{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لا يَسْمَعُونَ (21) إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ (22) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوا وَهُمْ مُعْرِضُونَ (23) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (25) وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمْ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (26) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (27) وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (28)} [الأنفال]
(035)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)سافر معي في المشارق والمغارب :: (033)سافر معي في المشارق والمغارب :: (032)سافر معي في المشارق والمغارب :: (031)سافر معي في المشارق والمغارب :: (030)سافر معي في المشارق والمغارب :: (029)سافر معي في المشارق والمغارب :: (028)سافر معي في المشارق والمغارب :: (027)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(019)سافر معي في المشارق والمغارب

(019)سافر معي في المشارق والمغارب

الاجتماع بوزير الشؤون الدينية الإندونيسي:

السبت: 9/6/1410ه ـ 6/1/1990م.

كنا على موعد مع الوزير المذكور، وهو الأستاذ محمد منور شاذلي، ذهبنا إلى مكتبه بعد الظهر.

معلومات عن الوزير: ولد في 7 نوفمبر سنة: 1925م. يحمل شهادة ليسانس في العلوم السياسية تخرج سنة 1954م. كما نال شهادة الماجستير في العلوم السياسية أيضاً سنة 1958م من جامعة جورج تاون في واشنطن.


الكاتب مع وزير الشؤون الدينية محمد منور شاذلي في مكتبه بجاكرتا 9/6/1410 ه

عمل في السلك الدبلوماسي أربع سنوات في واشنطن، وخمس سنوات في كولومبو، وأربع
سنوات في لندن، وأربع سنوات في الكويت. ثم عمل وكيل وزارة الشؤون السياسية. ثم عين وزيراً للشؤون الدينية.

والده من رجال الدين، أدخله في المدارس الدينية أربع سنوات في الابتدائية، وأربع سنوات في المتوسطة، وثلاث سنوات في الثانوية، وموادها 70% دينية، و30% مواد عصرية. وقد حصلت مناقشات مع الوزير تتعلق بالدعوة الإسلامية والتعليم، والتعاون بين الوزارة والجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.

وكانت هذه الزيارة تمهيداً لإقامة دورات تدريس العلوم الإسلامية واللغة العربية التي تقوم بها الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، وقد بدأت من عام: 1411ه ـ ولا زالت مستمرة إلى الآن - بل لا زالت مستمرة إلى هذا العام الذي أراجع فيه هذا الكتاب [1424ه ـ 2003م].

تحطيم الدين بحجة تجديده!

ذكر لي بعض المسلمين المثقفين المسلمين في إندونيسيا أن الوزير المذكور يدعو إلى تجديد الدين ـ ولو خالف ذلك التجديد نصوص الكتاب والسنة ـ بحجة تطور العصر الذي لم تعد بعض الأحكام الإسلامية تناسب تطوره! ومن ذلك آيات الحجاب وآيات الميراث التي تفرق بين الرجل والمرأة ـ أي إنه يرى مساواتهما في الإرث [ لم أكن أعلم ذلك عنه إلا بعد مقابلته..] ـ وهذا هو رأي من يسمون بـ"العلمانيين في كل البلدان الإسلامية" ويستدل على قوله هذا ـ وأقوال أخرى مشابهة ـ بأمرين:

الأمر الأول: قرار عمر بن الخطاب رضي الله عنه، بعدم تقسيم أرض العراق المأخوذة عنوة، مع دخولها في حكم الغنائم، وقال بعد استدلاله هذا: ونحن ليس بيننا عمر بن الخطاب، ولكن القضايا التي نواجهها اليوم أشد وأكثر مما واجهه عمر بن الخطاب.

قلت: نعم، إن القضايا التي نواجهها اليوم بلا شك أشد مما واجهه عمر بن الخطاب، ومن أهم تلك القضايا: محاربة الإسلام من بعض أبنائه المنتسبين إليه، وبخاصة من نصبوا أنفسهم مسؤولين عنه الذين يدعون إلى العلمانية وتطبيق القوانين الوضعية، بدلاً من تحكيم القرآن والسنة، ويزعمون أن أحكام الإسلام لم تعد تناسب هذا العصر.

وهذه الآراء تدعو الضرورة إلى التصدي لها ولمروجيها، حتى يكشف عوارهم ويبين للمسلمين فساد قصدهم وقولهم، بله القضايا الأخرى التي يقوم بها أعداء الله: مثل التنصير والاستشراق الماكر ين وغيرهما من القضايا التي حطمت معالم الإسلام وأفسدت أبناءه.

ولكن قضية القضايا عند معالي الوزير وزمرته، هي تلك النصوص القرآنية الجازمة التي أجمع عليها علماء المسلمين في القديم والحديث، ومنها آيات الحجاب وآيات الميراث التي يرى أنه يجب استدراكها على الله في هذا العصر، الذي يلزم منه أن الله لم يكن يعلم أحوال هذا العصر الذي تجب فيه المساواة بين الرجل والمرأة، فيما قد فرق الله بينهما فيه منذ: 1400سنة.
[راجع وجه الرد على من يزعم أن عمر بن الخطاب قد ترك النصوص وسن قوانين تخالفها في كتابنا: الشورى، الذي نشرته مكتبة دار المجتمع في جدة/ الطبعة الأولى سنة: 1406هـ ص: 66].

الأمر الثاني: مما استدل به معالي وزير الشؤون الدينية: أن العلماء قد اتفقوا على أن الآيات والأحاديث يحدث فيها الناسخ والمنسوخ.

وليت شعري أي نص وجده معالي الوزير ناسخاً لآيات الحجاب والميراث؟ إلا أن يكون كلامه هو وكلام أمثاله ممن يفتون في الحلال والحرام فتاوى علمانية، هو الناسخ لكلام الله ورسوله، ولو لم يسبقهم أحد من علماء الأمة إلى هذا القول الجريء!.

انظر هذه الأقوال في كتاب :POLEMIK ـ REKTUALISASI ـ AJARAN ـ ISLAM.

ومن العجيب أن معالي الوزير يصرح بأن الحرب الدائرة بين الصرب الكفرة والمسلمين في البوسنة والهرسك ليس منطلقها دينياً، وإنما هي من أجل التنافس على السلطة، يقول هذا الكلام وهو يسمع بإذنه ويرى بعينه اعتداء الصربيين على المسلمين العزل الذين تواطأ على قتلهم وتشريدهم أعداء الإسلام من اليهود والنصارى في بلاد الغرب والشرق، فدمرت مساكنهم وهدمت مساجدهم ومدارسهم ومآثرهم.

وصرَّح الكفار المتواطئون مع الصرب عليهم بأن الصرب ظالمون معتدون، وأن المسلمين مظلومون معتدى عليهم، كما هو واضح من تصريحات الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومجلس الدول الأوروبية ودول عدم الانحياز وغيرها من المنظمات العالمية ـ وإن كان كثير من أولئك المصرحين متواطئين ضد المسلمين ـ بل صرَّح بعض زعماء الصرب بأن أرض ما يسمى بالاتحاد اليوغسلافي لا تتسع لدينين.

ولكن معالي الوزير يصرِّح بأن الحرب ليست دينية، ويريد من ذلك أن يطفئ الروح الأخوية التي سرت في أبناء الشعب الإندونيسي المسلم، وبخاصة بعد زيارة مدير الهلال الأحمر البوسني لإندونيسيا هو وزوجته وشرحهما قضية المسلمين مدة أربعة أيام من 16 ـ 20/8/1992م وكنت عندئذٍ في جاكرتا، ولم أتمكن من اللقاء بالمدير المذكور لكثرة مواعيده ومواعيدي أيضاً.[ راجع: KOMPAS. 20-8-1992، وراجع جريدة المسلمون، عدد: 401، وتاريخ: 13ربيع الأول 1413ه، ص: 11، الحق المر، بقلم الشيخ محمد الغزالي.]

وأشد سوءً من ذلك تصريحات أحد أساتذة الجامعات الإسلامية الحكومية [جامعة الشريف هداية الله] الذي يقول بكل جرأة: "إن الحجاب لا يتفق مع المسلمات في إندونيسيا، ولكن يتفق مع المسلمات في السعودية" وكأنه يقول: إن أحكام الوحي غير صالحة لبعض الشعوب، لأنها تخالف عادات تلك الشعوب، وهي صالحة لشعوب أخرى، لأنها توافق عاداتها، ومعنى هذا أن العادات هي التي تحكم على الإسلام، وليس الإسلام هو الذي يحكم على العادات!.

بل يصرِّح بأنه لا يؤمن بأحد أركان الإيمان التي تواترت بها النصوص من القرآن والسنة! ويزيد في ذلك أمراً أخطر وهو أنه ينكر ورود نصوص القرآن والسنة بذلك، فيقول: "إنني لا أؤمن بركن الإيمان السادس" (القضاء والقدر) لأنه لم نجد أدلته في القرآن والحديث، انظر: TABLOID JUMATJWW 92.

بل يسوي بين الدين الإسلامي الذي لا دين حق سواه في الأرض، وبين بقية الأديان فيقول: "إن الأديان السماوية متساوية فلا حاجة لنا أن نتجادل فيها أو نرفضها".

ويقول: "إن التعلم في البلاد العربية لا يهتم بالمنهج التعليمي وإنما يهتم بالحفظ فلذا نجد أن خريجي الشرق الأوسط لا يستطيعون حل المشاكل الاجتماعية وقد أصابهم الجمود الفكري.. إني لم أعرف الإسلام إلا بعد التعلم في الغرب ولم أجد المفكرين في الشرق [يعني العالم الإسلامي] لذلك لا أحب قراءة المؤلفات الشرقية".

ويقول: "وإذا أردنا التقدم فلا بد أن نأخذ ما جاء من الغرب [ وبخاصة ما يتعلق بالشؤون الاجتماعية كقضية الأسرة، وغير ذلك من أحكام الإسلام، كما ذكر ذلك بنفسه في هذا المقطع..] والغرب كان يأخذ العلم منا [حينما أخذ الغرب العلم من كنا أعزة بتطبيق الإسلام وأخذ الغرب منا ما أراد وترك ما لم يرد، ونحن الآن نأخذ من الغرب أسوأ ما عنده ونترك أفضل ما عنده..!!] والآن فلا بد أن نأخذ منهم، لذلك نرسل الطلاب إلى الغرب ليكونوا علماء ممتازين. [من أمثال القائل لهذا الكلام.]

ويقول: "إن الزكاة لم تكن موجودة في عهد النبي [صلى الله عليه وسلم] {كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِباً} [الكهف: 5]. ولكن نشأت في عهد الصحابة عمر بن الخطاب [رضي الله عنه] ـ كذا ـ وكل ما نشأ في عهد الصحابة لا بد من تغييره والجامعة تريد ذلك!.
إن الجامعة الإسلامية الحكومية تحاول بكل أقصى الجهد إزالة حاجات المسلمين إلى هدي
الصحابة، لأنه لا يتفق مع زماننا الحاضر، ونحن نؤمن فقط بالقرآن والحديث المتواتر ونأخذهما
بعد التوفيق مع الظروف في إندونيسيا".[انظر: I TERBIT. 19 ـ 6 ـ 87.]

تأمّل: إن الرجل يهدم الإسلام من خمسة أوجه:

الوجه الأول: إنكار وجود الأحكام التي لا يؤمن بها في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، مع إجماع الأمة على وجودها. الوجه الثاني: أن تلك الأحكام إنما وجدت في عهد الصحابة.
الوجه الثالث: أن كل ما وجد في عهد الصحابة، فلا بد من تغييره. الوجه الرابع: عدم الاعتراف بأحاديث الآحاد التي أغلب شريعتنا المفصلة في أصول الإسلام وفروعه مأخوذة منها، وعليها إجماع علماء الأمة قديماً وحديثاً، ولا يعترف إلا بالقرآن والأحاديث المتواترة.
الوجه الخامس: أن المعاني التي يتضمنها القرآن والأحاديث المتواترة لا يؤخذ بها إذا تعارضت مع العادات الإندونيسية، بل كما قال: "ونحن نؤمن فقط بالقرآن والحديث المتواتر ونأخذهما بعد التوفيق مع الظروف في إندونيسيا"..!

فهو يقول كما قال سلفه: {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُوداً (61) فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَاءُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ إِحْسَاناً وَتَوْفِيقاً (62) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللَّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِيغاً}. [النساء: 61-63.]

ومن أجل هذا التغيير يجب أن يكون هدف الجامعة الإسلامية‍‍!! الحكومية، هو إزالة ما وقر في نفوس المسلمين من الحاجة إلى هدى الصحابة الذين هم القدوة التطبيقية لهدي القرآن والسنة!

فهل بقي إسلام يؤمن به هذا الرجل؟! غير الادعاء الكاذب الذي يريد تغطية عقيدته به، وهو أنه لا يؤمن إلا بالقرآن والحديث المتواتر، بشرط أن تلوى أعناق النصوص المتواترة حتى تتفق مع الظروف في إندونيسيا، والمراد بالظروف العلمنة والفساد الخلقي والاجتماعي وتساوي الأديان!!.

[هذا الرجل هو الأستاذ الدكتور "نور خالص مجيد" وهو من كبار أساتذة الجامعة الحكومية، وقد دارت بينه وبين الدكتور محمد نور هداية، وهو أحد المتخرجين في الجامعة الإسلامية في المدينة، وهو الآن رئيس مجلس الشعب الإندونيسي، دارت بينه وبين هذا الأستاذ حوارات ومناقشات طويلة في الجامعة، ولكنه أصر على آرائه تلك التي يبثها بين الطلاب والأساتذة، ولكن كثيراً منهم أقنعتهم حجج الدكتور محمد نور هداية فرجعوا عما بثه فيهم. هذا وقد توفي الدكتور نور خالص هذا العام 2005م نسأل الله أن يكون قد رجع عن تلك الأفكار المنحرفة].

الخشية من ضرر المنافقين على شباب الأمة

ونحن في حقيقة الأمر لا نخشى على ديننا من الكفار، سواء كانوا يهودا أو نصارى، أو وثنيين، أو مرتدين من المسلمين، كما نخشى من المثقفين المنافقين، أتباع عبد الله بن أبي، لأن الكفار تعرفهم الأمة أنهم كفار، لا يتأثر بأفكارهم كما تتأثر بأفكار المنافقين الذين يظهرون الإسلام ويبطنون الكفر، إلا من أضله الله فصار من حزب الشيطان، ولعل هذا المعنى يشير إلى حكمة اختصار القرآن لوصف المؤمنين والكفار في أول سورة البقرة، والإطالة في أوصاف المنافقين، فوصف المؤمنين لا يزيد عن خمس آيات، ووصف الكفار لا يزيد عن آيتين، أما صفات المنافقين، فاستغرقت ثلاث عشرة آية، لأن المسلمين واضحون، والكفار واضحون، بخلاف المنافقين الذين سميت سورة كاملة باسمهم، ولا نريد الإطالة فعلى المسلم عندما يتلو كتاب الله ويمر على صفات المنافقين أن يتأملها جيدا، ليعلم خطرهم...







السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1434هـ - 2013م

8759031

عداد الصفحات العام

1307

عداد الصفحات اليومي