{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لا يَسْمَعُونَ (21) إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ (22) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوا وَهُمْ مُعْرِضُونَ (23) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (25) وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمْ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (26) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (27) وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (28)} [الأنفال]
(035)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)سافر معي في المشارق والمغارب :: (033)سافر معي في المشارق والمغارب :: (032)سافر معي في المشارق والمغارب :: (031)سافر معي في المشارق والمغارب :: (030)سافر معي في المشارق والمغارب :: (029)سافر معي في المشارق والمغارب :: (028)سافر معي في المشارق والمغارب :: (027)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(020)سافر معي في المشارق والمغارب

(020)سافر معي في المشارق والمغارب

السبت 9/6/1410ه ـ 6/1/1990م

الاجتماع بالدكتور محمد رشيدي:

هذا هو الاجتماع الثاني بالدكتور محمد رشيدي، وكان بعد عصر هذا اليوم: في الساعة: 4.30 مساء. [الاجتماع الأول كان في الرحلة الإندونيسية الأولى 1400ه ـ 1980م].

وقد سجلت عنه المعلومات الآتية:

ولد في سنة:20 مايو سنة:1915م. عندما كان عمره (17 سنة) درس في مدرسة تمهيدية دار العلوم في القاهرة، وكانت هذه المدرسة في آخر حياتها، وهي مدرسة تمهيدية "مدرسة ثانوية" للالتحاق بدار العلوم العليا وكان تخرجه من تلك المدرسة سنة:1934م، وبعد تخرجه منها التحق بمدرسة دار العلوم سنة واحدة، ثم تركها ودخل الجامعة المصرية ـ كلية الآداب ـ في عهد الدكتور طه حسين، والشيخ مصطفى عبد الرازق ـ وهو أخو علي عبد الرازق ـ وأخذ الشهادة من هذه الكلية سنة: 1938م في الفلسفة. ثم عاد إلى إندونيسيا، وعندئذٍ قامت الحرب العالمية الثانية، وكان السفر في تلك الفترة على البواخر. توفي والده وهو في مصر، واشترك في الحركات الإسلامية والوطنية في أواخر الاستعمار الهولندي في الجمعية المحمدية.

دخلتْ هولندا في الحرب ضد اليابان مع الحلفاء لمدة شهرين أو ثلاثة، وكانت الحروب بَحرِية، أحرقت فيها البواخر الهولندية واستولت اليابان على إندونيسيا. قبل ذلك كان لهولندا أمل في الاستمرار لاستعمار إندونيسيا، وفتحت مدرسة ثانوية هولندية إسلامية، وكان رشيدي نائب مدير المدرسة، وكان الشعب يرغب في التحاق أبنائه بهذه المدرسة، لأنها تجمع بين العلوم الإسلامية والعلوم العصرية، وبقيت هذه المدرسة ستة أشهر فقط، حيث دخلت اليابان إندونيسيا.

هل ينقذ الاستعمار من استعمار آخر؟

ورحبت إندونيسيا باليابانيين على أساس أنهم يحررونها من الاستعمار الهولندي. وشجع اليابانيون المسلمين، وعينتْ 150 شخصاً من العلماء قواداً للجيش، ودربتهم مدة ثلاثة أشهر، وكانوا هم زعماء المسلمين، وكانوا يعاملون العلماء معاملة جيدة، ولكنهم كانوا يعاملون الشعب معاملة سيئة.

وساءت الحالة الاقتصادية بسبب إرسال اليابانيين الأرز الإندونيسي إلى اليابان. وثار بعض العلماء وبعض السياسيين ـ مثل سوكارنو ومحمد حتى ـ وكان تعاملهم مع اليابانيين في الظاهر يرضي اليابانيين، ولكنهم في الواقع أخذوا يعملون ضدهم. وانهزمت اليابان في 14 أغسطس سنة1945م. قال رشيدي: إنه كان يعمل في إذاعة اليابان مذيعاً باللغة العربية، وقال: "كنت أنافقهم". [يعني يداريهم].

ضغط الشباب الإندونيسي على سوكارنو لإعلان الاستقلال:
وعندما رُميت اليابان بالقنبلة الذرية الأولى وعرف هو وزملاؤه ذلك، وكان الهولنديون محبوسين هم وعوائلهم، وكان الشباب متحمسين ضد اليابان، فضغطوا على سوكارنو - وكان خائفاً متردداً - على مقاومة الاستعمار وإعلان استقلال إندونيسيا، فأعلن الاستقلال في 17 أغسطس 1945م.

وكان سير الحرب في الشرق الأقصى على مراحل آخرها انهزام اليابان، وكان رئيس وزراء اليابان قد حضر إلى إندونيسيا، معلناً أنه يريد تحرير إندونيسيا ليشجع الإندونيسيين ضد الحلفاء.

مجلس وضع الدستور:

وأنشئ مجلس لجنة لتأليف الدستور، وهذا المجلس غير مجلس الأمة الصوري، وكان في مجلس هذه اللجنة أعضاء مسلمون أقوياء، يدافعون عن الإسلام، ويريدون أن تكون الدولة إسلامية، وأكبرهم عبد القهار مذكر الذي تخرج في دار العلوم بمصر، ولكن الأغلبية كانت من الوطنيين الذين لا يرغبون في ذكر الإسلام في الدستور فضلاً عن تطبيقه، ولا زالوا إلى الآن على هذا المبدأ.

وقبل أيام [في عهد الرئيس "سوهارتو"] حكم على أحد المسلمين بالسجن لمدة 12 سنة بسبب دعوته إلى قيام دولة إسلامية، ولما كان الوطنيون أكثر والنفوذ بيدهم والدعاة إلى قيام دولة إسلامية أقل ـ يعني في اللجنة ـ انفصل الإسلاميون عن الوطنيين، ولم يشتركوا معهم وكان الوطنيون يظهرون الاهتمام بالاستقلال فقط، وهؤلاء الوطنيون تخرجوا في المدارس الهولندية الاستعمارية وكانوا من الناحية الإدارية المعاصرة مؤهلين.[أعداء الإسلام يلبسون على الشعوب بنسبة أنفسهم إلى الوطن وكأن غيرهم من دعاة الإسلام ليسوا وطنيين والهدف من ذلك جذب ولاء الناس باسم الوطن وإبعادهم عن الولاء لله ورسوله والمؤمنين، ولهذا تجد مناهج التعليم والإعلام تصب في هذا الاتجاه، بحيث تقضي التربية الوطنية على التربية الإسلامية أو تحاصرها.]

وقد مكث الاستعمار الهولندي ثلاثمائة سنة وهو يحاول الاستيلاء على إندونيسيا، واستولى على كثير من مناطقها لكنه لم يستول على كل أجزائها استيلاءً كاملاً إلا خمسين سنة، فقد بقي في إندونيسيا ثلاثمائة وخمسين عاماً. وقد كانت في جاوة مملكة كبيرة عقد حكامها معاهدة مع الهولنديين، أظهروا تلك المعاهدة بأنها في مصلحة إندونيسيا، وهي في الحقيقة في مصلحة المستعمر الهولندي.

وعندما أعلن الاستقلال أعلن سوكارنو أن دين الدولة هو الإسلام، وجاء ممثل المسيحيين إلى "محمد حتى" ليطالب بحذف هذه المادة، وهددوا بعدم الاشتراك في الحكومة إذا نصَّ الدستور على أن الإسلام هو الذي سيحكم إندونيسيا. [لا يستقر لليهود والنصارى والمنافقون، قرار إذا ذكر الإسلام في البلدان التي جماهير سكانها مسلمون].

ومحمد حتى هو نائب رئيس الجمهورية الإندونيسية، درس في هولندا، وكان يرى أن الدين مجرد تعبد شخصي، فوافق على حذف هذه المادة، وغضب المسلمون وتركوا الحكومة [هذه المسألة تحتاج إلى تفصيل وسيأتي في مكانه المناسب مع ذكر المؤامرة على الإسلام بوثائقها ومراجعها.].

وكان الإنجليز قد جاءوا بعد هزيمة اليابان، وخاف سوكارنو من انفضاض المسلمين وعرقلة الاستقلال بمشكلات جديدة، وتشاور هو وحكومته مع المسلمين واتفقوا على إنشاء وزارة الشؤون الدينية لإصلاح الشؤون الإسلامية، من المحاكم والمعاهد والمدارس والجامعات. وكانت بها محاكم شرعية، مثل المحاكم الشرعية في مصر، وكذلك المدارس والمعاهد. [يناور أعداء الحكم بالإسلام المسلمين ويخدعونهم بإحداث منصب مثل وزارة الشؤون الدينية، مع أنها ليست خاصة بالمسلمين، حتى يتمكنوا من صرف المسلمين من المطالبة بالتطبيق الكامل للإسلام بحيث تكون الوزارات كلها تطبق الإسلام، فإذا تمكنت الحكومة العلمانية من ذلك وجهت الوزير المسؤول عن الشؤون الدينية إلى علمنة الإسلام بالأساليب الماكرة، أو حذفت الوزارة أصلاً.].

وفي اليوم الثالث من شهر يناير عام1990م كان عمر الوزارة 44 عاماً. وقد حصلت مفاوضات مع الحكومة الهولندية التي كانت تريد أن تعترف بحكومة إندونيسيا في جاوة وسومطرة، وتريد أن تتحد بقية الجزر مع إندونيسيا فيدرالياً. ولكن إندونيسيا أصبحت دولة واحدة في منتصف سنة 1950م التي كانت فيها السيادة للحكومة الإندونيسية، أما الاستقلال فكان في سنة: 1945م. وأول معاهدة أبرمت بين الحكومة الإندونيسية والحكومة الهولندية، كانت في سنة: 1947م وتكونت الحكومة سنة: 1946م.

وكان سوكارنو رئيس الجمهورية، وكنتُ وزيراً للشؤون الدينية في تلك الحكومة. وبعثت جامعة الدول العربية مندوباً إلى إندونيسيا، من أجل مساعدتها في عام: 1947م وكان رشيدي هو الذي يتحدث مع المندوب العربي. وقررت الحكومة الإندونيسية بعث مندوب إلى مصر ومعه رشيدي، ومكثا هناك أربعة أشهر، واعترفت مصر بإندونيسيا في عهد الملك فاروق.

وذهب رشيدي إلى المملكة العربية السعودية في الحج، وقدم إلى الملك عبد العزيز طلب الاعتراف بإندونيسيا. وقال الملك عبد العزيز: نحن لن نتأخر في الاعتراف بإندونيسيا.

وكانت الجيوش الهولندية تحيط بإندونيسيا، وعندما اعترفت المملكة العربية السعودية وغيرها بإندونيسيا، يئس الهولنديون من محاولة أي سيطرة على إندونيسيا، واعترفوا بها كدولة مستقلة.
بقي الدكتور رشيدي في الحكومة ثمانية أشهر فقط، ذهب بعدها في وفد دبلوماسي، لأخذ الاعتراف بالحكومة الإندونيسية من بقية الدول العربية.

وبقي في مصر أربع سنوات ممثلاً غير رسمي لإندونيسيا، حتى آخر سنة: 1949م حيث فتحت السفارة الإندونيسية في مصر وفي جدة، وقدم ورقة الاعتماد في القاهرة وزيراً مفوضاً، ثم في الرياض. ثم رجع إلى إندونيسيا وعمل في وزارة الخارجية، حيث تولى شؤون الإعلام، وكان من أعضاء حزب ماشومي الذي أسس في سنة 1945م. وكان الدكتور محمد ناصر رئيس الوزراء، وقضى على الفيدرالية ووحد البلاد.

ثم عمل الدكتور رشيدي سفيراً في باكستان سنة 1956م. وكان رئيس الجمهورية الباكستانية اسكندر ميرزا. واندلعت ثورة ضد سوكارنو سنة 1959 لميله إلى الشيوعية، وقضت الحكومة على الثورة. وحصلت شكوك عند الحكومة الإندونيسية في إخلاص رشيدي، وهو خاف أن يعود من باكستان إلى إندونيسيا، فذهب إلى كندا وبقي بها خمس سنوات، على أمل سقوط حكومة سوكارنو. ومكث سنة في واشنطون، مسؤولاً في المركز الإسلامي مع شيخ أزهري.

ثم رجع إلى إندونيسيا سنة 1966م في آخر عهد سوكارنو، ولم تقبله وزارة الخارجية، فعين أستاذاً في جامعة إندونيسيا في كلية الحقوق، لتدريس الشريعة الإسلامية. وعُيِّن شخص ملحد وزيراً للمعارف، فطرد رشيدي من الجامعة، فانضم إلى الدكتور محمد ناصر في المجلس الأعلى للدعوة الإسلامية نائباً لرئيس المجلس، ولا زال إلى الآن [سنة 1980] على مسمى هذه الوظيفة.

وللدكتور رشيدي أكثر من عشرين كتاباً من تأليفه، وبعضها ترجمها من اللغات الأخرى، وآخرها كتاب الشيعة في الميزان للدكتور كامل الدقس، وقد وزع الكتاب برغم احتجاج السفارة الإيرانية في جاكرتا. ومن مؤلفاته كتاب الباطنية، وهو كتاب مهم، لأن كثيراً من الناس لا يعرفون معتقداتها ومبادئها التي تخالف الإسلام، والشعب الجاوي شعب مسلم، وهذه الطائفة لا تؤدي العبادات.

وكان رشيدي قد درس في مدرسة الإرشاد العربية التي كان يرأسها أستاذ سوداني "أحمد بن محمد السوركتي" وكان السوداني مدرساً في المسجد الحرام، واستقدمته جمعية العلويين [هذا بعد أن انفصل السوركتي عن العلويين، بسبب خلاف دار بينه وبينهم، كما سيأتي تفصيله في مكانه.] ولا زالت المدرسة المذكورة موجودة إلى الآن، وكان تأسيسها في سنة 1911م تقريباً. وقد توفي السوداني في جاكرتا.






السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1434هـ - 2013م

8759028

عداد الصفحات العام

1304

عداد الصفحات اليومي