة والموعظة الحسنة.

-نشر الكتاب الإسلامي المترجم من المصادر الإسلامية الأصلية باللغة اليابانية ليكون في متناول الجميع وتوزيعه بالمجان...



تمويل المركز:



يتم تمويل المركز عن طريق التبرعات والهبات من الحكومات الإسلامية والهيئات والمؤسسات والأفراد من مختلف البلاد الإسلامية.



وتجدر الإشارة هنا بأن رابطة العالم الإسلامي تقوم بدعم المركز بخمسين ألف دولار سنوياً، كما تلقى المركز تبرعات وهبات دفعة واحدة من حكومة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وقد استطاع المركز بعد أن تلقى هذه المساعدات أن يشتري مقراً صغيراً له في مدينة طوكيو، حتى يتسنى له تسجيل المركز كإحدى الهيئات الدينية في اليابان والعمل جار في هذا الصدد منذ عامين وهو على وشك الانتهاء بإذن الله.



مشروعات المركز:



1ـ إنشاء مقار ثابتة ومساجد صغيرة في مختلف المناطق خارج طوكيو حيث، توجد تجمعات إسلامية بحيث تكون أماكن تجمع المسلمين ومراكز العمل والدعوة، وهناك الآن إحدى عشرة منطقة وضعت في الاعتبار، ولقد بدأ العمل بإنشاء ثلاثة مراكز في مدينة سنداي في شمال اليابان ومدينة توكوشيما في جزيرة شيكوكو وأخرى في مدينة كويوتو عاصمة اليابان القديمة.



2ـ إنشاء معهد للدراسات الإسلامية يشتمل على مدرسة ابتدائية وإعدادية وثانوية ومعهد عال للدراسات الإسلامية وإعداد الدعاة.

3ـ زيادة عدد الدعاة والمتفرغين للعمل الإسلامي من اليابانيين والأجانب في مختلف أنحاء اليابان.

4ـ توسيع دائرة الكتاب الإسلامي في اليابان.

5ـ تنفيذ مخطط سنوي لنشر الكتاب الإسلامي بمختلف تخصصاته.

6ـ إنشاء مسجد ومركز طوكيو الإسلامي الجديد، ليفي بحاجة المسلمين والنشاط الإسلامي المتزايد في اليابان.

7ـ إنشاء دار نشر الكتاب الإسلامي بما فيها مطبعتها، نظراً للحاجة الملحة لوجود دار نشر متخصصة في هذا المجال...



قلت: هذا المركز ـ وأشباهه من المراكز الإسلامية النشطة المهتمة بالدعوة إلى الله بسبل ناجحة واضحة، كنشر الكتاب المترجم بلغة القوم المدعوين والمدرسة، والمسجد، والدعاة المتفرغين ـ يجب أن يدعم من قبل المؤسسات الإسلامية من جامعات وإدارات دعوة، وكذلك الحكومات الإسلامية، وهذا من أفضل الأعمال التي ينبغي للمسلم أن يقدمها لربه، وعلى من لم يغز أن يجهز الغزاة ليدلل بذلك على صدق إيمانه وحسن إسلامه وقصده رفعَ كلمة الله تعالى وراية الإسلام.



والإخوة العاملون في هذا المركز جادون في عملهم حسب استطاعتهم والأخ عبد الباسط السباعي يجيد اللغة اليابانية كاليابانيين، لأنه مكث في اليابان مدة طويلة، وحصل على المؤهلات العلمية من هناك وثقافته الإسلامية جيدة، وكذلك زملاؤه الآخرون، كالأخ علي الزعبي، وينبغي أن يستفاد منهم بترجمة الكتب النافعة المفيدة لتطبع وتنشر في اليابان، وإنما نقلت ما سبق وعلقت عليه هذه التعليقات اليسيرة لإقامة الحجة على من عنده قدرة على الإسهام في الدعوة إلى الله في اليابان.



معقل مفتوح، فهل من والج؟!



وهناك مجال آخر مهم لنشر الإسلام والدعوة إلى الله وفرصة يعتبر تفويتها من الخسائر التي يتحمل المسلمون إثمها، فقد تمت الموافقة على إنشاء كرسي للدراسات الإسلامية في جامعة "تشو" أو معهد القانون المقارن، والمسؤولون في المعهد المذكور يطلبون مندوبين من الأساتذة المسلمين المتخصصين، ليقوموا في السنة الأولى بتدريس أساتذة الجامعة، وفي السنة الثانية يدرس الأساتذة المسلمون والأساتذة اليابانيون الذين تلقوا الدراسة في السنة الأولى الطلبةَ، وفي السنة الثالثة يفتح قسم لتدريس الشريعة الإسلامية في الجامعة.



وإني لعلى ثقة ـ والله أعلم بالغيب ـ أنه إذا وجد الأساتذة المتخصصون الدعاة إلى الله الذين سلوكهم يدعو الناس إلى الإسلام قبل كلامهم، فإن كثيراً من أساتذة هذه الكلية سيصبحون مسلمين وسيكون من الطلبة كذلك مسلمون.



وهل ترى معقلا يجب الاهتمام به كهذا المعقل؟



وأرى من الواجب أن تسبق المؤسسات الإسلامية ذات المناهج الصافية إلى هذا المجال، قبل أن تسبق إليه مؤسسات أخرى من يسئ إلى الإسلام والمسلمين وينفر اليابانيين من الإسلام إما بسلوكه وإما بفكره، اللهم فاشهد..!



ولا يفوتني أن أنبه هنا ـ مرة أخرى ـ على أن رواتب المنتدبين للدعوة من الدول العربية إلى الدول الغربية واليابان لا تكفيهم لغلاء المعيشة هناك، وخاصة في اليابان، فقد شكا الأخ عباس نبيل كما شكا زملاؤه في أمريكا، ولعل هذا التنبيه يجد من ينتبه ويعيد النظر في الموضوع فإنه جدير بذلك.





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1434هـ - 2013م

8593749

عداد الصفحات العام

197

عداد الصفحات اليومي