=اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق، وارزقهم من يقودهم إلى رضاك في الدنيا والآخرة، ويرفع راية دينك في الأرض على سائر الأديان. =اللهم انصر عبادك المؤمنين على أعدائك وأعدائهم المعتدين - من اليهود والنصارى والمشركين والمنافقين -وأنزل بهم بأسك وأرنا فيهم عجائب قدرتك. =اللهم اطمس على أموالهم، واشدد على قلوبهم فإنهم قد كفروا بك واعتدوا على عبادك المؤمنين بما أنعمت عليهم، اللهم اجعل ما ينفقونه من أموالهم في الصد عن سبيلك والاعتداء على خلقك، حسرة في قلوبهم إلى يوم يلقونك. =اللهم يا منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزمهم، اللهم أرسل عليهم جندا من جندك الذين لا يعلمهم سواك، واهزمهم كما هزمت الأحزاب قبلهم. =اللهم، شتت شملهم وفرق جمعهم واجعل بأسهم بينهم وأشغلهم بأنفسهم واقتلهم، وأخرجهم من ديار المسلمين مقهورين ذليلين حقيرين، خزايا ندامى موتورين. =اللهم فك أسر المأسورين، وادفع عنهم، وارفع قدرهم، وأعزهم في دنياهم وآخرتهم، وأذل أعداءهم الذين ظلموهم، في الدنيا والآخرة يا قوي يا عزيز يا رب العالمين. =يا من أهلكت قوم نوح وعاد وثمود وصالح وشعيب، وأهلكت فرعون الذي علا في الأرض وقومه، وكل جبار معتد، أهلك كل عنيد وجبار ومعتد وظالم واكف عبادك المسلمين منهم بما شئت. =يا من تقول للشيء كن فيكون، دمر هؤلاء المعتدين الذين علوا في الأرض وأفسدوا فيها وأهلكوا الحرث والنسل، فأنت أعلم بضعفنا وأرحم بنا من أنفسنا، فليس لنا من يدفع عنا سواك يا حي يا قيوم يا رب العالمين. وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.({قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (54) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56)}) النور
(042)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (039)سافر معي في المشارق والمغارب :: (041)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (040)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع اإسلامي :: (038)سافر معي في المشارق والمغارب :: (037)سافر معي في المشارق والمغارب :: (039)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (036)سافر معي في المشارق والمغارب :: (038)أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(011)سافر معي في المشارق والمغارب

(011)سافر معي في المشارق والمغارب

جولة قصيرة في حديقة عامة:

ثم ذهب بنا الأخ رضوان إلى إحدى الحدائق العامة في مونتريال، وبها جناح مغطى فيه معرض للأشجار والزهور العالمية، وهو يقع بجانب المبنى الرياضي الكبير الذي أُعِدَّ بمناسبة الألعاب الأولمبية. ثم ذهبنا إلى أحد المطاعم اللبنانية في وسط البلد حيث وجدنا فيه كل أنواع الأطعمة الشرقية والحلويات، قعد الشيخ، ووقفنا أنا والأخ رضوان أمام موظفي المطعم لاختيار بعض الأطعمة، وعرف الموظف أنني عربي فقال: إيش بِتْرِيْدْ؟ باللهجة اللبنانية، فطلبنا ما نريد وتناولنا طعام الغداء ثم عدنا إلى الفندق.

زيارة المساجد الثلاثة:

جاءنا الأخ رضوان في الساعة السادسة والنصف مساء فذهبنا لزيارة المساجد الثلاثة:
المسجد الأول: مسجد الأمة. وهو فرع من مسجد الجالية الإسلامية في كويبك الذي يرأسه الدكتور محمد أمين. وأغلب الذين يصلون فيه عرب، تسعون في المائة منهم مغاربة، وإمامه لبناني تخرج في كلية الشريعة بالجامعة الأزهرية، وهو مبعوث من رابطة العالم الإسلامي.

وكنا في هذا المسجد في الساعة السابعة، ولم نجد فيه إلا رجلاً واحداً كان قائماً يصلي العصر، والمسجد يتسع لخمسة عشر صفاً، كما قدرته، الصف يتسع لخمسة وعشرين مصلياً، وعلى هذا فهو يتسع لـ(375)، وهو مستأجر.

المسجد الثاني: هو مسجد فاطمة. وهو لا يبعد عن الأول بل يعتبران متجاورين، يفصل بينهما شارع وقد تعجبنا من ذلك، لأنهما في وسط المدينة، وعدد المصلين فيهما ليسوا كثيرين، إلا يوم الجمعة الذي يمكن أن يكفي أحدهما المصلين وبخاصة مسجد الأمة. وهذا المسجد عبارة عن بيت صغير مكون من ثلاثة أدوار، الدور: الأرضي يتسع لخمسين مصلياً تقريباً. والدور الثاني خصص للنساء. والدور الثالث للمكتبة والحارس. ولم نجد فيه أحداً. وقال الأخ رضوان: إن الناس في غير أيام الإجازة لا يحضرون المساجد إلا قليلاً.

تعريف بالأخ رضوان:

سبق أنه تخرج في كلية الشريعة بالجامعة الإسلامية في المدينة المنورة سنة 1397ﻫ 1977م. له في مونتريال خمس سنوات، وهو مبعوث من الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، في المملكة العربية السعودية.

ومع قيامه بالدعوة يواصل الدراسات العليا، وقد أكمل مرحلة الماجستير، وكان بحثه في القياس عند أبي حنيفة، ويحضر الآن رسالة الدكتوراه وبحثه في الاستحسان، وهو متزوج وله ثلاثة أولاد. وتجولنا في المدينة لمدة تزيد عن الساعة.

المسجد الثالث: مسجد "كوبيك": ثم ذهبنا إلى مسجد الجالية الإسلامية في كوبيك، وهو المسجد الثالث في هذه المدينة، وإمامه الأستاذ عبد الرحمن إبراهيم أحمد السوداني الذي درس في جامعة الرياض، وأكمل الماجستير فيها (واسمها الآن جامعة الملك سعود) في قسم الثقافة الإسلامية.

أُذِّن لصلاة المغرب في الساعة الثامنة والدقيقة الخامسة والأربعين، وبعد صلاة المغرب ألقى الشيخ نصيحة للحاضرين، وقدموا بعض الأسئلة وأجيبوا عنها. وهذا المسجد بعيد عن مساكن المسلمين. وطلب بعض الحاضرين أن تمنحهم الجامعة الإسلامية بعض المراجع الإسلامية، كما طلبوا أن تخصص الجامعة لأبنائهم منحاً دراسية ويفضل أن تكون المنح لأبناء الجالية الإسلامية، لأن المسلمين من أهل البلد إذا ذهبوا إلى المدينة لا يصبرون على البقاء مدة طويلة، ويقترحون أن يُفتح لطلاب أهل الغرب قسمٌ لا يتجاوز سنتين ليدرسوا فيه مبادئ الإسلام وشيئاً من اللغة العربية ثم يعودوا.

واقترح الشيخ أن يطلب لأمثال هؤلاء إقامة دورات لمدة شهرين أو ثلاثة، كما تقام دورات في بلدان أخرى. وذكر بعض الإخوة أن عدد المسلمين الكنديين يمكن أن يزيد على مائتين. أما في الولايات المتحدة الأمريكية فعددهم كثير جداً.

وقال الأخ قطبي المهدي: إن الاتحاد قد أنشأ قسماً خاصاً بالمسلمين في أمريكا وكندا، وفي المنطقة الشرقية ثلاثون ألفاً في السجون، ويوجد شخص مسلم مخصص لهذا العمل وهو أمريكي، وعلى اتصال مستمر بالمسجونين.
وقد وضع لهم نظام تعليم بالمراسلة، وهي بمعدل مرتين في العام ويستوعب ما بين ثلاثين وأربعين شخصاً، توزع عليهم الكتب والنشرات. وخصصت لهم كتب. والأئمة والدعاة من الأمريكان، ويوجد أفراد متخصصون لكل الجمعيات، كالبلاليين.

ومن المشكلات عندنا عدم وجود كتب صالحة لهؤلاء الناس، ولهذا يُعِد الاتحاد كتيبات ونشرات خاصة تناسبهم. وطلب إمام المسجد أن تقوم المؤسسات الإسلامية، مثل الجامعة الإسلامية، بدراسة واسعة لأوضاع المسلمين في الغرب، وبدون ذلك لا يستطيع الدعاة خارج المنطقة أن يؤدوا ما ينبغي للمسلمين هنا، بل سيكون اهتمامهم في واد ومشكلات المسلمين في واد آخر.

من ذلك أنه لا بد للكتاب الإسلامي من اختيار مناسب، ويكون بلغة كل منطقة، وضرب مثلاً لذلك بكتاب مبادئ الإسلام للأستاذ المودودي، قال: إنه قد أسلم بسببه عدد كبير، ولكنه لم يوجد باللغة الفرنسية في هذه المنطقة التي يجيد أهلها الفرنسية ـ يعني مدينة مونتريال ـ وكذلك يجب الاهتمام بأولاد المسلمين الذين ينشئون في الغرب، لأنهم يتربون على مناهج الغرب التعليمية والإعلامية، وقد تعب المسلمون في مجرد إقناع الحكومة الكندية في أن تأذن لهم بإنشاء مدرسة خاصة كاملة، مع أن الحكومة تساعد اليهود والنصارى.

كذلك المسائل الفقهية تحتاج إلى علماء في الشريعة الإسلامية، وعندهم اطلاع على أوضاع المسلمين ومشكلاتهم في الاقتصاد وغيره، والمسلمون هنا منقسمون في أوقات الأعياد والصوم واتجاه القبلة.

وقال الأخ قطبي: أنا أؤيد ما اقترحه الأخ عبد الرحمن وأحب أن أضيف أن سيل الهجرة المتدفق من المسلمين إلى هذه البلدان أصبح محدوداً، وهم الذين يساعدون في انتشار الإسلام وأصبح العبء كله الآن على الموجودين، وإذا لم توجد وسائل للحفاظ على مكاسب المسلمين الموجودة والدفع بالإسلام إلى الانتشار، فإن في ذلك خطراً على مستقبل الإسلام هنا.

والتعليم هو الذي يستوعب أولاد المسلمين خلال خمس سنوات، حيث إن الطفل أو الناشئ المسلم، يبدو أمام زملائه شاذاً في اسمه وفي تصرفاته، إذا كانت إسلامية، فيُحتَقر ويُزدَرى، ولا يستطيع أن يتحمل ذلك الاحتقار والازدراء، فيحاول تغيير اسمه وإخفاء تصرفاته، وانتمائه إلى بلده ودينه، حتى يذوب في المجتمع مع زملائه.


ولهذا اقتنعنا بأن الحل الذي لا بد منه، هو التعليم الإسلامي المستقل، وبدونه يكون الناشئ كمن يسبح ضد التيار. والتعليم في حاجة إلى إمكانيات بشرية ومادية.مرحلة النشر، لا مرحلة الإنقاذ فقط. وأضاف قطبي: يجب أن ينظر المسلمون إلى أنفسهم هنا أنهم في مرحلة متقدمة، هي مرحلة نشر الإسلام، ولا ينظروا إلى أنفسهم أنهم في حاجة إلى الإنقاذ فقط، فإنهم إذا نظروا إلى أنفسهم أنهم في حاجة إلى الإنقاذ فقط، تكون النظرة سلبية، وهي في الواقع روح انهزامية، ولو نظر المسلمون إلى أنفسهم هذه النظرة من قبل، لما كان هذا الخير موجوداً في هذا البلد، كما نأمل من المسلمين في البلدان الإسلامية أن ينظروا إلينا هذه النظرة المتقدمة، ويساعدونا على هذا الأساس.

ولهذا صممنا أن نقيم مدرسة إسلامية كاملة لأولادنا بإمكانيتنا المحدودة، حتى إذا تشبعوا بمبادئ الإسلام والتربية الإيمانية، لم يضرهم بعد ذلك الاختلاط بأهل التيار المعاكس، لأن المؤمن المعد إعداداً طيباً يرجى أن يؤثر هو في غيره، ولا يتأثر بغيره من المخالفين لمبادئه.

هكذا يكون علو الهمة‍:

إن هذه الجمل التي سجلتها بنصها تقريباً من كلام الأخ قطبي، قد ينظر إليها بعض الناس نظرة تعجب، وقد يرى فيها شيئاً من المبالغة، ولكن عزة المسلم الصادق وهمته العالية، تقوده إلى التفاؤل والإقدام، وتحول بينه وبين التشاؤم والإحجام.

والذي زار أمريكا قبل عشر سنوات وزارها الآن، يرى الفرق الكبير الذي يؤيد نظرة الأخ قطبي، فليثق المسلمون القاطنون في بلاد الغرب أنهم إذا تحركوا جادين بخطوات ثابتة وبإيمان صادق، سيجدون أنفسهم ناجحين في دخول غيرهم في الإسلام مع ثباتهم هم على دينهم، وسيستوطن الإسلام بلاد الغرب اليوم كما استوطن غيرها أمس، بإذن الله!

وليتق الله المسلمون في الشعوب الإسلامية وبخاصة حكامهم وأغنياءهم، في إخوانهم المسلمين في الغرب، ويمدوا لهم يد المساعدة بما يقدرون عليه من مال ودعاة وكتب، لينتشر الإسلام في الغرب انتشاراً تتحقق لهم به العزة، كما تحققت لآبائهم من قبل عندما وصل الإسلام إلى شرق الدنيا و غربها، بالجهاد والدعوة والخلق الحسن.
ثم أذن لصلاة العشاء في الساعة العاشرة والدقيقة الخمسين. وبعد صلاة العشاء دعانا رئيس الجمعية لتناول بعض الحلويات والمرطبات في قاعة الاجتماعات بالمسجد. وقد وجدنا في هذه اللقاءات كثيراً من المسلمين المتخصصين في مجالات علمية متنوعة، حُرِمَت منهم بلادهم لعدم عودتهم إليها، بسبب المضايقات التي يجدها بعضهم من حكومات بلادهم، أو عدم تمكينهم من مزاولة تخصصاتهم التي أفنوا في تحصيلها شبابهم، وكثير منهم ساخط على بذل طاقته لبلاد الغرب، مع حاجة بلادهم الشديدة إليهم.
ورجعنا إلى الفندق في الساعة الثانية عشرة لأخذ راحتنا.





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

9421900

عداد الصفحات العام

296

عداد الصفحات اليومي