{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لا يَسْمَعُونَ (21) إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ (22) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوا وَهُمْ مُعْرِضُونَ (23) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (25) وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمْ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (26) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (27) وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (28)} [الأنفال]
(054)سافر معي في المشارق والمغارب :: (53)سافر معي في المشارق والمغارب :: (53)سافر معي في المشارق والمغارب :: (052)سافر معي في المشارق والمغارب :: (051)سافر معي في المشارق والمغارب :: (050)سافر معي في المشارق والمغارب :: (049)سافر معي في المشارق والمغارب: :: (048)سافر معي في المشارق والمغارب :: (047)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(02)سافر معي في المشارق والمغارب

(02)سافر معي في المشارق والمغارب

سكان إندونيسيا:

يتضح من المراجع التي تعرضت لسكان الجزر الإندونيسية أن أول جنس بشري سكن في هذه الجزر قد مضى عليه خمسمائة ألف سنة، وأن هذا الجنس قد انقرض، واستدلوا عليه برفات عثر عليه سنة 1309ه 1891م أطلق عليه اسم "إنسان جاوة".

ويلي هذا الجنس، الجنس الزنجي الذي سبقت هجرته إلى منطقة الجزر الإندونيسية وما جاورها هجرة الجنس الملايوي، ويعتبر الزنوج هم سكان البلاد الأصليين ويعيشون في الغابات والجبال عيشة بدائية، منعزلين عن السكان الآخرين، ويوجدون في سومطرة الوسطى ويسمون: "لوبو" وفي سومطرة الجنوبية ويسمون: "كوبو" وفي إيريان ويسمون: "بابو" وفي مناطق أخرى غيرها، وليس لهم دين معين بل هم وثنيون يعبدون الأشجار والأحجار وغير ذلك.

ثم يأتي الجنس الملايوي، وهم غالب سكان الجزر الإندونيسية وأصلهم من الهند الصينية، وهي البلاد الواقعة في جنوب غرب الصين، وقد وفد أجدادهم إلى هذه الجزر منذ أربعة آلاف سنة، عندما نزح إلى بلادهم الصينيون واستولوا عليها، واضطروهم إلى الهجرة الجماعية، واستوطنوا أرخبيل الملايو الذي يشمل كل الجزر الواقعة في المنطقة: وهي الجزر الإندونيسية المعروفة الآن وماليزيا وبروناي والفلبين.ثم توافدت إلى الجزر الإندونيسية أجناس أخرى من بلاد العرب والصين واليابان وأوروبا والهند، من أجل التجارة فاستوطنوا البلاد ـ ولكنهم يعتبرون أقليات بالنسبة للجنس الملايوي ـ وتكوَّن السكان من هؤلاء جميعاً.
[راجع كتاب دخول الإسلام وانتشاره في أندونيسيا حتى القرن السابع عشر الميلادي ص:5 وما بعدها، ورسالة محمود شاكر "إندونيسيا" ص: 15، ط1، وحاضر العالم الإسلامي لجميل المصري، ص:457]

عدد السكان:

يزداد عدد السكان في إندونيسيا بصورة مذهلة، كما تدل على ذلك الإحصاءات الرسمية من العهد الاستعماري إلى الآن. فقد كان عدد السكان في سنة 1915م 40 مليون نسمة. نسبة النصارى 1.9% أي أن عددهم (750.000) سبعمائة وخمسون ألف نسمة. وفي سنة 1953م كان عدد السكان 78.389.000 نسمة.
وعدد النصارى 2.500.000 بنسبة 3%.
وفي سنة 1957م كان عدد السكان 83.100.120 نسمة، وهم كما يأتي: 1 - 72.128.000مسلمون أي بنسبة: 89%2 -921.933كاثوليك. 3 - 3.286.263بروتستانت أي أن نسبة النصارى:5% 4 - 1.387.789 هندوس بنسبة: 1.25% 5 - 729.400بوذيون بنسبة: 0.75% 6 - 3.647.062 أديان أخرىبنسبة: 4%
وفي عام 1976م كان عدد سكان إندونيسيا 118.367.850 نسمة. وهم كما يأتي: 1 ـ 103.599.496مسلمون 89% 2 - 2.692.215 كاثوليك 3 - 5.151.974 بروتستانت أي بنسبة 6 % 4 - 2.296.314 هندوس 1.5% 5 - 1.092.314 بوذيون 0.9%
6 - 3.535.552 أديان أخرى 2.6%
والمراد بالأديان الأخرى الباطنيون والوثنيون والبدائيون.

وفي عام 1985م كان عدد السكان 164.047.000 نسمة. وفي عام 1988م كان عدد السكان 175.000.000 نسمة تقريباً. نسبة الزيادة 2.1%.


معدل عدد السكان في كل كيلو متر من سنة 1930م ـ 1980م
المنطقة 1930م 1961م 1971م 1980م
جاوة ومادورا 315 476 576 690
سومطرة 17 33 44 59
كلمنتن 4 8 10 12
سولاويسي 22 38 45 55
الجزر الأخرى 8 12 15 19
ونسبة السكان من حيث الأعمار في سنة 1980م:
1 ـ الشبان: 42% أي ما دون 15 سنة.
2 ـ الشيوخ: 5% أي ما فوق 65 سنة.

وقد أخبرني الإخوة الإندونيسيين في جاكرتا في شهر صفر من عام 1412ه أي في هذا العام الذي أعد فيه هذا الكتاب أن عدد السكان حسب إحصاء الحكومة الرسمي الذي نشرته الأمم المتحدة سنة 1990م (179.322.000) نسمة. وأن نسبة المسلمين 86% وعددهم 156 مليوناً.[وفي زيارتي لأندونيسيا في هذا العام 1419ه أخبرت أن عدد السكان حسب إحصاء 1997م بلغ أكثر من مائتي مليون نسمة.]

اللغات الإندونيسية وجريمة إقصاء الحروف العربية:

واللغة الرسمية الجامعة هي اللغة الملايوية التي كانت تكتب بالحروف العربية إلى ما بعد الاستقلال من الاستعمار الأجنبي. وفي عهد سوكارنو استبدلت الحروف اللاتينية بالحروف العربية، وكذلك كان الأمر في ماليزيا استبدل تنكو عبد الرحمن الحروف الإنجليزية بالحروف العربية. اقتدى العلمانيون في هذين البلدين بالطاغية كمال أتاتورك الذي حرم الكتابة بالحروف العربية في تركيا، بعد أن كانت الحروف العربية هي الحروف الرسمية.

وقد حقق هؤلاء الزعماء بعد جلاء المستعمرين، ما لم يكن المستعمرون يجرءون على الإقدام عليه، محاولة من هؤلاء الزعماء أن يقطعوا الصلة بين أجيال بلدانهم المسلمة وبين كل ما يمت للإسلام بصلة.
ولا زالت الحروف العربية هي الحروف التي تكتب بها اللغة الملايوية في سلطنة بروناي رسمياً.

ولا زال المسلمون في فطاني يحاولون المحافظة على الكتابة بها، مع شدة المحاولة لإلغائها من قبل الحكومة الوثنية البوذية، وكذلك ما زال بعض العلماء يكتبون بالحروف العربية في كل من إندونيسيا وماليزيا، ولكن الأجيال لا تفهم إلا الحروف اللاتينية التي كان يسميها بعض علماء المغرب: الحروف النصرانية.[هو الدكتور محمد تقي الدين هلالي. رحمه الله.]

تأثير اللغة العربية في اللغة الإندونيسية:

ولا زالت كلمات كثيرة من اللغة العربية تتخلل اللغة الإندونيسية، وبخاصة المصطلحات الإسلامية، يتضح
ذلك في نشرات الأخبار في الراديو والتلفزيون وفي الصحف والمخاطبات العادية المتداولة بين الناس.
وأخبرني بعض الإخوة أن بعض المتعصبين القوميين المنتسبين إلى الإسلام، كان يدعو إلى حذف كل
الكلمات العربية أو التي لها أصل عربي في اللغة الإندونيسية، وأنه ألقى محاضرة بهذه المناسبة فكان ـ وهو
يحاضر ـ يذكر أثناء المحاضرة كلمات عربية [وهو لا يدري أنها عربية] وكان الناس يضحكون ساخرين
منه، كيف يدعو إلى نبذ الكلمات العربية ويذكر منها كثيراً في تلك المحاضرة الحاقدة؟!.

?
وهذا يدل على تأصل تلك الكلمات العربية في لغة الإندونيسيين ويذكر بعض الإخوة الإندونيسيين أن نسبة الكلمات العربية في اللغة الإندونيسية قد تصل إلى 30%. وهكذا ذكر بعض الإخوة الماليزيين أن نسبة الكلمات العربية في اللغة الماليزية 30%. وكنت قد كتبت بعض الكلمات العربية الواضحة أو المحرفة التي سمعتها في ماليزيا في الجزء الخاص بماليزيا من رحلتي إلى جنوب شرق آسيا سنة 1409ه المطبوع بالآلة الكاتبة [وقد أدخلت في الكمبيوتر وأعدت للطبع، كباقي الرحلات في المجلد السادس عشر سلسلة "في المشارق والمغارب" وقد تم طبع جميع الرحلات في 20 مجلدا والحمد لله].

وقد دعم الدكتور عبد القادر الْحِبْشِي انتشار اللغة العربية وكثرة كلماتها في اللغة الإندونيسية، في رسالته تحت عنوان: مكانة اللغة العربية في نشر الإسلام وتأثيرها على اللغة والثقافة الإندونيسية. وذكر كذلك أمثلة من ثلاث مجموعات، وهي:

المفردات الدينية، والمفردات الفكرية والثقافية، والمفردات الاجتماعية، وذكر أن 25% من مفردات اللغة الإندونيسية مقتبسة من اللغة العربية. وقد رأيت إثبات ذلك بنصه ليطلع القارئ المسلم ـ وغير المسلم ـ على قوة تأثير لغة الإسلام في اللغات التي وصل إلى أهلها المسلمون عن طريق التجارة والدعوة، وبدون غزو عسكري أو إكراه سياسي أو غيره.

وهذا أمر طبيعي عندما يهتم المسلمون بنشر دينهم في الأرض، فإن لغتهم تصبح لغة الشعوب، وليست مؤثرة في تلك اللغات فقط، وهذه مصادر ديننا مثل أمهات الحديث وبعض كتب التفسير والفقه والتاريخ والقواعد النحوية، كتبها لنا رجال ليسوا من أصل العرب، ولكنهم تفوقوا على كثير منهم وأصبحوا أساتذتهم، هذا عندما كانت الحضارة الإسلامية حضارة إسلامية حقاً، وليست مزيفة مدعاة، كما هو الحال في العصور المتأخرة، حيث أصبح كثير من أبناء المسلمين يفتخر بليّ ألسنتهم باللغات الأجنبية أكثر من الاعتزاز بلغة القرآن التي يجهل قواعدها العامة.

ولولا حفظ الله لكتاب هذه اللغة وحفظ هذا الكتاب لهذه اللغة، لما كان لها وجود على الأرض، ولولا ما أبقاه الله من التدين في نفوس المسلمين جعلهم يحرصون على تعلم القرآن والسنة ويتعلمون اللغة العربية حباً لدينهم، لما بقي لها أثر في الأرض، لما لقيت من حرب سافرة من الأعداء الأجانب وأذنابهم في كثير من البلدان الإسلامية. [ راجع عن أسباب وعوامل مواجهة اللغة العربية وحروفها في تعليقات السيد محمد ضياء شهاب على كتاب السيد علوي الحداد: المدخل إلى تاريخ الإسلام في الشرق الأقصى. ص:144-146.]
لقد كان المسلم الإندونيسي والماليزي والمسلم التركي يستطيع قراءة القرآن بسهولة، لأن الحروف العربية هي أداة كتابة لغته، ولكن هذه الحروف أصبحت الآن أجنبية في مدرسته [ما عدا المعاهد الإسلامية الأهلية وبعض أقسام اللغة العربية في بعض الجامعات الإسلامية الحكومية في أندونيسيا]. وجامعته ومعهده وتجارته ومعاملاته الرسمية، فلا يتعلمها إلا بصعوبة بالغة تحتاج إلى صبر المؤمن المحب لدينه.
وهذا نص ما كتبه الدكتور عبد القادر عن اللغة العربية في رسالته [ دخول الإسلام وانتشاره في أندونيسيا حتى القرن السابع عشر الميلادي.]:

"مكانة اللغة العربية في نشر الإسلام وتأثيرها على اللغة والثقافة الإندونيسية:

يهمني في هذا المقام أن أؤكد أن اللغة العربية استخدمت أحياناً كأداة للاتصال في العمل التجاري بين العرب والمسلمين القادمين من الشرق الأوسط وبين الإندونيسيين، وذكر في تاريخ إندونيسيا أن وظيفة شاه بندر كانت عادة يتولاها الأجانب، وخاصة العرب، لأن من شرط هذه الوظيفة إجادة اللغتين الملايوية واللغة العربية التي كان يتحدث بها معظم التجار المسلمين الوافدين في ذلك الوقت [ شريكي: دراسات عن المجتمع الأندونيسي ـ باللغة الإنجليزية ـ مرجع سبق ذكره ـ ص:238.]. ولكن دور اللغة العربية ومكانتها في المجتمع الإندونيسي الإسلامي الجديد أكبر من أن تكون مجرد وسيلة الاتصال في العمل التجاري، وفي العلاقة الملاحية العربية الإندونيسية.

وربما كان الأقرب إلى الواقع أن ننظر إلى مكانة اللغة العربية في المجتمع الإندونيسي الجديد، من خلال الربط بين انتشار الإسلام في الجزر الإندونيسية من ناحية وتأثير اللغة العربية على اللغة الملايوية والثقافة الإندونيسية من ناحية أخرى، ذلك أن الرباط بين العربية والإسلام أقوى من أن يحتاج إلى شرح أو دليل، فالإسلام ولد في حجر العروبة، ونبي الإسلام صلى الله عليه وآله وسلم ينتمي إلى أصل عربي صريح، وينتسب إلى أشرف القبائل العربية، والقرآن الكريم وهو دستور الإسلام نزل بلسان عربي مبين.

هكذا كان لابد أن يأتي انتشار الإسلام في الجزر الإندونيسية مصحوبا بانتشار اللغة العربية، بمعنى أن الظاهرة الأخيرة تبعت الظاهرة الأولى وجاءت في أعقابها، فتأثير اللغة العربية في اللغة الملايوية أكبر مما يتصوره كثير من الباحثين، خاصة إذا نظرنا إلى هذا التأثير من زاوية بُعد إندونيسيا من بلاد العرب، وأن تعداد العرب الوافدين إلى إندونيسيا ضئيل جداً بالمقارنة لعدد الجزر الإندونيسية، وبالمقارنة لتعداد سكان إندونيسيا، ولكن لأن الإسلام أخذ ينتشر في إندونيسيا في نطاق واسع وسريع، أصبحت اللغة العربية أيضا تؤثر في اللغة الملايوية والثقافة الإندونيسية في نطاق واسع. لذلك ذهب بعض الباحثين والمؤرخين
مثل الدكتور "همكا" إلى أن اللغة العربية كانت تعتبر أيضاً لغة رسمية في بلاط سلطنة سامودرا باساي، إضافة إلى كونها لغة العلم والعلماء في الدولة نفسها [ همكا: قدوم الإسلام إلى أندونيسيا ـ رسالة المؤتمر ـ باللغة الأندونيسية ـ ص: 83.].

وكان من بين الحجج التي أوردها همكا لبرهنة مكانة اللغة العربية في سلطنة سامودرا باساي وفي المجتمع الإندونيسي عامة في ذلك الوقت، هو ما كتبه الرحالة ابن بطوطة عن زيارته إلى سومطرة الشمالية وتحدثه إلى السلطان الملك الظاهر وكبار رجال دولته باللغة العربية [ ابن بطوطة، ص: 618-619.] ، مما يدل على أن اللغة العربية ليست مجرد لغة العلم والدراسة فقط، بل كانت أيضاً لغة التخاطب في بلاد سامودرا باساي وربما في خارجها أيضا [ همكا: قدوم الإسلام إلى أندونيسيا، ص: 83.]ً.

وعلى هذا الأساس يمكن أن نعتبر أن اللغة العربية قد استخدمت أيضاً في ذلك الوقت كوسيلة لنشر الإسلام، وإن كانت في نطاق ضيق، ولذلك لا نستغرب إذا كانت اللغة الملايوية حتى القرن الماضي ما زالت تكتب بالحروف العربية، حتى أن اللغة الملايوية ـ الإندونيسية حالياً ـ التي تكتب بالأبجدية العربية كانت تعرف أيضاً لدى الإندونيسيين باسم "عرب ملايو" أي العربية الملايوية.. وفي ماليزيا حتى الآن يطلقونها باسم "ARAP JAWI" أي العربية الجاوية.. وأما اليوم ـ فللأسف الشديد ـ فتكتب اللغة الملايوية (الإندونيسية) بالحروف اللاتينية.. وقد نجح الاستعمار بالتعاون مع القوميين والمنافقين في تحويل استخدام الأبجدية العربية إلى استخدام الأبجدية اللاتينية في كتابة اللغة الملايوية (الإندونيسية).





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1434هـ - 2013م

8790234

عداد الصفحات العام

448

عداد الصفحات اليومي