{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لا يَسْمَعُونَ (21) إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ (22) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوا وَهُمْ مُعْرِضُونَ (23) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (25) وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمْ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (26) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (27) وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (28)} [الأنفال]
(054)سافر معي في المشارق والمغارب :: (53)سافر معي في المشارق والمغارب :: (53)سافر معي في المشارق والمغارب :: (052)سافر معي في المشارق والمغارب :: (051)سافر معي في المشارق والمغارب :: (050)سافر معي في المشارق والمغارب :: (049)سافر معي في المشارق والمغارب: :: (048)سافر معي في المشارق والمغارب :: (047)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(037)سافر معي في المشارق والمغارب

(037)سافر معي في المشارق والمغارب

مواصلة اللقاء مع الأستاذ صلاح عبد القادر البكري.

السوركتي و جمعية الإرشاد الإسلامية.

قال الأستاذ صلاح: ولكن جماعة من العرب، منهم عمر منقوس، نقيب العرب في جاكرتا، وسعيد مشعبي-وهما من الأغنياء-وصالح عبيد عبدات، فكروا في إقامة الشيخ في إندونيسيا، وطلبوا منه إقامة مدرسة مستقلة، وتعهدوا له بالمساعدة المالية.

نواة جمعية الإرشاد الإسلامية.

وأنشئت المدرسة، واستمرت مدة قصيرة، وفكر بعض العرب، ومنهم الثلاثة في تسمية المدرسة باسم جمعية الإرشاد الإسلامية. وفتحت المدرسة فعلا، وأقبل الطلاب عليها، فاضطر الشيخ أحمد السوركتي أن يطلب مدرسين من السودان، فجاءوا، ومنهم الشيخ أحمد العاقب، وهو من أساتذة الأستاذ صالح، وحسن حامد، ومحمد نور، وانضم إليهم الشيخ عبيد عبود.

وعندما ظهرت نتائج مرضية إلى حد كبير، وانتشر خبرها في المدن الأخرى في جاوة، طلبت بعض المدن فتح فروع فيها، ففتحت فروع، وبدأت فيها الدراسة بصورة حسنة، وظهرت نتائج طيبة.

تفاقم الخلاف بين العلويين والإرشاديين وإنشاء الرابطة العلوية.

ولما رأى آل باعلوي انتشار هذه الفروع بدأوا في مقاومتها ومعاكستها والوشاية بها لدى الحكومة الهولندية والإنجليزية، بصفتها مستعمرة لحضر موت، فمنعت الحكومة الإنجليزية كل عضو ينتمي لجمعية الإرشاد من دخول حضرموت. وازداد غضب باعلوي عندما ذهب الشيخ السوركتي إلى مدينة صولو، وسئل في مجلس كبير عن حكم زواج العلوية بغير علوي؟ فأفتى بجواز ذلك. وأخذوا ينشرون ضده وشايات، وأقاموا على إثر ذلك جمعية، سموها: الرابطة العلوية لمقاومة هذه الحركة الدينية الحرة.

بعض الجرائد العربية التي ظهرت في تلك الفترة.

وظهرت جرائد عربية، منها: جريدة حضرموت، وهي تابعة للعلويين، وهي شديدة الهجوم على جمعية الإرشاد. ومجلة الرابطة العلوية. ومجلة الذخيرة، للشيخ أحمد السوركتي.
جريدة الدهناء، صدرت في سنغافورة. وجريدة الإرشاد. البعكوكة، نشرة أصدرها الهاشمي، وهو تونسي. وجريدة السلام، (صدر منها عدد واحد) وجريدة الكويت والعراق، أصدرها الشيخ عبد العزيز-كويتي-ويونس بحري-عراقي، وكان يؤيد هتلر.

ووصلت المعارضة إلى سنغافورة.

وسئل السيد عمر العطاس في سنغافورة عن زواج العلويات بغير العلويين؟ فأفتى بالتحريم-وهو عالم-. وبعث أحد السكان الفتوى إلى السيد محمد رشيد رضا، ورد عليها بأدلة شرعية قاطعة بالجواز، ونشر السؤال وجوابه في تاريخ حضر موت السياسي.[كتاب للأستاذ صلاح نفسه أهداني نسخة منه وسيأتي شنئ من ذلك.]

هدأت الخلافات بين الطرفين عند قيام الحرب العالمية الثانية

وعندما قامت الحرب العالمية الثانية، شغل الناس بمشكلاتها، وبخاصة عندما احتلت اليابان المنطقة، حتى أغلقت المدارس مؤقتا، إلى أن أذنت اليابان بفتحها. وكانت الأوضاع صعبة من الناحية الاقتصادية-والسياسية، وأصبح الناس يفكرون في ظروفهم الخاصة. وفي أواخر الثلاثينات ظهر أفراد من الإرشاديين يطالبون بتطوير التعليم في المدارس إلى الأحسن، ليتمكن المتخرجون منها من إكمال دراستهم العالية في المعاهد والجامعات، وعندما ظهرت الحرب توقفت الحركة وخمدت. وبعد الحرب الثانية ظهرت الفكرة من جديد، رغبة في إتمام المتخرجين من مدارس الإرشاد دراساتهم، فأدخل البرنامج الحكومي في مناهج مدارس الإرشاد وغيرها. وبعد سنين تخرج عدد من الطلبة العرب، منهم محامون وأطباء ومهندسون، دون معرفة للغة العربية. وتطوير مناهج المدارس العربية لا يزال على حساب اللغة والدين.

ولذلك أصبحت الحاجة ماسة جدا إلى إنشاء معهدين كبيرين: أحدهما في جاوة الشرقية، والآخر في جاوة الغربية، لتدريس اللغة العربية والدين للبنين والبنات. والهدف منهما القيام بالدعوة الإسلامية من المصادر الشرعية، ومقاومة التنصير النشيط في إندونيسيا وغيرها، تدعمه جمعيات وشركات وحكومات من أوروبا وأمريكا وكندا.

حركة المواليد.

تكون اتحاد العرب الإندونيسيين (PAI). كونه جماعة من العرب تحت قيادة عبد الرحمن باسويدان. والهدف منه تطوير المدارس العربية، ومسايرتها للمناهج الحكومية، ليتمكن المتخرجون من مواصلة دراساتهم العالية. ومزاحمة الجاليات غير العربية، كالصينيين في التجارة وغيرها. والمحافظة على حقوق العرب والدفاع عنها في إندونيسيا، واعتبارهم مثل الإندونيسيين في كل الحقوق. وانتشرت الفكرة في أنحاء كثيرة من إندونيسيا.

وواجهت مقاومة من بعض العرب المحافظين على القومية العربية، ونالت الجماعة مركزا طيبا لدى الحكومة. وقد عين بعضهم في مراكز بارزة في الحكومة، وتولى عبد الرحمن نفسه وزارة الإعلام. والآن تولى وزارة الخارجية على بن عبد الله العطاس، وكان والده مدير مدرسة الإرشاد في مدينة تغال، وهو أي والده من تلاميذ الشيخ السوركتي. ووزير التربية فؤاد حسن.

ومن أهداف الجمعية الاندماج في المجتمع الإندونيسي اندماجا كاملا. وكان من أثر ذلك ضعف العلم بالدين ونسيان اللغة العربية. ويرى الأستاذ صالح أن العرب لا بد أن يندمجوا مع الإندونيسيين المسلمين، ولكن لا بد أن تتخصص طائفة منهم في اللغة والدين للقيام بالدعوة والتعليم.

وعمل الأستاذ صلاح في إذاعة هولندا في: هلفرسون مدة سنة، والذي أسس القسم العربي في الإذاعة هو فندر مولن، وهو مستشرق يتكلم اللغة العربية، وساعده الشيخ صلاح، وكان ذلك سنة 1949م.

وكان الشيخ صلاح يلتقي المستشرق: فنسك في لاهاي: جامعة ليدن، وهو الذي ألف المعجم المفهرس لألفاظ الحديث النبوي.

ومن أعضاء جمعية الإرشاد الإسلامية الأستاذ أحمد بن محمد عبود المولود سنة 1914م. كانت دراسته لمبادئ القراءة والكتابة في مدرسة الإرشاد. ذهب مع أبيه إلى حضر موت، وعمره 11سنة، وبقي هناك 15سنة، تعلم على المشايخ في الكتاتيب [قاعدة حضرموت] وسافر إلى عدن ودرس اللغة العربية في مدرسة ثانوية. توفي أبوه في عدن منفيا سنة 1953م. وهو يقوم الآن بتدريس اللغة العربية، ورئيس فرع الإرشاد في بوغور، ويبلغ عدد سكان مديرية بوغور ثلاثة ملايين وخمسمائة نسمة. وسكان مدينة بوغور أقل من مليون.





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1434هـ - 2013م

8790271

عداد الصفحات العام

485

عداد الصفحات اليومي