{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لا يَسْمَعُونَ (21) إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ (22) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوا وَهُمْ مُعْرِضُونَ (23) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (25) وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمْ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (26) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (27) وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (28)} [الأنفال]
(035)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)سافر معي في المشارق والمغارب :: (033)سافر معي في المشارق والمغارب :: (032)سافر معي في المشارق والمغارب :: (031)سافر معي في المشارق والمغارب :: (030)سافر معي في المشارق والمغارب :: (029)سافر معي في المشارق والمغارب :: (028)سافر معي في المشارق والمغارب :: (027)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(016)سافر معي في المشارق والمغارب

(016)سافر معي في المشارق والمغارب

الأربعاء: 28/2/1413ه 26/8/1992م.

الاجتماع بالأستاذ علي بن محمد اليافعي:

هذا، ومن المناسب أن أضم هذه المعلومات التي أدلى بها الأستاذ اليافعي ـ وهو من كبار أعضاء نهضة العلماء، ومن نوادر علماء جمعية النهذة الإندونيسية، فقها في الدين، وورعا وصدقا في تعامله الإسلامي. وله خبرة بالجمعية وغيرها ـ أضم هذه المعلومات التي أدلى بها إلى هذا الموضوع لما في معلوماته من فوائد تتعلق بالجمعية.


نائب رئيس مجلس العلماء علي اليافي ـ جاكرتا12/2/1411 ه

فقد قابلته في منزله بجاكرتا، بعد عصر الأربعاء من هذا التاريخ والمطر ينهمر، واستقبلنا ببشاشة وسرور، وهو كبير السن نحيف الجسم ذو صوت خافت لطيف، وأدب جم وتواضع، كان يدلي بالمعلومات بأسلوب عادي، كأن أمامه كتاب يقرأ فيه، ولو كان في الوقت سعة لأطلت الجلوس معه لأستفيد من معلوماته الكثيرة، ولكنه كان على موعد بعد المغرب كما كنت أنا أيضاً على موعد كذلك.
معلومات عن الأستاذ اليافعي:
ولد الأستاذ اليافعي في 1سبتمبر 1921م، أي أن عمره الآن إحدى وسبعون سنة [بلغ في وقت مراجعتي لهذا الكتاب 84 سنة وملامحه تظهر أنه كذلك].

قلت له: كلمة اليافعي تدل على أن لك أصلاً عربياً، فقال: إن جده السابع ـ ويسمى حبيباً ـ جاء من اليافع. [الظاهر أن المراد بها: بلاد "يافع" ولهذا سجلته: "اليافعي" بناء على الأصل، مع أنه اشتهر في إندونيسيا بـ"ليافي" ومن عادتهم يخففون الكلمات لصعوبة نطقها عليهم كامة].

وظائفه:

كان قاضياً في المحاكم الشرعية خمس سنوات من سنة:1960 ـ 1965م. ثم أصبح عميداً لكلية أصول الدين في الجامعة الإسلامية الحكومية في مدينة أجونج باندونج عاصمة سولاويسيي الجنوبية إلى سنة:1970م. ثم انتقل إلى جاكرتا ممثلاً في البرلمان المركزي لمدة خمس سنوات ـ إلى سنة:1985م.

ثم تقاعد وأصبح مدرساً في جامعة الشافعية وجامعة علوم القرآن في جاكرتا، وكان يديرها الشيخ إبراهيم حسن. كما درّس في كلية أصول الدين في الجامعة الإسلامية الحكومية (جامعة الشريف هداية الله) في جاكرتا.

وهو نائب رئيس مجلس الشورى لرابطة المثقفين الإندونيسيين، ورئيس الرابطة العام الدكتور حبيبي [عندما كان حبيبي] وزير العلوم والتكنولوجيا [ وأصبح رئيساً للجمهورية بعد سقوط سوهارتو.] ، أسست هذه الرابطة منذ سنتين، عن طريق نخبة من العلماء والمثقفين وهدفها ترقية الوعي الإسلامي عند المثقفين.
وعدد أعضائها ( 15 ألفاً) تقريباً، ولها فروع في الخارج، في القاهرة وهولندا وإنجلترا وألمانيا، وغيرها.

مجلس العلماء في إندونيسيا:

وهو عضو في مجلس العلماء الإندونيسي ـ بل هو نائب الرئيس الشيخ حسن بصري الذي يبلغ من العمر 75سنة، وسيتشرف ـ ‍‍! ـ بوسام شرف جمهورية مصر العربية في الأسبوع القادم، تكريماً له من الرئيس حسني مبارك على جهوده في نشر الإسلام وتوثيق الصلة بين مصر وإندونيسيا. ومقر المجلس العاصمة جاكرتا.

وتوجد مجالس فرعية للعلماء في كل المحافظات وعددها: 27 محافظة، وفي كل مديرية، وعدد المديريات: 300 مديرية، في كل مديرية عشرون عضواً على الأقل. وعدد أعضاء المجلس المركزي ـ في العاصمة ـ مائة شخص. وعدد المسلمين في إندونيسيا كبير يبلغ 160 مليون [ في إحصاء 1997م بلغ عدد السكان: أكثر من مائتي مليون.].

وبسبب هذه الكثرة فإن العلماء مهما كثروا لا يفون بحاجة المسلمين في الدعوة والتعليم. والمسؤولية الأولى في ذلك تقع على العلماء [كان هذا جواباً على سؤالي: هل يوجد علماء في إندونيسيا يقومون بفرض الكفاية في دعوة الناس وتعليمهم؟ وأغلب المعلومات التي أدلى بها كانت أجوبة على أسئلة، إلا أني أفضل ذكر المعلومات بدون ذكر الأسئلة اختصاراً للوقت].

وقد دُرست خطة في السنوات الخمس الأخيرة لإعداد علماء يقومون بفرض الكفاية في دعوة الناس وتعليمهم، بحيث ينتخب من خريجي الجامعات الإسلامية كل سنة 30 شخصاً ويستمرون في الدراسة والتدريب لمدة سنتين، ومدير المؤسسة الدكتور قرشي هاب، ويشرف عليها مجلس العلماء، ومواد الدارسة هي العلوم الشرعية. وعندما تنتهي الدراسة يعود كل دارس إلى بلاده، ليقوم بالدعوة والتعليم على وظيفة من الدولة.

وبعضهم يشرفون على الدعاة الذين خصصوا لدعوة المهاجرين، وعددهم ألف داعية، وأثرهم الطيب ملموس ورجوعهم إلى بلدانهم إلزامي بعد الدورة. وتوجد مبادرات من المحافظات بتأسيس مراكز لهذا الغرض.

رؤساء جمعية نهضة العلماء:

كان الأستاذ اليافعي نائب الرئيس العام لنهضة العلماء من سنة 1970 ـ 1990م ثم أصبح عضواً في الجمعية [ أخبرني بعض المثقفين في أندونيسيا أن الأستاذ استقال من الوظيفة المذكورة احتجاجاً على آراء الرئيس التنفيذي عبد الرحمن عبد الواحد، ولكنه لم يذكر لي هو ذلك في هذه المقابلة.].

والذي أسس هذه الجمعية الشيخ هاشم أشعري، وهدفها جمع كلمة العلماء في نشر الإسلام وترقية الوعي الإسلامي بين الأمة، وإنشاء المدارس والمعاهد والمؤسسات الخيرية. والرئيس الثاني للجمعية هو الشيخ عبد الوهاب حسب الله. والرئيس الثالث الشيخ بصري شنشوري. والرئيس الرابع الشيخ أنور مسدد (راجع عن هذا الأخير الجزء الأول من رحلات إندونيسيا في المجلد الرابع من هذه السلسلة).

والرئيس الخامس الشيخ علي معصوم [قابلته أيضاً في الرحلة الأولى في معهده ـ معهد المنور الإسلامي ـ كما قابلت ولده في الرحلة الثانية، وأخذت منه عن والده بعض المعلومات]. والرئيس السادس الشيخ أحمد صديق، وكان الأستاذ اليافعي نائباً له. والرئيس السابع الشيخ إلياس رقيت من (تاسيك ملايا) في جاوة الغربية.

ولهذه الجمعية (نهضة العلماء) هيئتان: هيئة شورية زعماؤها هم المذكورون سابقاً، وهيئة تنفيذية، ورئيسها الآن عبد الرحمن عبد الواحد، وجده هو المؤسس الأول. كان للجمعية دور فعَّال عند نشأتها في توحيد المسلمين، وخاصة العلماء في مواجهة الاستعمار، حيث اشتركوا في الثورة على الاستعمار حتى الاستقلال.

وبعد الاستقلال توظف بعض العلماء في الحكومة، وبخاصة الشؤون الدينية في الوزارة المركزية وفي الأقاليم.
وفي الخمسينات أصبحت الجمعية حزباً سياسياً، اشتركت في الانتخابات والبرلمان والحكومات إلى سنة 1975م حيث اجتمعت الأحزاب الإسلامية ـ وهي أربعة ـ في حزب واحد، وهو حزب الاتحاد والتنمية. وفي العشر سنوات الأخيرة تركت الجمعية السياسة، وعادت مؤسسة اجتماعية كما كانت في السابق.
وعلماء الجمعية متحدون، ولها أربعمائة فرع وأعضاؤها 30 مليون تقريباً. ووسائلها في تحقيق أهدافها [الوسائل الأساسية] المعاهد والمدارس الحديثة والجامعات، والمؤسسات الصحية والمبرات.

وسبب ترك الجمعية السياسة أمور داخلية، ولا يسمح القانون بتكوين أحزاب أخرى غير الأحزاب الثلاثة: حزب غولكار، وهو الحزب الحاكم، والحزب الديمقراطي، وحزب التنمية، وكل من أراد الدخول في النشاط السياسي، فعليه أن يختار أحد هذه الأحزاب. ويوجد تنسيق بين جمعية النهضة والجمعية المحمدية، عن طريق مجلس العلماء الذي يشترك فيه علماء من الجمعيتين، وكذلك مؤسسة المثقفين.

نسبة المسلمين في إندونيسيا وما يؤمل من مستقبل للإسلام.
وعن نسبة المسلمين في إندونيسيا قال الأستاذ اليافعي: عند الاستقلال كانت نسبة المسلمين 95% وكان عدد الشعب 70 مليون نسمة. ثم أصبحت النسبة بعد أربعين عاماً 88% وسبب الانخفاض أن بعض الجزر في السابق لم تكن داخلة في الشعب الإندونيسي، مثل إريان جايا و تيمور الشرقية، وعندما انضمت الجزيرتان أصبح عدد سكانهما داخلاً في الإحصاء، وأكثر سكانهما غير مسلمين. وفي هاتين الجزيرتين نشاط مسيحي شديد ويؤيد هذا النشاط الغرب بالمال وغيره.

العادات الموجودة في إندونيسيا

العادات الموجودة في إندونيسيا التي تخالف الإسلام ينكرها أكثر العلماء، ولكن البيئة السياسية لا تساعد على تركها. ونحن نتفاءل بمستقبل الإسلام، خصوصاً بعد توثيق الصلات بين الدول الإسلامية وتبادل الزيارات بين علماء الشعوب الإسلامية، وكذلك السياسيون في البلدان الإسلامية. ونوعية المتعلمين المسلمين في الدراسات العالية والعليا ترتفع نسبتها في مجالات مختلفة ومنها الاقتصاد وكذلك ترتفع النسبة في البرلمان والحكومة، ولكن هذا الارتفاع لا يتناسب مع كثرة المسلمين.

وذكر الأستاذ اليافعي أنه زار تونس والإمارات والسعودية مراراً في الحج، وأنه اشترك في مؤتمر الشعوب الإسلامية في مكة في الخمسينات، وحضر هذا المؤتمر كثير من زعماء الجماعات الإسلامية، منهم الدكتور سعيد رمضان من الإخوان المسلمين. كما أنه اشترك في مؤتمر قمة منظمة المؤتمر الإسلامي في السنغال في السنة الماضية.

وقال: إن الصحوة تتجلى في النشاط السياسي خصوصاً في تقنين الأحكام، وقد قننت في إندونيسيا الأحوال الشخصية حسب الشريعة الإسلامية، وأعيدت المحاكم الشرعية. وتتطور المطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية من الأخف إلى الأشد في البرلمان والجمعيات بأسلوب سلمي حكيم، والصحوة منتشرة في الهيئات الإسلامية خاصة في الشباب من طلاب الجامعات، ولهذا فنحن نتفاءل بمستقبل جديد للإسلام في إندونيسيا. وسبب وجود هذه الصحوة نشاط العلماء والدعاة الحركيين وانتشار المدارس.

ويوجد علمانيون من المثقفين بالثقافة الغربية يرون عدم صلاحية الإسلام للحكم [ ومنهم الرئيس التنفيذي لنهضة العلماء عبد الرحمن واحد.] وهم أقلية وإن كان لهم ثقل في الدولة [قلت باتجاه رئيس الدولة إلى ذلك، وهكذا لا تنفذ الأقليات ما يخالف الإسلام في كل الشعوب الإسلامية إلا باتجاه رؤساء الدول !]. والصحوة تبدأ بالعاطفة وتنتهي إلى الصحوة العلمية. والشعب الإندونيسي يهتم بمشكلات المسلمين في العالم، وفي هذا المساء سينعقد مجلس العلماء لمساعدة المسلمين في البوسنة، يدعى إليه الأثرياء ويدعون للتبرع بالمال وتختار نخبة منهم لجمع هذه التبرعات [وقد انعقد المجلس وبلغت التبرعات في هذه الليلة مليون وخمسمائة ألف دولار أمريكي، كما نشر ذلك في الجرائد الأندونيسية.].
وفي ختام هذا اللقاء قال الأستاذ اليافعي:
إنه يرجو أن تتوثق الصلات بين الشعوب العربية والشعب الإندونيسي، وتكرار الزيارات بين العلماء والطلاب وكذلك الزعماء.




السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1434هـ - 2013م

8759027

عداد الصفحات العام

1303

عداد الصفحات اليومي