=اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق، وارزقهم من يقودهم إلى رضاك في الدنيا والآخرة، ويرفع راية دينك في الأرض على سائر الأديان. =اللهم انصر عبادك المؤمنين على أعدائك وأعدائهم المعتدين - من اليهود والنصارى والمشركين والمنافقين -وأنزل بهم بأسك وأرنا فيهم عجائب قدرتك. =اللهم اطمس على أموالهم، واشدد على قلوبهم فإنهم قد كفروا بك واعتدوا على عبادك المؤمنين بما أنعمت عليهم، اللهم اجعل ما ينفقونه من أموالهم في الصد عن سبيلك والاعتداء على خلقك، حسرة في قلوبهم إلى يوم يلقونك. =اللهم يا منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزمهم، اللهم أرسل عليهم جندا من جندك الذين لا يعلمهم سواك، واهزمهم كما هزمت الأحزاب قبلهم. =اللهم، شتت شملهم وفرق جمعهم واجعل بأسهم بينهم وأشغلهم بأنفسهم واقتلهم، وأخرجهم من ديار المسلمين مقهورين ذليلين حقيرين، خزايا ندامى موتورين. =اللهم فك أسر المأسورين، وادفع عنهم، وارفع قدرهم، وأعزهم في دنياهم وآخرتهم، وأذل أعداءهم الذين ظلموهم، في الدنيا والآخرة يا قوي يا عزيز يا رب العالمين. =يا من أهلكت قوم نوح وعاد وثمود وصالح وشعيب، وأهلكت فرعون الذي علا في الأرض وقومه، وكل جبار معتد، أهلك كل عنيد وجبار ومعتد وظالم واكف عبادك المسلمين منهم بما شئت. =يا من تقول للشيء كن فيكون، دمر هؤلاء المعتدين الذين علوا في الأرض وأفسدوا فيها وأهلكوا الحرث والنسل، فأنت أعلم بضعفنا وأرحم بنا من أنفسنا، فليس لنا من يدفع عنا سواك يا حي يا قيوم يا رب العالمين. وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.({قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (54) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56)}) النور
(011)سافر معي في المشارق والمغارب :: (068)سافر معي في المشارق والمغارب :: (010)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (067)سافر معي في المشارق والمغارب :: (066)سافر معي في المشارق والمغارب :: (065)سافر معي في المشارق والمغارب :: (064)سافر معي في المشارق والمغارب :: (075)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (063)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(045)سافر معي في المشارق والمغارب

(045)سافر معي في المشارق والمغارب

السفر إلى مدينة أوكلاند:

أقلعت بنا الطائرة من مطار: ولنجتون إلى مدينة أوكلاند، وكان سيرنا في الغالب على شاطئ البحر الذي توازيه الجبال المكسوة بالغابات الكثيفة، وكانت أشعة الشمس على البحر تجعل أمواجه ذات لون أبيض ساطع، فإذا مرت السحب السوداء صار لون البحر أسود داكناً، وكان سيرنا إلى الشمال، مع ميل قليل جداً في بعض الأحيان إلى الشرق.

ازَّيَّكْ؟!

مر أحد مضيفي الطائرة بجانبنا، وسأل الأخ مظهر شكري عنا فأخبره من أين نحن، وهو شاب طويل يميل لونه إلى السمرة لا يشك من رآه ممن عرف شباب مصر أنه مصري في قسمات وجهه ونظراته وابتسامته وحركاته، فلما رآه الشيخ عمر قال له بسرعة وعاطفة وبلا تفكر: "إزيّك"؟ فلم يفهم الرجل ولكنه ابتسم، قلت للشيخ: أهو مصري؟ قال: والله كأنه مصري، فسألنا الأخ مظهر شكري عن جنسه، فقال: إنه من السكان الأصليين: "الموريين" وكانت العواطف تتبادل النظرات إذا مر من عندنا نظر إلينا ونحن ننظر إليه.

ولقد كان يتابعنا بنظراته، حتى في قاعة مطار أوكلاند بعد أن نزلنا من الطائرة، وقد ذُكِر لنا فيما بعد أن هناك من ذكر من المؤرخين أن أصل الموريين جاءوا من سواحل مصر وليبيا ولعل هذا النموذج دليل على ذلك.

وهبطت بنا الطائرة التي كانت في آخر سيرها تطير على قمم الجبال المكسوة بالغابات التي يداعبها السحاب مشيراً إليها بفضل الله وغيثه المدرار، وكأني بأزهارها تستقبله بالتحية والابتسام سروراً ببشراه. هبطت الطائرة في مطار أوكلاند في الساعة الحادية عشرة والدقيقة الثانية والثلاثين ـ أي أن مدة الطيران قاربت الساعة ـ.


في مدينة أوكلاند

في مطار أوكلاند (أخذنا حقنا هناك فأُخِذ منّا هنا):

لقد تمسكنا بسفرنا من ولنجتون في وقته المحدد، ويسره الله وكان الهدف استغلال الوقت، لأن يوم السبت وهو يوم عطلة يتيح لنا أن نبدأ بعد صلاة العصر اللقاء مع أعضاء الجمعية أو زيارة بعض الشخصيات، ولكن هذا الفوز تبعه تعطيل في مطار أوكلاند لمدة ساعة ونصف الساعة تقريباً، والسبب أن صاحبنا مظهر شكري يعتبر مضيفاً لأنه يسكن في أوكلاند، فاستعمل حقه في خضوع الضيف أو عدم خروجه على تخطيطه، أسرع بعد دخولنا قاعة المطار إلى الهاتف واتصل بابنه ليأتي بالسيارة ينقلنا إلى البلد حباً في إكرامه لنا، وقال: إنه سيصل بعد عشرين دقيقة، وسيارات الأجرة ميسرة جداً في كل وقت وبأسعار مناسبة، وهي أسرع من انتظار سيارة تأتي إلى المطار بطلب متأخر.

فانتظرنا وتعبنا من الانتظار، فخرجنا إلى خارج القاعة، وقعدنا على رصيف الشارع في ظل شرفة المبنى ننتظر رؤية السيارة المطلوبة، وضاق صاحبنا ذرعاً بهذا التأخر ولم يصل إلا بعد فوات ساعة ونصف الساعة تقريباً، فقلنا: لقد أخذنا حقنا في ولنجتون ولكنه أُخِذ منا في أوكلاند.

وأوصلنا الأخ مظهر وابنه إلى فندق شيراتون وطلب لنا طعام الغداء مما لا فرق بين مذبوحه وميتته في الحل: "الفش" وودعنا ولم نره إلا في ليلة الوداع في المسجد، وأخذنا راحتنا إلى الساعة الخامسة والنصف مساء.

الاجتماع بأعضاء الجمعية الإسلامية في الفندق:

في الساعة الخامسة والنصف، زارنا بعض أعضاء الجمعية المسماة بجمعية المسلمين النيوزيلندية ـ وهم:
الأخ ضرار اليتيم من سوريا.

والدكتور سيد حسنين من باكستان، وهو طبيب في جامعة أوكلاند واختصاصه الأمراض الصدرية. والعربي بجاوي من المغرب العربي. وقال الأخ ضرار: إن له عامين في أوكلاند، والدكتور سيد له ست سنوات فيها.

معلومات عن الجمعية:

أخذنا منهم معلومات عاجلة عن الجمعية فذكروا أنها أسست منذ ست وعشرين سنة. وذكروا لنا أن المركز الأول هو هذا المسجد: مسجد أوكلاند الذي أسس في سنة 1979م. وقال الشيخ سليمان: انه بدأ يجمع المسلمين سنة 1949م ـ 1950م، وكان عددهم اثني عشر شخصاً وكانوا يصلون جماعة في منزله، وفي ذلك العام تكونت الجمعية، وفي سنة 1955م اشتروا منزلاً ومارسوا فيه صلاة الجماعة والأعياد والجمعة والاجتماعات.

وبدأ المسلمون في المناطق البعيدة يتكاثرون ويفدون إلى مدينة أوكلاند، وفي سنة 1956م اشتروا منزلاً آخر لأن المنزل الأول لم يعد يتسع لهم فكانوا يستعملون المنزلين جميعاً. وفي سنة 1972م اشتروا منزلاً كبيراً وهو المكان الذي شُيِّد عليه هذا المسجد، وقد زاد عدد المسلمين، وذهب بعض أعضاء الجمعية إلى أستراليا وكندا وفيجي وماليزيا وباكستان وذهبت وفود إلى رابطة العالم الإسلامي ودار الإفتاء في المملكة العربية السعودية، وإلى ليبيا والإمارات العربية وقطر، لجمع التبرعات وكانت تلك الوفود ما بين 1979م ـ 1980م، وبذلك استطاعوا بناء المسجد وفي سنة 1981م أدى المسلمون أول صلاة وهي صلاة الظهر في هذا المسجد.

ثم بدؤوا يفكرون في بناء قاعة للمحاضرات وغسل الموتى ودعوة غير المسلمين للاستماع والمناقشة، وقد أسسوا قاعدة تلك القاعة على يمين المسجد ورأيناها فعلاً مؤسسة وهم في انتظار المساعدات لبنائها من طابقين ليكون أحدهما للإمام. أما المركز الثاني فيقع في جنوب مدينة أوكلاند، ويبعد عن هذا المسجد خمسة عشر كيلاً، وهو عبارة عن بيت كبير حولوه إلى مركز ومسجد.

وقال محمد امتياز بيكو: إن عدد المسلمين مع أسرهم في المدينة ألفان، وعدد المشتركين في الجمعية ما بين خمسمائة وستمائة وهم الذين يحضرون صلاة الجمعة والأعياد، يصلي الجمعة ما بين: 120 ـ 200 وأما في العيد فيمتلئ المسجد وغالبهم من الهنود.

أما الأعضاء المشتركون بالمال، فقد كانوا في أول الأمر في حدود عشرين شخصاً فقط، وقد بلغوا الآن مائتين وخمسين، والقدر المطلوب رسمياً حسب البطاقة خمسة دولارات على الكبير ودولاران على الصغير كل عام.


رئيس الجمعية محام قانوني اسمه رشيد عبد الرحمن رحيم، يعلن أسبوعياً في الجرائد استعداد الجمعية لأي سؤال عن شؤون الإسلام، وعنده ثقافة عامة ولكنه ليس عالماً. وجماعة الدعوة والتبليغ يحملون الدعوة للمسلمين إلى منازلهم ومكان أعمالهم، ويذهبون كل سبت إلى المسلمين ويدعونهم للحضور إلى المسجد لسماع البيان [وهو ما اعتاد جماعة التبليغ أن يلقوه على المستمعين وهو تابع في أهميته للمتحدث والغالب أن المتحدثين عوام يُلّقَّنون بعض العبارات ويقرءونها على الناس مكررة]. وأمير الجماعة في أوكلاند عبد الصمد بيكو، ولم يكن موجوداً لأنه سافر إلى الحج ووكل أيوب بوتيل حتى يعود، ومركزهم الرئيس هو هذا المسجد، وقد بدأ عملهم سنة 1973م.

وقالوا: إنهم يعتمدون في دعوتهم وبياناتهم على ست نقاط:

1 ـ لا إله إلا الله محمد رسول الله. 2 ـ صلاة الخشوع. 3 ـ العلم والذكر. 4 ـ إكرام المسلمين.
. 5 ـ إخلاص النية لله6 ـ الخروج في سبيل الله.

والغالب أن تلقى هذه النقاط الست في كل اجتماع باختصار وبخاصة إذا كان ملقي البيان عامياً، وهذه النقاط هي التي ركز عليها محمد إلياس مؤسس الجماعة، وذكروا أنه يدخل في الإسلام كل عام اثنان من النصارى، ومن الذين دخلوا في الإسلام إنجليزي سافر من نيوزيلندا في سباق اليخوت، كان درس شيئاً عن الإسلام واتصل بالمركز وطلب منهم أن ينتدب له شخص يعلمه مبادئ الإسلام، فأُرسِل له نوري بن فايد، وشاب ليبي ـ أثنوا عليه كثيراً ـ مكث عنده أسبوعين، أصبح بعد ذلك مسلماً وسمي محمد الحارث.
والذين يدخلون في الإسلام يثبتون ويحضرون الدروس والصلوات في المسجد.

ويذهب جماعة التبليغ إلى الناس في منازلهم ويطلبون منهم الحضور إلى المسجد ويلقون عليهم البيان، ويوم الأربعاء يعلم بعض الأعضاء القرآن الكريم واللغة العربية والقائمون الآن بهذا التعليم هم: ضرار اليتيم، ونوري بن فايد، وبعض العرب الذين وفدوا حديثا إلى نيوزيلندا.

والمسلمون ملتزمون بالحلال يذبحون ذبائحهم في المزارع ويحفظون لحومهم في ثلاجات، ولا توجد مطاعم إسلامية في أوكلاند، وبالمناسبة فإن ضراراً ذكر لنا أنه فتح مطعماً أرانا مكانه قريباً من فندق شيراتون ولكنه أغلقه، ـ لا ندري أكان ذلك لكساد أم لأنه مشغول عنه بالعمل مع جماعة التبليغ ـ .

وعندما اشترينا بعض الجلود الضأنية من دكان مجاور لمطعم ضرار ـ باعتبار ما كان ـ قالت صاحبة الدكان وهي امرأة عجوز إنها قد خفضت لنا من القيمة لأن ضراراً كان يعطيها طعاماً مجاناً.

ويذهب أعضاء جماعة التبليغ كل شهر ثلاثة أيام إلى المدن التي يوجد بها مسلمون في نيوزيلندا، ويحسم من راتبهم يوم، وفي كل يوم أحد يوصل المسلمون أولادهم إلى المسجد لتعليمهم القرآن الكريم، كان يعلمهم عزيز أورجان من ماليزيا، بعث من قبل جماعة الدعوة من طرابلس بليبيا، وسعيد بوتيل وقد غادرا البلد ولا يدرى متى يعودان، ويقوم بالتعليم حالياً ضرار وكان عزيز أورجان يفتح بابه لكل من يريد التعلم من يوم الاثنين إلى يوم الخميس.

ونوري يعلم الأطفال في مركز منجري كل يوم أحد من الساعة التاسعة إلى الساعة الثانية عشرة، وكلما كان آباء الأطفال متمسكين بالإسلام أثر ذلك في أولادهم والعكس بالعكس، والجمعية تحاول بكل ما تستطيع الحفاظ على الأولاد.

صلاة المغرب في جامع أوكلاند:

ثم ذهبنا معهم إلى المسجد، فصلينا معهم المغرب واجتمعنا بالحاضرين فيه، وكان منهم الشيخ سليمان بيكو من بومباي في الهند، وكان أبوه أول رجل دخل الجزيرة تقريباً من المسلمين ضمن الجيش الإنجليزي، ثم جاء ابنه الشيخ سليمان هذا وعمره ثلاثة عشر عاماً، وسبقه إخوته في المجيء وهم يوسف وإبراهيم، وكان بعضهم موجوداً معنا في المسجد، وأيوب بوتيل، ونياز بيكو، ولياقت علي، ومختار علي، وأيوب خان ـ الذي مازحناه عندما سمعنا اسمه وقلنا له: إنك خطير، إشارة إلى سميه رئيس جمهورية باكستان الأسبق، ومحمد فريد، وهارون موسى، وناصر علي، ومحمد علي، وغيرهم من الحاضرين.

سراب تورة تورة، وهاو آريو!

كنا إذا التقينا الناس أول لقاء أخاطبهم بقولي (هاوآريو) أي كيف حالكم، فيسرون بذلك ويبدءون يتفاهمون معي باللغة الإنجليزية فأقول لهم: (هاوآريو أونلي)، يعني لا أجيد في هذه اللغة إلا هذه الكلمة فيبدو لهم السراب، وعندما وجد الشيخ من يتكلم الأوردو خاطبهم بقوله: كي هال هي - أي كيف حالكم ـ فالتفوا حوله وأخذوا يرطنون له بكلمات كثيرة في الأوردو، وهو يهز لهم رأسه ويقول: تورة تورة، ثم اتضح لهم أن هذه سراب كتلك

قلت للشيخ بعد ذلك: إن بعض الجهات في اليمن يبنون قباباً على الأضرحة وبخاصة على أضرحة السادة ومن يسمونهم بالأولياء، ولجهلهم بالدين يستغيثون بهم عند الشدائد، ويقال: إن أحدهم استغاث بأحد المقبورين في قبته فلم ينل منه ما كان يؤمل فقال بلهجة بلده وهي تهامة: (حسبتث في مْقُبهْ وَلْيُو، وفِيها جِنِّيُ عَرْيو) يعني ظننت أن في هذه القبة ولياً ينفع مَن دعاه، والحال أني وجدت في الحقيقة أن فيها جنياً عرياناً، لا يستفاد منه شيء بل لم يفد هو نفسه، لأنه لو كان قادراً على إفادة نفسه لوجد لباساً يستر نفسه به. قلت: وهذا المثل ينطبق علينا وعلى من يفرح بسماع كلمة من اللغة الإنجليزية أو الأردية، فلا يجد سوى: تورة تورة، كى هال هي، وهاو آريو.

مراسم الخروج في سبيل الله عند جماعة التبليغ:

وتحلق أعضاء جماعة التبليغ الذين يريدون القيام بالدعوة ويوجهوا الناس، وتكلم أحدهم كلمات، بين لهم أهمية دعوة الناس وإحضارهم إلى المسجد لإلقاء البيان وعلمهم آداب طَرْقِ المنازل ومخاطبة الناس.

ثم قاموا كلهم ما عدا الذي علمهم، فوقفوا صفاً واحداً، كل واحد بجانب صاحبه متجهين إلى المعلم ووقف الأمير أمامهم، فتقدم المسؤول عن الجولة إليه فاستأذنه في الخروج فأذن له، ثم ذهبو كل منهم ذهب إلى جهة، وبعد ما يقارب الساعة حضروا ومعهم عدد من الناس، وبعد صلاة العشاء قام الذي كلف إلقاء البيان فتحدث حديثاً خلاصته سرد النقاط الست، ولم يزد عن خمس دقائق، ثم أخرج قرطاسه وقلمه وطلب منهم الخروج في سبيل الله، وكان كلما رفع أحدهم يده سجل اسمه.

وبعد ذلك ألقى الشيخ عمر كلمة في الحاضرين، تضمنت التعريف بمهمتنا كما هو الحال في كل لقاء، والحث على مواصلة الجهد في الدعوة إلى الله وتعليم الناس، وأنه يجب التمسك بالوارد من الذكر أدبار الصلوات وغيرهما ـ وكان سبب هذا أنه سمع دعاء من الإمام طويلاً مع ترك الوارد في السنة ـ وفصل القول في ذلك.

وبعد فراغ الشيخ من حديثه، قال لنا ضرار، وهو الذي يؤم الناس وقد كان غير ملتزم بالإسلام عندما كان في أستراليا، ولكنه بمخالطة جماعة التبليغ ترك ما كان عليه وأخذ يجتمع معهم وأعفى لحيته، وهو الآن أحسن حالاً وله محاولات في المطالعة لا بأس بها، ولكن كما يقال: من كان شيخه كتابه كان خطأه أكثر من صوابه، قال الأخ ضرار: إن الجمعية في حاجة إلى إمام للصلوات ومعلم للناس أمور دينهم. وبُلِّغ ضرار في هذا اليوم أنه قد انتخب للإشراف على اللحم الحلال في أوكلاند، وقد كان منذ سنتين بدون عمل في نيوزيلندا.




السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

9656577

عداد الصفحات العام

4132

عداد الصفحات اليومي