=اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق، وارزقهم من يقودهم إلى رضاك في الدنيا والآخرة، ويرفع راية دينك في الأرض على سائر الأديان. =اللهم انصر عبادك المؤمنين على أعدائك وأعدائهم المعتدين - من اليهود والنصارى والمشركين والمنافقين -وأنزل بهم بأسك وأرنا فيهم عجائب قدرتك. =اللهم اطمس على أموالهم، واشدد على قلوبهم فإنهم قد كفروا بك واعتدوا على عبادك المؤمنين بما أنعمت عليهم، اللهم اجعل ما ينفقونه من أموالهم في الصد عن سبيلك والاعتداء على خلقك، حسرة في قلوبهم إلى يوم يلقونك. =اللهم يا منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزمهم، اللهم أرسل عليهم جندا من جندك الذين لا يعلمهم سواك، واهزمهم كما هزمت الأحزاب قبلهم. =اللهم، شتت شملهم وفرق جمعهم واجعل بأسهم بينهم وأشغلهم بأنفسهم واقتلهم، وأخرجهم من ديار المسلمين مقهورين ذليلين حقيرين، خزايا ندامى موتورين. =اللهم فك أسر المأسورين، وادفع عنهم، وارفع قدرهم، وأعزهم في دنياهم وآخرتهم، وأذل أعداءهم الذين ظلموهم، في الدنيا والآخرة يا قوي يا عزيز يا رب العالمين. =يا من أهلكت قوم نوح وعاد وثمود وصالح وشعيب، وأهلكت فرعون الذي علا في الأرض وقومه، وكل جبار معتد، أهلك كل عنيد وجبار ومعتد وظالم واكف عبادك المسلمين منهم بما شئت. =يا من تقول للشيء كن فيكون، دمر هؤلاء المعتدين الذين علوا في الأرض وأفسدوا فيها وأهلكوا الحرث والنسل، فأنت أعلم بضعفنا وأرحم بنا من أنفسنا، فليس لنا من يدفع عنا سواك يا حي يا قيوم يا رب العالمين. وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.({قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (54) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56)}) النور
(03)سافر معي في المشارق والمغارب :: (02)سافر معي في المشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب :: (012)سافر معي في المشارق والمغارب :: (011)سافر معي في المشارق والمغارب :: (010)سافر معي في المشارق والمغارب :: (017)تابع للقاعدة الثامنة :: (09)سافر معي في المشارق والمغارب :: (016)التزكية الربانية :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(07)التزكية الربانية

(07)التزكية الربانية

القلب أساس التزكية والتدسية:

{قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3) وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4) وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنْ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْعَادُونَ (7) وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (8) وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (9) أُوْلَئِكَ هُمْ الْوَارِثُونَ (10) الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (11)} [المؤمنون]

في هذه الآيات الإحدى عشرة في أول سورة "المؤمنون" ذكر الله تعالى ثمان صفات تؤهل أهل الإيمان للتزكية والفلاح:

الصفة الأولى: الإيمان الشرعي الذي بينه الله تعالى في آيات كتابه، ومنها قوله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمْ الصَّادِقُونَ (15)} [الحجرات] وليس مجرد ادعاء الإنسان أنه مؤمن، والآية الكريمة السابقة، رد على من ادعى ذلك، دون أن يتحقق بالإيمان الذي أراده الله، وهذه الصفة هي الأساس وبدونها لا تتحقق الصفات الأخرى.

الصفة الثانية: الخشوع في الصلاة، والخشوع لله مطلوب من المسلم في كل وقت، ولكنه في الصلاة التي يقف فيها مناجيا ربه، مستحضرا عظمته، متدبرا ما يقرأ أو يسمع من الآيات، والأذكار التي يرددها في قيامه وركوعه وسجوده وتشهده، وفي رفعه وخفضه، يكون خشوعه فيها أشد من غيرها، راجع رسالة: "أثر فقه عظمة الله في الخشوع له"

الصفة الثالثة: الجد في العمل الصالح، والإعراض عن "اللغو" قال في اللسان: "اللغو واللغا السقط، وما لا يعتد به، من كلام وغيره، ولا يحصل منه على فائدة، ولا على نفع".

قال سيد قطب، رحمه الله في ظلاله: "لغو القول، ولغو الفعل، ولغو الاهتمام والشعور . إن للقلب المؤمن ما يشغله عن اللغو واللهو والهذر . . له ما يشغله من ذكر الله، وتصور جلاله وتدبر آياته في الأنفس والآفاق. وكل مشهد من مشاهد الكون يستغرق اللب، ويشغل الفكر، ويحرك الوجدان . . وله ما يشغله من تكاليف العقيدة: تكاليفها في تطهير القلب، وتزكية النفس وتنقية الضمير . وتكاليفها في السلوك، ومحاولة الثبات على المرتقى العالي الذي يتطلبه الإيمان. وتكاليفها في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وصيانة حياة الجماعة من الفساد والانحراف. وتكاليفها في الجهاد لحمايتها ونصرتها وعزتها، والسهر عليها من كيد الأعداء . . وهي تكاليف لا تنتهي، ولا يغفل عنها المؤمن، ولا يعفي نفسه منها، وهي مفروضة عليه فرض عين أو فرض كفاية. وفيها الكفاية لاستغراق الجهد البشري والعمر البشري. والطاقة البشرية محدودة. وهي إما أن تنفق في هذا الذي يصلح الحياة وينميها ويرقيها وإما أن تنفق في الهذر واللغو واللهو. والمؤمن مدفوع بحكم عقيدته إلى انفاقها في البناء والتعمير والإصلاح ..." انتهى.
الصفة الرابعة: أداء الزكاة - التي فرضها الله - وفصلها رسوله، صلى الله عليه وسلم في مصارفها، وهي قرينة الصلاة في القرآن والسنة.

الصفة الخامسة: حفظ الفروج عن المحرمات من الزنا واللواط، والبعد عن كل الوسائل المفضية إلى ذلك، ومن ذلك ما نص الله تعالى عليه، في قوله: {قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ} إلى قوله: {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ(31)} [النور].
وقوله تعالى في حجاب المرأة الشرعي: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً (59)} [الأحزاب].

وقوله سبحانه عن بيان صوت المرأة الذي تكون له آثار سيئة في قلوب مرضى القلوب: {يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنْ النِّسَاءِ إِنْ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً (32)} [الأحزاب]

فصوت المرأة الذي تخضع به، لفتنة الرجال، عورة لا يجوز لها تعاطيه، أما صوتها الطبيعي في مخاطبتهم، بلا خضوع مفتن، فليس بعورة، وقد كان الصحابة، رضي الله عنهم، يخاطبون النساء، والنساء يخاطبنهم، وهذا المعنى كثير جدا، في السنة، ومنه مخاطبتهم لنساء النبي صلى الله عليه وسلم، حيث كانوا يسألونهن عن بعض الأحكام والأخلاق، وبخاصة عائشة، رضي الله عنها، كما كانوا يسألونهن بعض حاجاتهم، كما قال تعالى:{وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ...(53)} [الأحزاب]

وقد حذر الله تعالى الذين يطلقون أبصارهم للنظر إلى ما حرمه عليهم من النظر، مجاهرة ظاهرة للناس أو خفية، لا تظهر لهم، لشدة إخفاء صاحبها بنظر عينه الخائنة، فقال:{يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ (19)} [غافر]. وما ورد في ذلك من أحاديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم مفصلة، للرجال والنساء، كالنهي عن الخلوة بالأجنبية وغير ذلك.

الصفة السادسة: أداء الأمانات إلى أهلها: وهي أحد أركان قيام الدولة الإسلامية: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا... (58)} [النساء]

الصفة السابعة: الوفاء بالعهود: والوفاء بالعهود من أهم صفات المؤمنين الصادقين، ولا ينقض العهد إلا الذين ملأ الرجس قلوبهم، وهم المنافقون، والعدل إحدى الوصايا العشر العظيمة التي ذكرت في قوله تعالى: {قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً ...} إلى قوله تعالى: {... وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا.. (152) }. [الأنعام] وفي سورة الإسراء ذكر العدل، مع أحد عشر قضاء أمر بها عباده، فقال: {وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولاً (34)} [الإسراء]

الصفة الثامنة: المحافظة على الصلوات، ويلاحظ أن الله تعالى ذكر صفة الخشوع في الصلاة، بعد ذكر الإيمان مباشرة، وجعل الصلاة، الصفة الثامنة، ويبدو – والله أعلم – أن ذلك إيذان بأهمية الخشوع، وأن الذي يتصف به في صلاته، هو الجدير بالمحافظة عليها، بخلاف اللاهي فيها، فإن لهوه يحجبه عن عنايته بها ومحافظته عليها، ولا يحافظ عليها إلا الخاشع، لأن الخاشع فيها يشعر بالطمأنينة والقرب من الله، ويقوي في قلبه حب الطاعة وبغض المعصية، فيكون دائما في شوق إليها، وقد يشير إلى ذلك، قول الرسول صلى الله عليه وسلم:: (أقم الصلاةَ يا بلالُ ، أرِحْنا بها). [أبو داود،وصححه الألباني] وهي الصلاة التي تنهى عن الفحشاء والمنكر: {وَأَقِمْ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ... (45)} [العنكبوت]

فهذه الصفات الثمان التي ذكرت، في مطلع سورة "المؤمنين" إذا حققها المؤمن في نفسه، يكون جديرا، بتزكية نفسه، وتطهير قلبه من المعاصي والآثام، وإحلال اليقين والإخلاص في سويداء قلبه، وحقيقا بهداية الله له، وإصلاح معاشه وسعادته في دنياه، وقربه من ربه في الآخرة، في جنة الفردوس، ومرافقته، لنبيه صلى الله عليه وسلم، وسائر إخوانه، من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقا.

وفي قوله تعالى: {الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ} ثناء عظيم على من حاز هذه الصفات في مطلع سورة "المؤمنون" لأن الفردوس هو أعلى مراتب الجنة، كما وصفه بذلك الرسول صلى الله عليه وسلم، وحث أمته إذا سألت ربها المن عليها بدخول جناته، أن تسأله الفردوس الأعلى منها، كما روى ابو هريرة رضي الله عنه، أنه صلى الله عليه وسلم، قال: (إن في الجنة مائةَ درجة، أعدَّها الله للمجاهدين في سبيل الله، ما بين الدرجتين كما بين السماء والأرض، فإذا سألتُم الله فاسألوه الفِرْدَوس، فإنه أوسطُ الجنة وأعلى الجنة، وفوقَه عرش الرحمن، ومنه تَفَجَّرُ أنهار الجنة). [أخرجه البخاري]

وقد امتن الله تعالى على عباده المؤمنين، برحمته لهم، حيث وفقهم لتزكية أنفسهم، وأنه لولا تلك الرحمة التي منحهم وذلك التوفيق الذي سددهم به، لما حصلت لهم التزكية، فقال تعالى: {وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَداً وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (21)} [النور]

كما وعد تعالى من تزكى منهم بالإيمان القوي، وعمل بمقتضاه باطنا وظاهرا، فعمل الأعمال الصالحة التي أمره بها، وشرعها له، وعده بالدرجات العالية الرفيعة في الجنة، فقال تعالى: {وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِناً قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُوْلَئِكَ لَهُمْ الدَّرَجَاتُ الْعُلا (75) جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ مَنْ تَزَكَّى (76)} [طه] وأن تزكيتهم أنفسهم التي يطهرون بها قلوبهم، إنما تعود عليهم وتنفعهم، لأنهم يحتاجون إليها، ليثيبهم عليها، والله غني عنها وعنهم، قال تعالى: {وَمَنْ تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ (18)} [فاطر]


وقد دلت نصوص القرآن، أن أساس التزكيات، إنما هو القلب، وكذلك التدسيات والقذارات، فالقلب هو الذي يحرك أعضاء الجسد كلها، إلى الطاعات أو المعاصي، فبصلاحه تكون أعضاء الجسد صالحة، وبفساده، تكون أعضاء الجسد فاسدة، فهو الآمر الناهي للجسد، إن أمره بخير فعله، وإن أمره بشر ومنكر تعاطاه.
فالإنسان العاقل، لا يقدم على أي فعل، واجب، أو محرم، أو مكروه، أو مباح، أو مندوب في الشرع، إلا بإرادة القلب، ولهذا علق الله من اختار الدنيا على الآخرة، أو العكس على إرادة كل منهما، فقال تعالى: {وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ (145)} [آل عمران]







السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

9206171

عداد الصفحات العام

1110

عداد الصفحات اليومي