=اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق، وارزقهم من يقودهم إلى رضاك في الدنيا والآخرة، ويرفع راية دينك في الأرض على سائر الأديان. =اللهم انصر عبادك المؤمنين على أعدائك وأعدائهم المعتدين - من اليهود والنصارى والمشركين والمنافقين -وأنزل بهم بأسك وأرنا فيهم عجائب قدرتك. =اللهم اطمس على أموالهم، واشدد على قلوبهم فإنهم قد كفروا بك واعتدوا على عبادك المؤمنين بما أنعمت عليهم، اللهم اجعل ما ينفقونه من أموالهم في الصد عن سبيلك والاعتداء على خلقك، حسرة في قلوبهم إلى يوم يلقونك. =اللهم يا منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزمهم، اللهم أرسل عليهم جندا من جندك الذين لا يعلمهم سواك، واهزمهم كما هزمت الأحزاب قبلهم. =اللهم، شتت شملهم وفرق جمعهم واجعل بأسهم بينهم وأشغلهم بأنفسهم واقتلهم، وأخرجهم من ديار المسلمين مقهورين ذليلين حقيرين، خزايا ندامى موتورين. =اللهم فك أسر المأسورين، وادفع عنهم، وارفع قدرهم، وأعزهم في دنياهم وآخرتهم، وأذل أعداءهم الذين ظلموهم، في الدنيا والآخرة يا قوي يا عزيز يا رب العالمين. =يا من أهلكت قوم نوح وعاد وثمود وصالح وشعيب، وأهلكت فرعون الذي علا في الأرض وقومه، وكل جبار معتد، أهلك كل عنيد وجبار ومعتد وظالم واكف عبادك المسلمين منهم بما شئت. =يا من تقول للشيء كن فيكون، دمر هؤلاء المعتدين الذين علوا في الأرض وأفسدوا فيها وأهلكوا الحرث والنسل، فأنت أعلم بضعفنا وأرحم بنا من أنفسنا، فليس لنا من يدفع عنا سواك يا حي يا قيوم يا رب العالمين. وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.({قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (54) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56)}) النور
(03)سافر معي في المشارق والمغارب :: (02)سافر معي في المشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب :: (012)سافر معي في المشارق والمغارب :: (011)سافر معي في المشارق والمغارب :: (010)سافر معي في المشارق والمغارب :: (017)تابع للقاعدة الثامنة :: (09)سافر معي في المشارق والمغارب :: (016)التزكية الربانية :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(013)سافر معي في المشارق والمغارب

(013)سافر معي في المشارق والمغارب

اجتماع استثنائي لمجلس الشـعب لتدارس الموقف من الرئيس عبد الرحمن بن عبد واحد:

أتمت اللجنة التي شـكلها المجلس لإعداد أوراق الاجتماع مهمتها فلا يوجد في هذه الناحية أي مانع من تعجيل عقد الاجتماع، وهيئة المجلس الرئاسـية التي يرأسـها أمين رئيس تكون الآن على وضـع جيد من التفاهم والتعاون.

البرلمان:

البرلمان اليوم في حالة جيدة من التوافق والتعاون بحيث يسـتعصـى على كل محاولة من قبل وحيد لتفريقه، ذلك لأن البرلمانيين قد أصـابهم الغثيان من مناوراته الماكرة السـمجة.

نائبة الرئيس الجمهوري السـيدة/ ميغاواتي:

قد أبدت الموافقة على عقد الاجتماع الاسـتثنائي لمجلس الشـعب وقد تم لها اللقاء مع أمين رئيس تمهيداً لعقد التعاون الوطني بعد عزل وحيد.

وهناك اختلافات في حزبها يمكن تقسـيمها إلى قسـمين، قسـم يرى ضـرورة تشـكيل حكومة ائتلافية مع الأحزاب الإسـلامية وقسـم يرفض التعاون مع الأحزاب الإسـلامية، ويترأس هذا القسـم ثيو شافعي وهو جندى متقاعد نصـراني متعصـب.

السـيد/ أمين رئيس:

قد اسـتقر له العزم على محاسـبة وحيد في الاجتماع الاستثنائي لمجلس الشـعب وسـيكون له دور مؤكد في ذلك، ولكنه في محاولته لتكوين الحكومة الجديدة التي تخلف حكومة وحيد سـيتأثر برغبات الرجال الذين حوله وهم شـتى وهنا يكون مكمن الخطورة.

السـيد/ حمزة هاز:

هو الرجل الذي رشـحه الإسـلاميون ليكون النائب إذا ارتقت ميغاواتي إلى كرسي الرئاسـة وإذا أبت ميغاواتي ذلك فسـيكون من الصـعب إنشـاء أي تعاون مع الإسـلاميين، وفى ذلك خطر أي خطر على حكومة ميغاواتي.

معلومات مختصرة أدلى بها الأستاذ حسين عمر:

الثلاثاء: 27/3/1422هـ ـ 19/6/2001م.


قال الأخ حسين عمر - رئيس المجلس الأعلى للدعوة الإسلامية -: إن المشكلات التي تعاني منها الجمهورية الإندونيسية في هذه الفترة، ينبع غالبها من الرئيس عبد الرحمن واحد، فهو لا يتمسك بالإسلام، ولا حكمة عنده في إدارة شؤون البلاد.


الكاتب وعلى يساره الأستاذ حسين عمر رئيس المجلس الأعلى للدعوة الإسلامية في مقر المجلس - في جاكرتا


والمادة الثامنة من اللائحة الأساسية لقانون الدولة تنص على أن يخلف الرئيس، إذا خلا مقعده – بإسقاط أو وفاة - نائبه، ولم يعين النائب أن يكون رجلاً أو امرأة. ونائبة الرئيس امرأة وطنية [يبدو أنه يريد قومية] علمانية، مغالية في الأمرين.

ونحن لا بد أن نأخذ حذرنا لمستقبل بلادنا. والأحزاب الإسلامية (الجبهة الوسطية) تعقد مفاوضات مع حزبها، لترتيب ما يمكن ترتيبه مما يخفف المفاسد من رئاستها.

والمحيطون بها علمانيون ونصارى، ويسعون لحصولها على الرئاسة، مع إلغاء منصب نائب الرئيس، خوفاً من إسقاطها وإحلال النائب محلها.

ونحن نريد بقاء هذا المنصب، ونريد أن يكون الوزراء من كل الأحزاب، وأن تحصل الأحزاب الإسلامية على وزارات مهمة (سيادية) وليست وزارات ثانوية.

وقادة حزبها مهتمون بالتفاوض معنا، لأنهم يعلمون أنه لا أمل في حصولها على الرئاسة بعد 2004م وسبب ذلك ثلاثة أمور:

الأمر الأول: أنها حصلت في الانتخابات السابقة على 33% ومع ذلك لم تتمكن من تأييد الأحزاب الأخرى للحصول على منصب الرئيس. الأمر الثاني: أن شخصيتها ضعيفة. الأمر الثالث: أن خلافات قد حصلت بين أتباعها.

ولذلك يصعب على حزبها المحافظة على الأصوات التي حصل عليها في الانتخابات السابقة. ونحن نرى أن مصلحة البلاد يعود أمرها إلى المسلمين، إذا جمعوا أمرهم ووحدوا كلمتهم، فيمكنهم السيطرة على الأمور، وإن تفرقوا واختلفوا، فإن المصلحة ستكون لغير المسلمين، من الأحزاب الكبرى، كما حصل في عهد حبيبي عندما تفرقوا فكان تفرقهم سبباً في إسقاطه.

ونحن بدورنا بصفتنا مؤسسة دعوية لا نتدخل في الشئون السياسية تدخلاً مباشراً، نحاول توحيد صفوف الأحزاب الإسلامية، ولكن بعض هذه الأحزاب - كحزب النهضة الذي يرأسه عبد الرحمن واحد - لهم اتجاه يخالف ما نسعى إليه، وهم بأعمالهم وتصرفاتهم يسيئون إلى الإسلام ويشوهون سمعة المسلمين، كحرقهم المساجد لاختلافهم مع بعض الأحزاب الإسلامية الأخرى.

ومن ذلك أن عبد الرحمن واحد هو رئيس مجلس شورى حزب نهضة الشعب (بيكابيمي) وهم يطالبون بإلغاء قرار مجلس الشعب (رقم 25) الذي تقرر في سنة 1966م وهو ينص على إلغاء الحزب الشيوعي، ومنع نشر المبادئ الشيوعية.
[تعليق الكاتب

والعجيب أن الأحزاب الشيوعية الأصلية التي صدَّرت الشيوعية إلى البلدان الإسلامية وغيرها، قد اضطرت إلى تغيير أسمائها إلى أسماء أخرى، كما حاولت أن تظهر في تصرفاتها بترك المبادئ الشيوعية، وعبد الرحمن واحد رئيس أكبر جمعية إسلامية وحزبه يحاولان السباحة ضد التيار في بلد مسلم، ويريدان إلغاء قانون ثابت يمنع النشاط الشيوعي سياسة ونشراً!

ولكن العجب يزول عندما تعرف شخصية عبد الرحمن واحد المتقلبة، من زعيم جمعية إسلامية، إلى خرافي قد تصل خرافاته إلى الشرك بعبادة القبور ودعائها والاستغاثة بها وزعمه أنه يخاطب الأرواح، وكذلك استعانته بالوثنيين الهندوس لتحقيق مطالبه، كبقائه في الرئاسة، حيث يشترك مع كبار زعمائهم في طقوسهم الشركية، وقد سُجِّلَت بعض المشاهد من تلك الطقوس وهو يزاولها معهم في فيلم فيديو، إضافة إلى مشاهد أخلاقية نشرت في الصحف، وعلقت صورها على جدران البرلمان وفي شوارع جاكرتا وغيرها، كما أن تصرفاته تثبت أنه يسعى لتحقيق مصالح غير المسلمين وعرقلة مصالح المسلمين، ومعروف أنه صديق حميم للمستشرقين ولزعماء اليهود، بل هو عضو في معهد بيريز للسلام في تل أبيب!

وقد صرح أخو عبد الرحمن واحد"صلاح الدين وقد قابلته وسجلت بقلمي بعض المعلومات المتعلقة بأخيه" لجريدة ريبوبليكا، بأن الفرق بينه وبين أخيه عبد الرحمن واحد، هو: أن عبد الرحمن أقرب إلى النصارى، وأكره ما يكون للمسلمين غير النهضيين، وأما هو "صلاح الدين" فليس قريباً من النصارى،
وإنما هو قريب من المسلمين غير النهضيين. وهذا من الوثائق التي تثبت شيئاً من مواقف الرئيس المنحازة إلى غير المسلمين، انتهى التعليق].

ثم قال الأستاذ حسين عمر: الذين يدافعون عن عبد الرحمن واحد، هم النصارى في أي حزب من الأحزاب، على رغم قربهم من ميغاواتي، لأن منهج حزبها دمج أحزاب وطنية ونصرانية، والنصارى الموجودون في حزبه - وكذا الشيوعيون والاشتراكيون - يدافعون عن الرئيس.

وقد حصل بين الرئيس وأخيه صلاح الدين خلاف في قضايا أساسية من مصالح المسلمين، حيث يرفض عبد الرحمن واحد دخول الأحكام الشرعية في القوانين، مثل الأوقاف وغيرها، وأخوه يرى عكس ذلك كبقية المسلمين.

فاتجاه الرئيس يلتقي مع اتجاه أعداء الإسلام.

وقد حصلنا - بطرقنا الخاصة - على وثيقة صادرة من إدارة الكنائس، مقدمة إلى اللجان العاملة في مجلس الشعب، تقترح تغيير اللائحة الأساسية للدولة (يعني الدستور) وفيها ثلاثة مبادئ مهمة:

المبدأ الأول: رفض دخول الدين في الشئون السياسية.

المبدأ الثاني: رفض أي علاقة للدين بالقانون.

المبدأ الثالث: رفض أساس التوازن بين المسلمين وغير المسلمين، أي رفض تغليب حقوق الأغلبية المسلمة على غيرها.

وعبد الرحمن واحد في صف مطالب النصارى هذه وغيرها، وأفكاره هي أفكارهم، وهو بدون شك خطر على الإسلام والمسلمين. وهو يرفض رفضاً تاماً إدخال التربية الإسلامية في مناهج المدارس الحكومية، ويرى أن شئون الدين والأخلاق تعود إلى الأسر والعوائل، وليس إلى الدولة.

وهذا يخالف موقف الرئيس حبيبي الذي حصل بينه وبين (راديوس بْرَاوِيرو) وهو نصراني بروتستانتي حوار، وهو عضو في مجلس الكنائس الإندونيسية، وكان وزير التنسيق المالي والاقتصادي، وكان يرى أنه لا يصح تغليب مصالح المسلمين على غيرهم. فقال له حبيبي: إذا كان لكم الحق في اثنين فليس لكم حق أن تطالبوا بعشرة، لأن هذا ليس توازناً.

وبناء على مواقف الرئيس المذكورة عبد الرحمن واحد وغيرها، ومن ذلك عدم صلاحيته لقيادة البلاد سياسياً... فإن المسلمين لا يرون مناصاً من إسقاطه، مهما كانت المرارة بتولي المرأة رئاسة الدولة، لأن فترة رئاستها انتقالية.

مع العلم أن الأوضاع الحالية كلها كانت من غلط المسلمين في الإستراتيجية بعد سقوط سوهارتو، لأنهم كونوا أحزاباً كثيرة فرقت أصواتهم. وقد نجح النصارى عندما أعلنوا لأتباعهم منع تأسيسهم أحزاباً خاصة بهم، وأمروهم بالدخول في حزبٍ واحدٍ، هو حزب ميغاواتي، وقالوا: إنها هي عربتنا للسير في السياسة الإندونيسية، ولا بد من دعم الحزب ونجاحه، ولهذا نجحوا وفشل المسلمون، ولعل ذلك يكون درساً معلماً لنا.

والأمثلة على نجاحهم موجودة، وعلى سبيل المثال منطقة (رْيو) غالب سكانها مسلمون، والنصارى قليلون جداً، وقد حصلوا بسبب اجتماعهم وعدم تفرقهم على 8 مقاعد من 14 مقعداً في المجلس المحلي، وحصل المسلمون 6 مقاعد فقط بسبب تفرق أصواتهم. ولو أن النصارى أسسوا حزباً، لم يحصلوا على مقعد واحد.

وكانت فترة رئاسة حبيبي أحسن فترة لتحقيق مكاسب للمسلمين: فقد كانت أيام حكمه 518 يوماً فقط [أقل من سنة ونصف] وفترة حكم سوهارتو 32 عاماً، وفترة حكم سوكارنو 21 عاماً، وقد ألغى حبيبي في فترة حكمه كثيراً من القوانين التي تعرقل الدعوة الإسلامية، ومنها إلزام المؤسسات الشعبية البانتشاسيلا، وكذلك عقيدة الباطنية، وأصدر 68 قانوناً فيها مصالح للمسلمين، و90 مسودة قانون.
وقد خذله المسلمون عندما أسقطوه بزيادة أصوات قليلة للمعارضة.






السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

9206027

عداد الصفحات العام

966

عداد الصفحات اليومي