=اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق، وارزقهم من يقودهم إلى رضاك في الدنيا والآخرة، ويرفع راية دينك في الأرض على سائر الأديان. =اللهم انصر عبادك المؤمنين على أعدائك وأعدائهم المعتدين - من اليهود والنصارى والمشركين والمنافقين -وأنزل بهم بأسك وأرنا فيهم عجائب قدرتك. =اللهم اطمس على أموالهم، واشدد على قلوبهم فإنهم قد كفروا بك واعتدوا على عبادك المؤمنين بما أنعمت عليهم، اللهم اجعل ما ينفقونه من أموالهم في الصد عن سبيلك والاعتداء على خلقك، حسرة في قلوبهم إلى يوم يلقونك. =اللهم يا منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزمهم، اللهم أرسل عليهم جندا من جندك الذين لا يعلمهم سواك، واهزمهم كما هزمت الأحزاب قبلهم. =اللهم، شتت شملهم وفرق جمعهم واجعل بأسهم بينهم وأشغلهم بأنفسهم واقتلهم، وأخرجهم من ديار المسلمين مقهورين ذليلين حقيرين، خزايا ندامى موتورين. =اللهم فك أسر المأسورين، وادفع عنهم، وارفع قدرهم، وأعزهم في دنياهم وآخرتهم، وأذل أعداءهم الذين ظلموهم، في الدنيا والآخرة يا قوي يا عزيز يا رب العالمين. =يا من أهلكت قوم نوح وعاد وثمود وصالح وشعيب، وأهلكت فرعون الذي علا في الأرض وقومه، وكل جبار معتد، أهلك كل عنيد وجبار ومعتد وظالم واكف عبادك المسلمين منهم بما شئت. =يا من تقول للشيء كن فيكون، دمر هؤلاء المعتدين الذين علوا في الأرض وأفسدوا فيها وأهلكوا الحرث والنسل، فأنت أعلم بضعفنا وأرحم بنا من أنفسنا، فليس لنا من يدفع عنا سواك يا حي يا قيوم يا رب العالمين. وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.({قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (54) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56)}) النور
(041)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (040)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع اإسلامي :: (038)سافر معي في المشارق والمغارب :: (037)سافر معي في المشارق والمغارب :: (039)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (036)سافر معي في المشارق والمغارب :: (038)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (035)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(036)سافر معي في المشارق والمغارب

(036)سافر معي في المشارق والمغارب
]في مدينة دارون وفي فندق كازينو:

وكان في استقبالنا في مطار دارون: رئيس الجمعية في دارون وإمام المسجد وبعض أعضاء الجمعية، وقد أوصلونا إلى فندق يسمى: كازينو، وهو مأوى ألعاب القمار المتنوعة، وقال الإخوة: إنهم لم يجدوا لنا أي مكان في الفنادق الأخرى، وقد اجتمع فيه المقامرون بالخيل، ولهذا جعل يوم غدٍ الاثنين يوم إجازة لأجل سباق الخيل.
وقال لنا الإخوة: إننا سنصلي غداً المغرب في المسجد ونلقي المحاضرة ونتناول طعام العشاء مع أعضاء الجمعية الذين اتفقوا على ذلك.

معلومات عن الجمعية الإسلامية في شمال أستراليا:

أسست سنة: 1971م. رئيسها الحالي: محمد نور الحق (مهندس جيولوجي). نائب الرئيس: محمد أزهر جاويد. أمين السر: جعفر أحمد. أمين الصندوق: محمد أزهر جاويد. هؤلاء مع ستة آخرين هم اللجنة التنفيذية للجمعية. عدد المشتركين مالياً في حدود مائة شخص.

عدد المستفيدين من الجمعية ثلاثمائة تقريباً. وهم من الجنسيات الآتية: إندونيسيون، باكستانيون، هنود، أتراك، ألبان، يوغسلاف، مصريون، ماليزيون، سنغافوريون، بنغلاديشيون، أستراليون ـ وعددهم عشرة تقريباً ـ وواحد من روسيا.

نشاط الجمعية:

تدريس القرآن الكريم والمبادئ الإسلامية للأولاد، وعددهم ستون طالباً وطالبة تقريباً، يعلمون الصلاة ويثقفون إسلامياً. وتقام دورة تدريبية على الصلاة. وتقام دورة سنوية في سدني للأولاد، يبعثون إليها ليستفيدوا منها. ولديهم دائرتان رئيسيتان في الجمعية: دائرة التعليم ودائرة السيدات المسلمات، وهن يقمن بالحفلات والثقافة الدينية. والتعليم في المسجد يوم السبت للصغار، ولا يوجد تعليم ديني للأولاد في المدارس الحكومية لقلة الإمكانات، وتعليم الكبار في يومين، يوم للرجال ويوم للنساء، وخمس وأربعون دقيقة للقرآن الكريم، وخمس وأربعون دقيقة للغة العربية.

والسيدات سيبدأن من الأسبوع القادم في قراءة القرآن ودراسة الدين الإسلامي. ويقومون بتنظيم زيارات للمسلمين في منازلهم يوم الأحد ويدعونهم إلى الحضور إلى المسجد، والإمام يخطب فيهم، ورئيس الجمعية هو أمير جماعة التبليغ، يقرأ عليهم بعض الكتب في الحديث وغيره.

وأحياناً يستقبلون بعض الزوار الأستراليين وبعض السائحين الأوربيين. وهم في حاجة إلى الكتب المترجمة إلى اللغة الإنجليزية لتوزيعها عليهم، ويزورهم بعض الطلبة الكاثوليك. وعندهم مجلة إسلامية، اسمها الأذان باللغة الإنجليزية والإندونيسية، وقد تكتب فيها موضوعات باللغة العربية. ولديهم لجنة رياضية تهتم بالشباب بجانب المسجد، للحفاظ عليهم، وأرض المسجد تبرعت بها الدولة قبل عشر سنوات، وموقعها ممتاز جداً وقيمتها الآن مرتفعة...

والقسم الذي لم يبن من أرض المسجد يخشى أن تصادره الحكومة وهم في حاجة إلى بناء منزل فيها للإمام وأهله، ومدرسة للأولاد. والمسلمون هنا ليسوا فقراء ويمكن أن تجمع تبرعات منهم ولكنهم لا يبذلون من أموالهم ما يكفي.

وقد دلهم فضيلة الشيخ عمر على كيفية طلب المساعدة لإقامة هذا المشروع، وهو أنهم يضعون له مخططاً هندسياً، ويبعثون إلى رابطة العالم الإسلامي أو أي جهة في المملكة العربية السعودية أو الكويت من الجهات المعنية، ونحن سندعم طلبكم إذا سئلنا.

وقالوا: إن بناء المسجد بدأ سنة 1978م وأكمل في نفس السنة، وأقيمت فيه صلاة الجمعة الأولى في مايو 1979م وكلف بناؤه سبعين ألف دولار أسترالي، وتمم لتجميله أربعون ألف دولار أخرى، فتكون تكلفته الإجمالية مائة وعشرة آلاف دولار، ولا توجد في شمال أستراليا إلا هذه الجمعية. أخذت هذه المعلومات من رئيس

الجمعية محمد نور الحق في الفندق‎

الاثنين: 9/11/1404هـ.

أزمة الفنادق التي ملأها المقامرون:

كان هذا الأسبوع موعد اللقاء للمقامرة في أستراليا وما جاورها، كنيوزلندا، وقد اختاروا لهذه المقامرة مدينة دارون هذه، حيث توافدت أعداد كبيرة من كل أنحاء أستراليا ونيوزلندا، واشترك في السباق بعض الأمريكان، ولذلك امتلأت الفنادق كلها في دارون، وحاول الأخ شفيق الرحمن أن يحجز لنا في بعض الفنادق، فلم يتمكن، ثم حجز رئيس الجمعية: نور الحق غرفتين في هذا الفندق ـ وهو من فنادق الدرجة الأولى الممتازة ـ ليلة واحدة فقط وفنادق كازينو مشهورة في العالم لأنها نزل المقامرين، وهي فنادق يكثر فيها الفساد الأخلاقي والصخب الموسيقي والرقص والعري في أحواض السباحة التابعة لها، فنمنا ليلتنا.

واتصل الأخ عبد القدوس إمام المسجد بمدير الفندق، طالباً منه بقاءنا في غرفتينا، نظراً لعدم وجود أماكن في جميع فنادق دارون، فاعتذر له، وبعد إلحاح شديد من الإمام وعده مدير الفندق بغرفة واحدة، فاتصل بنا الإمام وأخبرنا بذلك فاطمأننا، لأنا مضطرون للبقاء في مدينة دارون ليلتين أخريين لأمرين:

الأمر الأول: أن نقوم بزيارة الجمعية ومسجدها، وزيارة بعض الشخصيات الإسلامية فيها.

الأمر الثاني: وهو اضطراري أكثر، أنه لا توجد رحلة إلى سنغافورة التي يمر بها خط سيرنا إلا يوم الأربعاء، ونحن اليوم في يوم الاثنين.

وهناك ناك أمر ثالث نرغب فيه وإن كان غير ضروري ـ وهو التجول في المدينة والتعرف عليها وأخذ تصور عنها.

زيارة رشيد بن عبد الملك بن مروان!

وزارني في الفندق شخص يدعى: هشام بن عبد الملك بن مروان، ـ هكذا قال؟! ـ ولا أدري كيف عرف أننا موجودون هنا، وقال إنه يريد أن يشرح لي أحواله في أستراليا، ويسألني عن بعض أوضاع الدول العربية، وكان في نفسي منه شيء، لذلك لم أجاره في المحادثة… وسألت عنه بعض الإخوة فلم يعرف أحد منهم هذا الاسم!.

زيارة الشيخ عبد القدوس محمد حنيف:

ثم زارنا الشيخ عبد القدوس محمد حنيف، وهو هندي من مدراس في جنوب الهند. ولد في مدراس سنة 1951م. درس في مدرسة الباقيات الصالحات في دلهي، وحمل شهادة مولوي، والتحق بمدرسة دار العلوم في ديوبند في شمال الهند غرب دلهي، وأخذ منها شهادة الفضيلة، وهي تعادل الليسانس في الأزهر، وحفظ القرآن الكريم والتحق بالأزهر سنة 1974م وأخذ الماجستير منه سنة 1977م، في اللغة العربية قسم التاريخ والحضارة، وسجل في نفس الكلية في الأزهر موضوع: الإمبراطورية المغولية: نشأتها وخصائصها وسقوطها.

ثم ذهب إلى ليبيا سنة 1977م، وعين داعية ومدرساً للغة العربية والدراسات الإسلامية، من قبل جمعية الدعوة الإسلامية في جزر فيجي، وقام بالدعوة في فيجي ست سنوات، وكان معه محمد إبراهيم وهو من خريجي الأزهر مبعوث دار الإفتاء (السعودية) وأسسا مدرسة، بناءً ومنهجاً، اجتمع فيها أربعون طالباً بعد حملهم الشهادة الثانوية، ولا زالت المدرسة موجودة في فيجي، وكان هو مدير المدرسة، وكان الأخ عبد القدوس نائبه. وانتقل الشيخ عبد القدوس إلى أستراليا سنة 1982م، ولا زال على وظيفة داعية من قبل جمعية الدعوة في ليبيا.




السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

9416095

عداد الصفحات العام

1055

عداد الصفحات اليومي