=اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق، وارزقهم من يقودهم إلى رضاك في الدنيا والآخرة، ويرفع راية دينك في الأرض على سائر الأديان. =اللهم انصر عبادك المؤمنين على أعدائك وأعدائهم المعتدين - من اليهود والنصارى والمشركين والمنافقين -وأنزل بهم بأسك وأرنا فيهم عجائب قدرتك. =اللهم اطمس على أموالهم، واشدد على قلوبهم فإنهم قد كفروا بك واعتدوا على عبادك المؤمنين بما أنعمت عليهم، اللهم اجعل ما ينفقونه من أموالهم في الصد عن سبيلك والاعتداء على خلقك، حسرة في قلوبهم إلى يوم يلقونك. =اللهم يا منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزمهم، اللهم أرسل عليهم جندا من جندك الذين لا يعلمهم سواك، واهزمهم كما هزمت الأحزاب قبلهم. =اللهم، شتت شملهم وفرق جمعهم واجعل بأسهم بينهم وأشغلهم بأنفسهم واقتلهم، وأخرجهم من ديار المسلمين مقهورين ذليلين حقيرين، خزايا ندامى موتورين. =اللهم فك أسر المأسورين، وادفع عنهم، وارفع قدرهم، وأعزهم في دنياهم وآخرتهم، وأذل أعداءهم الذين ظلموهم، في الدنيا والآخرة يا قوي يا عزيز يا رب العالمين. =يا من أهلكت قوم نوح وعاد وثمود وصالح وشعيب، وأهلكت فرعون الذي علا في الأرض وقومه، وكل جبار معتد، أهلك كل عنيد وجبار ومعتد وظالم واكف عبادك المسلمين منهم بما شئت. =يا من تقول للشيء كن فيكون، دمر هؤلاء المعتدين الذين علوا في الأرض وأفسدوا فيها وأهلكوا الحرث والنسل، فأنت أعلم بضعفنا وأرحم بنا من أنفسنا، فليس لنا من يدفع عنا سواك يا حي يا قيوم يا رب العالمين. وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.({قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (54) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56)}) النور
(065)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (056)سافر معي في المشارق والمغارب :: (055)سافر معي في المشارق والمغارب :: (064)أثر الربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (054)سافر معي في المشارق والمغارب :: (063)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (062) أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (053)سافر معي في المشارق والمغارب :: (061)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(018)سافر معي في المشارق والمغارب

(018)سافر معي في المشارق والمغارب

الزيارة الرابعة إلى هونغ كونغ 1416ه ـ 1995م



الخميس 22/2/1416ه 20/7/1995م



من بانكوك إلى هونغ كونغ : ‍



كانت هذه الرحلة الرابعة إلى هونغ كونغ، وأنا في طريقي إلى الصين الشعبية، ثم في طريقي من الرجوع منها إلى المملكة، وقد خرجت من المملكة يوم الأربعاء الموافق 21/2/1416ه ـ 19/7/1995م إلى مطار بانكوك، ثم من منه إلى هونغ كونغ.



وكان الإقلاع من مطار بانكوك إلى هونغ كونغ، على الطائرة التايلندية في الساعة: 15:00 وهبطت في مطار هونغ كونغ في الساعة: 17:12 بتوقيت بانكوك الذي ينقص عن توقيت هونغ كونغ بساعة واحدة، أي إن مدة الطيران كانت ساعتين واثنتي عشرة دقيقة من بانكوك إلى هونغ كونغ.



لا بد من مقالب في هونغ كونغ:



في يوم السبت: 16/2/1410ه ـ16/9/1989م كنت على موعد مع الأخ يوسف يو بأن يستقبلني في مطار هونغ كونغ، التي كانت آخر دولة أزورها سنة 1989م من دول ثمان في شرق وجنوب شرق آسيا، استغرقت رحلتي فيها أكثر من أربعة أشهر، ولم أجد الأخ يوسف في المطار، فنلت من المشقة ما سجلته آنذاك في الجزء السابق الخاص بهذه الرحلة.



واليوم - بعد مضي ست سنين - تتكرر نفس القصة، فقد أخبرت الإخوة في هونغ كونغ قبل سفري بفترة طويلة عن طريق الفاكس بموعد وصولي، وعندما وصلت إلى المطار تلفت فلم أجد أحداً، فأخذت أَدُور هنا وهناك ما يقارب الساعة، دون العثور على صديق أو رفيق.



وكانت معي رسالة بعثوا بها إليَّ بالفاكس قبل سفري بمدة جواباً على رسالتي لهم، وفي الرسالة عنوان الفندق الذي ذكروا أنهم حجزوا لي فيه، فاستأجرت سيارة أوصلتني إلى الفندق، وفاجأني موظفو الاستقبال بأنه لا يوجد لي حجز في الفندق.



لم يهتم بوجوه الركاب ولم أهتم باللافتات!



اتصلت بالأخ يوسف يو، بالهاتف، وقلت له: أين أنتم؟ قال: ألم تجد أبا بكر في المطار؟ قلت: لم أجد لا أبا بكر ولا عمر! وأنا الآن في الفندق ولم أجد فيه حجزاً، قال انتظر قليلاً، فانتظرت نصف ساعة فإذا الأخ أبو بكر - نائب رئيس المركز الإسلامي - قد جاء، فقلت له: أين أنت؟ قال: أنا كنت في انتظارك في المطار، وكنت أحمل لافتة كتب بها اسمك، قلت: ألا تعرفني؟ قال: بلى [كان الأخ أبو بكر قد حج في السنة الماضية، أي قبل سفري بشهر ونصف تقريباً وزارني هو وأهله في منزلي بالمدينة، فهو يعرفني معرفة جيدة، وعلى كل فالخطأ متبادل، إذ هو لم يهتم بوجهي، وأنا لم أهتم بلافتته].



ولكني لم أهتم بالنظر إلى وجوه القادمين، وإنما كنت رافعاً اللافتة، فلماذا لم تنظر إليها؟ قلت أنا لم أهتم باللافتات، وإنما كنت أنظر إلى وجوه المستقبلين، فلماذا لم أرك؟! ثم قلت له:لم أجد حجزاً في الفندق، قال: بلى، وناول موظف الفندق بطاقة الحجز، فكان الحجز باسمه هو، وهكذا تكررت مقالب هونغ كونغ التي تعتبر زيارتي هذه لها هي الزيارة الرابعة.



الجمعة: 23/2/1416ه -21/7/ 1995م



نزلت في الفندق، وطلبت من الإخوة أن يَدَعوني اليوم أرتاح، لأني كنت مرهقاً. فقالوا: لك ذلك، فلم أغادر الغرفة طوال ذلك اليوم، إلا أني اتصلت بالأخ علي تنج وطلبت منه الحضور إلى الفندق، فلما جاءني قلت له: لماذا لم أرك في المطار؟ قال: أنا لم أعلم بقدومك، والأخ علي من نوادر الرجال في الخدمة والبشاشة، فتعجبت من ذلك وقد كان اسمه ضمن الإخوة الذين بعثت لهم بالفاكس قبل سفري بوقت طويل، وهو يتردد على المركز الإسلامي باستمرار، واتضح أن الإخوة في المركز لم يخبروه.



السبت 24/2/1416ه ـ 22/7/1995م



لا خطة للزيارة ولا مرافق للزائر!



قمت بزيارة المركز الإسلامي، بدون وضع خطة لزيارته؛ لأن الهدف هو معرفة ما أعده لي الإخوة من خطة لزيارة الصين، وتعيين من يمكن أن يصحبني من أعضاء المركز، أو ما إذا كانوا قد اتصلوا بأحد في بكين ليستقبلني ويصاحبني، فإذا أنا أفاجأ بعدم عمل أي شيء مما طلبت منهم ووعدوني به، وغاية ما هنالك أنهم اتصلوا بالأخ مصطفى صالح في بكين [شاب فلسطيني موظف مع هيئة إغاثة إسلامية هناك وسيأتي التعريف به] يخبرونه بقدومي ويطلبون منه استقبالي.



وكان الشاب الصيني الذي اتفقت معه في المدينة على أن يستقبلني في بكين، هو صهر الأخ مصطفى لأن هذا تزوج أخته، وكان موجوداً في هذا الوقت عنده، أما الإخوة في هونغ كونغ فاعتذروا عن بعث مرافق من عندهم، وكنت حريصاً على أن يصحبني إمام المسجد (عثمان) لأنه يجيد اللغة العربية، ولكن المسؤولين في المركز لم يأذنوا له، والأخ علي تنج كان يرغب في مرافقتي، ولكنه قد ارتبط بمواعيد في هذه الفترة، لعدم علمه بقدومي كما سبق.



خطر فَقْدِ فقه الأولويات:



قال لي مؤذن المسجد - وقد درس في بعض البلدان العربية وهو يجيد اللغة العربية، وعنده مقدرة على القراءة والفهم: لقد رأيت بعض الحجاج يدخن وهو يطوف بالبيت الحرام أيام الحج! قلت له: التدخين ممنوع في ساحات الحرم الخارجية، فضلاً عن صحن الكعبة، وما فعله بعض الحجاج حسب قولك منكر، ولو رآه أحد من مراقبي الحرم ما تركوه.



قال: نعم، وقد رأيت المسؤولين منعوا المدخن عن التدخين، ولكن عندي اقتراح، قلت: وما هو؟ قال: تعمم المملكة العربية السعودية على جميع سفاراتها بأن لا يمنحوا التأشيرة للمدخنين في جميع البلدان! قلت: لماذا؟ قال: لأن التدخين حرام، ويجب أن يحارب.



قلت: التدخين اختلف فيه العلماء، وافرض أنهم أجمعوا على تحريمه، هل يجوز أن يمنع المدخن من أداء فريضة الحج وهو أحد أركان الإسلام التي يجب أداؤها بإجماع الأمة بسبب أنه مدخن؟ وجرى نقاش طويل مع الأخ المذكور، بينت له شيئاً من فقه الأولويات، وماذا يُقَدَّم وماذا يُؤَخَّر عند تعارض المصالح فيما بينها، أو تعارض المفاسد فيما بينها، أ و تعارض المصالح والمفاسد، اقتنع بعد ذلك بأن اقتراحه مخالف لقواعد الشريعة الإسلامية، بل نصوصها. وهذا من أعظم الأدلة على ضرورة ترشيد شباب الصحوة وتفقيههم في الدين، حتى يكونوا على بصيرة في هذا الدين.



الأحد 25/2/1416ه ـ 23/7/1995م



من الصين إلى هونغ كونغ:



في هذا اليوم غادرت بلاد الصين عن طريق مدينة كومنج، وقد ظهرت لوعة الفراق وعلامة الحزن على وجه رفيقي (إبراهيم) الذي ودعني في مطار كومنج، بعد أن رافقني في جميع رحلتي هذه من يوم نزلت في بكين إلى هذه الساعة، جزاه الله خيراً وزاده توفيقاً.[سبق التعريف به في الحوار الذي أجريته معه عن إسلامه]. كان الإقلاع من مطار كومنج 10.40 صباحاً

والوصول إلى مطار هونغ كونغ الساعة: 12.37



بطء شديد في حركة الصينيين في مطار هونغ كونغ:



بقينا في الطائرة الصينية بعد هبوطها في مطار هونغ كونغ 30 دقيقة في انتظار سيارة تنقلنا إلى مبنى المطار. وكان السبب فيما يبدو غزارة المطر الذي استمر أكثر من أسبوع في منطقة شرق آسيا، بسبب الإعصار الاستوائي الشديد (TYPHOON)، وفي نفس اليوم سقطت بسببه في مطار هونغ كونغ نفسه طائرة تايلندية (وكان فيها جرحى وقتلى).



أنت جئت إلى هونغ كونغ والإعصار ذهب إلى الصين!



استقبلني في المطار الأخ (علي تنج TING ALI) وقال قال لي: أنت جئت إلى هونغ كونغ، والإعصار ذهب إلى الصين، وقد كان الأمر كذلك، فقد بقيت في هونغ كونغ أربعة أيام كلها صحو.









السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

9549236

عداد الصفحات العام

2406

عداد الصفحات اليومي