{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لا يَسْمَعُونَ (21) إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ (22) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوا وَهُمْ مُعْرِضُونَ (23) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (25) وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمْ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (26) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (27) وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (28)} [الأنفال]
(054)سافر معي في المشارق والمغارب :: (53)سافر معي في المشارق والمغارب :: (53)سافر معي في المشارق والمغارب :: (052)سافر معي في المشارق والمغارب :: (051)سافر معي في المشارق والمغارب :: (050)سافر معي في المشارق والمغارب :: (049)سافر معي في المشارق والمغارب: :: (048)سافر معي في المشارق والمغارب :: (047)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(035)سافر معي في المشارق والمغارب

(035)سافر معي في المشارق والمغارب


الثلاثاء: 19/6/1410ه ـ 16/1/1990م.

زيارة السيد: شيخ بن علي الجفري بمنزله في جاكرتا:

ولد السيد الجفري في 22/6/1940م. درس في معهد دار الحديث الفقهية في: مالانج، بجاوة الشرقية.
من مشايخه الأستاذ عبد القادر بالفقيه، وابنه الأستاذ عبد الله بن عبد القادر. جاء جده الرابع السيد حسن بن علي الجفري من حضرموت، وتوفي ودفن في سمارانج [عاصمة جاوة الوسطى]. وكل آبائه كانوا يتكلمون اللغة العربية.

والده: السيد علي تعلم في حضرموت، ذهب إليها من إندونيسيا وعمره سبع سنوات، وبقي هناك اثنتي عشرة سنة. ويرأس ـ شيخ بن علي الجفري "الرابطة العلوية" منذ أربع سنوات [رئيسها العام]. وهو رئيس عام مؤسسة الفضلاء الإسلامية، ولها مسجد جامع، ومدرسة إسلامية، بها أربعة فصول، وتدرب الأئمة والدعاة، ولها 122 فرعاً، وهي تبعث أئمتها وخطباءها للتدرب على الإمامة والخطابة، ولها مجالس تعليم عامة، ومجالس تعليم خاصة بالنساء، ومجالس خاصة بالشبان، ومجالس خاصة بالشابات، وتعليم خاص بتلاوة القرآن وتجويده، واللغة العربية والإنجليزية.

ويتبعها مستوصف لمداواة الفقراء والمساكين، ولها نشاط في مساعدة اليتامى والأرامل. وعندها ست سيارات، أربع منها لنقل المرضى، واثنتان للموتى، وهي ـ في أغلبها ـ مساعدة من الملك خالد بن عبد العزيز وأخيه الأمير سلطان في وقت السفير بكر عباس خميس. ومن مشاريع المؤسسة بناء "معهد علي مفتاح الخيرات" وهو متوقف على صدور إذن رسمي.

ويرأس السيد الجفري مؤسسة مفتاح الخيرات ويُدَرِّس كتاب كفاية الأخيار في الفقه الشافعي ورياض الصالحين، ومنهاج المسلم للشيخ الجزائري، والنصائح الدينية لعبد الله الحداد المتوفى سنة 1132ه. ويقوم السيد الجفري بالدعوة في كل أنحاء إندونيسيا وسنغافورة وماليزيا وبروناي دار السلام، في المساجد والسجون والدواوين العسكرية. ومن مؤسسي الرابطة العلوية السيد أبو بكر العطاس، وهو أبو حيدر العطاس رئيس اليمن الجنوبي. [الأب داعية والابن شيوعي]!
زيارة جمعية الإرشاد الإسلامية:

الأربعاء 20/6/1410ه ـ17/1/1990م.

اجتمعنا بعدد من أعضاء الجمعية: منهم الرئيس العام للجمعية: الأستاذ قيس بن محفوظ عمار، المولود في 19 أبريل سنة 1943م. المؤهل: ليسانس من كلية الحقوق في جامعة أيرلنقا في سورابايا سنة 1969م. كما نال شهادة الماجستير في بريطانيا. وهو موظف في وزارة الأشغال العامة. ومنهم الأستاذ: أسد عمر بارضوان، المولود في 15 يوليو سنة 1938م.

التخصص: حقوق ـ ماجستير.

عمله: محامي، وهو مؤسس جمعية اتحاد المحامين الإندونيسية. ونائب الرئيس العام لجمعية الإرشاد، ورئيس مجلس أوقافها. ومنهم الأستاذ: عبد القادر عبد الله عفيف المولود في 9 يوليو سنة 1923م. وهو نائب رئيس وقف الإرشاد، وتاجر.

ومنهم الأستاذ: صلاح بن يوسف البكري، المولود في 16 أبريل سنة 1950م. تخرج في معهد المعلمين في الكويت سنة 1982م. وعنده مؤسسة خاصة في تعليم اللغة العربية، أسسها ويُدَرِّس فيها، وهي في مدينة بوغور [جنوب جاكرتا] ورئيس فرع جمعية الإرشاد في بوغور.

ومنهم الأستاذ: عبد الله عثمان باوهاب، المولود سنة 1934م في حضرموت. وهو نائب الرئيس العام للجمعية، وأمين صندوق الوقف، وتاجر. هاجر إلى إندونيسيا سنة 1949م وصل في 24 نوفمبر إلى ميناء جاكرتا بدعوة من والده الذي كان تاجراً في مواد البناء، وتوفي والده بعد وصوله في نوفمبر سنة 1950م. والأخ قيس هاجر من جده إلى إندونيسيا وأبوه ولد هنا. والأخ عبد القادر هاجر جده الثاني إلى إندونيسيا، ووالده هاجر إليها سنة 1914م.

ومنهم الأستاذ فيصل أبوبكر باعشير، المولود سنة 1934م وهو حقوقي، ورئيس وقف المؤسسة، وكان عضوا في البرلمان، وهو الآن عضو في مجلس الأمة، هاجر والده إلى إندونيسيا سنة 1910م. وكلهم يؤكدون حاجتهم إلى منح دراسية لأبنائهم في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وغيرها من الجامعات العربية، ليقوموا بالتدريس في مؤسساتهم.
ولدى الجمعية مدارس تشمل مراحل الدراسة المتنوعة من الروضة إلى الثانوية العامة. ويمكن لطلابهم أن يلتحقوا بالجامعات. وفي شهر محرم الماضي من هذا العام فتحت روضات القرآن الكريم للأطفال، ويقبل فيها الطفل من سن الرابعة إلى العاشرة، ومدة الدراسة بها سنتان لإجادة التلاوة، ويجري امتحانهم أمام من يحضر من الآباء وغيرهم. وتحفظ سور معينة من الجزء الثلاثين للصلاة بها. وبعض الأدعية المناسبة، اليومية: صباحية مسائية وغيرها.

وتوجد ستة كتيبات لتعليم قراءة القرآن يبدأون بها وتعتبر قواعد للقراءة، ثم ينتقلون بعد ذلك إلى القراءة في المصحف. ويتبع المؤسسة فروع بلغ عددها 97 فرعاً، ولكل فرع إدارة ونشاط دعوي، وقد يتبعه مسجد ومدرسة، وعدد المساجد أربعون مسجداً. وعدد المدارس أكثر من خمسين مدرسة ابتدائية. وعدد المدارس المتوسطة عشرون مدرسة تقريباً. وعشر مدارس عالية. كما يوجد برنامج إضافي لتعليم اللغة العربية للطلاب وغيرهم. ويدرس النساء تلاوة القرآن والتفسير. وكان المؤسسون للجمعية 90% منهم من العرب والآن 90% منهم إندونيسيون.

صلة جمعية الإرشاد بالجمعيات الأخرى:

صلتها بالجمعية المحمدية طيبة، لأن مبدأهما واحد، وهو السلفية، وتوجد بين الجمعيتين أعمال مشتركة، وأكثر رجال الإدارة في المحمدية من جمعية الإرشاد، لأن الإرشاد كانت تؤهل الرجال أكثر، وكذلك توجد صلة بين جمعية الإرشاد، وجمعية الاتحاد الإسلامية وهي سلفية (لكنها متشددة).

أما جمعية نهضة العلماء فيوجد بينها وبين الإرشاد تعاون، ولكن مبدأهم صوفي خرافي، وإن كان بعض أعضاء الجمعية متخرجين من جامعات في الشرق الأوسط، متأثرين بالمذهب السلفي في الجملة، وهم ـ أي أعضاء النهضة ـ لا يريدون التعاون معنا إلا على مبدئهم.

وكذلك العلويون [أعضاء الرابطة العلوية] مثل أعضاء النهضة، ولهم مزار في كل مكان يتبركون به، ولهم نفوذ في القرى. ومن أعضاء جمعية الإرشاد عبد القادر سوجانا المولود سنة 1916م دراسته كانت في المدارس الدينية. وهو نائب رئيس شؤون الدعوة في الإرشاد.

عقبات في طريق الجمعية:
من المشكلات التي تواجه الجمعية أن هذا المجلس يتعرض لضغوط حكومية، فلا يعطى الحرية في دعوته حسب خطته وإرادته. ونقطة الضعف أن الدعوة تكون عن طريق مجالس التعليم والمساجد، ولا توجد طريقة عملية ـ يعني مساعدات مادية تحل بها مشكلات المجتمع الذي يدعَى إلى الإسلام ـ كما يفعل النصارى، ما عدا شيئاً يسيراً، كتقديم الرعاية الصحية في بعض الفروع، ويوجد للجمعية أكبر مستشفى خيري في جاوة الشرقية في سورابايا.

أما المؤسسات النصرانية فإن رعايتها العملية في كل مكان، فلا تستطيع الجمعية منافسة النصارى وتوفير البديل للمسلمين. والتنصير يتلقى الدعم من الخارج، وأنشئت كنائس كثيرة من مناطق الهجرة الداخلية.
ودعاة المسلمين لا توفر لهم إمكانات لأنفسهم في حياتهم اليومية، بخلاف دعاة النصارى. والنشاط الدعوي داخل الجمعية هدفه تطوير الدعوة ضد المذاهب الضالة، كالأحمدية. وقامت الجمعية بدراسة ميدانية خارج المؤسسة عن طريق فروعها لمعرفة الصعوبات التي تعترض الفروع في مجال الدعوة.

وعدد الدعاة المسجلين في الجمعية 240 داعية، وغير المسجلين عددهم لا بأس به، وأكثرهم يحملون الشهادة العالية، وبعضهم عندهم شهادات جامعية، ومعظم الدعاة من المدارس والجامعات العامة اهتموا شخصياً بالدراسات الإسلامية، وهم في حاجة إلى توفير الكتب التي تساعدهم في الدعوة، والمعهد السعودي في جاكرتا والملحق الديني ـ أيضاً ـ يساعدان بالكتب. 80% من الدعاة عندهم مبادئ في اللغة العربية. و50% يتكلمون العربية بطلاقة، والباقون يقرأون بالعربية ولا ينطقونها. وتهتم الجمعية ودعاتها بالعقيدة.

مؤسس جمعية الإرشاد:

قال الأستاذ عبد القادر: إن مؤسس هذه الجمعية الشيخ أحمد بن محمد السوركتي. مستواه العلمي جيد، ولكن شخصيته قوية، وهو شجاع وبخاصة فيما يتعلق بالعقيدة الصحيحة. وغيره قد يكون أعلم منه، ولكنهم لا يقولون كلمة الحق مثله، مثل المساواة في الكفاءة [في الزواج] ونحوها.[سيأتي تفصيل لهذا بذكر شيء مما حدث بين الشيخ وأتباعه من الإرشاديين، وبين الرابطة العلوية.]
ومن شجاعته أنه لم يكن يخاف من الحكومة الهولندية، حصل جدال بين قادياني جاء من بنجاب في الهند وبين تلاميذ الشيخ في جاكرتا، ونجح تلاميذ الشيخ في إقامة الحجة على القادياني لأن الشيخ كان
يرشد تلاميذه ويعلمهم. قالوا: والمعلومات عن الجمعية مفصلة في كتاب تاريخ حضرموت السياسي الذي ألفه الأستاذ صلاح عبد القادر البكري الذي كان مديراً لإذاعة نداء الإسلام سابقاً، وهو يسكن في بوغور، وعمره 94 سنة تقريباً وعنده إقامة في المملكة العربية السعودية [حرصت على مقابلته كما سيأتي قريباً، وأخذ نسخة من كتابه المذكور، وسيأتي ذكر ما يحتاج إليه من الكتاب.]. وتوجد مجلات أصدرها الشيخ أحمد السوركتي نفسه [وقد حصلت على بعضها].

أما حسن باندونج، فهو مؤسس جمعية الاتحاد الإسلامي، ويسمى هذا الاتحاد ـ اختصارا ـ "برسيس". توفي في جاوة الشرقية، ولأتباعه وأقاربه معهد في جاوة الشرقية، في بانغيل، وقد تأثر ـ أي حسن باندونج ـ بمبدأ الشيخ أحمد السوركتي. هذه المعلومات أخذتها من الإخوة المسؤولين عن جمعية الإرشاد الإسلامية، وحصل نقاش طويل معهم عندما ذكر خلافهم مع الرابطة العلوية، وكان النقاش يدور حول تعاون الجمعيات الإسلامية في الأمور التي تتفق عليها، للوقوف ضد أعداء الله الذين يتعاونون على عدوانهم على الإسلام والمسلمين، وأن التنسيق بين هذه الجمعيات فيما يتفقون عليه مما فيه مصلحة عامة للمسلمين أمر لا بد منه.

الخميس 21/6/1410ه ـ 18/1/1990م.
تبدل الأحوال

تذكرت في هذا اليوم غابر زمان أولياء الله من رجال العلم والدعوة والتربية والجهاد، ونشرهم الإسلام في كل مكان، وما آلت إليه أمورنا في هذا الزمان من ضعف و ذلة وشقاق فجاد اليراع بإذن ربه بالقصيدة الآتية [فندق أندونيسيا ـ جاكرتا ـ 27جمادى الآخرة 1410ه ـ الموافق 2يناير 1990م.]:


هل خلت أجدادك الغر الميامينا،،،،،،،،،،،،وهم غضاب وفي الأرماس يبكونا

بنوا لنا المجد فازدانت مرابعنا،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،وحققوا في مغانيها أمانينا

دعوا إلى الحق أهل الأرض واحتملوا،،،،،،،كل الصعاب ليعلوا الحق والدينا

وأسعدوا بالهدى من دربهم سلكوا،،،،،،،،،،،،،،،،وأتحفوهم به عزا وتمكينا

وأدبوا برماح النصر من وقفوا،،،،،،،،،،،،،،،للصد عن دينهم كيدا وتوهينا

فرفرفت راية الإسلام عالية،،،،،،،،،،في الأرض تهدي من استهدى وتهدينا

وأصبح الشرق حتى الصين يتبعنا،،،،،،،،،،،والغرب يعلم ما أسدت أيادينا

وكانت السحب أنّى أمطرت وغدت،،،،،،،خراجها من جميع الأرض يأتينا

وسل إذا شئت في الأقطار أندلسا،،،،،،،،،تنبئك عن مجدنا فيها وماضينا

هناك كان لنا علم ومعرفة،،،،،،،،،،،،،،،،،،ونجدة قد درى عنها أعادينا

هناك كان ملوك الأرض قد قعدوا،،،،،،،،،،،ليأخذوا العلم منا بين أيدينا

كانوا إذا أُمرُوا لبوا أوامرنا،،،،،،،،،،،،،،،،،،،وإن نهينا يكفوا عن مناهينا

وكان تاجرنا يغدو إلى بلد،،،،،،،،،،،فيها من الكفر ما يرضي الشياطينا

فيصطفيه كبار القوم قدوتهم،،،،،،،،،،،،،،ويهرعون إلى الإسلام راضينا

وهذه الأرض "2" لا زالت منائرها،،،،،،،،،تروي الحقائق قرآنا وتأذينا

فسل فطاني وسل آتشي وسل ملقا،،وسل مراوي وسيبو"3" عن مساعينا

وسل بخارى ودلهي عن محامدنا،،،،،،،،،،،،وسل فينا التي ذاقت مواضينا

ماذا دهانا بني الإسلام فانقلبت،،،،،،،،،،،،أحوالنا ما الذي هز الموازينا

غدا الأذلون في التاريخ قادتنا،،،،،،،،،،،،،،،،وآمرينا بما يشقي وناهينا

غزوا ديارا لنا كانت محصنة،،،،،،،،،،ودنسوا المسجد الأقصى وسادونا

وأخرجوا أهلها من دورهم فغدوا،،،،،،،مثل اليتامى بلا مأوى يعيشونا

وكم منازلَ قد دكوا وكم قتلوا،،،،،،،،،،من أنفس وكم اقتادوا مساجينا

وكم نساء تنادت أين معتصم،،،،،،،،،،،،،،يذود عنا أعادينا ويحمينا

فلم يجدن سوى التصفيق يطلقه،،،،،،،،،،،،،،مخنثون وآهات المغنينا

وكم شيوخ عظام سادة علما،،،،،،،،،كانوا أعزاء قد أضحوا مهانينا

وكم صغار رأوا آباءهم ضعفوا،،،،،،،،،،،ولم يروا نجدة ترجى لهم فينا

ولم يروا ملجأ إلا مساجدهم،،،،،،،،،،،،فيمموا نحوها واستلبثوا حينا

وأنصتوا فإذا الداعي يقول لهم،،،،،،،،،،،،،الله أكبر من كل المعادينا

وأمهم قارئ الأنفال منتقلا،،،،،،،،،،،،،،،،،إلى براءة تفسيرا وتبيينا

وهاهم اليوم قد جادوا بأنفسهم،،،،،،،وحققوا بيعة الأطفال ماضينا

سلاحهم ضد قوات العدا حجر،،،،،،،،،،مبشر أنه يوما سيدعونا

وكم أذاقهم حزب اليهود أذًى،،،،،،،،،،،،،وفتنة وهمُ صُبرْاً يلاقونا

ولا صريخ لهم من أمة بعدت،،،،عن الصراط الذي قد كان يعلينا

فأصبحت هملا ذلت لقادتها،،،،،،،،وهم لأعدائها بئس الأذلينا

وشعب الأفغان قد أبدى بطولته،،،،،مجاهدا في سبيل الله يفدينا

أهان جيشا عظيم العد مدخرا،،،،من عدة الحرب ما يُفني الملايينا

ولم يزل صامدا ضد العدا وهمُ،،،،،،شرق وغرب وأذناب لهم فينا

وكل شعب لنا في الأرض ممتحن،،،،،،،بفرقة وشتات في أهالينا

ويعظم الخطب أن يسعى لفرقتنا،،،،،من يدعي أنه بالعلم يهدينا

كل له في الملا حزب يؤيده،،،،،،،،،،،إذا أطعناه في ظلم يوالينا

وإن عصيناه كنا في شريعته،،،،،،،،على الضلالة لم يفتأ يعادينا

وعالَم الأرض يشكو من تأخرنا،،،،،،،عن هديه بالهدى الباقي بأيدينا

وكم بلاد أفادت من حضارتنا،،،،،،،ولم تزل آية التحضير تبكينا

ضاعت وصارت مغانيها تناشدها،،،،،،،عودوا إلينا بوحي الله فاهدونا

وذي الجزائر "2"يشكو اليوم ساكنها،،،،،،،الكفر في دارنا يا قوم يغوينا

جاءت جحافله تسعى لردتنا،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،بالمال والطب والتعليم يغرينا

في كل ريع ترى الصلبان عالية،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،على منائرنا تحكي تحدينا

وأصبح الآمرَ الناهيْ لأمتنا،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،من ليس منا ولكن من ذرا رينا

يعطي الولاء لمن يبغي مضرتنا،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،وينصر الكفر مختارا ويخزينا

ويهدم الحق بالتعليم متبعا،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،نهجا تأسس في دار المضلينا

وينفث السم بالإعلام يقتلنا،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،عقيدة وسلوكا في مآوينا

فكان ذلك توهينا لأمتنا،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،دينا ودنيا وتثبيتا لباغينا

يا أمتي استيقظي فالنوم طال بنا،،،،،،،،،،،،،،،،والذل أجناده حلت بوادينا

والعز فارقنا والوحي يرشدنا،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،إلى معالم تهدينا وتحيينا






السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1434هـ - 2013م

8790262

عداد الصفحات العام

476

عداد الصفحات اليومي