=اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق، وارزقهم من يقودهم إلى رضاك في الدنيا والآخرة، ويرفع راية دينك في الأرض على سائر الأديان. =اللهم انصر عبادك المؤمنين على أعدائك وأعدائهم المعتدين - من اليهود والنصارى والمشركين والمنافقين -وأنزل بهم بأسك وأرنا فيهم عجائب قدرتك. =اللهم اطمس على أموالهم، واشدد على قلوبهم فإنهم قد كفروا بك واعتدوا على عبادك المؤمنين بما أنعمت عليهم، اللهم اجعل ما ينفقونه من أموالهم في الصد عن سبيلك والاعتداء على خلقك، حسرة في قلوبهم إلى يوم يلقونك. =اللهم يا منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزمهم، اللهم أرسل عليهم جندا من جندك الذين لا يعلمهم سواك، واهزمهم كما هزمت الأحزاب قبلهم. =اللهم، شتت شملهم وفرق جمعهم واجعل بأسهم بينهم وأشغلهم بأنفسهم واقتلهم، وأخرجهم من ديار المسلمين مقهورين ذليلين حقيرين، خزايا ندامى موتورين. =اللهم فك أسر المأسورين، وادفع عنهم، وارفع قدرهم، وأعزهم في دنياهم وآخرتهم، وأذل أعداءهم الذين ظلموهم، في الدنيا والآخرة يا قوي يا عزيز يا رب العالمين. =يا من أهلكت قوم نوح وعاد وثمود وصالح وشعيب، وأهلكت فرعون الذي علا في الأرض وقومه، وكل جبار معتد، أهلك كل عنيد وجبار ومعتد وظالم واكف عبادك المسلمين منهم بما شئت. =يا من تقول للشيء كن فيكون، دمر هؤلاء المعتدين الذين علوا في الأرض وأفسدوا فيها وأهلكوا الحرث والنسل، فأنت أعلم بضعفنا وأرحم بنا من أنفسنا، فليس لنا من يدفع عنا سواك يا حي يا قيوم يا رب العالمين. وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.({قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (54) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56)}) النور
(03)سافر معي في المشارق والمغارب :: (02)سافر معي في المشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب :: (012)سافر معي في المشارق والمغارب :: (011)سافر معي في المشارق والمغارب :: (010)سافر معي في المشارق والمغارب :: (017)تابع للقاعدة الثامنة :: (09)سافر معي في المشارق والمغارب :: (016)التزكية الربانية :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(012)سافر معي في المشارق والمغارب

(012)سافر معي في المشارق والمغارب

تحليل سياسيي موجز لسعادة أمين عام حزب العدالة:

طلبت من الأستاذ أنيس متى تزويدي بخلاصة عن الأوضاع السياسية المتتابعة بعد سقوط سوهارتو، فزودني بما يأتي:

بســم الله الرحمن الرحيم

وقائع سياسية في إندونيسـيا "عهد الرئيس عبد الرحمن وحيد":

تمهيد:

لا بد - لفهم واقع إندونيســيا الحالي - من اسـتعراض سـلسـلة الأحداث المتلاحقة منذ عام 1997 الذي بدأ فيه حكم سـوهارتو يتجه نحو التدهور بعدما ظل يتحكم في حياة الشـعب الإندونيسي نحو 32 سـنة.

سـقوط سـوهارتو: تخلخلت حكومة سـوهارتو لما انتشــر فيها من المحسـوبية والفسـاد الإداري والمالي، وقد حاول الاسـتمسـاك والبقاء على كرسي الرئاسـة ولكن أمواج الكراهية ضـده جعلته يتنازل عن عرشـه.

صـعود حبيبى وسـقوطه:

صـعد حبيبي إلى كرسي الرئاسـة حاملاً على عاتقه أعباء ضـخمة تأتيه من الأزمات الاقتصـادية والمشـاكل الاجتماعية ومن كونه من أقرب المقربين إلى الرئيس المخلوع سـوهارتو، وصـمم على المضي قدماً لمغالبة جميع الصـعاب ومعالجة جميع المشـاكل ولعله كان مخلصـاً في ذلك وجاداً فوفق إلى تحقيق نجاح يعد بالنسـبة إلى الظروف القائمة وقتئذ عظيماً، فالاقتصـاد الوطني اهتز ومؤشـرات الاقتصـاد الكلي ارتفعت والانتخاب العام تم بسـلام وخلا نسـبياً عن التزييف والتلاعب بالأصـوات وتم كذلك الاجتماع العام لمجلس الشـعب.

ولكن خصـومه السـياسـيين عموماً والمنتمين للحزب الفائز (حزب ميغاواتي) خصـوصـاً تغاضـوا عن ذلك النجاح وأصـروا على القول بأن حبيبي فشـل فشـلاً ذريعاً ورتبوا على ذلك ضـرورة إقالته عن الحكم والإتيان بميغاواتي صـاحبة الحزب الفائز لتأخذ محله في كرسي الرئاسـة.

وتوجس الإسـلاميون شـراً عندما رأوا ما أظهره أنصـار ميغاواتي من التبجح والتطاول وكانوا في الحقيقة متعاطفين مع حبيبي ولكن منعهم من التصـريح بذلك خوفهم من تهمة موالاة الرئيس المخلوع سـوهارتو. [وكانت غلطة سياسية شنيعة].

وأعوز الإسـلاميين أن يجدوا مخرجاً من المأزق ثم انبرى أمين رئيس يرشـح عبدالرحمن واحد لرئاسـة الجمهورية، وكان في ذلك هازلاً ويتوقع أن لا يجد تأييداً ولكن قدر الله وما شـاء فعل.

صـعود عبد الرحمن وحيد:

شـهدت صـبيحة اليوم 19 أكتوبر 1999 عقب انسـحاب حبيبي من التنافس على الرئاسـة حدثاً في غاية الخطورة بالنسـبة لمسـتقبل البلد، جاء عدد من قيادات حزب العدالة إلى السـيد/ أمين رئيس في غرفته من الفندق الذي ينزل فيه وعرضـوا عليه أن يرشـح نفسـه للرئاســة ولكنه أبى بحجة أنه قد سـبق منه أن وعد عبد الرحمن واحد بعدم الترشـح، وقال السـيد/ شافعي معارف وكان حاضـراً وهو من أنصـار أمين رئيس: "إن ترشـيح أمين رئيس سـيفسـد الأخوة الناشـئة بين الجمعية المحمدية وجمعية نهضـة العلماء". [وكانت الصلة بينهما إلى ذلك الوقت غير منسجمة لاختلاف منهج الجمعيتين، ولكنها مجاملات تفوت المصالح وتستجلب المفاسد].

وكان أمين رئيس قبل ذلك قد تأكد من اسـتعداد وحيد للرئاسـة فصـرح بأنه على اسـتعداد وعلى يقين من الفوز وإذن سـنعمل على توحيد جمعيتين إسـلاميتين عظيمتين قد طال اختلافهما، وهذا تصـريح له تأثير السـحر في ذلك الوقت، وهكذا تقدم وحيد للرئاسـة وتلقى تأييداً أيما تأييد.

الخطوة الأولى التي أتخذها عبد الرحمن وحيد عقب تسـلمه الرئاسـة:

لم يلبث عبد الرحمن وحيد عقب تسـلمه الرئاسـة أن جمع رؤسـاء الأحزاب الكبيرة واتفق معهم على تشـكيل حكومة مشـتركة تسـمى حكومة الوحدة القومية، وهى مكونة من وزراء تم تعيينهم بتشـاور وضـمان من خمسـة رموز وطنيين هم عبد الرحمن وحيد، ميغاواتي - نائبة الرئيس، أمين رئيس- رئيس مجلس الشـعب، أكبر تنجونج رئيس البرلمان، الجنرال ويرانتو - قائد الجيش.
وشـرعت الحكومة المشـتركة في العمل وأظهرت في مبدأ أمرها تعاوناً جميلاً. بداية الاختلال:

ثم لم يمض أسـبوع على حكومة وحيد حتى حدث ما يسـبب الاختلال ويفسـد الانسـجام، حضـر وحيد الندوة العالمية عن مسـتقبل إندونيسـيا في مدينة بالي في التاريخ 24 أكتوبر 1999، وصـرح هناك بإمكانية إنشـاء التعاون الاقتصادي مع إسـرائيل، وهى كلمة تؤذى جمهور الشـعب وخاصـة المسـلمين وتؤكد لهم ما كانوا يظنونه من موالاة وحيد للصـهيونية، وبعد ذلك بأسـبوع عاد وحيد يدلي بذلك التصـريح في مؤتمر وطني لطلاب الجمعية المحمدية.

لم يسـتطع الجمهور ولاسـيما المسـلمين احتمال تلك الكلمة الخطيرة وتوقعوا - إن سـكتوا - أن تكون فتنة في الأرض وفسـاد كبير فخرج آلاف الطلاب إلى الشـوارع يقيمون المظاهرات احتجاجاً على توجه الحكومة نحو تكوين أي علاقة مع دولة الصـهاينة، وشـاركت الجمعيات الإسـلامية - وعلى رأسـها حزب العدالة - في إظهار الاحتجاج والرفض وأصـدرت تصـريحات مختلفة في أسـاليبها متحدة في مغزاها وهو الرفض القاطع ضـد نية الحكومة فتح علاقة مع إسـرائيل.

الاختلال الاجتماعي:

ليس من المبالغة القول بأن تصـرفات وحيد والتواءاته وتقلباته هي السـبب الرئيس وراء كل اختلال اجتماعي حدث، فإنه ظل منذ ارتقى إلى كرسي الرئاسـة يطلع على الناس بكلمات أو تصـرفات تثير التسـاؤلات، وقد صـرح أخيراً في اجتماع البرلمان بتأجيل تكوين العلاقة مع اليهود ولكنه لم يلبث أن عزل من وزرائه من كان يؤيده فعزل الجنرال/ ويرانتو والسـيد/ حمزة هاز وهما في عداد من يمثلون المسـلمين والجيش في حكومة وحيد، وهكذا انهار ما يسـمى بحكومة الوحدة الوطنية.

ومن سـلسـلة تصـريحاته أو تصـرفاته التي تحدث الاختلال وتقضـى على الانسـجام اسـتخفافه بجهود المسـلمين في الدفاع عن إخوانهم المضـطهدين في جزر مالوكو وقوله: إن مسلمي مالوكو يسـتحقون ما أصـابهم الآن لأنهم كانوا في عهد سـوهارتو يحتلون مكان الحظوة والتدليل، واتهامُه قادة الجيش بتبييت مؤامرة، وعزمُه على إلغاء قرار مجلس الشـعب عام 1966 بخصـوص حظر الحركة الشـيوعية، وزعمُه بأن نزوله عن الحكم سـيؤدى إلى انحلال الوحدة الإندونيسـية أو انفصـال 6 محافظات عنها، وهذا الأخير يمثل قمة الالتواءات التي يتخذها وحيد.

تدهور الوضـع الاقتصادي:

اسـتبد وحيد في سـياسـة الاقتصـاد فلم ينزل عند آراء وزرائه ولم يأخذ بمقترحات الخبراء الذين اتخذهم أهل اسـتشـارته، احتوى التجار الكبار المريب [المرتاب] في أمرهم وجعل يقدم لهم الدعم السياسي والتسـهيلات وعيَّن سـفيان وانندى - وهو التاجر الهارب من الاعتقال في عهد حبيبي - رئيسـاً لهيئة تنمية الأعمال التجارية الوطنية وهى هيئة أُنشـأت لتظهر برهة ثم تختفي بغير إيذان.

واسـتمر في اسـتبداده حتى وصـل إلى درجة التهور فتورط في التلاعب بالأموال التي تبرع بها سـلطان دولة بروناي، وفى ابتزاز أموال مؤسـسـة بولوك، وحمى تجاراً كباراً قد وجب قانونياً إجراء التحقيق في أمرهم، وتدخل سـياسـياً في شـؤون البنك الإندونيسي خارقاً اسـتقلاليته القانونية، وأحدث تغييرات في القائمين على الشـركات الحكومية واسـتبدل بكثير منهم أعوانه، وأهدر أموال الدولة للتجوال إلى مختلف الدول وفعل غير ذلك مما يعرقل الحركات التجارية والحياة الاقتصـادية فنزلت قيمة الروبية إلى 12.000 بالنسـبة لـ[لدولار الأمريكي] وقد كانت عند هذا الرقم 6.700 عندما نزل حبيبي عن الحكم.

وأوشـك اليوم أن يذهب كل أمل في إصـلاح الوضـع الاقتصـادي، ذلك لأن المسـتثمرين قد فقدوا الثقة بتحسـن الوضـع وأصـبحت إندونيســيا دولة مهددة بالانهيار، ووصـل الأمر إلى أن عجزت خزينة الدولة عن الوفاء بمقتضـيات الميزانية المقررة فلم يكن هناك بد من التضـييق على جماهير الشـعب ومن رفع سـعر البترول والكهرباء وغيرهما.

الاسـتخفاف بالقانون:

وقد كان خرق القانون من دأب وحيد في تصـرفاته السـياسـية، اختار لتنفيذ أحكام القانون رجالاً غير ذوى السـيرة الطيبة، ومن أمثلة ذلك أنه جعل مرزوقي داروسـمان على رأس هيئة الادعاء العام، وتدخل بسـلطته في عملية الإجراءات القانونية، ومن أمثلة ذلك أنه أصـدر أمراً بتأجيل العملية القانونية المفروض إجراؤها على 3 تجار متهمين وهم Prayogo Pangestu, Sinivasan, Syamsul Nursalim وأنه قام بعمل لقاء مع الرجل المتهم تومي بن سـوهارتو، وأنه رفض إقرار الرجل الذي رشـحه البرلمان لرئاسـة المحكمة العليا.

صـدور الإنذار البرلماني:

ازدادت المشـاكل بسـبب تصـرفات وحيد الملتوية فرأى البرلمان أن لا بد من فعل شـيء للحد منها فشـكل لجنة خاصـة لتقصـى الحقائق في قضـية اختفاء بعض أموال مؤسـسـة بولوك وفى قضـية تصـريف الأموال التي تبرع بها سـلطان دولة بروناي، وهما من القضـايا التي يغلب على الظن أن يتورط فيها وحيد.
قامت اللجنة بمهمتها في خلال ثلاثة أشـهر ثم انتهت إلى أمرين: أحدهما أنه جدير بوحيد أن يتورط في القضـية الأولى والأمر الثاني أن وحيد قد روَّج الكذب على الجمهور في القضـية الثانية. ثم عقد البرلمان بناء على ذلك اجتماعه العام وأعاد النظر في الموضـوع ثم أصـدر إنذاراً رسـمياً لوحيد وأمهله 3 أشـهر يصـلح فيها تصـرفاته ويحسّـن إنجازاته وإلا تلقى من البرلمان إنذاراً ثانياً.

صـدور الإنذار الثاني:

وعقد البرلمان اجتماعاً عاماً في 30 أبريل 2001 للنظر في قضـية وحيد فرأى أنه لم يعبأ بالإنذار الأول، فما كان منه إلا أن أصـدر إنذاره الثاني لوحيد وأمهله شـهراً للتلافي وتحسـين الإنجازات وإلا تقدم البرلمان إلى مجلس الشـعب طالباً منه أن يعقد الاجتماع الاستثنائي لمحاسـبة وحيد. ومضـى شـهر ولم يظهر من وحيد أي رغبة في التلافي بل ألقى تصـريحات في مختلف المناسـبات فحواها أن جميع قرارات البرلمان المتعلقة به غير قانونية لأنها تناقض دسـتور الدولة، وهدّد بناء على ذلك باسـتعمال حقه المزعوم في إصـدار قرار حل البرلمان إذا مضـى هذا في إجراء ما يقتضـيه الإنذار الثاني من المطالبة بإقامة اجتماع استثنائي لمجلس الشـعب يحاسـب فيه الرئيس على أعماله وتصـرفاته.

ومرت أيام فكر فيها وحيد ودبر لكسـب الدعم الكافي الذي يمكنه من إصـدار قرار بحل البرلمان ولكن خاب سـعيه ولم يتلق التأييد المطلوب حتى جاء يوم 30 مايو 2001 الذي عقد فيه البرلمان اجتماعه العام وعاد ينظر في قضـية وحيد فرأى أنه لم يبال بالإنذار الثاني ومن ثم طلب من مجلس الشـعب أن يعقد اجتماعاً اسـتثنائياً في أقرب وقت لمحاسـبة وحيد.
ويبدو أن أنصـار وحيد قد دبروا أمرا لعرقلة مسـير اجتماع البرلمان فاحتشـد آلاف من الناس أمام مبنى
البرلمان يظهرون التأييد لوحيد ويعملون الضـجيج ولكن الشـرطة ضـغطت عليهم حتى انفضـوا، وحدث في نفس الوقت في بعض الأماكن من جاوة الشـرقية أن خرج أنصـار وحيد إلى الشـوارع وقاموا بأعمال الشـغب من إحراق مباني الجمعية المحمدية والمدارس والكنائس وغيرها ولكن الشـرطة واجهتهم بقوة لدرجة إطلاق الرصـاصـات وأصـيب بها أحدهم ومات فتفرق الجمع وتقهقروا وانسـحبوا ولم يعاودوا الكرة منذ ذلك الوقت إلى اليوم.

وبعد:

فمن المقرر قانونياً إذا صـدر قرار بعقد اجتماع استثنائي لمجلس الشـعب أن يعطى المجلس شـهرين ليتأهب ويسـتعد بكل شـيء يسـتلزمه الاجتماع المقصـود فعلى ذلك يكون موعد الاجتماع هو 1/أغسـطس 2001م. وغلب على الظن أن يسـتغل وحيد فرصـته الباقية ويبذل أقصـى جهده للاحتفاظ بمنصـبه فاقترح بعض البرلمانيين تعجيل عقد اجتماع مجلس الشـعب ولا سـيما أن أعمال الاسـتعداد قد تم التخلص [يقصد: الانتهاء] منها في 20يونيو 2001م.

وقد أصـاب ذلك الظن فما إن رأى وحيد نفسـه على مقربة من خطر العزل حتى فكر وفكر ثم قرر سـياسـات جديدة تدل على محاولته الجادة للاحتفاظ بكرسي الرئاسـة.

أولاً- أصـدر قراراً بإحالة رئيس الشـرطة إلى التقاعد وتفويض مهماته إلى نائبه، وهو يقصـد من وراء ذلك أن يسـهل تنفيذ أمره إذا احتاج فيما بعد إلى إصـدار أمر بإلقاء القبض على خصـومه أو إجراء التحقيق معهم، ولكن رئيس الشـرطة تمرد على هذا القرار وأبى هو وأعوانه في الشـرطة الاسـتجابة لأمر وحيد بل اتفقوا على كتابة بيان رسمي يعلنون فيه رفضـهم لكل تدخل سـياسـي في هيئة الشـرطة.

ثانياً- بادر إلى إقرار رئيس المحكمة العليا بعد تلك التلكآت المعروفة وبعد التأكد من اسـتعداد القاضي الجديد للتجاوب معه في إصـدار الأحكام القضـائية التي تدعم محاولته الاحتفاظ بالمنصـب.

ثالثاً- أحدث تغييراً جديداً في وزرائه بحيث يكون كل وزير له الولاء المؤكد لوحيد ولهذا السـبب عزل Susilo Bambang Yudoyono لأنه كان غير متجاوب معه في بعض الأمور [وهو الذي أصبح بعد الانتخابات الأخيرة 2004رئيساً للجمهورية] وجعل مكانه Agum Gumelar لأنه كان مسـتعداً للتجاوب معه في جميع الأمور.

رابعاً- شـكل لجنة من وزرائه تقوم بمهمة خاصـة هي الاتصـال بخصـومه السـياسـيين لمداراتهم أو الضـغط عليهم لعلهم يقبلون التفاهم والتعاون على "مصـلحة مشـتركة".





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

9206052

عداد الصفحات العام

991

عداد الصفحات اليومي