=اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق، وارزقهم من يقودهم إلى رضاك في الدنيا والآخرة، ويرفع راية دينك في الأرض على سائر الأديان. =اللهم انصر عبادك المؤمنين على أعدائك وأعدائهم المعتدين - من اليهود والنصارى والمشركين والمنافقين -وأنزل بهم بأسك وأرنا فيهم عجائب قدرتك. =اللهم اطمس على أموالهم، واشدد على قلوبهم فإنهم قد كفروا بك واعتدوا على عبادك المؤمنين بما أنعمت عليهم، اللهم اجعل ما ينفقونه من أموالهم في الصد عن سبيلك والاعتداء على خلقك، حسرة في قلوبهم إلى يوم يلقونك. =اللهم يا منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزمهم، اللهم أرسل عليهم جندا من جندك الذين لا يعلمهم سواك، واهزمهم كما هزمت الأحزاب قبلهم. =اللهم، شتت شملهم وفرق جمعهم واجعل بأسهم بينهم وأشغلهم بأنفسهم واقتلهم، وأخرجهم من ديار المسلمين مقهورين ذليلين حقيرين، خزايا ندامى موتورين. =اللهم فك أسر المأسورين، وادفع عنهم، وارفع قدرهم، وأعزهم في دنياهم وآخرتهم، وأذل أعداءهم الذين ظلموهم، في الدنيا والآخرة يا قوي يا عزيز يا رب العالمين. =يا من أهلكت قوم نوح وعاد وثمود وصالح وشعيب، وأهلكت فرعون الذي علا في الأرض وقومه، وكل جبار معتد، أهلك كل عنيد وجبار ومعتد وظالم واكف عبادك المسلمين منهم بما شئت. =يا من تقول للشيء كن فيكون، دمر هؤلاء المعتدين الذين علوا في الأرض وأفسدوا فيها وأهلكوا الحرث والنسل، فأنت أعلم بضعفنا وأرحم بنا من أنفسنا، فليس لنا من يدفع عنا سواك يا حي يا قيوم يا رب العالمين. وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.({قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (54) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56)}) النور
(025)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (024)أثر التربية الإسلامية في المجتمع الإسلامي :: (023)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (023)سافر معي في المشارق والمغارب :: (022)سافر معي في المشارق والمغارب :: (022)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (021)سافر معي في المشارق والمغارب :: (021)أثر التربية الإسلامية في أم المجتمع المسلم :: (020)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(04)سافر معي في المشارق والمغارب

(04)سافر معي في المشارق والمغارب

الاثنين: 13/10/1405ﻫ

السفر إلى مدينة أوتاوا:

في الساعة الثامنة صباحاً من هذا اليوم الاثنين، جاء إلينا الأخ عيسى بلو، لينقلنا إلى المطار في تورنتو للسفر إلى أوتاوا عاصمة كندا، فحاسبنا الفندق، وانطلقنا إلى المطار، حيث كنا فيه في الساعة التاسعة وهو يقع في شمال غرب المدينة.

معلومات عن المؤسسة الإسلامية في شرق مدينة تورنتو:

وبعد أن تجولنا في قاعات المطار، وهي واسعة جداً جلسنا مع الإخوة المودعين، ومعهم الأستاذ محمد أشرف رئيس المؤسسة الإسلامية الواقعة في شرق مدينة تورنتو على بعد خمسة عشر كيلومتراً من وسط المدينة.

وأهم خدمات هذه المؤسسة: المسجد الذي يؤم الناس فيه الأخ عيسى والشيخ إبراهيم المليباري، وقد سُجلت هذه المؤسسة رسمياً لدى الحكومة الكندية سنة 1975م.

ولدى المؤسسة بعض المشاريع التي يقصد منها الحصول على أكبر قدر ممكن من خدمات المسلمين، من إنشاء مدرسة لأبناء المسلمين، ومقر لدعوة غير المسلمين واستقبالهم لشرح مبادئ الإسلام لهم، ومكان لغسل الموتى وتجهيزهم.

وقد جمعت المؤسسة بعض التبرعات لإقامة تلك المشاريع واشترت قطعة أرض تزيد مساحتها عن فدانين في منطقة ممتازة، يكثر المسلمون حولها (وقد وقفنا على هذه الأرض).



حارب عبادة الله مؤْثرا عبادة الشيطان!

ولما أرادت المؤسسة البدء في بناء الأرض، عارض ذلك أحد الأغنياء المسيحيين، بحجة أنها أمام أرضه التي يريد أن يقيم عليها بناء للهو وبيع الخمور، ويخشى أن تكسد تجارته، نظراً لأن المسلمين سوف لا يكونون من زبائن المحل، إضافة إلى خوفه من أن يرفع المسلمون شكوى ضده يطالبون بعدم فتح هذا المكان القذر أمام بيت من بيوت الله.

وقد حكمت البلدية بأن للمؤسسة الحق في إقامة مسجدها على أرضها برغم معارضة هذا الرجل، ولكنه رفع شكوى إلى المحكمة ضد المسلمين وضد البلدية، ولا زال القاضي متردداً في الحكم، لأنه كما قال: تعارض عنده حقان: حق إنشاء المسجد، وحق هذا الرجل في أسباب الربح.

قلنا للأخ عيسى: اشرحوا له قاعدة المصالح والمفاسد في الإسلام، واطلبوا منه أن يقارن بين ملهى وخمارة تضيع فيهما أوقات الناس وتخرب عقولهم وتفسد أخلاقهم، وبين مكان للعبادة تعمر فيه القلوب وتحفظ العقول وتزكو الأخلاق. والإخوة عندهم أمل أن يكون الحكم لصالح المسجد بإذن الله.

وقال لهم الشيخ: إن الله سينصركم عليهم، ولعله تعالى يهلك خصمكم قريباً قلت: اللهم استجب. وقال الأخ محمد أشرف: إن مدينة تورنتو هي أكبر المدن الكندية، وعدد سكانها ثلاثة ملايين نسمة، والمسلمون فيها يبلغ عددهم ما بين ثمانين ومائة ألف، يمثلون أكبر تجمع إسلامي في كندا، ولهذا فان المسلمين في كندا في حاجة إلى المزيد من الخدمات.

ثم جاء وقت صعود الطائرة، فودعنا الإخوة، وصعدنا إلى الطائرة التي أقلعت بنا في الساعة العاشرة والربع من مطار تورنتو إلى مطار أوتاوا، وكان الاتجاه إلى الشمال مع ميل قليل إلى الشرق.

وعندما ارتفعت الطائرة فوق المدينة، بدا لنا جمال الأرض المكسوة بالغابات والزراعة، والطرق الممهدة المتشابكة، والجسور الممتدة على الأنهار والبحيرات الصغيرة التي تربط بين القرى والمزارع، وكانت البحيرة على يميننا عندما ارتفعت الطائرة.

وبعد أن مضى لنا ربع ساعة تقريباً رأينا أنهاراً كثيرة وبحيرات صغيرة، ويبدو أن أمطاراً غزيرة قد هطلت على المنطقة، وكانت الشمس ساطعة والجو صحوا. وبعد مضي اثنتين وثلاثين دقيقة أعلن المضيف اقترابنا من مطار أوتاوا، العاصمة الكندية، وكان هبوط الطائرة في الساعة العاشرة والدقيقة الثالثة والخمسين ـ أي أن مدة الطيران بين تورنتو و أوتاوا كانت ثمانياً وثلاثين دقيقة.


في مدينة أوتاوا عاصمة كندا

وبعد أن تسلمنا حقائبنا انتظرنا قليلاً، فجاءنا الأخ سجيع محمد رابع اليمني اللبناني الكندي، فهو من قبيلة بكيل من وادي آل جبارة، ولكن أسرته في لبنان وهو من مواليد لبنان، ويحمل الجنسية الكندية.
ذهب بنا الأخ سجيع إلى الأخ محسن رشوان، وهو مصري يحضر الدكتوراه، قابلناه عند باب منزله، وعزم علينا أن ننزل في بيت أحد الإخوة بدلاً من النزول في الفندق، وكان هو وزملاؤه مجتمعين مع عوائلهم للخروج إلى إحدى الحدائق للنزهة والتناصح، وقال الأخ محسن: وإذا رغبتم في مشاركتنا في هذا الاجتماع فالأمر موكول إليكم، فاعتذرنا واستأذنا أن ننزل في فندق، لأنا في حاجة إلى الراحة فقد نمنا الليلة متأخرين، واليوم كله كان يوم سفر، فأذن لنا الإخوة وأنزلونا في فندق "هوليدي إن" وأخذنا راحتنا والحمد لله.
الاجتماع بالمسلمين في مسجد أوتاوا:
ثم جاءنا الأخ إبراهيم بدوي، وهو من الأطباء في مرحلة الزمالة، وهو سعودي من مدينة تبوك، وأصله من الوجه، ومعه شاب مصري، اسمه صلاح، وهو طالب في الدراسات العليا أيضاً، جاءا في الساعة السابعة، قبل المغرب بساعتين، فذهبنا إلى مسجد أوتاوا الوحيد فيها، حيث حضر عدد من الشباب وكبار السن والنساء مع أطفالهن. ومنهم رئيس اتحاد الطلبة المسلمين في كندا والولايات المتحدة الأمريكية عبد المجيد حداد، وهو زوج بنت الأستاذ المعروف فتحي يكن، وطلبوا من الشيخ إلقاء محاضرة، فألقى كلمة استغرقت عشرين دقيقة، تضمنت هيمنة الإسلام على غيره من الأديان، ووجوب وجود القدوة الحسنة التي تدعو الناس إلى الدخول في هذا الدين، ثم ألقى الحاضرون بعض الأسئلة وأجيبوا عنها، وكانت تدور حول الدعوة والمشكلات التي يعاني منها الدعاة إلى الله والشؤون الإدارية الإسلامية، كالشورى وشؤون التعليم، والشؤون الاقتصادية وغيرها.
كما طلبوا منا أن نذكر لهم بعض الكتب العلمية المفيدة في العقيدة والفقه والسيرة والتاريخ وغيرها، فذكرنا لهم ما حضرنا آنذاك.
ثم أذن لصلاة المغرب في الساعة التاسعة فصلينا، ثم ذهبنا إلى منزل الأخ سمير محمد عطية المصري الأصل، الذي وصفه زملاؤه بأنه كمبيوتر المسلمين لقوة خبرته في الكمبيوتر.
وكم من العقول الإسلامية المتخصصة في الغرب، تستفيد منهم الدول التي يقطنون بها، وهم محرومون من خدمة بلادهم إما لعدم الإمكانات لتخصصاتهم، وإما لعدم تمكينهم من مزاولة ذلك، فإلى الله المشتكى!
مظاهر الحضارة الغربية في عواصم الغرب!
وكانت الجلسة ممتعة استمرت إلى قرب منتصف الليل، ثم ذهبنا مع الأخ إبراهيم بدوي، ليوصلنا إلى الفندق ولكنه أراد أن يرينا نماذج من تصرفات شباب بلاد الحرية والحضارة والتقدم في العاصمة الكندية، "أوتاوا" فتجول بنا في شوارع العاصمة، في مركزها المسمى في لغتهم: "داون تاون".
فرأينا تلك الحيوانات السائبة، نساء وشابات عاريات: الثلاث منهن والأربع مع رجل واحد كبيراً أو شاباً، يحطن به، تود كل واحدة منهن أن تبتلعه، وهم يتصايحون ويجرون في الشوارع ويقفون على الأرصفة، أو يقعدون صفوفاً، يتلفتون هنا وهناك لا يدرون ماذا يفعلون، ومنهم من يمشي مترنحاً يكاد يسقط في الشارع لسكره، وقد رأينا من بين هؤلاء شاباً لا يزيد عمره عن السادسة عشرة، يحاول أن يشعل سيجارته بعود كبريت، يقربه حتى يكاد يصل إلى طرف السيجارة، ثم يرميه عدة مرات، ثم قام فدخل إلى البقالة كأنه مصروع.
وذكر لنا الأخ إبراهيم بدوي كثرة الجرائم الشنيعة، كزنا الآباء والإخوان والأبناء بمحارمهم، وأن كثرة اللواط تهدد بخطر مرعب وقال: إن في مدينة تورنتو وحدها ألفي زانية ما بين سن العاشرة والثامنة عشرة فقط، هذا ما علم، والذي لم يعلم أكثر، بخلاف زنا الكبيرات غير المتزوجات، والمتزوجات، وبخلاف تبادل الأزواج والزوجات الذي يعتبر عادياً، وإن الأمراض المترتبة على ذلك تهدد بالدمار().
ثم رجعنا إلى الفندق في الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف الليل.






السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

9354466

عداد الصفحات العام

1249

عداد الصفحات اليومي