=اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق، وارزقهم من يقودهم إلى رضاك في الدنيا والآخرة، ويرفع راية دينك في الأرض على سائر الأديان. =اللهم انصر عبادك المؤمنين على أعدائك وأعدائهم المعتدين - من اليهود والنصارى والمشركين والمنافقين -وأنزل بهم بأسك وأرنا فيهم عجائب قدرتك. =اللهم اطمس على أموالهم، واشدد على قلوبهم فإنهم قد كفروا بك واعتدوا على عبادك المؤمنين بما أنعمت عليهم، اللهم اجعل ما ينفقونه من أموالهم في الصد عن سبيلك والاعتداء على خلقك، حسرة في قلوبهم إلى يوم يلقونك. =اللهم يا منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزمهم، اللهم أرسل عليهم جندا من جندك الذين لا يعلمهم سواك، واهزمهم كما هزمت الأحزاب قبلهم. =اللهم، شتت شملهم وفرق جمعهم واجعل بأسهم بينهم وأشغلهم بأنفسهم واقتلهم، وأخرجهم من ديار المسلمين مقهورين ذليلين حقيرين، خزايا ندامى موتورين. =اللهم فك أسر المأسورين، وادفع عنهم، وارفع قدرهم، وأعزهم في دنياهم وآخرتهم، وأذل أعداءهم الذين ظلموهم، في الدنيا والآخرة يا قوي يا عزيز يا رب العالمين. =يا من أهلكت قوم نوح وعاد وثمود وصالح وشعيب، وأهلكت فرعون الذي علا في الأرض وقومه، وكل جبار معتد، أهلك كل عنيد وجبار ومعتد وظالم واكف عبادك المسلمين منهم بما شئت. =يا من تقول للشيء كن فيكون، دمر هؤلاء المعتدين الذين علوا في الأرض وأفسدوا فيها وأهلكوا الحرث والنسل، فأنت أعلم بضعفنا وأرحم بنا من أنفسنا، فليس لنا من يدفع عنا سواك يا حي يا قيوم يا رب العالمين. وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.({قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (54) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56)}) النور
(042)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (039)سافر معي في المشارق والمغارب :: (041)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (040)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع اإسلامي :: (038)سافر معي في المشارق والمغارب :: (037)سافر معي في المشارق والمغارب :: (039)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (036)سافر معي في المشارق والمغارب :: (038)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(025)سافر معي في المشارق والمغارب

(025)سافر معي في المشارق والمغارب

في مركز الجمعية الإسلامية في ولاية كويزلاند:

وصلنا إلى المركز قبل صلاة العشاء، وهو يحتوي على

جامع ومكتبة وقاعة اجتماعات، ومقر لتعليم أولاد المسلمين في أيام الإجازات، وتتبعه مرافق أخرى، وتوجد في المكتبة بعض الكتب الإسلامية باللغة الإنجليزية والعربية والأردية، ومنها كتاب ألفه الإمام اليوغسلافي الذي كان في هذا المسجد، وهو موقيس، واسم الكتاب موجز الكلام في الإسلام، وهو باللغة الإنجليزية، توفي مؤلفه قبل أربع سنوات في مدينة برزبن، تعرض في الكتاب لأمور العقيدة والعبادات، وفصّل القول في الصلاة والمعاملات والأسرة والحقوق والأخلاق، هكذا قال الشيخ محمد رحيم الله، وقال: إن لغته الإنجليزية جيدة وهو كتاب مفيد، وفيه أخطاء بعضها فاحش، ومن ذلك تأييده للقاديانية والظاهر أنه لم يكن يعرف مذهبهم، بل وجد الكلام عنهم في بعض الكتب فنقل ذلك، ومذهبه في الفروع حنفي، وخطؤه بالنسبة للقاديانية وقع في ص 144 ـ 489.

وبعد أن اطلعنا على المكتبة، اجتمعنا بمن حضر من أعضاء الجمعية ومنهم صديق محمد دين، نائب رئيس الجمعية في كويزلاند، وهي الجمعية الأولى في هذه الولاية.

ومن المعلومات التي ذكروها لنا عن المسلمين في هذه الولاية، أن بعض المسلمين جاءوا من الهند والأفغان، وسكنوا حول الجبل هذا الذي أصبح المركز فيه، وكانوا متمسكين بدينهم وبنوا في هذا المكان بيتاً صغيراً من الخشب للصلاة فيه 1908م، ولم يكونوا علماء وإنما يقيمون شعائر الدين حسب علمهم، وكانوا تجاراً ينقلون الأموال والبضائع للحكومة من ولاية إلى أخرى، وكانت بريطانيا أخذتهم من بلادهم للعمل، وقتلت السكان الأصليين، ونقلت من بقي منهم من المدن إلى القرى والغابات، وبعضهم كانوا عمالاً، وكان أكثر السكان في هذه المنطقة مسلمين، ولكن من المؤسف أن أولادهم صاروا الآن نصارى.

وقال الإخوة: إننا نعرفهم ونعرف أسماءهم وبيوتهم، ومهما حاولنا معهم أن يعودوا لدينهم لم يقبلوا، والسبب في ترك دينهم هو جهلهم به، ولا زالوا يسكنون قرب هذا المسجد.

أول مسجد بني في برزبن وثاني مسجد في أستراليا:

وبعد الحرب العالمية الثانية جاء بعض أسرى المسلمين من اليابان والهند وتركيا واستوطنوا في هذا البلد، وبعضهم ماتوا، وهاجر كثير من الأتراك وأقاموا الجمعة والجماعة، وعندما رأوا هذا المسجد قائماً أقاموا حوله، وهو أول مسجد بني في برزبن وثاني مسجد في أستراليا (المسجد الأول هو الذي بناه الأفغان في أدلايد وسيأتي الحديث عنه).

وجاء بعض المسلمين من الولايات الأسترالية الأخرى وفيجي وغيرها وسكنوا هنا وتزوجوا أستراليات، ولما كثر عددهم أنشأوا جمعية واتفقوا على عمارة المسجد عمارة جميلة، وعندما بدؤوا بناءه كان لا يوجد عندهم إلا القليل من النقود لا تتجاوز خمسين دولاراً، ولكنهم تعاونوا وبنوه خلال عشر سنوات من سنة 1960م ـ 1970م، ويتكون من طابقين الطابق الأرضي، وفيه المدرسة وقاعة الاجتماعات والمكتبة والمطبخ وغرف خدمات، والطابق العلوي، وهو مسجد وألحق به غرفة خاصة بالنساء، وغرفة للإمام.

وبلغت تكاليف المركز كله أكثر من ستين ألف دولار، وهي قيمة المشتريات، أما العمل فقد باشره المسلمون بأنفسهم.

وأسست الجمعية سنة 1958م، وقام بإنشائها فضل الدين، وهو عم صديق المذكور. وبدؤوا بتدريس الأولاد مبادئ الدين الإسلامي، وبالدعوة حسب الإمكان ونصحوا الناس بالتمييز بين الحلال والحرام، وبخاصة فيما يتعلق باللحوم، وعملوا للتجارة في اللحم الحلال منذ ثلاثين سنة.

رئيس الجمعية: سلطان محمد دين. نائب الرئيس: صديق محمد دين. أمين السر: محمد منظور الحق. عدد الأعضاء التنفيذيين: تسعة. المشتركون بالمال: خمسون ومائتان. المستفيدون من الجمعية: ثلاثة آلاف تقريباً، وهم منتشرون في مسافات بعيدة.

وقد حضر عدد من المسلمين العرب إلى المسجد، من مصر والأردن ولبنان وتم التعارف بيننا وبينهم.
وقد ألقى الشيخ عمر محاضرة عرف الحاضرين بمهمتنا في هذه الزيارة، وأبدى أسفه على الجهل الذي يحيط بالمسلمين حتى أصبح أكثرهم لا يعرفون معنى الشهادتين حق المعرفة، وبذلك كثر عدد المسلمين وقل نفعهم، وقد أذلهم الله لبعدهم عن دينه، وهنا بين مكانة الجمعيات الإسلامية في العالم وما تقوم به من تعليم أبناء المسلمين.

وأثنى على المسلمين في هذا البلد، بما يبذلون من العمل لإنقاذ أنفسهم وأولادهم من الكفر والعادات الضارة، حيث يبنون المساجد ويلحون في وجود أئمة ومعلمين، ويحاولون إنشاء مدارس خاصة كاملة، و حذر من أنه إذا حصل أي تساهل في صيانة الأولاد، فإنه سيأتي اليوم الذي يكون اسم الأب محمد واسم ابنه جورج وما أشبهه، كما حصل لأبناء المسلمين السابقين في هذا البلد.

وبين لهم أنه لا يجوز أن يغلب طلب الرزق على صيانة الأنفس والأولاد بدين الله، بل يجب أن يكون الهدف الأول هو حفظ أنفسنا بدين الله وحفظ أولادنا، والرزق مكتوب لا بد منه، وذكرهم بأن القدوة الحسنة من أسلافنا كانت سبباً في إسلام شعوب كثيرة في العالم، كإندونيسيا وماليزيا وإفريقيا، وحثهم أن يلحوا على حكومات الشعوب الإسلامية في بعث علماء يربون أولادهم ويعلمونهم، وأكد لهم أن هذا خير من ملايين الدولارات.

ثم طلب مني الشيخ أن أتحدث إلى الحاضرين، فأكدت المعاني التي تعرض لها، مع حضهم على الاجتهاد في إيصال أولادهم إلى المركز أيام العطل وعدم التساهل في ذلك، وأن يكونوا هم أنفسهم قدوة حسنة لأولادهم في التزام الطاعة وترك المعاصي والمحرمات كالخمر والخنزير ونحوهما، وأن يحافظوا على الاجتماع في المساجد في كل فرصة تسنح لهم، وأن يكثروا من اللقاءات مع إمام المسجد للاستفادة منه، وأن يتحدثوا مع أولادهم بلغة بلدهم حتى لا تضيع لغتهم التي يفهمون بها الكتب الإسلامية المؤلفة بلغتهم.
وكان المترجم الأستاذ فاخر بيتيه، وهو لبناني يتجر في الخضار وترجمته جيّدة، ويقوم بخدمة المساجد وقال: إنه يخدم المسلمين ويحل مشكلاتهم المتعلقة بالدولة.

هذه هي برزبن!

إن أول ما طرقت سمعنا كلمة (برزبن) كانت ثقيلة علينا كما أن ألسنتنا كانت تتعثر بنطقها، وكان الشيخ عمر يطلقها على كل شيء فيه صعوبة أو مشكلة، وها نحن نزور مدينة برزبن بعد أن ذلت بها ألسنتنا وألفتها أسماعنا.

وحصلت مشكلة بين بعض الحاضرين من العرب وإمام المسجد ورئيس مجلس الولاية، خصام شديد ونزاع أعقبهما سباب وشتائم وكاد يحصل بين الفريقين مضاربة، والسبب في ذلك ظن بعض العرب أن إمام المسجد ورئيس المجلس ورئيس الجمعية وبعض أعضائها يريدون الاستئثار بالضيوف الزائرين، وأنهم ينظمون لهم برامج تعود مصالحها لهذه الجمعية والعرب محرومون منها، وعلى رغم محاولتنا حل النزاع وإيضاح عدم صحة ما توهمه الإخوة العرب، فإن الأمر كان يزداد خطورة، لذلك رأينا أن الحل الأنسب هو الانصراف، فخرجنا من المركز، فلما خرجنا تفرقوا، وقال الشيخ عمر عند خروجنا معبراً عن هذه الحالة الصعبة التي وقعت: "هذه برزبن!".

وقد ذكرتني هذه القصة بقصة وقعت للشيخ محمود عبد الوهاب فايد المصري الأزهري ـ وهو أحد أعضاء الجمعية الشرعية في القاهرة، وأحد الأساتذة الذين قضوا فترة طويلة في الجامعة الإسلامية، وكنت كثيراً ما أستدعيه لإلقاء بعض المحاضرات، أو الاشتراك في بعض الندوات لطلاب الجامعة، عندما كنت مسؤولاً عنهم، وكذلك الاشتراك في الرحلات الطلابية ـ وقد حكى لي بنفسه القصة وخلاصتها أنه كان مدرساً في إحدى مدارس الكويت وخرج ذات يوم من المدرسة راجعاً إلى منزله وحقيبته في يده، فقابله رجل يقود سيارة، فوقف وقال له: تفضل يا شيخ، فقال له: شكراً منزلي قريب، فأقسم عليه أن يركب معه، وهو يظن أنه سيوصله إلى منزله، فاستمر وتجاوز منزل الشيخ، فقال له الشيخ: إلى أين؟ فقال إلى منزلنا لحاجة خفيفة فحاول أن يعفيه من هذه الزيارة التي كان يظن الشيخ أنها زيارة غداء، لأن أحد أولاد الرجل في المدرسة وأحد طلبة الشيخ.

ولكن الرجل لم يعفه، وعندما جاء إلى المنزل وطرق الباب فتحت زوجُ الرجل فرأت الشيخ، فصرخت تبكي وتلعن زوجها وهرعت إلى المطبخ، فأخذت الكبريت وأرادت أن تحرق نفسها وتقول لزوجها: جئت بالمأذون والله لأحرق نفسي والشيخ في ذهول شديد وحرج أشد! وكان يقسم لها بالله أنه غير مأذون وأنه مدرس ولا علم له بذلك، وكانت تظن أنه جاء ليكتب طلاقها. وحاول الشيخ الخروج ولكن باب المنزل مقفل، وبعد مشقة استطاع أن يقنع المرأة أنه لا يريد أن يكتب طلاقها ـ وما كان يدري بالخصام بينها وبين زوجها ـ وللقصة بقية لم استوعب تفاصيلها ولكن محل الشاهد منها أننا كنا أنا والشيخ عمر كالشيخ محمود فايد في مركز برزبن هذه الليلة ـ وقد سلم الله والحمد لله.






السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

9423423

عداد الصفحات العام

1819

عداد الصفحات اليومي